افتح القائمة الرئيسية

مرج راهط

معركة بين القبائل اليمانية والقيسية

ما ذكرة المؤرخون والجغرافيونعدل

المسعوديعدل

قال المسعودي

لقاء مروان والضحاك بن قيس:

وسار مروان نحو الضحاك بن قيس الفهري، وقد انحازت قيس وسائر مضر وغيرهم من نزار إلى الضحاك، ومعه أُناس من قضاعة، عليهم وائل بن عمرو العدوي، وكانت معه راية عقَدها رسول الله صلى الله عليه وسلم لأبيه، وأظهر الضحاك ومن معه خلافة ابن الزبير، والتقى مروان والضحاك ومن معهما بمرج راهط على أميال من دمشق، فكانت بينهم الحروب سجالا، وكثرت اليمانية عليهم وبواديها مع مروان، فقتل الضحاك بن قيس رئيس جيش ابن الزبير، قتله رجل من تيم اللات، وقتل من معه من نزار، وأكثرهم من قيس مقتلة عظيمة لم ير مثلها قط، وفي ذلك يقول مروان بن الحكم:

لما رأيت الناس صاروا حرْباوالمال لا يؤخذ إلا غصبا
دعوت غسَّاناً لهم وكلباوالسكسكيِّين رجالا غلبَا
والقَين تمشي في الحديد نكباوالأعوجياتُ يثبن وثبا
يحملن سروات ودينا صلبا....

وفي ذلك يقول أخوه عبد الرحمن بن الحكم:

أرى أحاديث أهل المرج قد بلغتأهل الفرات واهل الفيض والنيل

وكان زفر بن الحارث العامري، ثم الكلابي، مع الضحاك، فلما أمعن السيفُ في قومه ولى ومعه رجلان من بني سليم، فقصر فرساهما وغشيتهما اليمانية من خيل مروان، فقالا له: انج بنفسك فإنا مقتولان، فولى راكضاً، ولحق الرجلان، فقتلا: وفي هذا اليوم يقول زفر بن الحارث الكلابي من أبيات كثيرة:

لعمري لقد أبقت وقيعة راهطلمروان صدْعاً بينا متناكيا
فقد ينبت المرعى على دَمن الثرىوتبقى حزازات النفوس كما هيأ
أريني سلاحي لا أبا لك إننيأرى الحرب لا تزداد إلا تماديا
أ تذهب كلب لم تنلها رماحناوتترك قتلى راهط هي ماهيا
فلم تر مني نبْوة قبل هذهفراري، وتركي صاحبيّ ورائيا
عشية أغدو في الفريقين لا أرىمن القوم إلا من عليَّ ولا ليا
أ يذهب يوم واحد إن أسأتهبصالح ايامي وحسن بلائيا
أبعد ابن عمرو وابن معن تتابعاومقتل همام أمنىَّ الأمانيا

وتلاحق الناس ممن حضر الوقعة بأجنادهم من أرض الشام، وكان النعمان ابن بشير والياً على حمص قد خطب لابن الزبير ممالئاً للضحاك، فلما بلغه قتله وهزيمة الزبيرية خرج عن حمص هارباً، فسار ليلته جمعاء متحيراً لا يدري أين يأخذ، فأتبعه خالد بن عدي الكُلاعي فيمن خَفَّ معه من أهل حمص، فلحقه وقتله، وبعث برأسه إلى مروان، وانتهى زُفَر بن الحارث الكلابي في هزيمته إلى قرقيسيا، فغلب عليها، واستقام الشام لمروان، وبَثّ فيه رجاله وعماله.[1]

البكري الأندلسيعدل

قال البكري الأندلسي

مرج راهط بكسر ثانيه، وبالطاء المهملة: معروف بالشام، على أميال من دمشق، قد مضى ذكره في رسم دوران، وهوالذي أوقع فيه مروان ابن الحكم بالضّحّاك بن قيس الفهرىّ.[2]

الزمخشريعدل

قال الزمخشري

مرج راهط موضع بالشام كانت فيه وقعه بين قيس وتغلب.[3]

الهرويعدل

قال الهروي

مرج راهط به زميل بن ربيعه، وبه ربيعه بن عمرو الجرشى، واللّه أعلم.[4]

الحازمي الهمدانيعدل

قال الحازمي الهمداني

مرج ومرج رهط بالشام أيضاً، والمروج كثيره فإذا أطلق فالمراد مرج راهط.[5]

یاقوت الحمويعدل

قال یاقوت الحموي

بكسر الهاء، وطاء مهمله: موضع في الغوطه من دمشق في شرقيه بعد مرج عذراء إذا كنت في القصير طالبا لثنيه العقاب تلقاء حمص فهو عن يمينك، وسمّاها كثيّر نقعاء راهط، قال:

أبوكم تلاقى يوم نقعاء راهط بني عبد شمس وهي تنفى وتقتل

راهط: اسم رجل من قضاعه، ويقال له مرج راهط، كانت به وقعه مشهوره بين قيس وتغلب، ولما كان سنه 65 مات يزيد بن معاوية وولي ابنه معاوية بن يزيد مائه يوم ثمّ ترك الأمر واعتزل وبايع الناس عبد الله بن الزبير، وكان مروان بن الحكم بن أبي العاصي بالشام فهمّ بالمسير إلى المدينة ومبايعه عبد الله ابن الزبير، فقدم عليه عبيد الله بن زياد فقال له: استحييت لك من هذا الفعل إذ أصبحت شيخ قريش المشار إليه وتبايع عبد الله بن الزبير وأنت أولى بهذا الأمر منه؟ فقال له: لم يفت شيء، فبايعه وبايعه أهل الشام وخالف عليه الضحاك بن قيس الفهري وصار أهل الشام حزبين: حزب اجتمع إلى الضحاك بمرج راهط بغوطة دمشق كما ذكرنا، وحزب مع مروان بن الحكم ووقعت بينهما الواقعة المشهورة بمرج راهط قتل فيها الضحاك بن قيس واستقام الأمر لمروان، وقال زفر بن الحارث الكلابي وكان فرّ يومئذ عن ثلاثة بنين له وغلام فقتلوا:

لعمري لقد أبقت وقيعه راهط لمروان صدعا بيننا متنائيا
أريني سلاحي، لا أبا لك! إنّني أرى الحرب لا تزداد إلّا تماديا
أبعد ابن عمرو وابن معن تتابعا ومقتل همّام أمنّى الأمانيا
وتذهب كلب لم تنلها رماحنا وتترك قتلى راهط هي ما هيا
فلم تر مني نبوه قبل هذه فراري وتركي صاحبيّ ورائيا
عشيه أجرى بالقرينين لا أرى من النّاس إلّا من عليّ ولا ليا
أيذهب يوم واحد إن أسأته بصالح أيّامي وحسن بلائيا؟
فلا صلح حتى تنحط الخيل بالقنا وتثأر من نسوان كلب نسائيا
فقد ينبت المرعى على دمن الثّرى وتبقى حزازات النفوس كما هيا

قال یاقوت الحموی ایضاً:

مرْج راهِط: بنواحي دمشق، وهو أشهر المروج في الشعر فإذا قالوه مفردا فإيّاه يعنون، وقد ذكر في راهط.[6]

عبد المؤمن البغداديعدل

قال عبد المؤمن البغدادي

البروسويعدل

قال محمد بن على، بروسوي

مرج راهط بفتح المیم وسکون الرّاء المهمله والجیم وفتح الرّاء الثّانیه (و الألف والهاء) والطاء المهملة، کان فی غوطة دمشق من ناحیه الشّرق، وبه کانت الوقعه بین الیمانیه والقیسیه وکانت الغلبه لمروان والیمانیه.[8]

مراجععدل

  1. ^ المسعودي، مروج الذهب ومعادن الجوهر، جلد3، صص87و 88
  2. ^ البكري الأندلسي، معجم ما استُعجِم من أسماء البلاد والمواضع، جلد 2، ص 631
  3. ^ الزمخشري، كتاب الامكنه والجبال والمياه، ص 153
  4. ^ الهروي، الإشارات إلى معرفة الزيارات، ص 21
  5. ^ الحازمي الهمداني، 1.الأماكن أو ما اتفق لفظه وافترق مسماه من الأمكنة، ص 842
  6. ^ یاقوت الحموي، معجم البلدان، جلد 3،ص 21
  7. ^ عبد المؤمن البغدادي، مراصد الاطلاع على أسماء الأمكنة والبقاع، جلد 2، ص 599، جلد 3، ص 1254
  8. ^ البروسوي، أوضح المسالك إلى معرفة البلدان والممالك، ص 585