افتح القائمة الرئيسية

مستخدم:Ahmed Aboshama/تاريخ مصر تحت قيادة جمال عبد الناصر

جمال عبد الناصر 

تاريخ مصر تحت قيادة جمال عبد الناصر يغطي الفترة الزمنية في تاريخ مصر منذ ثورة 1952، التي كان فيها جمال عبد الناصر واحدا من اثنين من قاداتها الرئيسيين، تمتد الفترة الرئاسية لجمال عبد الناصر لحكم مصر منذ عام 1956 الى وفاته عام 1970. فترة حكم جمال عبد الناصر كقائد لمصر قدمت فترة جديدة من التطوير والاصلاح الاشتراكي في مصر بالإضافة إلى القومية العربية (يشمل اتحاد قصير المدى مع سوريا) وتضامن مع العالم النامي. صب نفوذه في مصر والعالم العربي في صالح تأميمه لقناة السويس عام 1956، وفي صالح الانتصار السياسي لمصر بعد ذلك في العدوان الثلاثي، ولكن ذلك النفوذ تدمر ببشاعة بنجاح الغزو الاسرائيلي واحتلال مصر والمنطقة العربية في حرب النكسة عام 1967. 


تعتبر هذه الحقبة وقتا استمتع فيه المواطنون العاديون بتمكن غير مسبوق من الاسكان والتعليم والوظائف والخدمات الصحية والتغذية بالاضافة الى أشكال أخري من الرخاء الاجتماعي بينما تراجع التأثير الأرستقراطي. لقد نمى الاقتصاد القومي بشكل مؤثر من خلال الاصلاح الزراعي ومشاريع عصرية كبري مثل مصانع الصلب بحلوان وسد أسوان ومشاريع قومية مثل قناة السويس.[1][2] على الرغم من ذلك، ذلك النمو الاقتصادي الثري الذي ترعرع في بداية السيتينات انحدر في باقية العقد، لكنه انتعش عام 1970. خلال الفترة الرئاسية لعبد الناصر، شهدت مصر فترة ذهبية من الثقافة بشكل خاص تمثلت في المسرح والسينما والشعر والتليفزيون والاذاعة والأدب والفنون الجميلة والكوميديا والموسيقى.[2] مصر تحت حكم عبد الناصر هيمنت على العالم العربي في تلك المجالات، قدمت مطربين أمثال عبد الحليم حافظ، وأم كلثوم، ومحمد عبد الوهاب، وشخصيات أدبية مثل نجيب محفوظ وتوفيق الحكيم،[2] وممثلين مثل فاتن حمامة ورشدي أباظة،[3] وانتاج أكثر من 100 فيلم سنويا مقارنة بانتاج عشرات الأفلام فقط سنويا خلال الفترة الرئاسية لحسني مبارك (1981-2011).[2]

ثورة 1952 عدل

في 22-26 يوليو 1952 بدأ الضباط الأحرار -وهم مجموعة من الضباط المتمردين في الجيش المصري تأسست بواسطة جمال عبد الناصر، وبقيادة الجنرال محمد نجيب- ثورة 1952 بخلع الملك فاروق، الذي لامه الجيش عن الأداء السئ لمصر في حرب 1948 مع إسرائيل وعن انعدام التقدم في محاربة الفقر والمرض والجهل في مصر. انتهت مملكة مصر والسودان دون أن يُرفع صوتا في صالحها. في العامين التاليين، تعزز الضباط الأحرار بالسلطة. أدت التوقعات الشعبية من أجل إصلاحات عاجلة إلي عصيان العمال في كفر الدوار في 12 أغسطس 1952، مما نتج عنه إصدار حكمي إعدام. بعد فترة وجيزة من الحكم المدني، ألغي الضباط الأحرار دستور عام 1953 وتم إعلان مصر كجمهورية في 18 يونيو 1953، ومحمد نجيب كأول رئيس لمصر. في خلال 6 شهور تم حظر جميع الأحزاب السياسية المدنية واستبدالها بحزب "هيئة التحرير" الحكومي.

[[تصنيف:انقلابات ومحاولات انقلاب في عقد 1950]] [[تصنيف:1952 في مصر]] [[تصنيف:قومية عربية في مصر]] [[تصنيف:نزاعات الحرب الباردة]] [[تصنيف:نزاعات في 1952]] [[تصنيف:العلاقات المصرية البريطانية]] [[تصنيف:تاريخ مصر الحديث]] [[تصنيف:ناصرية]] [[تصنيف:سياسة مصر]] [[تصنيف:الجمهورية المصرية]]

  1. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع Cook111
  2. أ ب ت ث اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع Ahram
  3. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع Gordon171