افتح القائمة الرئيسية

عمار يزلي

عمار يزلي، إعلامي ساخر، أديب وباحث في الفكر وعلم الاجتماع،

من مواليد 23/07/1955 ببلدة بني مسهل، دائرة ندرومة ولاية تلمسان. هو الابن الثالث الأصغر ضمن أسرة مكونة من أربع أخوات وثلاث إخوة.ولد من أبوين بسيطين ينتسبان إلى ذرية شريفة إدريسية قادمة من معسكر مع الأمير عبد القادر لنواحي تلمسان. حفظ القرآن الكريم في سن العاشرة على يد أبيه "السي محمد المقدم" الذي كان حافظا للقرآن ومتعلما باللغتين الفرنسية والعربية، حيث درس في نفس المدرسة مع الرئيس السبق للجزائر أحمد بن بلة بمدينة مغنية على الحدود الغربية الشمالية الجزائرية الملغربية. ثم أعاد حفظ ثلاثين حزبا في كُتّاب بلدة بوطرق. دخل المدرسة الابتدائية بعد الاستقلال مباشرة، في سبتمبر 1962، في نفس البلدة عن عمر يناهز سبع سنوات على اعتبار أن والده كان يرفض تعليم أبنائه في المدرسة الفرنسية. واصل دراسته الابتدائية في قرية "سيدي علي بن زمرة" على بعد سبعة كيلومترات من مقر السكن العائلي، لما كان فيها من مستوى تعليمي جيد. واصل دراسته بمتوسطة الغزوات، بعد أن نجح في امتحان السنة أولى متوسطة معرب، وكانت أول تجربة للتعريب التعليم المتوسط سنة 1969. فقد والده أشهرا قليلة قبل تقدمه لشهادة التعليم المتوسط، وانتقل بعدها إلى تمسان ليواصل دراسته في قسم علمي بعد أن كان الأول في الفصل، وبقي فيها إلى سنة 1975، حيث توفيت والدته قبيل أشهر أيضا من تقدمه لشهادة البكلوريا. (الثانوية العامة). التحق بمعهد علم الاجتماع بجامعة وهران، في نفس السنة وتخرج منها سنة 1980 الأول على دفعته. بمذكرة تخرج حول "الذهنية الإقطاعية في رواية الزلزال للطاهر وطار" أشرف عليها الأستاذ في علم الاجتماع ووزير الإعلام السوري الأسبق "محمد أحمد الزعبي". بعد أداء الخدمة العسكرية، عاد إلى تلمسان واشتغل مدة سنة واحدة في مكتب للدراسات العمرانية كباحث في العمران الحضري سنة 1984، ليلتحق بمديرية الثقافة والإعلام بوهران مستشارا ثقافيا إلى غاية 1986. توظف في يومية الجمهورية محررا بالقسم الثقافي وبقي بها إلى غاية 1990، حيث فتح للصحفيين المحترفين وقتها المجال لإنشاء صحف مستقلة، فأنشأ رفقة ثمانية من زملائه في الجمهورية أسبوعية "الصح آفة" الساخرة، التي كان هو من أطلق عليها هذا الاسم، وترأس هيئة تحريرها. بعد توقيف المسار الانتخابي في 1991، أوقفت الأسبوعية وأرغم مؤسسوها: حبيب راشدين، عمار يزلي، إدريس بخاري، بن جلول محمد، هوارية عامر، خيرة طارة، خديجة بهلول، محمد سوالي، على الدخول في بطالة لمدة ثلاث سنوات . حصل عمار يزلي على شهادة الماجستير في الثقافة الشعبية من معهد الثقافات الشعبية بتلمسان سنة 1991، بموضوع حول "الأهازيج النسوية بمنطقة "ترارا"، بولاية تلمسان، أشرف عليها الشاعر الفلسطيني عز الدين المناصرة. ثم التحق بقسم علم الاجتماع بجامعة وهران كمدرس لمقياس "أنثروبولوجيا المغرب العربي" وعلم الاجتماع تاريخ الجزائر" وعلم الاجتماع الثقافي، وهذا من 1993. تحصل بعدها على شهادة دكتوراه دولة في علم الاجتماع الثقافي سنة 2000، بموضوع حول "السخرية كشكل من أشكال المقاومة للاحتلال الفرنسي"، تحت إشراف د. عبد الملك مرتاض"، وهو اليوم هو أستاذ باحث برتبة بروفيسور منذ 2005 بقسم علم الاجتماع بجامعة وهران2

أعماله:

  • 1ـ الصحفية اشتهر عمار يزلي بأسلوبه القصصي الصحفي الساخر ، حتى أنه صار يقدم في المنابر الإعلامية على أنه "عميد الكتابات الساخرة في الجزائر" . أول ما بدأ ينشره من مقالات وأعمدة ساخرة، كانت في يومية الجمهورية بغرب البلاد. وهران، التي كان يشتغل فيها، خاصة بعد أحداث 5 أكتوبر 1988، التي فتحت المجال أمام تعدد الرأي وحرية التعبير، حيث بدأ في نشر عمود بعنوان "ثرثرة" ثم نصف صفحة ساخرة أسبوعية في الصفحة الأخيرة، مع كاريكاتير بعنوان "تشكشوكة" سرعان ما منعها وزير الإعلام حينها، في زيارة له لمقر الجريدة سنة 1989. إلا أن عمله على تأسيس أسبوعية "الصح ـ آفة " الساخرة ، والتي كان يشرف على تحرير غالبية مقالاتها الساخرة وعناوينها، باعتباره المتمرس الوحيد في السخرية لم يمنعه من مواصلة أول عمود ساخر لاذع له بعنوان "سيرك عمار" هو الشهير على الإطلاق، لما كان له من وقع ومقروئية. بقي هذا العنوان ينتقل بين عدة عناوين ومؤسسات إعلامية بعد توقيف الأسبوعية إلى أن استقر في أسبوعية "الشروق العربي" مع بداية 1995، وتوقف العمود في مجلة "الشروق العربي" نهاية 2016. كما عرف بعدة أعمدة ساخرة في عدة أسبوعيات ويوميات ومجلات وطنية منها ـ منامات عمار يزلي. يومية الشروق منذ 2015 ـ عمار بوزوار. الشروق اليومي منذ 2017 كما نشر عدة مقالات حول فن السخرية في مجلة "الدوحة" القطرية، وألف كتابا في هذا الصدد، وحضر رسالة دكتوراه دولة حول "السخرية كشكل من أشكال المقاومة الثقافية للاحتلال الفرنسي".
أعمال إبداعية

بدأ كتاباته الساخرة منذ أن نشرت له مجلة "آمال" الجزائرية، والتي كانت منبرا أدبيا لمعظم كبار الكتاب والأدباء الجزائريين المعاصرين، سنة 1973 أقصوصة بعنوان "مذكراتي في المدرسة الداخلية"، بدا فيها متأثرا كتلميذ في السنة الثانية ثانوي بثانوية بن زرجب بتلمسان، بأسولب عبد القادر المازني وبقراءاته لكتب الفروسية آنذاك . مع هذا، بعد دخوله الجامعة سنة 1975، بدأ في تجريب كتابة الشعر الحر ونشر في نفس المجلة وفي يومية الجمهورية بعضا من هذه المحاولات، إلا أن ميولاته كانت نثرية. فقد شارك لأول مرة، وكان لا يزال طالبا في السنة ثالثة جامعي في مسابقة للقصة القصيرة للطلاب كانت تنظمها وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، وفاز بالجائزة الأولى عن قصة قصيرة بعنوان "الصاعقة". تعرف إثرها على الطاهر وطار وكوكبة من الأدباء التي كانوا يؤطرون هذه المسابقة وبقي يعتبر وطار أبا روحيا له، كما كان وطار يعتز به كقاص متميز. كتب عمار يزلي في القصة القصيرة أولا، حيث نشر عدة أعمال قصصية في الجزائر باللغة العربية وترجمت له مختارات قصصية إلى الفرنسية سنة 2003

  • ـ ما بعد الطوفان. مجموعة قصص.نشر المؤسسة الوطنية للكتاب. الجزائر. 1984
  • ـ البصمات، مجموعة قصص. نشر المؤسسة الوطنية للكتاب. 1986
  • ـ ماء أحلى الرجوع إليه، مجموعة قصص نشر دار الغرب وهران 2002
  • كما ألف عدة نصوص مسرحية منها: ـ منامات الوهراني. مسرحية من أخراج محمد سلال وإنتاج مسرح عبد القادر علولة وهران. سنة 2000
  • ـ "أنا شكون هو"، إخراج زكريا، في فيلم قصيرة، سنة 2007
  • ـ زوجة لزوجي. مسلسل فكاهي إنتاج التلفزيون الجزائري إخراج زكريا 2014
مؤلفات ودراسات علمية

أصدر عمار يزلي عدة أعمال ودراسات اجتماعية وثقافية منها:

  • 1/ الثقافة الجزائرية في مواجهة الاحتلال الفرنسي. منشورات البيت. الجزائر العاصمة 2014
  • 2/السخرية والمقاومة الثقافية للاحتلال. منشورات البيت. الجزائر العاصمة. 2014
  • 3/ ثورة النسا . منشورات البيت. الجزائر العاصمة. 2009
  • 4/ تبر الخواطر في فكر الأمير عبد القادر: (تأليف جماعي) نشر "مخبر الأبعاد القيمية للتحولات السياسية والفكر في الجزائر". طبع دارالقدس العربي الجزائر.2010.
  • 5/ تأملات في فكر مالك بن نبي. (تأليف جماعي). نشر ""مخبر الأبعاد القيمية للتحولات السياسية والفكر في الجزائر". طبع دارالقدس العربي الجزائر.2014
  • 6/ الشعائر الدينية: حرية ممارستها حق يكفله الدين والقانون. (تأليف جماعي) منشورات وزراة الشؤون الدينية والأوقاف. الجزائر. 2010
  • 7/ الإنسان والعمارة. (تأليف جماعي) نشر الرابطة الولائية للفكر والإبداع لولاية الوادي. الجزائر. مطبعة صخري. 2013
  • 8/ القبيلة، الفضاء، والمعتقد. بحث في تشكل عناصر بنية الهوية المغاربية. دار لالة صفية للنشر والتوزيع. وهران. الجزائر. 2016. 230ص

المراجع 1{{#صفحة خاصة عن عمار يزلي .عمود لرويبي صالح. يومية الجمهورية. وهران. الجزائر.11/05/2014|}}/ 2{{#راسة د. محمد داود: https://insaniyat.revues.org/11231%7C}}/ د 3اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref>/ http://arabicos.blogspot.com/2009/10/blog-post_4131.html 4{{حوار مع الكاتب والروائي الجزائري : الخير شوار:}}/ http://www.m.ahewar.org/s.asp?aid=186463&r===مراجع==

0

5/ حوار مع الكاتب. يومية الشعب. الجزائر. 18 أكتوبر 2015 6/http://ammar-yezli.blogspot.fr/2006_05_01_archive.html 7/http://www.echoroukonline.com/ara/author/amar_yezli/ 8/http://www.echoroukonline.com/ara/sakhir 9/ دراسة أكاديمية للجامعي مخلوف عامر:

http://www.almoofta7.com/vb/showthread.php?p=25285&styleid=4