مذبحة غلغت 1988

مذبحة غلغت (بالإنجليزية: Gilgit massacre)‏، هي مجزرة نفذت في عام 1988 لقمع تمرد شيعة غلغت (في شمال إقليم كشمير تحت الإدارة الباكستانية) بقسوة من قبل نظام ضياء الحق.[1] أرسل الجيش الباكستاني مجموعة مسلحة من قبائل أفغانستان والمقاطعة الحدودية الشمالية الغربية بقيادة أسامة بن لادن، إلى غلغت والمناطق المحيطة بها لقمع التمرد.[2][3][4]

مذبحة غلغت
غلغت
غلغت
غلغت
غلغت (باكستان)

المعلومات
الموقع غلغت-بلتستان
الإحداثيات 35°48′09″N 74°59′00″E / 35.8026°N 74.9832°E / 35.8026; 74.9832
التاريخ 16 مايو - 18 مايو 1988
الهدف شيعة غلغت
نوع الهجوم الإعدام دون محاكمة والحرق والاغتصاب
الخسائر
الوفيات 400-700
الإصابات 100
المنفذون رجال قبائل منطقة تشيلاس ومقاطعة الحدود الشمالية الغربية

الخلفيةعدل

تتهم الشيعة الحكومة الباكستانية منذ عام 1948 بأنها تقوم بتمييز عنصري ممنهج ضد الشيعة في المناصب والأعمال التجارية وإقامة العدل.[5] في 5 يوليو 1977 قاد الجنرال ضياء الحق انقلاباً سياسياً عسكرياً ضد رئيس وزراء بلاده ثم استولى على السلطة في باكستان،[6] وقد التزم بإقامة دولة إسلامية وتطبيق الشريعة علی طريقة أهل السنة على الجميع[7][8] وهذا ما أدّی إلی زيادة الانقسامات الطائفية والقومية بين السنة والشيعة وبين الديوبندية والبريلوية.[9] وفي فترة رئاسة ضياء الحق ازدادت الهجمات على الشيعة.[5] اندلعت أول أعمال شغب بين السنة والشيعة في باكستان عام 1983 في مدينة كراتشي في شهر محرم وأسفر عن مقتل ما لا يقل عن ستين شخصًا. وقد أصبح العنف الطائفي في شهر محرم أحد السمات المتكررة على مدار ثلاث سنوات بعدها. وقد انتشرت إلى لاهور ومنطقة بلوشستان وخلفت مئات القتلى. وفي يوليو 1986، وقع اشتباك بين السنة والشيعة في مستوطنة باراتشينار الشمالية الغربية، استخدمت فيها أسلحة آلية محلية الصنع، وقد أدی إلی مقتل أكثر من 200 شخص.[10]

التفاصيلعدل

اندلعت أول أعمال شغب رئيسية مناهضة للشيعة في غلغت في مايو 1988 في نهاية شهر رمضان. عندما احتفل الشيعة بعيد الفطر بعد أن ثبت عندهم رؤية هلال شهر شوال، فهوجموا من قبل مجموعة من السنة المتطرفين الذين لايزال كانوا صائمين ولم يعلن عندهم العيد. ونتج عن ذلك اشتباكات عنيفة بين السنة والشيعة. وحسب ما ورد، بعد هدوء دام حوالي أربعة أيام، استخدم النظام العسكري الباكستاني عددًا من المسلحين السنة المحليين بهدف "تلقين الشيعة درسًا"، مما أدى إلى مقتل المئات من الشيعة والسنة.[11]

وعندما جاء الإمام الخميني بالثورة الإسلامية في إيران تأثرت شيعة غلغت كثيرا بالثورة ورفعوا شعارات تأييدا لها ولقائدها. فقام الجيش الباكستاني بتجنيد جماعة مسلحة من القبائل في أفغانستان والمقاطعة الحدودية الشمالية الغربية بقيادة أسامة بن لادن، وأرسلتهم إلى غلغت. فقاموا بمهاجمة الشيعة وقتل مئات المدنيين.[12][13] وقد كتبت مجلة "هيرالد" الباكستانية الشهرية المرموقة، في عددها الصادر في أبريل 1990: أن «أرقام عدد القتلی لوحدها لا تخبر شيئًا عن وحشية الجحافل الغازية والأثر المروع الذي تركته (هذه المذبحة) على هذه المنطقة.»[14]

الضحاياعدل

أن العدد الدقيق للإصابات لا يزال مجهولا لكن وفقاً لبعض المصادر، فان عدد القتلی يتراوح ما بين 150 و400 شخصاً فيما جُرح مئات آخرون.[15] وحسب تقارير غير رسمية ان 700 شيعي قتل في هذا الهجوم.[16]

مراجععدل

  1. ^ Raman, B (7 October 2003). "The Shia Anger". Outlook. مؤرشف من الأصل في 26 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 31 ديسمبر 2016. Because they have not forgotten what happened in 1988. Faced with a revolt by the Shias of the Northern Areas (Gilgit and Baltistan) of Jammu & Kashmir (J&K), under occupation by the Pakistan Army, for a separate Shia State called the Karakoram State, the Pakistan Army transported Osama bin Laden's tribal irregulars into Gilgit and let them loose on the Shias. They went around massacring hundreds of Shias – innocent men, women and children. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Daniel Silander, Don Wallace, John Janzekovic (2016). International Organizations and The Rise of ISIL: Global Responses to Human Security Threats. Routledge. صفحة 37. مؤرشف من الأصل في 29 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  3. ^ Raman, B (26 February 2003). "The Karachi Attack: The Kashmir Link". Rediiff News. مؤرشف من الأصل في 22 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 31 ديسمبر 2016. A revolt by the Shias of Gilgit was ruthlessly suppressed by the Zia-ul Haq regime in 1988, killing hundreds of Shias. An armed group of tribals from Afghanistan and the North-West Frontier Province, led by Osama bin Laden, was inducted by the Pakistan Army into Gilgit and adjoining areas to suppress the revolt. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Taimur, Shamil (12 October 2016). "This Muharram, Gilgit gives peace a chance". Herald. مؤرشف من الأصل في 4 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 31 ديسمبر 2016. This led to violent clashes between the two sects. In 1988, after a brief calm of nearly four days, the military regime allegedly used certain militants along with local Sunnis to ‘teach a lesson’ to Shias, which led to hundreds of Shias and Sunnis being killed. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. أ ب Jones, Brian H. (2010). Around Rakaposhi. Brian H Jones. ISBN 9780980810721. مؤرشف من الأصل في 5 يونيو 2019. Many Shias in the region feel that they have been discriminated against since 1948. They claim that the Pakistani government continually gives preferences to Sunnis in business, in official positions, and in the administration of justice...The situation deteriorated sharply during the 1980s under the presidency of the tyrannical Zia-ul Haq when there were many attacks on the Shia population. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Grote, Rainer (2012). Constitutionalism in Islamic Countries: Between Upheaval and Continuity. Oxford University Press. صفحة 196. ISBN 9780199910168. مؤرشف من الأصل في 5 نوفمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Kepel, Gilles (2002). Jihad: The Trail of Political Islam (الطبعة 2006). I.B.Tauris. صفحات 100–101. مؤرشف من الأصل في 7 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 05 ديسمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Broder, Jonathan (10 November 1987). "Sectarian Strife Threatens Pakistan`s Fragile Society". Chicago Tribune. مؤرشف من الأصل في 8 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 31 ديسمبر 2016. But President Mohammad Zia ul-Haq`s program of Islamizing Pakistan`s political, economic and social life, begun in 1979, has proved to be a divisive wedge between Sunnis and Shiites. `The government says only one code of law-the Sunni code-applies to all, and the Shiites won`t agree to it,` says Ghufar Ahmed, a member of National Assembly from the Sunni fundamentalist Jamaat-i-Islami Party, an influential opposition group that has spearheaded the campaign to subordinate the state to Islam. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Talbot, Ian (1998). Pakistan, a Modern History. NY: St.Martin's Press. صفحة 251. The state sponsored process of Islamisation dramatically increased sectarian divisions not only between Sunni and Shia over the issue of the 1979 Zakat Ordinance, but also between ديوبنديةs and بريلويةs. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: التاريخ والسنة (link)
  10. ^ Broder, Jonathan (10 November 1987). "Sectarian Strife Threatens Pakistan`s Fragile Society". Chicago Tribune. مؤرشف من الأصل في 30 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 31 ديسمبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ Shamil, Taimur (12 October 2016). "This Muharram, Gilgit gives peace a chance". Herald. مؤرشف من الأصل في 4 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 31 ديسمبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ International Organizations and The Rise of ISIL: Global Responses to Human Security Threats. Routledge. 2016. صفحات 37–38. ISBN 9781315536088. مؤرشف من الأصل في 29 يناير 2020. Several hundred Shiite civilians in Gilgit, Pakistan, were massacred in 1988 by Osama Bin Laden and his Taliban fighters (Raman, 2004). الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ Murphy, Eamon (2013). The Making of Terrorism in Pakistan: Historical and Social Roots of Extremism. Routledge. صفحة 134. ISBN 9780415565264. مؤرشف من الأصل في 29 يناير 2020. Shias in the district of Gilgit were assaulted, killed and raped by an invading Sunni lashkar-armed militia-comprising thousands of jihadis from the North West Frontier Province. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ Raman, B (14 September 2009). "The AQ Khan Proliferation Highway - III". Outlook. مؤرشف من الأصل في 4 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 31 ديسمبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ "Gilgit-Baltistan: Murder most Foul" by Ambreen Agha نسخة محفوظة 2014-06-05 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ Mahapatra, Debidatta Aurobinda; Shekhawat, Seema (2007). Kashmir Across Loc. Gyan Publishing House. صفحة 124. ISBN 9788121209687. مؤرشف من الأصل في 29 يناير 2020. As per unofficial reports, there was killing of about 700 Shias. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)