مذبحة باتيكول

مذبحة باتيكول هي مذبحة وقعت في 10 أكتوبر 1977 في باتيكول بمقاطعة سولو في الفلبين. قتل في المذبحة 35 عنصرًا من رجال الجيش الفلبيني، على يد عناصر من الجبهة الوطنية لتحرير مورو بقيادة عثمان سالي. ومن بين القتلى العميد تيودولفو باوتيستا قائد الفرقة المشاة الأولى، والقائد العام للقوات المسلحة الفلبينية العقيد جبريل بانجيلينان، وأربعة ضباط برتبة ملازم.[1]

مذبحة باتيكول
جزء من صراع مورو  تعديل قيمة خاصية (P361) في ويكي بيانات
 
التاريخ 10 أكتوبر 1977  تعديل قيمة خاصية (P585) في ويكي بيانات
الموقع 6°03′47″N 121°06′08″E / 6.063°N 121.1023°E / 6.063; 121.1023   تعديل قيمة خاصية (P625) في ويكي بيانات
خريطة

المذبحة عدل

كان عثمان سالي زعيم الجبهة الوطنية لتحرير مورو قد وافق في وقت سابق على الاجتماع مع الجنرال باوتيستا في مقر فرقة المشاة الأولى في جولو لإجراء حوار سلام، وفي اللحظة الأخيرة غير سالي رأيه واقترح مقابلة الجنرال باوتيستا في سوق عام في بارانغاي داناغ، باتيكول. وافق باوتيستا، واتجه إلى باتيكول برفقة العقيد غابرييل بانجيلينان زميله في الأكاديمية العسكرية الفلبينية، كان باوتيستا قد دعا فيديل راموس الذي كان آنذاك رئيس الشرطة الفلبينية للانضمام إليه، ولكن الأخير اعتذر بسبب المشاركة السابقة في مدينة زامبوانجا.[1]

عندما وصل الجنرال وقواته إلى السوق على متن شاحنتين عسكريتين وكان المكان مهجورًا، لم يحضر سالي للقاء باوتيستا، لذلك جلس الجنرال على طاولة حضرت للمفاوضات لانتظار وصوله. في تلك اللحظة اندلع إطلاق النار على باوتيستا ورجاله، وتساقط القتلى في صفوف العسكريين الفلبينيين، كل جنود الجيش لقوا مصرعهم باستثناء رقيب واحد نجا من الموت.[1][2] على الرغم من أن بعض التقارير تشير إلى أن عثمان سالي توفي خلال عمليات حكومية لاحقة،[3] ويقول آخرون أنه هرب إلى ماليزيا بعد الحادث.[4]

النصب التذكاري عدل

ذكر الرئيس فرديناند إ. ماركوس في نعي القتلى: أن الجنرال باوتيستا ورجاله قتلوا بالغدر، وأن المذبحة تعد بشكل قاطع أحد جرائم الجبهة الوطنية لتحرير مورو باعتبارها منتهكة لاتفاق وقف إطلاق النار.[5] وهو يشير إلى اتفاق طرابلس لعام 1976 الذي وقعته الحكومة الفلبينية وقوات التحرير الوطنية قبل عشرة أشهر من المذبحة، والذي تضمن وقف لإطلاق النار بين الجانبين.

في عام 2012 افتتح ابن باوتيستا القائد العام للجيش الفلبيني إيمانويل ت. باوتيستا، متحف في معسكر الجنرال تيودولفو باوتيستا في بارانغاي بوسبوس جولو، سمي معسكر الجيش تكريمًا لوالده الراحل.[6] تم ترميم نصب تذكاري حجري للجنود الذين قتلوا، وذلك في عام 2009 من قبل مشاة البحرية الفلبينية، وقوة العمليات الخاصة المشتركة الفلبينية والمقيمين بارانغاي داناغ.[7]

انظر أيضًا عدل

المراجع عدل

  1. ^ أ ب ت Cal، Ben (9 أكتوبر 2012). "Oct. 10, 1977 Patikul massacre recalled". Philippine News Agency. مؤرشف من الأصل في 2017-06-28. اطلع عليه بتاريخ 2016-05-12.
  2. ^ Tulfo، Ramon (12 فبراير 2005). "Military caught unprepared in Sulu". Philippine Daily Inquirer. مؤرشف من الأصل في 2019-12-17. اطلع عليه بتاريخ 2016-05-12.
  3. ^ Mathews، Jay (12 ديسمبر 1977). "Killing Goes On Year After Cease-Fire in Philippine Civil War". The Washington Post. مؤرشف من الأصل في 2016-06-11. اطلع عليه بتاريخ 2016-05-14.
  4. ^ Malinao، Alito L. (26 أغسطس 2008). "Get new peace talk brokers". The Manila Times. مؤرشف من الأصل في 2020-01-29. اطلع عليه بتاريخ 2016-05-14.
  5. ^ Ferdinand E. Marcos (15 أكتوبر 1977). "Eulogy for Brig. Gen Teodulfo Bautista and other victims of the Patikul Massacre, October 15, 1977". Government of the Philippines. مؤرشف من الأصل في 2016-10-12. اطلع عليه بتاريخ 2016-05-12.
  6. ^ "Military honors a soldier of peace". Philippine Army. مؤرشف من الأصل في 2019-12-27. اطلع عليه بتاريخ 2016-05-12.
  7. ^ Donnelly، Theresa (5 ديسمبر 2009). "AFP and JSOTF-P Unveil Shrine and Conduct MEDCAP". United States Army. مؤرشف من الأصل في 2016-08-17. اطلع عليه بتاريخ 2016-05-12.