مرزاق علواش

مرزوق علواش (مواليد 6 أكتوبر 1944 في الجزائر العاصمة[2]) هو مخرج سينمائي وكاتب سيناريو جزائري. أخرج 18 فيلما منذ عام 1976. دخل فيلمه "عمر فتلتوا الرجلة" عام 1976 في الدورة العاشرة لمهرجان موسكو السينمائي الدولي حيث فاز بالجائزة الفضية.[3] كما تقدم فيلمه مرحبا ابن العم سنة 1996 إلى ترشيحات جوائز الأوسكار التاسع والستين في فئة أفضل فيلم بلغة أجنبية.[4] يعتبر علواش من أكثر المخرجين الجزائريين تأثيراً، ويعتبره البعض الأكثر تأثيراً.[5] وهو المخرج الجزائري الوحيد الذي كرس معظم -إن لم يكن كل- أعماله السينمائية لبلده الأم.[6][7][8]

مرزاق علواش
(بالفرنسية: Merzak Allouache)‏  تعديل قيمة خاصية (P1559) في ويكي بيانات
Merzak-allouache.jpg
 

معلومات شخصية
الميلاد 6 أكتوبر 1944 (العمر 77 سنة)
 الجزائر
مواطنة Flag of Algeria.svg الجزائر  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم المعهد العالي للدراسات السينمائية  تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات
المهنة مخرج
اللغات الفرنسية[1]  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
سنوات النشاط 1967 - حتى الآن
المواقع
IMDB صفحته على IMDB  تعديل قيمة خاصية (P345) في ويكي بيانات

النشأةعدل

ولد مرزاق علواش في حي باب الوادي بالجزائر العاصمة. كان والده عامل بريد من أمازيغ القبائل وكانت والدته ربة منزل جزائرية من القصبة.[9] كان عمر علواش عشر سنوات فقط عندما بدأت حرب التحرير الجزائرية عام 1954 وكان عمره ثمانية عشر عامًا حين استقلت البلاد عام 1962.[6]

مسيرتهعدل

الدراسةعدل

بدأ مرزاق علواش دراسته عام 1964 في معهد السينما بالجزائر العاصمة.[9] وأثناء وجوده هناك، أخرج فيلم تخرجه، بعنوان Croisement، بالإضافة إلى فيلم قصير باسم Le Voleur. عندما أغلق معهد السينما، تمت إعادة توجيه الطلاب إلى وودج أو باريس. أكمل علواش دراسته في المعهد العالي للدراسات السينمائية (يسمى الآن La Fémis) في باريس.[10]

في مجال الأخبارعدل

بعد عودته إلى الجزائر، أمضى بضعة أشهر في مكتب الأخبار الجزائري ثم تم فصله مع زملائه من خريجي معهد السينما بعد تقديمهم عريضة تطالب بمزيد من الحقوق للعمال. لتهدئة الاحتجاج، تم إرسال مجموعة من خريجي معهد السينما بمن فيهم علواش إلى فرنسا لتلقي تدريب لمدة ثلاثة أشهر في مكتب البث التلفزيوني الفرنسي (ORTF). مكث في فرنسا لعدة سنوات والتحق بالمدرسة التطبيقية للدراسات العليا مع مارك فيرو وتلقى دورة "تحليل وثائق أفلام القرن العشرين".

الأفلامعدل

عاد علواش إلى الجزائر عام 1973 وعمل على تنظيم حملات "CinéBus" لدعم الثورة الزراعية. عمل مستشارا لوزارة الثقافة.[9] وأخرج فيلمًا وثائقيًا عن عمله ذلك بعنوان Nous et la révolution agraire (نحن والثورة الزراعية) في عام 1972.[11] في عام 1974، شارك "المكتب الوطني للتجارة والصناعة السينمائية" (ONCIC) في إخراج "تيبازة لانسيان"، وهو فيلم وثائقي عن تيبازة الموريطنية، وذلك في إنتاج مشترك مع إف آر 3 مرسيليا. قبل انضمامه إلى المكتب الوطني للتجارة والصناعة السينمائية كمخرج في عام 1975، كان مساعدًا للمخرج محمد سليم رياض في فيلم "ريح الجنوب"، وذلك في عام 1974.[11]

اكتسب شهرة دولية في عام 1976 من خلال إخراج فيلمه الروائي الطويل الأول عمر قتلتوا الرجلة، والذي يلقي نظرة ساخرة ولكن واقعية على حال الرجال في المجتمع الجزائري، وتم اختياره في أسبوع النقاد في كان وفاز بالميدالية الفضية في مهرجان موسكو السينمائي.[12] ووصف فيلم علواش بأنه قد جعل منه «أول سينمائي تجرأ على الحديث عن الواقع اليومي في الجزائر».[7]

ثم أخرج فيلم Les Aventures d'un héros (مغامرات بطل) في عام 1978، وهو فيلم عن أب جزائري يصف ابنه الرضيع زوراً بأنه البطل الذي تنتظره قبيلته، وحصل على جائزة التانيت الذهبي في أيام قرطاج السينمائية، كما أخرج فيلم "L 'Homme qui respectait les fenêtres" (الرجل الذي كان ينظر إلى النوافذ) في عام 1982.

عاد علواش إلى فرنسا وكتب سيناريو لـ قناة تي أف 1، وهو Parlez après le signal sonore (تحدث بعد الصفارة)، وفي عام 1987، أخرج فيلمًا طويلًا باسم Un amour à Paris (حب في باريس)، عن قصة حب بين جزائريين، وتم عرضه في قسم السينما الفرنسية في مهرجان كان السينمائي، وحاز على جائزة مخصصة للسينما الفرنسية.

عاد إلى الجزائر عام 1988 في أعقاب أعمال الشغب في أكتوبر 1988.[9] قام بتصوير أفلام وثائقية بالفيديو حول الوضع السياسي شملت العديد من المقابلات، والتي تم جمعها بعد ذلك في 3 أفلام وثائقية لصالح قناة أرتيو وهي: L'Après-Octobre (ما بعد أكتوبر) وFemmes en Mouvements وVie et mort des presses algériens (حياة وموت الصحافة الجزائرية).[6] في عام 1989، أخرج برنامجًا ساخرًا للتلفزيون الجزائري، باسم La Boîte à chique، ثم انضم إلى المجلس الوطني السمعي البصري، وهو هيئة مسؤولة عن إصلاح التصوير السينمائي بعد حل وزارة الثقافة. في عام 1992، أخرج فيلمًا وثائقيًا لبي بي سي، باسم حربنا، صوت رمضان. في عام 1993، ومع انغماس الجزائر في عنف التسعينيات، أخرج فيلمًا روائيًا طويلاً بعنوان باب الوادي سيتي الذي يتتبع الصراع بين شاب جزائري وأصوليين إسلاميين محليين، وعُرض الفيلم في مهرجان كان السينمائي.

اضطر علواش لمغادرة لفرنسا مرة أخرى في التسعينيات بسبب ما اعتبره ظروفا خطرة لعمل الفنانين.[9] في عام 1996، أخرج فيلما عن ابني عم يستكشفان العنصرية في باريس، باسم مرحبا ابن العم، والذي عرض في أسبوعي المخرجين في مهرجان كان السينمائي، وحصل على جائزة التانيت الذهبي في مهرجان قرطاج السينمائي، وتم تقديه للترشيح في الدورة التاسعة والستين لجوائز الأوسكار.[13] بعد إخراج سلسلة أفلام سينمائية وتلفزيونية، عاد إلى الجزائر عام 1999.

منذ عام 2000، تنقل علواش بين الجزائر وفرنسا منتجا أفلامه الخاصة أو أفلاما مشتركة مع آخرين، إلا أنه أقام بصورة أكبر في فرنسا.[14] في عام 2003، أخرج فيلم Chouchou بطولة جاد المالح حول امرأة مغاربية متحولة جنسياً تستقر في باريس لتجد ابن أخيها. وأخرج فيلم "باب الويب" عام 2004، وهو فيلم كوميدي عن آثار الإنترنت على الشباب الجزائري. تم تمويل هذا الفيلم جزئيًا من قبل مصادر فرنسية، والتي اشترطت تسجيل ما لا يقل عن واحد وخمسين بالمائة من الحوار باللغة الفرنسية، على الرغم من حقيقة أن جميع الشخصيات جزائرية.[9]

في عام 2009، كتب وأخرج علواش فيلم حراقة، والذي يستعرض قصة لاجئين جزائريين شباب فروا من وطنهم على متن قوارب صغيرة إلى البحر الأبيض المتوسط. تم تمويل الفيلم جزئياً من قبل الحكومة الجزائرية. ومع ذلك، لم تعجب الحكومة بالنتيجة النهائية للفيلم، وقاطعت الحكومة لاحقًا أفلام علواش ورفضت تقديم المزيد من الدعم.[9] فاز فيلمه الصادر سنة 2011 نورمال! (حول حياة صانع أفلام في أعقاب أعمال الشغب والاحتجاجات التي وقعت في 2011) بجائزة أفضل فيلم في مهرجان الدوحة تريبيكا السينمائي 2011.[15] كان هذا الفيلم تعليقاً على سياسة الحكومة الجزائرية بالعفو عن الإرهابيين،[6] ووصف علواش شخصية صانع الأفلام في الفيلم بأنها انعكاس لشخصيته.[7]

في عام 2012 أخرج فيلم Le repenti (التائب)، وهو فيلم عن إسلاموي تم إطلاق سراحه من السجن يكافح لفهم التسامح، وتم عرضه في أسبوعي المخرجين في مهرجان كان السينمائي.[16][17] كما حاز على جائزة الاتحاد الدولي للنقاد السينمائيين في مهرجان السينما الدولي السابع عشر في ولاية كيرالا،[18] كما انتزع علواش عن فيلمه "التائب" للمرة الثانية على التوالي جائزة أفضل فيلم روائي عربي في حفل إعلان جوائز مهرجان الدوحة في عام 2013.[19]

تم عرض فيلمه Les Terrasses (السطوح) عن الحياة في باب الوادي،[20] في مهرجان البندقية السينمائي[21] وفي عام 2015، تم عرض فيلمه مدام كوراج، الذي يدور حول متعاطي مخدرات يحاول التخلص من إدمانه، في مهرجان البندقية السينمائي. في عام 2016، تم عرض فيلمه الروائي الوثائقي Enquête au paradis (والذي يجمع بين المقابلات الشخصية ورحلة درامية) في FIPA في مهرجان برلين السينمائي،[22]

وفي عام 2017 عرض فيلمه "Vent divin" (ريح رباني) في مهرجان تورنتو السينمائي. والفيلم إنتاج جزائري/فرنسي/لبناني مشترك ومن بطولة سارة لايساك ومحمد أوغليس وحسن بن زراري، ويقدم علواش بعض المعلومات عن خلفية البطلين ودوافعهما للإقدام على القيام بتفجير إرهابي "ليترك المساحة الأكبر للعلاقة الإنسانية التي تنشأ بينهما وإفضاء كل منهما للآخر بما تختزنه نفسه من آلام وحب وكره وخوف وتعاملهما مع الهجوم المرتقب"، وقال علواش في حدثيه عن الفيلم أن “الإرهاب قضية معروفة ومحسومة لا تحتاج مني إلى سرد طويل في الفيلم حتى أشرحها للمشاهد لكن ما أردته هو اقتناص فترة زمنية قصيرة يتواجد فيها الاثنان معا ويواجهان هذا الموقف المصيري”، واعتبر أن الشاب في الفيلم هو "نموذج لحديثي السن الذين تؤثر عليهم الجماعات المتطرفة وتجذبهم نحوها بدعوى الجهاد".[23]

قدم فيلمه "مناظر الخريف" في 17 و18 نيسان/أبريل سنة 2021 أونلاين في إطار فعاليات المهرجان السينمائي الإفريقي في دورته الـ37، والذي قدمته في مونتريال في مقاطعة كيبيك مؤسسة "Vues d'Afrique" الثقافية غير الربحية.[24]

الجوائزعدل

فاز فيلمه 2011 نورمال! بجائزة أفضل فيلم في مهرجان الدوحة تريبيكا السينمائي 2011.[25] في عام 2012، تم عرض فيلمه التائب في قسم أسبوعي المخرجين في مهرجان كان السينمائي لعام 2012.[26][27] وحصل على جائزة الاتحاد الدولي للنقاد السينمائينن لأفضل فيلم آسيوي في مهرجان السينما الدولي السابع عشر في ولاية كيرالا.[28]

الحياة الشخصيةعدل

لعلواش ابنة واحدة هي بهية علواش وهي مخرجة أفلام أيضا.[29]

فيلموغرافياعدل

  • مدام كوراج
  • الرجل الذي كان ينظر إلى النوافذ
  • العالم الآخر

روابط خارجيةعدل

المراجععدل

  1. ^ المؤلف: المكتبة الوطنية الفرنسيةhttp://data.bnf.fr/ark:/12148/cb12465604m — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة
  2. ^ "Diasporic Cinema | Encyclopedia.com"، www.encyclopedia.com، مؤرشف من الأصل في 03 سبتمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 29 مارس 2021.
  3. ^ "10th Moscow International Film Festival (1977)"، MIFF، مؤرشف من الأصل في 16 يناير 2013، اطلع عليه بتاريخ 13 يناير 2013.
  4. ^ "39 Countries Hoping for Oscar Nominations"، أكاديمية فنون وعلوم الصور المتحركة، 13 نوفمبر 1996، مؤرشف من الأصل في 09 فبراير 1999، اطلع عليه بتاريخ 05 أكتوبر 2015.
  5. ^ Weissberg, Jay (08 سبتمبر 2013)، "Film Review: 'The Rooftops'"، Variety (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 03 سبتمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 29 مارس 2021.
  6. أ ب ت ث "Algeria on Screen: Society, Politics, and Culture in the Films of Merzak Allouache By Nabil Boudraa"، www.cambriapress.com، مؤرشف من الأصل في 03 سبتمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 29 مارس 2021.
  7. أ ب ت "مرزاق علواش: السينما لا تصنع الثورات والرقابة صارت شيئا مضحكا – المركز السوري للإعلام وحرية التعبير Syrian Center for Media and Freedom of Expression"، مؤرشف من الأصل في 15 أكتوبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 23 سبتمبر 2021.
  8. ^ "فيلم شديد القسوة والعمق يكشف زيف المتأسلمين'السطوح' يتوج الجزائري مرزاق علواش أميرا للأفلام العربية"، الأهرام اليومي، مؤرشف من الأصل في 28 سبتمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 23 سبتمبر 2021.
  9. أ ب ت ث ج ح خ "Algeria on Screen: Society, Politics, and Culture in the Films of Merzak Allouache By Nabil Boudraa"، www.cambriapress.com، مؤرشف من الأصل في 03 سبتمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 29 مارس 2021.
  10. ^ Russell, Cozette، "Merzak Allouache"، The Film Study Center at Harvard University (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 29 أبريل 2021، اطلع عليه بتاريخ 29 مارس 2021.
  11. أ ب "Merzak Allouache: An Interview" (PDF)، ProQuest (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل (PDF) في 23 سبتمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 29 مارس 2021.
  12. ^ "1977 :: 34th Moscow International Film Festival"، 16 يناير 2013، مؤرشف من الأصل في 16 يناير 2013، اطلع عليه بتاريخ 29 مارس 2021.
  13. ^ "39 Countries Hoping for Oscar Nominations"، 09 فبراير 1999، مؤرشف من الأصل في 09 فبراير 1999، اطلع عليه بتاريخ 29 مارس 2021.
  14. ^ "مرزاق علواش موثق الحكايات الجزائرية ينتصر للنضال النسوي"، اندبندنت عربية، 02 يونيو 2021، مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 23 سبتمبر 2021.
  15. ^ "Algerian Filmmaker Merzak Allouache Struggles with Censorship After Long Career | Al Akhbar English"، 04 مارس 2016، مؤرشف من الأصل في 04 مارس 2016، اطلع عليه بتاريخ 29 مارس 2021.
  16. ^ "Cannes 2012: Michel Gondry's 'The We & The I' to Open Director's Fortnight"، The Hollywood Reporter (باللغة الإنجليزية)، 24 أبريل 2012، مؤرشف من الأصل في 13 نوفمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 29 مارس 2021.
  17. ^ "2012 Selection | Quinzaine des Réalisateurs"، 26 أبريل 2012، مؤرشف من الأصل في 26 أبريل 2012، اطلع عليه بتاريخ 29 مارس 2021.
  18. ^ "It Happened on Rooftops" (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 23 يناير 2021، اطلع عليه بتاريخ 29 مارس 2021.
  19. ^ "مرزاق علواش يفوز بجائزة أفضل فيلم روائي في مهرجان الدوحة | Radiosawa"، www.radiosawa.com، مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 23 سبتمبر 2021.
  20. ^ "ثقافة - المخرج مرزاق علواش: "أنا متشائم في أفلامي لأنني أظهر الأمور كما هي في الجزائر""، فرانس 24 / France 24، 06 مايو 2015، مؤرشف من الأصل في 19 يوليو 2015، اطلع عليه بتاريخ 23 سبتمبر 2021.
  21. ^ "Merzak Allouache / Investigating Paradise"، ANA Contemporary Arab Cinema (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 29 مارس 2021.
  22. ^ Allouache, Merzak (17 يناير 2018)، Enquête au Paradis (Documentary)، Salima Abada, Mohamed Seghir Bendaoud, Amine Kabbes، Baya Films, Les Asphofilms، مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 31 مارس 2021
  23. ^ "الجزائري مرزاق علواش يطارد التطرف من جديد في (ريح رباني) بقصة حب"، Reuters (باللغة الصينية)، 24 سبتمبر 2018، مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 23 سبتمبر 2021.
  24. ^ International, Radio Canada (14 أبريل 2021)، ""مناظر الخريف" باهتة يائسة بعدسة السينمائي الجزائري مرزاق علواش"، العربية | RCI، مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 23 سبتمبر 2021.
  25. ^ "Algerian Filmmaker Merzak Allouache Struggles with Censorship After Long Career"، al-akhbar.com، مؤرشف من الأصل في 04 مارس 2016، اطلع عليه بتاريخ 06 أبريل 2012.
  26. ^ Leffler, Rebecca، "Cannes 2012: Michel Gondry's 'The We & The I' to Open Director's Fortnight"، هوليوود ريبورتر، مؤرشف من الأصل في 13 نوفمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 26 مايو 2012.
  27. ^ "2012 Selection"، quinzaine-realisateurs.com، Directors' Fortnight، مؤرشف من الأصل في 26 أبريل 2012، اطلع عليه بتاريخ 26 مايو 2012.
  28. ^ "Curtains down on IFFK, Sta. Nina bags Suvarna Chakoram"، ماليالا مانوراما، 14 ديسمبر 2012، مؤرشف من الأصل في 30 يوليو 2013، اطلع عليه بتاريخ 14 ديسمبر 2012.
  29. ^ Weissberg, Jay (16 أكتوبر 2013)، "Merzak Allouache: Variety's Middle East Filmmaker of the Year"، Variety (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 23 يوليو 2017، اطلع عليه بتاريخ 29 مارس 2021.

قراءة متعمقةعدل

  • Will Higbee, "Merzak Allouache: (Self)Censorship, Social Critique, and the Limits of Political Engagement in Contemporary Algerian Cinema" in: Josef Gugler (ed.), Ten Arab Filmmakers: Political Dissent and Social Critique, Indiana University Press, 2015, (ردمك 978-0-253-01644-7), pp. 188–212