مراتب الصوفية

جزء من سلسلة مقالات
التصوف
Semakar white.svg

المراتب الصوفية هو تعبير  لبيان طبقات المتصوفة ومكانتهم، وقدرتهم واختيارهم على الخلق، وأعدادهم. وهؤلاء قائمون في العالم على سبيل البدل، في كل زمان، ولا يزيد عددهم ولا ينقص إلى يوم القيامة. ويزعم الصوفية أن العالم يدوم بقاؤه بفضل تدخل طبقة من الأولياء المستورين عددهم محدود، وكلما قبض منهم واحد خلفه غيره، ورجال الغيب هم: ثلاثمائة من النقباء، وأربعون من الأبدال، وسبعة أمناء، وأربعة عمد، ثم القطب، وهو الغوث[1]

من أسس الصوفية هو تطور الوعي الذاتي التي يمكن الوصول إليه عن طريق ممارسة شعائر معينة لتقربهم من الذات الإلهية. وبهذا، يترقى الصوفي عندما يبدأ سلك طريقة صوفية من مرتبة إلى أخرى حتى يصل إلى درجة الفناء بالله. واختلف كبراء الصوفية في تقسيم التابعين بهيكلية موحدة، لكن لها نفس البدايات والنهايات.

تاريخ التراتبية الصوفيةعدل

أول من فصل التراتبية الصوفية كان أبو بكر الكتاني في القرن الرابع الهجري (العاشر ميلادي) وحدد التراتبية بالألقاب والدرجات وهي: النقباء والنجباء والبدلاء والأخيار والعمد والغوث والسياحون.[2] ثم فصلها أبو طالب المكي في أواخر القرن الرابع الهجري إلى: القطب، الأوتاد والأبدال. وربط الأسماء بمعانيها إذ قال "القطب اليوم الذي هو إمام الأثافي الثلاثة والأوتاد السبعة والأبدال الأربعين والسبعين إلى ثلاث مائة كلهم في ميزانه وإيمان جميعهم كإيمانه، إنما هو بدلٌ من أبي بكر رضي الله تعالى عنه، والأثافي الثلاثة بعده إنما هم أبدال الثلاثة الخلفاء بعده، والسبعة هم أبدال السبعة إلى العشرة، ثم الأبدال الثلاث مائة وثلاثة عشر إنما هم أبدال البدريين من الأنصار والمهاجرين"[3] ووضع الجويري تفصيلات جديدة هي: "الأخيار وهم أهل العقد والحل، الأبدال والأبرار والأوتاد ثم النقباء والقطب والغوث".[4] وفي القرن السابع الهجري، قام محي الدين بن عربي، الذي يعتبر فيلسوف وشيخ الصوفية، بوضع الأسس الثابتة والتفصيل الوافي الذي أسس لمرجعية هيكيلة المجتمع التصوفي. فوضع نظاما للأولياء ورجال الغيب، ورتبهم في مراتب ودرجات موصوفة ووضع لكل مرتبة نظامها وعلومها وصفاتها ووظائفها وعدد شاغليها. وبعد ابن عربي، طور الصوفيين التراتبية لتتماشى مع مباديء طريقتهم وبيئتهم.[5]

تراتبية ابن عربيعدل

قسم ابن عربي طبقات المتصوفين إلى ست طبقات[6]:

  • القطب: أو الغوث هو أعلى مرتبة يصل إليها الصوفي وهو من ملك الطلسم الذي يشرح الكون.[7] وهناك قطبا في كل زمان وعد ابن عربي خمسة وعشرون قطبا من آدم وحتى نبي الإسلام.[8] ومن خصائص القطب أنه اكتشف الذات الإلهية وله علم بصفات الله ولا حدود لعلمه وهو أكمل المسلمين ولا حدود لمرتبته ويمكنه الانتقال حيث شاء. ومن وظائفه التصرف والتأثير في الكون ووقاية المريد.
  • أئمة: فيكون هناك صوفيين في مرتبة الإمامة. وهما يدي القطب ويكونان إلى جانبه. يكون الذي على يمينه نظره إلى عالم الملكوت والذي على يساره نظره على عالم الملك وخليفة القطب عند مماته.[9]
  • أوتاد: وعددهم أربعة مهمتهم حفظ الأرض من كل سوء أو شر ولكل واحد مقام جهة من جهات الأرض. لهم روحانية إلهية ويملكون علوما كثيرة. أحدهم يكون على قلب آدم والثاني على قلب إبراهيم والثالث على قلب عيسى والرابع على قلب محمد.[9]
  • أبدال: وعددهم سبعة مهمتهم حفظ الأقاليم السبعة ولكل منهم إقليم واحد[10]. وسميوا الأبدال لأن لهم قدرة تبديل نفسهم بشبيه بينما يتنقلون في أماكن أخرى كالأشباح[11].
  • نجباء: وعددهم أربعون وهم أقل درجة من الأبدال مهمتهم حمل أثقال البشرية ولا يتقدمون في المراتب[12].
  • نقباء: وهم أول درجات الترقي الصوفية بعد اتمام الطريقة والشعائر الصوفية. ويكون عددهم ثلاثمائة وهم من استخرجوا خفايا الضمير وانكشف الستر لهم. يكونوا على ثلاث أقسام: نفوس علوية (الحقائق الأمرية) ونفوس سفلية (الخلقية) ونفوس وسطية (الحقائق الإنسانية) ولكل منها أمانة إلهية تنطوي على أسرار إلهية وكونية.[13]

تراتبيات أخرىعدل

وأتى صوفيون آخرون ورتبوا طبقات الصوفية إلى تراتيب أخرى إما بعدد الطبقات أو بتغيير أسماء الدرجات. فجعلهم لسان الدين ابن الخطيب سبع طبقات (الأبدال، والأقطاب، والأوتاد، والعرفاء، والنجباء، والنقباء، وسيدهم الغوث)[14]. وجعلهم عمر الفوتي سبعاً أيضا مع مع اختلاف في الأسماء[15]، وأوصلهم داود القيصري[16] وحسن العِدْوى الحمزاوي إلى عشر طبقات[17].

نقد التراتبيةعدل

انتقد العديد من العلماء المسلمين مبدأ وتسمية التراتبية على أنها ليست من القوانين الإسلامية. فاعتبر ابن تيمية وابن خلدون أن هذه الهيكلية هي اقتباس من الشيعة.[18][19]

كما ذكر ابن تيمية أن الأسماء المستعملة "مثل الغوث الذي يكون بمكة، والأوتاد الأربعة، والأقطاب السبعة، والأبدال الأربعين، والنجباء الثلاثمائة، فهذه الأسماء ليست موجودة في كتاب الله، ولا هي أيضا مأثورة عن النبي صلى الله عليه وسلم بإسناد صحيح ولا ضعيف محتمل، إلا لفظ الأبدال فقد روي فيهم حديث شامي منقطع الإسناد عن علي بن أبي طالب مرفوعا إلى النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: (إن فيهم – يعني أهل الشام – الأبدال أربعين رجلا، كلما مات رجل أبدله الله مكانه رجلا)"[19]

المراجععدل

  1. ^ ماسينيون. "التصوف". ترجمة عربية. ص.45.
  2. ^ رواه الخطيب في كتاب "تاريخ بغداد". وابن عساكر في "تاريخ دمشق".
  3. ^ قوت القلوب. ج2/78
  4. ^ كتاب "كشف المحجوب. صص 447-448.
  5. ^ الفتوحات المكية.40/2
  6. ^ كتاب روضة التعريف بالحب الشريف. ص 432.
  7. ^ الشريف الجرجاني. كتاب "التعريفات" صص 185-186. طبعة فلوجل.
  8. ^ الفتوحات المكية. 362/2
  9. أ ب الفتوحات المكية 400/2، ص401 والتعريفات ص 41 وكشف اصطلاحات الفنون، ص 1453-1454.
  10. ^ الفتوحات المكية (376/2) وحلية الأبدال، ص 11.
  11. ^ مشتهى الخارف الجاني، ص510. والتوقيف، ص36. والفتوحات المكية (400/2)
  12. ^ كتاب "اصطلاحات الشيخ محي الدين ابن عربي"، ص 286.
  13. ^ التعريفات، ص 266، واصطلاحات الصوفية ص 96.
  14. ^ كتاب "اليهودية وتأثرها بالأديان القديمة, ص 413.
  15. ^ تفسير الطبري 14/28، وسيرة ابن هشام 3/110.
  16. ^ الدر المنثور 1/89
  17. ^ تفسي الطبري 6/164.
  18. ^ ابن خلدون. "مقدمة ابن خلدون". الفصل الحادي عشر من فصل التصوف. ص. 473.
  19. أ ب ابن تيمية. جامع الرسائل. 1984. دار المدني. قسم: "فصل وأما الأسماء الدائرة على ألسنة كثير من النساك والعامة مثل الغوث".