مزاعم التنصت على برج ترامب

في 4 مارس 2017، كتب دونالد ترامب سلسلة من المنشورات عبر حسابه على تويتر اتهم فيها الرئيس السابق باراك أوباما بالتنصت على هواتف مكتبه في برج ترامب في أواخر الحملة الرئاسية لعام 2016. دعا ترامب الكونغرس إلى إجراء تحقيق في الأمر، واستشهدت إدارة ترامب بتقارير إخبارية للدفاع عن هذه الاتهامات. استندت ادعاءاته الأولية إلى مقال في شبكة بريتبارت الإخبارية، والذي استشهد بتخمينات قدمتها لويز مينش، صاحبة نظرية المؤامرة. بحلول يونيو 2020، لم يظهر أي دليل يدعم صحة الادعاء، ودحضته وزارة العدل (دي أو جاي).[1]

وقال النائب ديفين نونيس، الذي شغل منصب رئيس لجنة الاستخبارات الدائمة في مجلس النواب آنذاك، إنه سيحقق في هذا الادعاء. في جلسة استماع مفتوحة للجنة في 20 مارس 2017، صرح مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي جيمس كومي أنه لا يوجد لدى مكتب التحقيقات الفيدرالي ولا وزارة العدل أي معلومات تدعم مزاعم دونالد ترامب المتعلقة بالتنصت على المكالمات الهاتفية. صرح نونيس في 23 مارس أن اتصالات إدارة ترامب ربما خضعت للمراقبة قانونيًا خلال الفترة الانتقالية كجزء من «الجمع عرضي». ذكر قادة لجنة المخابرات في وقت لاحق أنهم لم يعثروا على أي دليل يدعم هذا الادعاء.[2]

أعلنت وزارة العدل في مذكرة قضائية بتاريخ 1 سبتمبر 2017 أن «مكتب التحقيقات الفيدرالي وقسم الأمن القومي يؤكدان عدم وجود أي سجلات تتعلق بالتنصت على المكالمات الهاتفية بالشكل المذكور في تغريدات 4 مارس 2017»، وأكدت ذلك في مذكرة قضائية أخرى بتاريخ 19 أكتوبر 2018. في 19 سبتمبر 2017، أفادت شبكة سي إن إن أن مكتب التحقيقات الفيدرالي تنصّت على بول مانافورت قبل الانتخابات الرئاسية وبعدها، واستمر بالتنصت حتى بدايات عام 2017، على الرغم من أن التقرير لم يوضح ما إذا كان مانافورت قد روقب خلال فترة عمله مع حملة ترامب من مارس حتى أغسطس 2016. ذكر تقرير شبكة السي إن إن أيضًا أن مراقبة مانافورت بدأت بعد أن أصبح موضوع تحقيق في مكتب التحقيقات الفيدرالي في عام 2014. أشار بعض المعلقين إلى هذا التقرير بصفته دليلًا على مزاعم ترامب، في حين أشار آخرون إلى أنه لم يؤكد دقة تغريدات ترامب الأصلية، وأنه من غير المعروف ما إذا كانت قد حدثت أي مراقبة لمانافورت في برج ترامب. امتلك مانافورت عمارات سكنية في برج ترامب منذ عام 2006 حتى استيلاء السلطات الفيدرالية عليها بعد إدانته في 2018.[3][4]

في 25 أبريل 2019، قال ترامب إن مزاعمه الأصلية بشأن «التنصت على الهواتف» لم تكن حرفية، وأنه كان يقصد حقًا: «المراقبة، أو التجسس أو أيا كان ما تود قوله». قال ترامب أيضًا إن مزاعمه جاءت مبنية «على قليل من الحدس وقليل من الحكمة»، وأنه يعتقد أن مزاعمه كانت «غير مهمة إلى حد ما» حين أطلقها. في مقابلة له في يوليو 2019 مع سي سبان، سئل عما إذا شعر بالندم على أي من تغريداته، قال ترامب «ليس كثيرًا، بصراحة ليس كثيرًا ... لقد أرسلت الرسالة المتعلقة بالتنصت ... واتضح أن الأمر كان صحيحًا». [5][6]

المراجععدل

  1. ^ "From birtherism to 'treason': Trump's false allegations against Obama"، Los Angeles Times، 23 يونيو 2020، مؤرشف من الأصل في 17 فبراير 2021.
  2. ^ "Spying claim by Intel chair renews fight over Russia probe"، Associated Press، 22 مارس 2017، مؤرشف من الأصل في 24 مارس 2017، اطلع عليه بتاريخ 23 مارس 2017.
  3. ^ Walsh, Deirdre (2 سبتمبر 2017)، "Justice Department: No evidence Trump Tower was wiretapped"، CNN، مؤرشف من الأصل في 04 مارس 2021، اطلع عليه بتاريخ 12 سبتمبر 2017.
  4. ^ Burleigh, Nina (2 سبتمبر 2017)، "Trump's Claim That Obama Wiretapped His Campaign Is False: U.S. Department of Justice"، نيوزويك، مؤرشف من الأصل في 26 فبراير 2021، اطلع عليه بتاريخ 19 سبتمبر 2017.
  5. ^ Wilkie, Christina (6 نوفمبر 2017)، "Paul Manafort's Trump Tower condo becomes the latest sticking point for prosecutors"، مؤرشف من الأصل في 09 نوفمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 28 أكتوبر 2018.
  6. ^ "Feds Move To Take Paul Manafort's Trump Tower Condo"، مؤرشف من الأصل في 08 نوفمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 28 أكتوبر 2018.