مخيم شعفاط

مخيم فلسطيني بالقرب من القدس

مخيم شعفاط ويطلق عليه أحيانا مخيم عناتا هو أحد المخيمات التي أنشأت بسبب حركة النزوح للاجئيين الفلسطينيين على مساحة تقارب ال 200 دونم حاليا في أراضي ما بين قريتي عناتا وشعفاط ضمن حدود القدس في الضفة الغربية، وبدأت حركة النزوح إليه من عام 1965 إلى ما بعد حرب حزيران، وهو بحسب وكالة الغوث الدولية المخيم الوحيد الذي يحمل قاطنيه الهوية الإسرائيلية(دون الجنسية) أو ما يسمى بالهوية المقدسية، على خلاف هوية عرب 48، وتقول الأونروا (وكالة الغوث الدولية) أن هذا المخيم قد أقيم بديلا لمخيم المعسكر الذي كان في البلدة القديمة بجانب حائط البراق أو الجهة الغربية للالمسجد الأقصى.[1][2][3]

مخيم شعفاط
(بالعبرية: מחנה הפליטים שועפאט)‏
(بالعربية: مُخَيَّم لاجِئين شعفاط)‏  تعديل قيمة خاصية (P1448) في ويكي بيانات
إحداثيات: 31°48′44″N 35°14′48″E / 31.81229167°N 35.24653333°E / 31.81229167; 35.24653333  تعديل قيمة خاصية (P625) في ويكي بيانات
تقسيم إداري
 البلد Flag of Palestine.svg دولة فلسطين  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات
Shufat camp.jpg
صور لمخيم شعفاط

مشاكل رئيسيةعدل

و يعاني مخيم شعفاط كثيرا من المشاكل ألا وأكبرها الكثافة السكانية العالية إذ أن الارقام لدى الأنروا ليست كما على أرض الواقع فالإحصائيات لأهالي المخيم الأصليين بلغت ال 9 آلاف نسمة غير القاطنيين على شارع عناتا وهو ضمن أراضي المخيم الذي ازداد عدد سكانه ما بين 2002-2009 دون إحصائيات رسمية، والذي يقدر عددهم 6,000 نسمة(إحصائية تقديرية) ليصبح المجموع العام ما بحدود 15,000 في مساحة لا تتجاوز ال 203 دونم. (سوف أتكلم في الموضوع لاحقا)..

و من المشاكل الذي يعانيها المخيم الجدار العنصري(الجدار الفاصل) الذي أدى إلى تعطيل أو عرقلة أعمال الكثير من العمال الذين يعملون في المستوطنات القريبة منه، وإغلاق الطريق الخارجة أمام سكان مخيم شعفاط عن طريق رأس خميس الذي يعاني من تهديد هدم عدد من المنازل هناك، ومن الهموم اليومية حاجز المخيم الذي يعرقل مصالح أهالي المخيم بشتّى أنواعها.

و بسبب إهمال السلطة الفلسطينية وعدم الاهتمام من بلدية القدس وعدم اكتراث منظمة الأونروا لهذا المخيم يعاني من نقص في الخدمات والبنية التحتية، إذ أن الأونروا تعتقد أن الأوضاع المادية لأهالي المخيم جيّدة فإنه لا يحتاج إلى خدماتها وبلدية القدس تكاد لا تعترف جغرافيا بسكان المخيم فلذلك فهو يعاني دوماً من قلة الخدمات العامة.

و كل هذه المشاكل فيض من غيظ ألا وإن حلها أكبر المشاكل.

الحياة اليومية والكثافة السكانيةعدل

يعيش مخيم شعفاط كما غيره من المخيمات، ألا وأنه موقع فصل وربط بين القرى الشرقية الشمالية والشرقية لمدينة القدس، ومن هنا تكمن المصيبة بحاجز مخيم شعفاط الذي يُذيق أهالي مخيم شعفاط الأمرّين ويؤثّر بذلك على حياتهم اليومية بما فيها طلاب المدارس والجامعات والعمال صباح مساء. و كما هو الوضع الراهن في المخيمات على احتوائها مبانٍ متلاصقة وأحياء متراصّة لا يتجاوز عرض الشارع في أغلب الأحيان عن الثلاثة أمتار فإنه من الصعب بمكان أن تجد لنفسك مكانا لتركن سيارتك فيه، وغير ذلك نجد أن نسبة الزواج المبكر في المخيم مرتفعة ليكون متوسط أعمار الذكور عند الزواج ما بين 18-22 عاما وعند الإناث 15-18 عاما، وما ينتج عن ذلك المزيد من حجب الضوء وضيق المتنفس، عن طريق بناء دور جديد في المبنى الذي يقطن فيه الشاب مع والديه. و مما زاد الأمر تعقيدا قدوم أُناس غير لاجئين(و هم عادتاً ضمن حدود القدس) إلى المخيم بسبب الظروف الاقتصادية التي يعانون منها إما بسبب ضغوط الاحتلال عليهم؛ ويكون ذلك عن طريق الضرائب المفروضة على الأملاك وغيرها. و هنالك من يأتي لإنه متزوج في المخيم ويسكن به فيما بعد، أو أن له مصلحة تجارية تربطه بالمخيم بشكل شبه دائم. و أما بالنسبة للحركة التجارية في المخيم فيه جيدة نسبيا إلى غيرها من مناطق القدس ففيها عدد كبير من المحلات التجارية التي تكاد أن تكون بباب كل منزل في المخيم. وهذا كلّه قد أدّى نسف متنفس المخيم الوحيد وهي الناحية الجنوبية للمخيم التي أُنشأ عليها شارع عناتا والذي يقصده الكثير من الناس للسكن فيه أو القدوم لشراء بعض الحاجيات والتسوق. ومع الأيام فإنك تجد أن المخيم يتجه وضعه من سيء إلى أسوء، فهنالك لا توجد سلطة مطلقة لأحد وقد ترى بعض الحوادث وتجارة المخدرات وغيرها من الأوضاع التي تزيد الوضع تعقيدا على جميع المستويات.

التعليمعدل

[بحاجة لمصدر]مع أنه لا يوجد دراسة دقيقة نسبية للتعلّم في هذا المخيم إلا أنك تستطيع أن تُقدر ذلك عن طريق دراسة سريعة لعينة من الأشخاص.

و من الناحية التعليمية في المخيم فيه ليست على ما يرام، فبوجود مدرستين في مخيم شعفاط إحداهما للبنين والأخرى للبنات تحتوي على المستويان الأساسي والإعدادي وهذه المدارس تابعة لوكالة الغوث ،فإنك تجد استهتار كبير من قبل السكان بسبب وجود المخيم ضمن نطاق السيطرة الإسرائيلية مما دفع الغالبية من حملة الهوية المقدسية إلى إهمال وترك التعليم والتوجّه نحو العمل في المشاريع الإسرائيلية طمعا في الدخل المادي المرتفع نسبة إلى الدخل الذي تُدِرّه وظيفة أخرى في أراضي السلطة الفلسطينية أو أي وظيفة تحتاج إلى شهادة علمية لذلك فإن الزائر لمخيّم شعفاط سيلاحظ بشكل سريع جداً شبه انعدام الوعي الثقافي والأكاديمي إلا لدى القلّة القليلة جداً وكل ذلك بسبب مفاهيم احتقار التعليم وعدم جدواه لدى السكان هذه المدارس وخاصة مدرسة البنين التي ينهي فيها الطالب الصف التاسع دون أن يعرف قراءة اسمه فترى معظم أهالي المخيم لا يلجؤون إلى هذه المدرسة خوفا على مستقبل ابنائهم. و قد تجد بين أوساط الشباب في المخيم بأن العمل أفضل من الشهادات الجامعية أو حتى شهادة الثانوية العامة(التوجيهي)، لذلك فإن المستوى الثقافي متدنّي، و إن كنّا متفائلين فإن أشخاص آخرين يقولون عكس ما سلف....و لكن الآراء متباينة وغير واضحة بشكل كامل....و هو يحتاج إلى دراسة جديّة، ولكنك من الحقائق تجد أن نسبة التعليم بين الفتيات أعلى منه عند الشباب، فعدد المُلتحقات سنويا إلى الجامعات من الفتيات أعلى منه عند الشباب. و غالبا ما يسافر شباب المخيم للتعليم لنيل الشهادة الجامعية بالخارج بسبب الظروف المحيطة، وقلة من تلتجأ إلى جامعات وطنية وكليات حكومية

مراجععدل

  1. ^ "New checkpoint opened at entrance to Shuafat". جيروزاليم بوست. December 2011. مؤرشف من الأصل في 13 ديسمبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 20 فبراير 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Isabel Kershner (June 5, 2007). "Under a Divided City, Evidence of a Once United One". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 12 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 29 يناير 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ 'In bleak Arab hinterland, hints of Jerusalem's partition,'رويترز December 20, 2013. نسخة محفوظة 24 سبتمبر 2015 على موقع واي باك مشين.

وصلات خارجيةعدل

المصدر موقع مخيم شعفاط http://www.alquds1.com/

وكالة الغوث الدولية _ اللاجئين _ ملف المخيمات

مقالة:قرار هدم 55 بيت في مخيم شعفاط ورأس خميس

مقالة:مخيم شعفاط كارثة بيئية داخل حدود بلدية القدس

وكالة الغوث الدولية _ النداء العاجل

مقالة:مخيم شعفاط...تحت ضربات القهر واستهداف التركيع