محمود الماطري

سياسي تونسي

محمود بن مختار الماطري (11 ديسمبر 1897- 23 ديسمبر 1972) طبيب وسياسي تونسي يعد من أبرز قادة الحركة الوطنية التاريخيين ووزير سابق.[2][3][4]

محمود الماطري
Mahmoud Materi.jpg

نائب مؤسس في المجلس القومي التأسيسي
(عن دائرة تونس)
في المنصب
9 أبريل 19561 يونيو 1959
وزير الصحة التونسي الثاني
في المنصب
15 أبريل 195629 يوليو 1957
العاهل محمد الأمين باي
الحكومة بورقيبة الأولى
رئيس الوزراء الحبيب بورقيبة
وزير الداخلية التونسي
في المنصب
17 أغسطس 195026 مارس 1952
العاهل محمد الأمين باي
الحكومة شنيق الثانية
رئيس الوزراء محمد شنيق
في المنصب
1 يناير15 مايو 1943
العاهل محمد المنصف باي
الحكومة شنيق الأولى
رئيس الوزراء محمد شنيق
رئيس الحزب الحر الدستوري الجديد الأول
في المنصب
2 مارس 19343 يناير 1938
Fleche-defaut-droite-gris-32.pngمنصب جديد
معلومات شخصية
الميلاد ديسمبر 1897
تونس العاصمة، تونس
الوفاة 13 ديسمبر 1972
تونس العاصمة، تونس
مكان الدفن مقبرة الجلاز
الجنسية تونسية
الزوجة قمر بن الشيخ أحمد
الحياة العملية
المدرسة الأم كلية الطب في باريس  [لغات أخرى]
جامعة بورغندي  تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات
المهنة طبيب، سياسي
الحزب الحزب الشيوعي الفرنسي
الحزب الحر الدستوري
الحزب الاشتراكي الفرنسي
الحزب الحر الدستوري الجديد
اللغات الفرنسية[1]  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
المواقع
الموقع الموقع الرسمي  تعديل قيمة خاصية (P856) في ويكي بيانات

العائلةعدل

كان جده الأعلى -محمد- عثمانيا ينحدر من جزيرة كوس (Cos) اليونانية التي تسمى بالتركية استنكويل، ولذلك كان يسمى محمد استنكويلي، وقد قدم إلى تونس سنة 1680. أما أمه فهي تنحدر من عائلة فارح ذات الجذور الأندلسية، وقد قدمت هي أيضا إلى تونس في القرن السابع عشر. أما لقب الماطري فقد جاء للعائلة من لقب الزوج الثاني لأرملة جده الأعلى، إذ ترك أبنية صغيرين فرباهما زوج أمهما المسمى الماطري. أما والده فكان إماما خطيبا بجامع القصر بالعاصمة.

عاش محمود الماطري يتيما حيث توفيت والدته مباشرة بعد ولادته، ولحق بها والده بعد ذلك بعشرة أشهر.

الدراسةعدل

دخل محمود الماطري الكتاب حيث حفظ القرآن، ثم التحق بالمدرسة الصادقية حيث زاول تعليمه الابتدائي والثانوي. وبعد الحصول على (الدبلوم الصادقي)، لم تكن ظروفه لتسمح له بمواصلة دراسته العليا فباشر التدريس بصفة معلم لمدة سنتين، وتمكن من جمع مبلغ مالي سمح له بالتحول إلى الجزائر، أين تحصل على الجزء الأول من الباكالوريا سنة 1918 وعلى الجزء الثاني في السنة الموالية. تحول بعد ذلك إلى فرنسا وتحديدا إلى مدينة ديجون ليسجل بكلية العلوم إلى أن حصل على الإجازة في العلوم. واصل بعد ذلك دراسة الطب وتحصل على شهادة الدكتوراه في باريس في جويلية/تموز 1926. ورجع بعد ذلك إلى تونس.

الطبيبعدل

لم يقع قبول محمود الماطري في مؤسسات الصحة العمومية مثل معاصريه من الأطباء التونسيين، ففتح عيادته بنهج باب منارة بالعاصمة في منطقة شعبية. وقد استمر يشتغل طبيبا بعد ذلك. وهو الطبيب الخاص للباي المنصف باي، وكلف في عهده بقطاع الصحة العمومية. وأسندت إليه بعد الاستقلال وزارة الصحة العمومية. من جهة أخرى ترأس محمود الماطري ودادية الأطباء التونسيين في نهاية الأربعينات وبداية الخمسينات ثم بعد الاستقلال آلت إليه رئاسة عمادة الأطباء التونسيين.

وتخليدا له ولدوره الوطني أطلق اسمه على مستشفى أريانة بالعاصمة.

المناضل الوطنيعدل

 
محمود الماطري

نشط محمود الماطري خلال وجوده بفرنسا في صفوق الحزب الاشتراكي ثم الحزب الشيوعي الفرنسي. كما ساهم في تأسيس نجمة الشمال الإفريقي. وبعد عودته إلى تونس ساهم بالكتابة في بعض الصحف الوطنية. قبل أن ينضم إلى الحزب الحر الدستوري التونسي وانتخب في ماي/أيار 1933 في لجنته التنفيذية رفقة الحبيب بورقيبة وجماعته الذين سيخرجون من الحزب ويؤسسون في 2 مارس 1934 حزبا جديدا هو الحزب الحر الدستوري التونسي (الجديد). وقد انتخب محمود الماطري آنذاك رئيسا له، في حين انتخب الحبيب بورقيبة كاتبا عاما. وقد ألقي عليه القبض مثل رفاقه في 3 سبتمبر/أيلول من نفس السنة، ونفي إلى بنقردان بالجنوب التونسي.

بعد إطلاق سراحهم في أفريل/نيسان 1936، عاد الحزب الدستوري الجديد إلى النشاط من جديد إلى أن حدثت القطيعة بينه وبين حكومة الجبهة الشعبية في أواخر سنة 1937. وفي هذا الإطار استقال محمود الماطري في 18 يناير 1938 من رئاسة الحزب. وآلت الأمور إلى المصادمات، ورغم استقالته فإن محمود الماطري قاد مظاهرة في أحداث أفريل 1938 لإبلاغ الإقامة العامة المطالب الوطنية.

الوزيرعدل

صعد محمود الماطري إلى كرسي الوزارة أكثر من مرة أولاها في عهد المنصف باي، حيث تقلد وزارة الداخلية مع تكليفه بالصحة العمومية (7 جانفي/كانون الثاني 1943-13 ماي/أيار 1943). وفي الحكومة التفاوضية التي ترأسها محمد شنيق وتشكلت في أوت/آب 1950، أسندت إليه وزارة الداخلية، واستمرت تلك الحكومة أقل من سنتين إذ اندلت أحداث العنف في جانفي/كانون الثاني 1952، وما لبثت السلطات الاستعمارية أن ألقت القبض على من بقي من الوزراء التونسيين في 26 مارس/آذار 1952ونفوا إلى قبلي بالجنوب التونسي. وفي عهد الاستقلال، عين وزيرا للصحة العمومية في أول حكومة وطنية تشكلت في أفريل/نيسان 1956 برئاسة الحبيب بورقيبة.

المراجععدل

  • منير الشرفي، وزراء بورقيبة، مطبعة تونس قرطاج، تونس (د.ت).
  • Mahmoud Materi, Itinéraire d'un militant (1926-1942, Tunis 1992.
  • Périllier, Louis, La Conquête de l’indépendance tunisienne, Robert Laffont, Paris 1979.
  • Mestiri, Saïd, Le ministère Chenik à la poursuite de l’autonomie interne. De la déclaration de Thionville à l’exil de Kebili, Tunis 1991.
  • Anissa El Materi Hached, Mahmoud El Materi, Pionnier de la Tunisie moderne, Edition Sud, Tunis 2011

مراجععدل

  1. ^ http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb125674997 — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — المؤلف: المكتبة الوطنية الفرنسية — الرخصة: رخصة حرة
  2. ^ "معلومات عن محمود الماطري على موقع catalogue.bnf.fr". catalogue.bnf.fr. مؤرشف من الأصل في 13 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ "معلومات عن محمود الماطري على موقع datos.bne.es". datos.bne.es. مؤرشف من الأصل في 13 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ "معلومات عن محمود الماطري على موقع d-nb.info". d-nb.info. مؤرشف من الأصل في 13 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

وصلات خارجيةعدل