مسجد غيانفابي

مسجد يقع في فاراناسي، الهند

مسجد غيانفابي يقع المسجد في فاراناسي بولاية أوتار براديش في الهند , وقد شيد من قبل الإمبراطور المغولي أورنجزيب بعد أن هدم معبد كاشي فيشواناث الأصلي من نفس موقع المسجد، وهي تقع شمال داشسلميد غاط بالقرب من قلب مدينة داشسلميد غاط على طول نهر الغانج , ويعتبر المسجد مسجد جامع يقع في قلب مدينة فاراناسي,[1] ويدار من قبل جمعية "انجمن انتظاميه مساجد".[2]

مسجد غيانفابي
Gyanvapi Mosque.jpg

إحداثيات 25°18′41″N 83°00′38″E / 25.31125°N 83.01043°E / 25.31125; 83.01043  تعديل قيمة خاصية (P625) في ويكي بيانات
معلومات عامة
القرية أو المدينة فاراناسي
الدولة  الهند
المؤسس أورنكزيب عالم كير  تعديل قيمة خاصية (P112) في ويكي بيانات
سنة التأسيس 1664  تعديل قيمة خاصية (P571) في ويكي بيانات
تاريخ بدء البناء 1669
المواصفات
عدد المآذن 2
ارتفاع المئذنة 71 متر
عدد القباب 3

التاريخعدل

بني المسجد من قبل الإمبراطور أورنجزيب في عام 1664 بعد تدمير معبد كاشي فيشواناث الموجود على الموقع، ويسمى المسجد غيانفابي أة Gyanvapi بالإنجليزية وهي تعني بئر المعرفة والتي تقع بين المعبد والمسجد، ويعتقد الهندوس أن موقع البئر موقع مقدس ويأتون لزيارته بشكل يومي قبل أن يتم هدم المعبد من قبل أورنجزيب، أما دمر المعبد فقد أعيد بناؤها عدة مرات في وقت لاحق، وتم بناء هيكل المعبد الذي كان موجودا قبل بناء المسجد على الارجح من قبل رجا مان سينغ خلال عهد الأكابر.[3]

كان الدافع وراء هدم أورنجزيب للمعبد هو الملك هروب مرثا شيفاجي وتمرد زامندار ملاك الأراضي المحليين، ويقال أن جاي سينغ الأول حفيدة رجا مان سينغ سهلت هروب شيفاجي من أغرا، وبعض زامندار قد ساعدوا شيفاجي خوفا عليه نت سلطان المغول، بالإضافة إلى ذلك كانت هناك تقارير عن البراهمة وتدخلهم في التعاليم الإسلامية، وكان القصد هدم المعبد بمثابة تحذير للفصائل الهندوس في المدينة من مكافحة المغول والزعماء الدينيين.[4]

المخاوف من الهدمعدل

حاكم مرثا ملهار هولكار راو (1693 - 1766) أراد هدم المسجد وإعادة بناء المعبد في نفس موقعه، ومع ذلك لم يستطع ان يفعل ما أراد، لاحقا في عام 1780 قامت ابنته اهيلياباي هولكار بتشييد معبد كاشي فيشواناث الحالي إلى المسجد,[5] وفي بدايات عام 1990 قامت منظمة وفيشوا هندو باريشاد بحملة لاستعادة مواقع المساجد الذي شيد بعد هدم المعابد الهندوسية بعد هدم مسجد بابري في ديسمبر عام 1992 , وتم نشر حوالي ألف من رجال الشرطة لمنع وقوع حادث مماثل في موقع مسجد، وقام زعماء حزب بهاراتيا جاناتا بتأييد طلب لاستصلاح مسجد بابري وعارضوا طلب منظمة وفيشوا هندو باريشاد بهدم مسجد غيانفابي على أساس أنه مسجد تستخدم بنشاط,[6] والان المسجد يخضغ لحماية من قبل حماية أماكن العبادة منذ عام 1991.[7]

العمارةعدل

على غرار الواجهة الجزئية على مدخل تاج محل، فان مايمز مسجد غيانفابي هي المآذن العالية والتي يزيد طولها عن 71 متر، وقد انهارت واحدة من المآذن خلال فيضانات 1948 في المدينة، ويمكن رؤية بقايا أساسات المعبدين السابقين عند أساسات المسجد والأعمدة في الجزء الخلفي من المسجد.[8]

المراجععدل

  1. ^ كتب قوقل Everyday Life in South Asia نسخة محفوظة 7 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ كتب قوقل Frontline نسخة محفوظة 6 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ كتب قوقل Varanasi City Guide نسخة محفوظة 6 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ كتب قوقل Architecture of Mughal India نسخة محفوظة 6 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ بي بي سي Cracking India's Muslim vote نسخة محفوظة 12 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ كتب قوقل Vishva Hindu Parishad and Indian Politics نسخة محفوظة 10 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ انديا اكسبرس Mosques will not be surrendered نسخة محفوظة 20 مايو 2014 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ كتب قوقل Delhi to Kolkata Footprint Focus Guide نسخة محفوظة 11 مايو 2020 على موقع واي باك مشين.