افتح القائمة الرئيسية

مركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات

مركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات "كايسيد" منظمة دولية تأسست عام 2012 من قبل المملكة العربية السعودية وجمهورية النمسا ومملكة إسبانيا إلى جانب الفاتيكان بصفته عضوا مؤسساً مراقباً. يقع مقر المركز في مدينة فيينا، عاصمة النمسا، ويسعى لدفع مسيرة الحوار والتفاهم بين أتباع الأديان والثقافات المتعددة، والعمل على تعزيز ثقافة احترام التنوع، وإرساء قواعد العدل والسلام بين الأمم والشعوب. [2] يرى المركز أن الدين، قوة فاعلة لتعزيز ثقافة الحوار والتعاون لتحقيق الخير للبشرية؛ حيث يعمل على معالجة التحديات المعاصرة التي تواجه المجتمعات، بما في ذلك التصدي لتبرير الاضطهاد والعنف والصراع بإسم الدين وتعزيزثقافة الحوار والعيش معاً. يتألف مجلس إدراة المركز من قيادات دينية، من المسلمين والمسيحيين واليهود والبوذيين والهندوس.

مركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات "كايسيد"
البلد
Flag of Austria.svg
النمسا[1]  تعديل قيمة خاصية البلد (P17) في ويكي بيانات
المقر الرئيسي فيينا  تعديل قيمة خاصية مكان المقر الرئيسي (P159) في ويكي بيانات
تاريخ التأسيس 2012م
المؤسس عبد الله بن عبد العزيز آل سعود  تعديل قيمة خاصية المؤسس (P112) في ويكي بيانات
منطقة الخدمة منظمة دولية
الرئيس يتألف مجلس إدراة المركز من قيادات دينية، من المسلمين والمسيحيين واليهود والبوذيين والهندوس.
الموقع الرسمي https://www.kaiciid.org/

دور المركزعدل

يُعدُّ المركز أول منظمة دولية تعمل على تفعيل دور الأفراد والقيادات والمؤسسات الدينية لمساعدة صانعي السياسات في بناء السلام والتعايش السلمي تحت مظلة المواطنة المشتركة؛ وبناء الجسور بين القيادات الدينية والسياسية سدّا للفجوة بين القيادات الدينية وصانعي السياسات خاصة في المنظمات الدولية؛ وإيجادًا لحلول ناجعة، ومستدامة؛ وتحقيق نتائج إيجابية. ويطبِّق المركز أنشطة، تعزز الحوار بين أتباع الأديان والثقافات من أجل السَّلام، وترسخ الحوار والتعايش في أربع مناطق حول العالم: المنطقة العربية؛ وجمهورية أفريقيا الوسطى؛ ونيجيريا؛ وميانمار. ويظل هدف المركز الأسمى، هو: إبراز القيمة الحضارية للتنوع البشري والعمل على إرساء القواعد والأسس التي تقوم عليها صروح التعايش والحوار والتفاهم والتعاون بين البشر على اختلاف أديانهم وثقافاتهم.

  • أربع مناطق تركيز: المنطقة العربية؛ جمهورية أفريقيا الوسطى؛ نيجيريا؛ وميانمار.
  • بناء القدرات والمهارات من خلال عقد الورش والبرامج التدريبية.
  • يتيح المركز من خلال منصته الإلكترونية للمعرفة والحوار، مصادر معنية بمجال الحوار بين أتباع الأديان والثقافات على مستوى عالمي، (باللغة الإنجليزية حاليًا).
  • تعزيز الحوار بين أتباع الأديان والثقافات في المنظمات الدولية ولدى صانعي السياسات وغيرهم من أصحاب المصلحة.

ما هو مفهوم الحوار بين أتباع الأديان والثقافات؟عدل

ينطلق الحوار بين أتباع الأديان والثقافات من قاعدتين أساسيتين:

  • القاعدة الأولى هي الاعتراف بالاختلاف والتنوع في الرؤى والمفاهيم ، وبحرية التعبير عن هذا الإيمان. ومهمة الحوار هنا  هي عدم تحويل الاختلاف إلى خلاف. حيث أن الحوار في رسالته الإنسانية لا يسعى إلى إدانة أو إلى تصحيح أو إلى إزالة الخلافات بين الناس، ولكنه يعمل على إرساء ثقافة احترام التعدد والتنوع على أنها قائمة ومستمرة. فالسلام بين البشر لا يكون بإلغاء الاختلافات بل باحترامها عن طريق الحوار.
  • القاعدة الثانية فهي الاغتناء بقيم ومفاهيم الآخر المختلف. ومهمة الحوار هنا هي مدّ جسور التعارف المتبادل انطلاقاً من الحقائق النسبية التي ينطلق منها المتحاورون تطلعاً إلى الحقيقة الجامعة والمطلقة المتمثلة في مبادئ التعايش والمواطنة المشتركة. وهو حوار يقوم على تعدد وجهات النظر، والتعاون فيما بين أصحابها في تعزيز المشتركات الإنسانية. وبذلك يصبح التعايش والتفاهم والتعاون بين أتباع الأديان وسيلةً فعَّالة من أجل بناء السلام وتحقيق الأمن وإقامة العلاقات السليمة بين الشعوب، واحترام حقوق الإنسان؛ والحريات الأساس المنصوص عليها في العهود والمواثيق الدولية. ويعمل المركز من خلال جهود الأفراد والقيادات والمؤسسات الدينية وصانعي السياسات من المؤسسات الدولية على تحقيق نتائج عملية لبرامجه ومبادراته المتنوعة من جميع أنحاء العالم.

العاملون في المركزعدل

يعمل في مركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات نخبة رفيعة المستوى من الخبراء والموظفين من 29 دولة موزعة على خمس قارات، ومن عدة خلفيات ثقافية ودينية. ترتكز أعمال المركز على مبدأ احترام التنوع والتعددية وهو حجر الأساس الذي يقوم عليه نظام التوظيف في المركز. مجموع الموظفين 56 موظف،  52% منهم إناث و48% ذكور. [3]

حوكمة المركزعدل

  • مجلس الأطراف: يتكون من الدول المؤسسة للمركز وهي المملكة العربية السعودية، و جمهورية النمسا، ومملكة إسبانيا، والفاتيكان بصفة مؤسس مراقب.
  • مجلس الإدارة: يتكون من قيادات دينية من المسلمين والمسيحيين واليهود والبوذيين والهندوس. المنتدى الاستشاري: كما هو منصوص عليه في الاتفاقية التأسيسية للمركز؛ يتم إنشاء منتدى استشاري مكون من مائة (100) عضو من أتباع الأديان الرئيسة في العالم والمؤسسات والمجتمعات الدينية والثقافية.
  • الأمانة العامة: يدير الأمين العام ونائب الأمين العام والمدير العام الأمانة العامة للمركز.

مجلس الأطرافعدل

يتمثّل في مجلس أطراف مركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات الأعضاء المؤسسة له، وفقا لاتفاقية التأسيس، وهم المملكة العربية السعودية، ومملكة إسبانيا، وجمهورية النمسا، والفاتيكان بصفة مؤسس مراقب. يجتمع المجلس مرة واحدة سنوياً على الأقل، وتتضمن مهامه إنتخاب أعضاء مجلس الإدارة وتعيين الأمين العام ونائب الأمين العام. يعتمد مجلس الأطراف التنظيمات المالية للمركز وبرنامج العمل والميزانية السنوية. كما يرشّح مجلس الأطراف، بناء على مقترحات مجلس الإدارة، أفراد من الأديان الرئيسية والمؤسسات الثقافية والدينية للمنتدى الاستشاري. ومن مهام مجلس الأطراف الموافقة على الاتفاقيات الدولية وعلى إنشاء علاقات تعاون مع مؤسسات حكومية أو خاصة، والتي من الممكن أن تساهم في عمل المركز. ويتخّذ مجلس الأطراف القرار حول الموافقة على قبول أطراف جدد ومراقبين للاتفاقية.

مجلس الإدارةعدل

يشرف على مركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات (KAICIID) مجلس إدارة، يتكون من قيادات دينية من المسلمين والمسيحيين واليهود والبوذيين والهندوس.

المنتدى الإستشاريعدل

كما هو منصوص عليه في الاتفاقية التأسيسية للمركز، يتم إنشاء المنتدى الاستشاري المكون من مائة (100) عضو من الأديان الرئيسية في العالم والمؤسسات والمجتمعات الدينية والثقافية. ويهدف المنتدى الاستشاري إلى دعم أنشطة مجلس الإدارة، ولتقديم الإستشارة فيما يتعلق ببرامجها. ويقوم المنتدى الاستشاري بتوفير محتوى لأنشطة المركز من خلال تقديم منظور عالمي من جميع مناطق العالم. يشكل أعضاء المنتدى الاستشاري فرق العمل التي يعتمدها مجلس الإدارة لمعالجة قضايا معينة. يجتمع أعضاء المنتدى الاستشاري، والذين يتم تسميتهم لمدة أربع سنوات قابلة للتجديد، مرة واحدة في السنة على الأقل. ويعمل أعضاء المنتدى الاستشاري بصفتهم الفردية ويتخذون قرارات مستقلة قدر الإمكان بالإجماع، وفي حالة تعذر ذلك، بأغلبية الثلثين.

  • الدكتورة باريتشارت سوانيبها
  • قداسة البوجيا سوامي تشيداناند ساراسواتي
  • سعادة البروفيسور الدكتور دين شمس الدين
  • القس الموقر جيمس ماسا
  • البروفيسور الدكتور عبدالرحيم حفيظي
  • الشيخ الدكتور حسين بن غازي السامرائي
  • البروفسيور المبجل بيلانويلا ويماراثانا ثيرو
  • مولانا الشيخ أرشاد مدني
  • الدكتور محمد هداية نور واحد
  • الدكتور بوريس ميلوسافليفتش
  • الدكتور حقار محمد أحمد
  • الدكتور صالح سليمان الوهيبي
  • القس الدكتور سيمون سين
  • الحاخام الأكبر إسحاق حاليفا
  • القس الدكتور جورج آرمسترونغ
  • بهائي صاحب موهندر سنغ الهواليا
  • الدكتورة روزالي فيلوسو إويل
  • الدكتور جون جورجيوبولوس
  • السيد علي بن محمد الأمين
  • السيدة إيفا روث بالمييري
  • الدكتور ويليام ف. فندلي
  • القس الدكتور بينييل جيسوداسون روفس راجكمار
  • قداسة الآشاريا الدكتور لوكش مني
  • السيدة كاوشايلا مندا
  • السيد إيبو باتيل
  • القس الموقر جيجون سوجيتاني

الأمانة العامةعدل

يدير الأمين العام ونائب الأمين العام والمدير العام الأمانة العامة لمركز الملك عبد الله بن عبد العزيز العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات (KAICIID). وفي دورته الأولى في أكتوبر/تشرين الأول 2012م عيّن ممثلو مجلس الأطراف معالي الأستاذ فيصل بن عبد الرحمن بن معمر في منصب الأمين العام. [4]

مشاريع المركزعدل

برنامج اللاجئين في أوروباعدل

أحد برامج المركز التي تساعد اللاجئين للاندماج في مجتمعاتهم الجديدة، ويقوم المركز على محورين: التكامل من خلال الحوار، وتنسيق العمل لمكافحة خطاب الكراهية والاستقطاب، ويقدم المركز من خلال هذا البرنامج تدريبات إرشادية وتعليمية تخص الشؤون الحياتية الجديدة للاجئين.[5]

برنامج كايسيد للزمالة الدوليةعدل

برنامج تعليمي وتدريبي أطلقه المركز في عام 2015 لإدخال لغة الحوار في عمل المؤسسات التعليمية الدينية، ويضم المركز مجموعات دولية من جميع أنحاء العالم، ويتكون من ثلاثة تدريبات رئيسة على مدار العام الواحد، وفي الفترة ما بين التدريبات المقررة؛ يتطرق المشاركون لمحاضرات نظرية واجتماعات شهرية عبر شبكة الإنترنت.[6]

منصة المعرفة والحوارعدل

منصة إلكترونية منصةٌ إلكترونيةٌ للمهتمين بالحوار بين أتباع الأديان والثقافات؛ توفِّر مصادر وآليات تعليمية، مثل: الخرائط التفاعلية ومنتجات التعليم الإلكتروني وقواعد البيانات.[7]

مراجععدل

  1. ^ الاصدار 2017-07-12 — https://dx.doi.org/10.6084/M9.FIGSHARE.5203408.V1
  2. ^ "KAICIID". KAICIID (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 29 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 23 يونيو 2018. 
  3. ^ "KAICIID". KAICIID (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 29 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 23 يونيو 2018. 
  4. ^ "حوكمة المركز". مركز الملك عبد الله بن عبد العزيز العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات. 2014-11-13. اطلع عليه بتاريخ 23 يونيو 2018. 
  5. ^ "Programme for the Social Inclusion of People Seeking Refuge in Europe". KAICIID (باللغة الإنجليزية). 2017-07-17. مؤرشف من الأصل في 26 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 26 يونيو 2019. 
  6. ^ "KAICIID International Fellows Programme". KAICIID (باللغة الإنجليزية). 2014-11-09. مؤرشف من الأصل في 22 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 26 يونيو 2019. 
  7. ^ "Dialogue Knowledge Hub". KAICIID (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 26 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 26 يونيو 2019.