مذبحة راتشاك

مذبحة راتشاك أو عملية راتشاك هي قتل جماعي لـ 45 من ألبان كوسوفو في قرية راتشاك في وسط كوسوفو في يناير 1999. وقد ارتكبت عمليات القتل على يد قوات الأمن الصربية.[1][2][3] رفضت الحكومة الصربية السماح للمدعي العام لجرائم الحرب بزيارة الموقع،[4] وأكدت أن الضحايا كانوا جميعهم أعضاء في جيش تحرير كوسوفو المتمرد الذين قتلوا في القتال مع قوات أمن الدولة.

وشكلت عمليات القتل عاملا رئيسيا في قرار منظمة حلف شمال الأطلسي باستخدام القوة ضد جمهورية يوغوسلافيا الاتحادية. وجرى التحقيق في حالات القتل بواسطة فريقين مستقلين للطب الشرعي، وهما فريق أول مشترك بين يوغوسلاف وبيلاروسيين، وفريق ثاني فنلندي. وخلص تقرير الفريق الأول، الذي صدر بتكليف من حكومة جمهورية يوغوسلافيا، إلى أن أولئك الذين قتلوا، ومن بينهم امرأة وطفل عمره 12 سنة، كانوا جميعاً رجال حرب العصابات الانفصاليين وليسوا مدنيين.[5] وقد أدان بيل كلينتون، رئيس الولايات المتحدة آنذاك، المذبحة التي راح ضحيتها المدنيون، ووصفها بأنها عملية قتل متعمدة وعشوائية.[6]

مراجععدل

  1. ^ "Under Orders (Human Rights Watch)". Hrw.org. مؤرشف من الأصل في 07 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 05 فبراير 2013. 
  2. ^ Kosovo/Kosova: As Seen, As Told, "Part V: The Municipalities - Stimlje/Shtime", OSCE, 1999 نسخة محفوظة 15 نوفمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Bellamy (April 2001). "Reconsidering Rambouillet". Contemporary Security Policy. 22 (1): 31–56. doi:10.1080/13523260512331391056. 
  4. ^ "A Kosovo Chronology". Frontline. PBS. مؤرشف من الأصل في 21 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 04 يوليو 2012. 
  5. ^ "Pathologist: 'No Kosovo massacre'". BBC News. 19 January 1999. مؤرشف من الأصل في 29 مارس 2019. 
  6. ^ Barry James (18 January 1999). "U.S. and EU Denounce Massacre in Kosovo as NATO Ponders Next Move". New York Times. مؤرشف من الأصل في 29 مارس 2019. 
 
هذه بذرة مقالة عن جمهورية كوسوفو بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.