افتح القائمة الرئيسية
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (مارس 2019)

هو الشيخ مساعد بن عبد الله البريكي العازمي، ولد في بادية الكويت سنة 1262هـ، الموافق 1845م تقريباً. (1845م - 1962م) أول طبيب كويتي. ينتمي لقبيلة العوازم العريقه. جده هو مسيعيد بن أحمد ناسخ كتاب الموطأ الذي وجد في فيلكا والذي يعود تاريخ هذه النسخة إلى سنة 1682م.

مساعد العازمي
معلومات شخصية
الاسم عند الولادة مساعد
الميلاد 1845م
الكويت
الوفاة 1962م
البحرين
سبب الوفاة طبيعيه
الديانة مسلم
الحياة العملية
المهنة طبيب  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات

نشأته عاش أكثر طفولته في البادية، فتعلم الرجولة والاعتماد على النفس والصبر على الأذى، وهي صفات تصبغها بيئة البادية على أهلها، ثم جاء إلى الكويت بصحبة أهله، وسكن أهله في "فريج" العوازم، قرب "دروازة العبد الرزاق".

في عام 1885م تقريباً غادر الكويت إلى مصر وتعلم الفقه المالكي والنحو والعروض والتلقيح ضد الجدري. عندما كان يتلقى التعليم بمصر. كان يعرف باسم: محمد سعيد الكويتي. (والأزهر بذلك الوقت كان يعرف بزيادة اسم (محمد) تبركا بهذا الاسم الجليل).

سار منها إلى اليمن وبقي فيها حوالي السنة ثم غادرها مارا برأس الخيمة ومكث فيها وأخذ يعرض للناس فائدة التلقيح ويذكرهم بالأخطار التي تتهدد أطفالهم، فأقام هناك وتزوج وانجب ابنة وهي أول مولود له.

بعد سنوات قليلة غادر رأس الخيمة إلى الإحساء على جمل كان قد وهبه له أميرها ومكث في الإحساء مدة أخذ يتزود خلالها بالعلم على مشايخها وفي الوقت نفسه كان يباشر مهنة التلقيح، ثم سافر من الاحساء إلى بلده الكويت وكان ذلك في زمن الشيخ محمد بن صباح الصباح واتخذ من بيته الواقع في محلة العوازم بالقرب من مسجد بن فارس عيادة يأتي اليه الناس فيها بأولادهم لتلقيحهم وكان ياخذ عن كل شخص "قران" اي اربع انات هندية. كان له الدور الكبير في محنه الكويت من مرض الجدري الذي اصابهم سنة 1932م.

بعد حكم الشيخ مبارك الصباح غادر من الكويت متجها للبحرين (وقيل أنه استبعد من الكويت بسبب فتواه بشأن القاتل). ومكث فيها إلى أن توفي سنة 1362هـ الموافق (1943م) تقريباً وله من العمر حوالي ثلاثة وتسعون عاما.

أولادهعدل

وترك من الأولاد تسعة ذكور أكبرهم: عبد الله ثم عبد اللطيف ومحمد صالح وعبد الكريم وعبد الرحمن وحسن وعبد الرحيم وعبد العزيز ومن الاناث: بنتا واحدة

توفي وهو نائم في قرية عسكر في البحرين جنوبي المنامة.

وقد ابدا استغراب الدكتور يعقوب يوسف الغنيم بكتابه (ملامح من تاريخ الكويت - ص111) عن عدم ذكر فيوليت ديكسون بانجاز الشيخ مساعد بالمرض الذي عم الكويت (مرض الجدري).

المراجععدل

من كتاب ((من هنا بدأت الكويت)) لعبد الله خالد الحاتم ص 96

مقالة عن الشيخ مساعد العازمي لـ ((مجلة الوعي الإسلامي)) المجلد/العدد س46،ع 531 - وزارة الأوقاف والشئون الإسلامية - الكويت

 
هذه بذرة مقالة عن حياة شخصية كويتية بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.