مختبر لينكولن

مرصد في الولايات المتحدة

مختبر لينكولن تلفظ مختبر لنكن (بالإنجليزية MIT Lincoln Laboratory) هو مختبر أمريكي تابع لمعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا في الولايات المتحدة، بتمويل وتطوير وزارة الدفاع الأمريكية ويعتبر كمركز بحوث وتطوير مستأجرة لتطوير التكنولوجيا المتقدمة لحل مشاكل الأمن القومي ويوفر هذا المختبر قاعدة فنية للإلكترونيات العسكرية تتراوح من الرادارات إلى الفيزياء العائدة.[1]

مختبر لينكولن
بالإنجليزية MIT Lincoln Laboratory
Lincoln Lab icon.png
صورة شعار مختبر لينكولن


معلومات
المؤسس إبراهام لنكولن
التأسيس 1951  تعديل قيمة خاصية (P571) في ويكي بيانات
التوقف التام مستمر حتى الأن
النوع علوم / تكنولوجيا متقدمة
لغات التدريس الانجليزية
الميزانية 1.10 مليار دولار
المعاهد معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا
الموقع الجغرافي
إحداثيات 42°27′32″N 71°16′03″W / 42.459°N 71.2674°W / 42.459; -71.2674  تعديل قيمة خاصية (P625) في ويكي بيانات
المكان  ليكسنجتون ، ماساتشوستس ،  الولايات المتحدة
البلد  الولايات المتحدة
سميت باسم أبراهام لينكون  تعديل قيمة خاصية (P138) في ويكي بيانات
الإدارة
الرئيس إريك د. إيفانز
إحصاءات
العاملون يعمل ما يقرب 1700 من الموظفين
الموقع الموقع الرسمي  تعديل قيمة خاصية (P856) في ويكي بيانات

يعد مختبر MIT Lincoln جهة عمل متساوية لفرص العمل (EEO). سيحصل جميع المتقدمين المؤهلين على تعويض عن العمل ولن يتم التمييز ضدهم على أساس العرق أو اللون أو الدين أو الجنس أو التوجه الجنسي أو الهوية الجنسية أو العمر أو حالة المخضرم أو حالة الإعاقة أو المعلومات الوراثية. مطلوب الجنسية الأمريكية.[2]

التسميةعدل

سمي بهذا الاسم نسبة إلى مؤسسه إبراهام لينكولن و هو الرئيس السادس عشر للولايات المتحدة.

التأسيسعدل

تم إنشاء المختبر في عام 1951 كمركز بحث وتطوير ممول من الحكومة الفيدرالية من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (MIT) ، وقد ركز مختبر لينكولن على تحسين نظام الدفاع الجوي في البلاد من خلال الإلكترونيات المتقدمة . وقد حفز إنشاء المختبر تقرير لجنة هندسة أنظمة الدفاع الجوي لعام 1950 الذي خلص إلى أن الولايات المتحدة لم تكن مستعدة للتهديد بشن هجوم جوي. بسبب إدارة معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (MIT) لمختبر الإشعاع خلال الحرب العالمية الثانية، وتجربة بعض موظفيها في لجنة هندسة أنظمة الدفاع الجوي، وكفاءتها المثبتة في مجال الإلكترونيات، القوات الجوية الأمريكية واقترح أن معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (MIT) يمكن أن يوفر البحث اللازم لتطوير دفاع جوي يمكنه اكتشاف التهديدات الجوية والتعرف عليها وفي النهاية اعتراضها.[3]  

إختراعاتعدل

مسدس ليزرعدل

كشف باحثون في المختبر عن ابتكارهم لمسدس «ليزر راديكالي»، يمكنه نقل الصوت مباشرة إلى أذن الفرد عبر الغرف، النظام الجديد يستخدم تقنية تعرف باسم «التأثير الضوئي الصوتي»، الذي يحدث عندما تشكل المادة موجات صوتية بعد امتصاص الضوء. استخدم الباحثون بخار الماء في الهواء لامتصاص الضوء وخلق الصوت النظام الجديد يستخدم تقنية تعرف باسم «التأثير الضوئي الصوتي»، الذي يحدث عندما تشكل المادة موجات صوتية بعد امتصاص الضوء.[4]

مستشعر مغناطيسيعدل

طور باحثو معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (MIT) مستشعر مجال مغناطيسي فائق جديد أكثر فعالية باستخدام الطاقة بـ 1000 مرة من سابقاته. يمكن أن يؤدي إلى استخدام أقل لطاقة بطاريات الأجهزة: كأجهزة التصوير الطبي والمادي، وكشف الممنوعات وحتى الاستخدام البيولوجي. استُخدم كاشف الحقل المغناطيسي أو الكهرومغناطيسي سابقاً في جميع تلك التطبيقات، لكن التكنولوجيا الموجودة لديها عيوب: يعتمد بعضها على حُجر مليئة بالغاز، وأخرى تعمل على نطاقات التردد الضيقة فقط.[5]

الموظفين والتنظيمعدل

 
مدخل مختبر لينكولن

يعمل ما يقرب من 1700 من الموظفين الفنيين على البحث وبناء النموذج الأولي والعروض الميدانية. يأتي الموظفون الفنيون من مجموعة واسعة من المجالات العلمية والهندسية، حيث تعد الهندسة الكهربائية والفيزياء وعلوم الكمبيوتر والرياضيات من بين الأكثر انتشارًا. يحمل ثلثا الموظفين الفنيين درجات متقدمة، و 60٪ من هذه الشهادات على مستوى الدكتوراه.

العمل الفنيعدل

ينقسم العمل الفني إلى ثمانية أقسام:

 تقنية الطيران، الصواريخ، والدفاع البحري، الحماية الداخلية ومراقبة الحركة الجوية، الأمن السيبراني وعلوم المعلومات، أنظمة الاتصالات، الهندسة، التكنولوجيا المتقدمة، أنظمة وتكنولوجيا الفضاء، و ISR و الأنظمة التكتيكية.

المختبر اليومعدل

 
شعار مختبر لينكولن اليوم

منذ إنشاء معهد MIT لنكولن، اتسع نطاق المشاكل من التركيز الأولي على الدفاع الجوي ليشمل برامج في مراقبة الفضاء، والدفاع الصاروخي، والمراقبة السطحية وتحديد الأشياء، والاتصالات، والأمن السيبراني، وحماية الوطن والأداء العالي الحوسبة ومراقبة الحركة الجوية والاستخبارات والمراقبة والاستطلاع. تتمثل الكفاءات الأساسية للمختبر في أجهزة الاستشعار، واستخراج المعلومات (معالجة الإشارات والحوسبة المضمنة) ، والاتصالات، والاستشعار المتكامل، ودعم القرار، وكلها مدعومة بنشاط تقني إلكتروني متقدم قوي.

مراجععدل

  1. ^ Hearings on military posture and H.R. 13456 to authorize appropriations during the fiscal year 1967 for procurement of aircraft, missiles, naval vessels, and tracked combat vehicles, and research, development, test, and evaluation for the Armed Forces, and to maintain parity between military and civilian pay, and for other purposes :before the Committee on Armed Services, House of Representatives, Eighty-ninth Congress, 2nd session. مؤرشف من الأصل في 20 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ "برنامج التدريب الصيفي في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا لينكولن مختبر 2020-2021". World Scholarship Forum. 2020-06-12. مؤرشف من الأصل في 21 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ "MIT Lincoln Laboratory: History: Lincoln Laboratory established". web.archive.org. 2016-12-04. مؤرشف من الأصل في 5 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ "ابتكار «مسدس ليزر» جديد يوجه الصوت إلى الشخص المستهدف". مجلة سيدتي. 2019-01-26. مؤرشف من الأصل في 20 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 20 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ بالعربي, ناسا. "ناسا بالعربي - ابتكار مستشعر للمجال المغناطيسي أكثر فعالية بألف مرة". ناسا بالعربي. مؤرشف من الأصل في 21 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

روابط خارجيةعدل

الموقع الرسمي