مزاعم تجسس أوباما على ترامب

مزاعم تجسس أوباما على ترامب هي جزء من ادعاء نشره الرئيس دونالد ترامب، والذي وصفه بأنه «أكبر جريمة سياسية في التاريخ الأمريكي، حتى الآن».[1] أُطلق على سلسلة الاتهامات هذه اسم أوباما-غيت.[2][3][4][5]

خلال المراحل الرئيسية لحملة عام 2020، بما في ذلك المؤتمر الوطني للحزب[6][7] والمناقشات الرئاسية،[8][9] كرر ترامب هذه النظرية مرارًا، مدعيًا أنهم «تجسسوا على حملتي» في إشارة إلى هذه الادعاءات.[10]

إن المزاعم المحددة للمراقبة غير اللائقة ذات الدوافع السياسية أو «التجسس» تتعلق جميعها بتحقيق (إعصار تبادل إطلاق النار) الذي أجراه مكتب التحقيقات الفيدرالي بشأن حملة ترامب وانتقال الحكم وعلاقاتهم بروسيا.

لم يُعثر على أدلة تثبت أن تحقيق إعصار تبادل إطلاق النار كان بتوجيه من مسؤولي إدارة أوباما وتحت تأثير الدولة العميقة، أو استخدام ملف ستيل بشكل غير مقبول[11] والذي كان مصممًا لمراقبة حملة ترامب وفريق ترامب الانتقالي في البيت الأبيض لأغراض سياسية.

تشمل الإجراءات المحددة التي اتخذها مكتب التحقيقات الفيدرالي استخدام مخبر التقى بمستشاري ترامب سام كلوفيس وجورج بابادوبولوس وكارتر بيج،[12] والحصول على مذكرة بموجب قانون مراقبة الاستخبارات الأجنبية (إف أي إس إيه) لمراقبة كارتر بيج بشكل قانوني.

لم يجد تقرير المفتش العام حول تحقيق إعصار تبادل إطلاق النار دليلًا على أن «التحيز السياسي أو الدافع غير اللائق أثر على قرار مكتب التحقيقات الفيدرالي بالسعي للحصول على سلطة قانون مراقبة الاستخبارات الأجنبية بشأن كارتر بيج»، لكنه أشار إلى التناقضات الخطيرة والإجراءات غير الصحيحة التي اتُبعت فيما يتعلق بالحصول على المذكرات.[13]

ادعى ترامب أنه كجزء من تحقيق إعصار تبادل إطلاق النار، قد جرى التنصت على هواتف حملته في برج ترامب. وقد دحضت وزارة العدل التابعة لترامب هذا الأمر.[14] بالإضافة إلى ذلك، ادعى ترامب أن المحادثات التي أجراها مستشاره مايكل فلين مع السفير الروسي سيرجي كيسلياك، والتي سُجلت كجزء من إعصار تبادل إطلاق النار، «كُشف عنها» بشكل غير لائق. وقد رفضت وزارة العدل الأمريكية تحت حكم ترامب هذا أيضًا.[15]

ما يزال تحقيق وزارة العدل الأمريكية بناءً على هذه الاتهامات، بقيادة المدعي الأمريكي جون دورهام، مستمرًا ولم يصدر بيانًا بعد.[16]

الخلفيةعدل

وفقًا لنتائج تحقيق في مجلس الشيوخ الأمريكي، سعت الحكومة الروسية بشكل مباشر ومن خلال وسطاء إلى التأثير في الحملات السياسية لمرشح الانتخابات الرئاسية الأمريكية دونالد ترامب لعام 2016 وأيضًا لزرع الفتنة داخل المجتمع الأمريكي.[17][18][19] وبالتالي، فإن الإجراءات التي اتخذتها إدارة أوباما المعاصرة في ذلك الوقت في تحقيقاتها بشأن هذه التأثيرات الروسية المزعومة وفرت الأسس لمزاعم بأنها تجسست على ترامب.

عناصر نظرية المؤامرةعدل

شخصيات حملة ترامب التي زُعم التجسس عليهاعدل

شخصيات إدارة أوباما التي زُعم تورطهاعدل

بدء التحقيقاتعدل

مسؤولو إدارة ترامب أو حلفاؤها المتضمنونعدل

الخط الزمنيعدل

مايو عام 2020: مزاعم ترامبعدل

في 10 مايو عام 2020 - بعد يوم واحد من انتقاد الرئيس السابق باراك أوباما لمعالجة إدارة ترامب لجائحة فيروس كورونا[47] - نشر ترامب تغريدة من كلمة واحدة: «أوباما-غيت» (OBAMAGATE!).[48] وفي 11 مايو، سأل فيليب روكر من صحيفة واشنطن بوست ترامب عن الجريمة التي ارتكبها الرئيس السابق باراك أوباما، كان رد ترامب: «أوباما-غيت. وهذا يحدث منذ مدة طويلة. قبل حتى أن يجري انتخابي ومن العار أن يحدث ذلك. حدثت بعض الأشياء الفظيعة ولا ينبغي السماح بحدوثها في بلدنا مرة أخرى». وعندما سأل روكر مجددًا عن الجريمة، قال ترامب: «أنت تعرف ما هي الجريمة. الجريمة واضحة جدًا للجميع. كل ما عليك فعله هو قراءة الصحف، باستثناء صحيفتك».[49] وفي 15 مايو، غرد ترامب على تويتر أن أوباما-غيت كانت «أكبر فضيحة سياسية في تاريخ الولايات المتحدة». وكانت هذه المرة الثالثة التي يزعم فيها ترامب أنه يعاني بسبب فضيحة بهذا الحجم، بعد أن أعطى سابقًا لسبايغيت والتحقيق الروسي تسميات مماثلة.[50] وفي 15 مايو كذلك، ربط ترامب بين أوباما-غيت و«اضطهاد» مايكل فلين، ونموذج 302 المفقود.[51][52]

دعا ترامب الكونغرس لاستدعاء أوباما للإدلاء بشهادته حول «أكبر جريمة سياسية».[53] قال السناتور ليندسي غراهام، رئيس اللجنة القضائية في مجلس الشيوخ، إنه لا يتوقع استدعاء أوباما، لكنه سيستدعي مسؤولين آخرين في إدارة أوباما.[54] وفي غضون ذلك، صرح النائب العام وليام بار أنه لا «يتوقع» أن يجري التحقيق مع أوباما في الجريمة. اقترح بعض حلفاء ترامب أن «الجريمة» تضمن فتح مكتب التحقيقات الفيدرالي تحقيق حول مستشار الأمن القومي المستقبلي مايكل فلين،[55] أو ربما «كشف» مسؤولي أوباما المنتهية ولايتهم لمعرفة اسم الشخص الذي أبلغ عنه في جلسات الإحاطة الاستخباراتية بسبب التحدث مع السفير الروسي.[56]

في مقال رأي نُشر في مايو عام 2020 على الموقع الإخباري ريل كلير بولوتيكس، حلل تشارلز ليبسون، الأستاذ الفخري للعلوم السياسية في جامعة شيكاغو محتوى «أوباما-غيت». وزعم أن المفهوم يشير إلى ثلاث اتهامات: (1) أجرت إدارة أوباما مراقبة جماعية من خلال وكالة الأمن القومي. (2) استخدمت إدارة أوباما المراقبة ضد حملة ترامب الرئاسية لعام 2016، (3) لم تنقل إدارة أوباما السلطة بسلاسة إلى إدارة ترامب الجديدة. وزعم ليبسون أيضًا أن «هذه الانتهاكات لم تتبع بعضها البعض فحسب، بل إن أهدافها وغاياتها واللاعبين الرئيسيين متشابكة. وتمثل بعضًا من أخطر الانتهاكات للمعايير الدستورية والحماية القانونية في التاريخ الأمريكي».[57]

تطرقت وكالة أسوشيتد برس في مايو عام 2020 إلى أوباما-غيت في تدقيق للحقائق، مشيرة إلى أنه «لا يوجد دليل» على زعم ترامب بأن «الكشف عن اسم فلين كجزء من المراقبة الأمريكية القانونية لأهداف أجنبية كان إجراميًا وبدافع من السياسات الحزبية». وصرحت أسوشيتد برس أنه «لا شيء غير قانوني في عملية الكشف»، وقد جرت الموافقة على الكشف عن فلين باستخدام «العملية القياسية» لوكالة الأمن القومي. ويُسمح بالكشف إذا شعر المسؤولون أنه ضروري لفهم المعلومات الاستخباراتية التي جمعت. وأشارت أسوشيتد برس إلى أن إدارة ترامب كانت تجري عمليات كشف أكثر من إدارة أوباما في العام الأخير من رئاسة أوباما.[58]

وفي مايو، عين النائب العام بيل بار المدعي الفيدرالي جون باش لتدقيق عملية الكشف التي أجرتها إدارة أوباما.[59]

مراجععدل

  1. ^ Stieb, Matt (11 مايو 2020)، "'Obamagate' As Explained by President Trump"، New York Magazine، مؤرشف من الأصل في 29 يناير 2021، President Trump had a prolific day online, posting 126 tweets or retweets as part of his Mother’s Day celebration. Several of the missives treated a new political project of his: Obamagate.
  2. ^ Geltzer, Joshua A. (13 أكتوبر 2020)، "Trump is abusing his power for political reasons — just like he says Obama did"، The Washington Post، مؤرشف من الأصل في 08 ديسمبر 2020، The president is trying to use the government to skew the election
  3. ^ John, Arit (23 يونيو 2020)، "From Birtherism to 'Treason': Trump's False Allegations Against Obama"، The Los Angeles Times، مؤرشف من الأصل في 9 فبراير 2021، Trump said. . . without evidence, that Obama had committed “treason” by spying on his campaign, in reference to his years-old claim that the Obama administration tapped his phone lines at Trump Tower before the 2016 general election.
  4. ^ Olmstead, Molly (08 أكتوبر 2020)، "When Asked About the Peaceful Transition of Power, Mike Pence Started Talking About "Obamagate""، Slate Magazine (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 30 يناير 2021، اطلع عليه بتاريخ 06 فبراير 2021.
  5. ^ Roose, Kevin (20 أكتوبر 2020)، "How 'Spygate' Attacks Fizzled"، The New York Times (باللغة الإنجليزية)، ISSN 0362-4331، مؤرشف من الأصل في 18 يناير 2021، اطلع عليه بتاريخ 06 فبراير 2021.
  6. ^ "Did Obama Get Caught 'Spying' on Trump's 2016 Campaign?"، Snopes.com، مؤرشف من الأصل في 14 يناير 2022.
  7. ^ CNN, Analysis by Marshall Cohen، "Analysis: 'They spied on my campaign': How Trump transformed a conspiracy theory into a political rallying cry"، CNN، مؤرشف من الأصل في 21 يناير 2021، اطلع عليه بتاريخ 06 فبراير 2021.
  8. ^ https://www.concordmonitor.com/First-presidential-debate-Trump-Biden-full-transcript-36532544 نسخة محفوظة 2020-11-24 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ "Debate transcript: Trump, Biden final presidential debate moderated by Kristen Welker"، USA TODAY (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 10 فبراير 2021، اطلع عليه بتاريخ 06 فبراير 2021.
  10. ^ President Trump repeats unsupported claim about spying (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 05 ديسمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 06 فبراير 2021
  11. ^ Washington, District of Columbia 1100 Connecticut Ave NW Suite 1300B؛ Dc 20036، "PolitiFact - Donald Trump falsely says new Carter Page documents show Steele dossier launched Russia probe"، @politifact (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 09 نوفمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 06 فبراير 2021.
  12. ^ https://www.washingtonpost.com/politics/secret-fbi-source-for-russia-investigation-met-with-three-trump-advisers-during-campaign/2018/05/18/9778d9f0-5aea-11e8-b656-a5f8c2a9295d_story.html نسخة محفوظة 2021-02-09 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ "Horowitz tells Blumenthal there was no FBI 'spying' on Trump campaign"، The CT Mirror (باللغة الإنجليزية)، 11 ديسمبر 2019، مؤرشف من الأصل في 1 نوفمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 06 فبراير 2021.
  14. ^ "Trump's claim that Obama wiretapped his campaign is false, says U.S. Department of Justice"، Newsweek (باللغة الإنجليزية)، 02 سبتمبر 2017، مؤرشف من الأصل في 26 يناير 2021، اطلع عليه بتاريخ 06 فبراير 2021.
  15. ^ Zapotosky, Matt؛ Harris, Shane، "'Unmasking' probe commissioned by Barr concludes without charges or any public report"، Washington Post (باللغة الإنجليزية)، ISSN 0190-8286، مؤرشف من الأصل في 10 فبراير 2021، اطلع عليه بتاريخ 06 فبراير 2021.
  16. ^ Treene, Alayna، ""A nightmare scenario": Barr tells Republicans Durham report won't be ready by election"، Axios (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 09 فبراير 2021، اطلع عليه بتاريخ 06 فبراير 2021.
  17. ^ Mazzetti, Mark (22 سبتمبر 2020)، "G.O.P.-Led Senate Panel Details Ties Between 2016 Trump Campaign and Russia"، مؤرشف من الأصل في 11 فبراير 2021.
  18. ^ Blake, Aaron، "Five provocative nuggets from the Senate intel report on Trump and Russia"، مؤرشف من الأصل في 29 يناير 2021.
  19. ^ Dustin Volz؛ Warren P. Strobel (18 أغسطس 2020)، "Senate Panel's Russia Probe Found Counterintelligence Risks in Trump's 2016 Campaign"، مؤرشف من الأصل في 29 ديسمبر 2020.
  20. ^ Kirby, Jen (15 مايو 2020)، ""Obamagate": Trump's latest conspiracy theory, explained"، Vox، مؤرشف من الأصل في 02 ديسمبر 2020.
  21. ^ Marcus, Ruth (15 مايو 2020)، "Opinion: Trump's strategy: First, dismantle Mueller. Then peddle 'Obamagate.'"، Washington Post، مؤرشف من الأصل في 21 يناير 2021.
  22. ^ Wolfe, Jan (14 مايو 2020)، "Explainer: Trump keeps raising 'Obamagate.' What's that?"، Reuters، مؤرشف من الأصل في 11 فبراير 2021.
  23. ^ Roberts, Molly (20 مايو 2020)، "Opinion: The shape-shifting genius of Obamagate"، Washington Post، مؤرشف من الأصل في 28 أكتوبر 2020.
  24. ^ Cohen, Marshall؛ Herb, Jeremy (13 مايو 2020)، "Breaking down 'Obamagate,' Trump's latest theory about the 'deep state' and Obama's role in the Russia investigation"، CNN، مؤرشف من الأصل في 16 ديسمبر 2020.
  25. ^ Allott, Daniel (27 مايو 2020)، "Here's why reporters are not asking the White House about 'Obamagate'"، TheHill، مؤرشف من الأصل في 29 أكتوبر 2020.
  26. ^ McGough, Michael (21 مايو 2020)، "In (sort of) debunking 'Obamagate,' Barr actually boosts Trump's conspiracy theory"، Times Record، مؤرشف من الأصل في 02 ديسمبر 2020.
  27. ^ Smith, David (14 مايو 2020)، "'Obamagate': Trump seeks to draw Biden into conspiracy theory"، The Guardian، مؤرشف من الأصل في 17 ديسمبر 2020.
  28. ^ Rucker, Philip؛ Zapotosky, Matt؛ Costa, Robert؛ Harris, Shane (15 مايو 2020)، "How the 'Obamagate' conspiracy theory became central to Trump's reelection campaign"، The Independent، مؤرشف من الأصل في 29 نوفمبر 2020.
  29. أ ب Raymond, Adam K. (15 مايو 2020)، "Trump Uncovers 'Biggest Political Scandal in U.S. History,' Yet Again"، Intelligencer، مؤرشف من الأصل في 11 يناير 2021.
  30. ^ Caldwell, Leigh Ann؛ Thorp, Frank, V (4 يونيو 2020)، "Senate Republicans approve subpoenas for ex-Obama officials on Russia probe origins"، NBC News، مؤرشف من الأصل في 09 فبراير 2021.
  31. ^ Phillips, Amber (21 مايو 2020)، "Analysis: What is 'Obamagate,' anyway? And how does it involve Michael Flynn?"، Washington Post، مؤرشف من الأصل في 20 يناير 2021.
  32. ^ Kass, John (20 مايو 2020)، "Opinion Exchange: The president's 'Obamagate' theory: There's something there"، Star Tribune، مؤرشف من الأصل في 03 يونيو 2020.
  33. ^ Farivar, Massood (5 مايو 2020)، "What is Obamagate?"، Voice of America، مؤرشف من الأصل في 5 فبراير 2021.
  34. ^ Desiderio, Andrew؛ Cheney, Kyle (11 مايو 2020)، "Senate Republicans break with Trump over 'Obamagate'"، Politico، مؤرشف من الأصل في 17 يناير 2021.
  35. ^ Dunleavy, Jerry (11 أبريل 2019)، "Stefan Halper: The Cambridge don the FBI sent to spy on Trump"، Washington Examiner، مؤرشف من الأصل في 02 فبراير 2021.
  36. ^ Cummings, William (21 مايو 2020)، "Susan Rice responds to 'dishonest accusations' after email about Obama meeting on Flynn declassified"، USA TODAY، مؤرشف من الأصل في 31 أكتوبر 2020.
  37. ^ Miele, Frank (6 يوليو 2020)، "Is Strzok Memo the Rosetta Stone of Obamagate?"، RealClearPolitics، مؤرشف من الأصل في 18 ديسمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 19 أغسطس 2020.
  38. ^ Cheney, Kyle (5 أغسطس 2020)، "Yates says Obama, Biden didn't influence Flynn investigation"، Politico، مؤرشف من الأصل في 28 يناير 2021.
  39. ^ Ross, Chuck (1 يونيو 2020)، "Obamagate? Barr Appoints Prosecutor to Review Obama "Unmasking' of Trump Associates"، news.yahoo.com، مؤرشف من الأصل في 29 نوفمبر 2020.
  40. ^ "Durham probe will lead to indictments: Rep. Doug Collins"، إم إس إن، 20 يوليو 2020، مؤرشف من الأصل في 13 فبراير 2021.
  41. ^ Hewitt, Hugh (18 مايو 2020)، "Opinion: 'Obamagate' is here to stay"، Washington Post، مؤرشف من الأصل في 23 ديسمبر 2020.
  42. ^ Singman, Brooke (12 مايو 2020)، "Graham to seek testimony from Obama officials on Russia probe, could issue subpoenas"، Fox News، مؤرشف من الأصل في 31 يناير 2021.
  43. ^ Petre, Linda (21 مايو 2020)، "FBI director stuck in the middle with 'Obamagate'"، TheHill، مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020.
  44. ^ Desiderio, Andrew (4 يونيو 2020)، "Republican-led Senate panel authorizes subpoenas in probe of Obama officials"، بوليتيكو، مؤرشف من الأصل في 03 فبراير 2021.
  45. ^ Kaplan, Talia (12 مايو 2020)، "Jim Jordan hopes Durham is 'looking hard' at Comey: He was the 'common denominator'"، Fox News، مؤرشف من الأصل في 15 أكتوبر 2020.
  46. ^ Morrongiello, Gabby (24 فبراير 2018)، "Sebastian Gorka at CPAC: Nunes memo has led to 'Obama-gate' scandal"، Washington Examiner، مؤرشف من الأصل في 6 نوفمبر 2018.
  47. ^ Graham, David A. (15 مايو 2020)، "How to Understand 'Obamagate'"، The Atlantic، مؤرشف من الأصل في 17 يناير 2021، اطلع عليه بتاريخ 18 مايو 2020.
  48. ^ Pengelly, Martin (10 مايو 2020)، "Trump claims Obama committed 'biggest political crime in American history'"، The Guardian، مؤرشف من الأصل في 31 يناير 2021، اطلع عليه بتاريخ 29 مايو 2020.
  49. ^ Rupar, Aaron (11 مايو 2020)، "It took one question for a reporter to expose Trump's latest baseless Obama conspiracy theory"، Vox، مؤرشف من الأصل في 15 ديسمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 2 يونيو 2020.
  50. ^ Raymond, Adam (15 مايو 2020)، "Trump Uncovers 'Biggest Political Scandal in U.S. History,' Yet Again"، New York، مؤرشف من الأصل في 11 يناير 2021، اطلع عليه بتاريخ 2 يونيو 2020.
  51. ^ "Politique : Le " Obamagate ", la nouvelle théorie du complot de Donald Trump"، Vanity Fair (باللغة الفرنسية)، 15 مايو 2020، مؤرشف من الأصل في 26 يناير 2021، اطلع عليه بتاريخ 2 يونيو 2020.
  52. ^ Fair, Vanity؛ France, Condé Nast Digital (15 مايو 2020)، "Obamagate : La théorie du complot qui obsède Donald Trump"، Vanity Fair، مؤرشف من الأصل في 26 يناير 2021.
  53. ^ Sabur, Rozina (18 مايو 2020)، "No criminal investigation likely for 'Obamagate' claims, US attorney general says"، The Daily Telegraph، مؤرشف من الأصل في 2 يونيو 2020، اطلع عليه بتاريخ 2 يونيو 2020.
  54. ^ Desidero, Andrew؛ Cheney, Kyle (12 مايو 2020)، "Senate Republicans break with Trump over 'Obamagate'"، Politico، مؤرشف من الأصل في 17 يناير 2021، اطلع عليه بتاريخ 2 يونيو 2020.
  55. ^ "Trump allies push 'Obamagate,' but record fails to back them up"، NBC News، 14 مايو 2020، مؤرشف من الأصل في 06 يناير 2021، اطلع عليه بتاريخ 18 مايو 2020.
  56. ^ Zachary Cohen؛ Alex Marquardt؛ Evan Perez؛ Chandelis Duster، "Acting intelligence chief has declassified names of Obama officials who 'unmasked' Flynn"، CNN، مؤرشف من الأصل في 22 نوفمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 28 مايو 2020.
  57. ^ "What the 'Obamagate' Scandals Mean and Why They Matter | RealClearPolitics"، www.realclearpolitics.com، مؤرشف من الأصل في 27 يناير 2021.
  58. ^ Yen, Hope؛ Tucker, Eric؛ Perrone, Matthew، "AP FACT CHECK: Trump, GOP distortion on Flynn; virus fiction"، Associated Press، مؤرشف من الأصل في 28 يوليو 2020.
  59. ^ David Shortell، "Attorney general launches new 'unmasking' investigation around 2016 election"، CNN، مؤرشف من الأصل في 30 ديسمبر 2020.