مريم البغدادي

شاعرة وأكاديمية سعودية

مريم محمد هاشم البغدادي (؟) شاعرة وأكاديمية سعودية. ولدت في مكة في عائلة شريفة حسنية. حصلت على شهادة الدكتوراه الأدب العربي من جامعة السوربون في باريس، في حقوق ومكانة المرأة العربية من واقع الأدب الجاهلي. عملت أستاذة في جامعة الملك سعود في الرياض. لها ديوان شعر بعنوان عواطف إنسانية 1980 ولها دراسات عديدة في الأدب العربي وتاريخه. [1][2]

مريم البغدادي
معلومات شخصية
الميلاد مكة  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of Saudi Arabia.svg السعودية  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة باريس  تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات
تعلمت لدى عائشة عبد الرحمن،  وعبد الرحمن بدوي  تعديل قيمة خاصية (P1066) في ويكي بيانات
المهنة أستاذة جامعية،  وشاعرة  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات العربية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
موظفة في جامعة الملك سعود  تعديل قيمة خاصية (P108) في ويكي بيانات

سيرتهاعدل

هي مريم بنت محمد بن هاشم البغدادي ولدت بمكة [3]. تعود نسبها إلى الحسن بن علي بن أبي طالب. تعلمت أولا على والدها وكان هو أول أساتذتها الذي "بدأ يسقيها المعارف مذ ذاك الوقت عندما كان يجبرها على تلخيص ما تقرأ أو تسمع من الإذاعة". كما كان من بين أستاذتها أيضاً بنت الشاطئ أحمد كمال زكي وعبد الرحمن بدوي وحامد عبد القادر. [4]
حصلت دكتوراه في حقوق ومكانة المرأة العربية من واقع الأدب الجاهلي بجامعة باريس 1973م. عملت أستاذة في جامعة الملك سعود في الرياض. وتدرس جميع مستويات الأدب العربي، بالأضافه إلى اللغة العربية لغير الناطقين بها في جامعات الملك سعود والملك عبد العزيز وأم القرى.
شغلت العديد من المناصب الإدارية منها نائبة لرئيس قسم اللغة العربية وكلية الأدب ورئيسة قسم اللغة العربية والقيام بأعمال المشرفة العامة ووكيلات الكليات كما أشرفت على العديد من اللجان منها اختيار أفضل بحث والإعداد العام لأعمال ندوة الإرشاد الأكاديمي الثالث، وقد تم اختيارها أفضل قارئة قرآن في جامعة الملك سعود.[5]

شعرهاعدل

نشرت ديوانها الأول عواطف إنسانية عام 1400هـ / 1980م، ويقع في 141 صفحة، وقال عنه حمد بن ناصر الدخيل "جميع قصائده عمودية، التزمت فيها الشاعرة بوحدة الوزن والقافية، ما عدا بعض القصائد التي نوّعتْ في قافيتها. ويغلبُ على شعرها الطابع الذّاتي، وهو ـ في رأيي ـ الشعر المُقدَّمُ على غيره؛ لما يحمله من تجربة وعاطفة شعورية صادقة. والديوان جدير بدراسة أدبية. وترجمت من الفرنسية إلى العربية كتابا مهما في الأدب المقارن عن شعراء التروبادور Troubadours." [6]ولم تخرج شيئاً آخر من دواوين بعد هذا الديوان فقط، لكنها لها حضور بارز في الدراسات الأدبية. [7]

مؤلفاتهاعدل

  • عواطف إنسانية، 1980
  • شعراء التروبادور، 1981
  • المدخل في دراسة الأدب، 1980
  • مقالات في الأدب العربي القديم
  • أعراف الزواج العربية قبل الإسلام
  • الدلالة بين الرثاء والغزل

انظر ايضاًعدل

مراجععدل

  1. ^ إميل يعقوب (2004). معجم الشعراء منذ بدء عصر النهضة. المجلد الثالث (الطبعة الأولى). بيروت: دار صادر. صفحة 1242. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ "الاثنينية ::المكتبة". مؤرشف من الأصل في 12 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ "10 أدباء سعوديين أسهموا في إثراء الثقافة بعد جيل الرواد". مؤرشف من الأصل في 12 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ "اثنينية خوجة تكرم الأكاديمية والشاعرة د . مريم البغدادي .. خوجه : ضيفتنا أستاذة مجدة وإدارية محنكة وتربوية فذة وأمٌ رؤوم". مؤرشف من الأصل في 12 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ "مريم البغدادي في إثنينية خوجة". مؤرشف من الأصل في 12 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ "حول الأدب السعودي.. واقعه وآفاقه مع الدكتور حمد بن ناصر الدخيل". مؤرشف من الأصل في 14 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ "لم نصمت والشعر يسكن وجداننا". مؤرشف من الأصل في 03 أغسطس 2014. اطلع عليه بتاريخ 12 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

وصلات خارجيةعدل