مذبحة مسجد الجرافة


كانت مذبحة مسجد الجرافة عام 2000 على أعضاء جماعة أنصار السنة في المسجد في الجرافة، وهي قرية في ضواحي أم درمان، في يوم 8 ديسمبر 2000 حيث كان المسلح الوحيد عباس آل باقر عباس (عباس الباقر عباس) وهو عضو في التكفير و الهجرة، حيث أطلق النار ب"كلاشينكوف" وبندقية هجومية أثناء صلاة العشاء، وقتل فيها 22 شخصا على الأقل وإصابة أكثر من 30 آخرين قبل أن يقتل برصاص الشرطة.[2]

مذبحة مسجد الجرافة
المعلومات
البلد الجرافة،  السودان
الموقع أم درمان  تعديل قيمة خاصية (P276) في ويكي بيانات
التاريخ 8 ديسمبر 2000
نوع الهجوم قتل جماعي، مجزرة
الأسلحة زاستافا أم 70، بندقية اقتحام[1]
الخسائر
الوفيات 23 (بما في ذلك الجاني)
الإصابات 31
المنفذ عباس الباقر عباس

إطلاق الرصاصعدل

أثناء صلاة العشاء، وفي حوالي الساعة 9:00 مساءً، بدأ عباس الباقر عباس، الذي يبلغ من العمر 33 عاماً، باستخدام بندقية كلاشنيكوف، بإطلاق النار من خلال نافذة على الناس في مسجد السنة المحمدية في الجرافة، مما أسفر عن مقتل 20 مصلي.

بحسب الشهود، فقد تجنب قسم النساء في المسجد وطمأن النساء الفارات بأنه لن يطلق النار إلا على الذكور. وعندما رفض الاستسلام لوحدات الشرطة المستجيبة، قُتل عباس بعد تبادل لإطلاق النار لفترة وجيزة مع الضباط.

أصيب 33 في الهجوم، بينهم ضابط شرطة. وتوفي اثنان على الأقل من المصابين متأثرين بجراحهم.[3][4][5][6][7]

على الرغم من أن عباس تصرف بمفرده، بحسب الشرطة، ذكر شهود عيان أن طلقات نارية أطلقت من ثلاثة اتجاهات وأنه كان هناك ثلاثة مهاجمين على الأقل يرتدون الجلاليب، وفروا جميعًا باستثناء واحد قبل وصول الشرطة.[8][9] كما وردت تقارير تفيد بأنه لم يتم مهاجمة المصلين في المسجد فحسب، بل إن المسلح شن هجومًا على القرية، فقتل صبيين على الأقل.[4] تم الإبلاغ عن ارتفاع عدد القتلى الذي يتراوح بين [4]23 و 24 [10] إلى 27 قتيلا و 49 جريحاً.[11]

الخلفيةعدل

التكفير والهجرةعدل

التكفير والهجرة هي جماعة إسلامية متطرفة، نشأت في مصر، ولها تاريخ من الاختلافات مع داعية الأسلام أنصار السنة. وبينما يعتقد الأول أن الشريعة يجب أن تنفذ بالقوة، فإن الأخيرة لا تفعل ذلك. وقد أدى هذا الصراع إلى حوادث مماثلة في السابق.

  • في 4 فبراير 1994، هاجم ثلاثة مهاجمين، هو محمد عبد الله الخليفي، وهو إسلامي ليبي، إلى جانب سودانيين اثنين، مسجداً لأنصار السنة في الثورة أمد درمان ببنادق هجومية، مما أسفر عن مقتل 19 شخصاً وإصابة 15. حكم عليه لاحقًا بالإعدام وأعدم في 19 سبتمبر 1994.[3][12][13][14]
  • في 1 يناير 1996، قتل ثمانية مهاجمين وضابط شرطة في قتال بين أعضاء المجموعة والشرطة في كامبو أشارا عندما حاول الأول إجبار القرويين على التحول.[15] [6][16] وأسفر الهجوم على نفس المسجد في الجرافة عام 1996 عن مقتل 12 شخصا.[17] ز
  • في 1 نوفمبر 1997، هاجم اثنان من جماعة التكفير والهجرة أشخاصًا يغادرون مسجدًا في أركويت بالسكاكين، مما أسفر عن مقتل اثنين وإصابة عشرة آخرين.[18][19][20]

عباس الباقر عباسعدل

 
عباس الباقر عباس

عباس الباقر عباس (1967 - 8 ديسمبر 2000) كان من الداسيس في الجزء الشمالي من الجزيرة. ورد أن والدته غادرت منزلها بسبب تعصبه الديني وأنه ضرب أخته متهما إياها بالكفر. درس الاقتصاد في جامعة طرابلس، لكنه اضطر لمغادرة ليبيا بسبب الجماعات الإسلامية الرائدة وبالتالي تهديد الأمن. كان عضوا سابقا في قوات الدفاع الشعبي، يقاتل المتمردين في الجزء الجنوبي من السودان.[21][22]

في البداية كان عباس عضوًا في أنصار السنة، حيث غادرها عباس بسبب الاختلافات الدينية وانضم إلى التكفير والهجرة. وقيل إنه هدد مراراً جماعة أنصار السنة بهجوم مماثل لهجوم عام 1994. وبسبب هذه التهديدات، اعتقل في عام 1998 لمدة أربعة أشهر، إلى جانب 20 شخصا آخرين يشتبه في أنهم أعضاء في التكفير والهجرة. ومع ذلك، ندم وادعى أنه تخلى عن المجموعة وأفكارها، ونتيجة لذلك، أطلق سراحه.[23][24][5]

ما بعد الكارثةعدل

في اليوم التالي، زار الرئيس عمر البشير المسجد، وقدم تعازيه لأقارب الضحايا، وأكد أنه سيتم تمرير تشريع للسيطرة على الجماعات الدينية المتعصبة،[5] وتعهد «بتصحيح القوانين لحماية المجتمع من الأفكار المدمرة والضارة».[6] في أعقاب المجزرة، تم نشر قوات الشرطة والأمن في ولاية الخرطوم في حملة تفتيش واسعة النطاق لمنع المزيد من العنف، مما أدى إلى اعتقال 65 من كبار جماعة التكفير والهجرة[25][26] وتم تشديد القوانين الأمنية، مما سمح لإنفاذ القانون احتجاز المشتبه بهم لمدة تصل إلى ستة أشهر.[27] وانتقدت أحزاب المعارضة التعديلات بسبب تقييدها للحريات واتهمت الرئيس البشير بإساءة استخدام الحادث لزيادة سلطته.[28]

المصادرعدل

  1. ^ The Kalashnikov assault rifle used to kill 22 worshipers and wound 31 others in the 2000 Jarafa mosque massacre نسخة محفوظة 2020-05-08 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ Gunman kills 20 in Sudan mosque, بي بي سي (December 9, 2000) نسخة محفوظة 2020-05-08 على موقع واي باك مشين.
  3. أ ب "CBS News/New York Times Monthly Poll #1, December 2000"، ICPSR Data Holdings، 24 أغسطس 2001، مؤرشف من الأصل في 08 مايو 2020، اطلع عليه بتاريخ 08 مايو 2020.
  4. أ ب ت "AFP machine for tubular structures"، Reinforced Plastics، 52 (11): 15، 2008-12، doi:10.1016/s0034-3617(08)70398-9، ISSN 0034-3617، مؤرشف من الأصل في 08 مايو 2020. {{استشهاد بدورية محكمة}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  5. أ ب ت "South Sudan: Hard-won Hope Turns to Ashes, op-ed article, Los Angeles Times 10 May 2014"، dx.doi.org، 16 ديسمبر 2016، مؤرشف من الأصل في 08 مايو 2020، اطلع عليه بتاريخ 08 مايو 2020.
  6. أ ب ت Patrick G. (2000-02)، Hardin, John Wesley (1853-1895), gunman، American National Biography Online، Oxford University Press، مؤرشف من الأصل في 08 مايو 2020. {{استشهاد بكتاب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  7. ^ Gunman held grudge against Islamic sect[وصلة مكسورة], Deseret News (December 10, 2000) نسخة محفوظة 6 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ "Extremism Fear in Canada After Vicious Mob Attack on Mosque in Pakistan"، Human Rights Documents Online، مؤرشف من الأصل في 08 مايو 2020، اطلع عليه بتاريخ 08 مايو 2020.
  9. ^ Chu-yuan (17 سبتمبر 2019)، Behind the Tiananmen Massacre، Routledge، ص. 122–145، ISBN 978-0-429-03362-9، مؤرشف من الأصل في 08 مايو 2020.
  10. ^ "africa-unhcr-global-report;hr"، Human Rights Documents online، مؤرشف من الأصل في 08 مايو 2020، اطلع عليه بتاريخ 08 مايو 2020.
  11. ^ Haider, Ahmad S (2016)، "A Corpus-assisted Critical Discourse Analysis of the Representation of Qaddafi in Media: Evidence from Asharq Al-Awsat and Al-Khaleej Newspapers"، International Journal of Linguistics and Communication، 4 (2)، doi:10.15640/ijlc.v4n2a2، ISSN 2372-479X، مؤرشف من الأصل في 08 مايو 2020.
  12. ^ "Israel's Messenger, Volume 30, Issue 05 - 1933-07-01"، Manchuria Daily News Online، مؤرشف من الأصل في 08 مايو 2020، اطلع عليه بتاريخ 08 مايو 2020.
  13. ^ "In August 2016: Palestinian Authority (PA) security forces kill three Palestinians"، Human Rights Documents Online، مؤرشف من الأصل في 08 مايو 2020، اطلع عليه بتاريخ 08 مايو 2020.
  14. ^ Rone, Jemera (1994)، "Problems in Teaching Human Rights to Practitioners"، European Journal of Education، 29 (4): 391، doi:10.2307/1503848، ISSN 0141-8211، مؤرشف من الأصل في 08 مايو 2020.
  15. ^ "CBS News/LOS ANGELES TIMES California Primary Day Survey, 1978"، ICPSR Data Holdings، 08 مايو 1984، مؤرشف من الأصل في 08 مايو 2020، اطلع عليه بتاريخ 08 مايو 2020.
  16. ^ Clash in Sudan, The Cincinnati Post (January 2, 1996) نسخة محفوظة 8 مايو 2020 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ Mosque massacre victims buried, بي بي سي (December 9, 2000) نسخة محفوظة 2020-05-08 على موقع واي باك مشين.
  18. ^ Sudan Mosque Attack, بي بي سي نيوز (November 3, 1997) نسخة محفوظة 2020-05-08 على موقع واي باك مشين.
  19. ^ Muslim radicals attack mosque in Wad Madani; two dead, 10 injured, وكالة فرانس برس (November 3, 1997) نسخة محفوظة 2018-09-06 على موقع واي باك مشين.
  20. ^ "Extremist" Muslim sect members attack worshippers, kill two, Suna news agency (November 4, 1997) نسخة محفوظة 2018-09-06 على موقع واي باك مشين.
  21. ^ Sudan Gunman Kills 20, سي بي إس نيوز (December 8, 2000) نسخة محفوظة 2012-10-23 على موقع واي باك مشين.[وصلة مكسورة]
  22. ^ Gunman kills 20 in Sudan, The Tribune (December 9, 2000) نسخة محفوظة 2017-09-28 على موقع واي باك مشين.
  23. ^ Sudan gunman staged attack alone: investigators, سي بي سي نيوز (December 9, 2000) نسخة محفوظة 2016-03-07 على موقع واي باك مشين.
  24. ^ Massacred Sudanese Muslims buried in mass funeral, وكالة فرانس برس (December 9, 2000) نسخة محفوظة 2017-12-13 على موقع واي باك مشين.
  25. ^ Sudan arrests 65 for attack on mosque, The Post (December 15, 2000)[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 2020-05-08 على موقع واي باك مشين.
  26. ^ Sudan arrests 65 for attack on mosque, Independent Online (December 15, 2000)[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 2020-05-08 على موقع واي باك مشين.
  27. ^ Sudanese security barriers in Khartoum; amends security laws نسخة محفوظة 2012-02-14 على موقع واي باك مشين., Arabicnews.com (December 12, 2000)
  28. ^ Sudan: Opposition leader Mahdi calls for gun control in wake of mosque shooting (December 17, 2000) نسخة محفوظة 26 مايو 2020 على موقع واي باك مشين.

روابط خارجيةعدل