افتح القائمة الرئيسية

محمد ناجي الكاتب والروائي المصري، هو مؤلف العديد من الروايات المعروفة، بما في ذلك "الأفندي"، "اغنية الصباح" و "ليلة سفر". وقد نشر كتابه الأخير "صلاة النسيان" في عام 2011، وتعامل مع معركته الشخصية مع السرطان.

محمد ناجي
معلومات شخصية
الميلاد 1 يناير 1947  تعديل قيمة خاصية تاريخ الميلاد (P569) في ويكي بيانات
سمنود  تعديل قيمة خاصية مكان الولادة (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 19 نوفمبر 2014 (67 سنة)  تعديل قيمة خاصية تاريخ الوفاة (P570) في ويكي بيانات
باريس  تعديل قيمة خاصية مكان الوفاة (P20) في ويكي بيانات
مواطنة
Flag of Egypt.svg
مصر  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة كاتب،  وروائي  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
اللغات المحكية أو المكتوبة العربية  تعديل قيمة خاصية اللغة (P1412) في ويكي بيانات
P literature.svg بوابة الأدب

محتويات

حياته المبكرهعدل

ولد محمد ناجي في عام 1947 في مدينة سمنود الواقعة في محافظة المنيا.[1]، بدأ كتابة القصائد شاباً، تم نشر العديد منها في المجلات العربية. حصل على درجة من كلية الآداب وبعد فترة وجيزة من خدمته في الجيش من 1969 إلى 1974. واصل ناجي مهنته في الصحافة،[2] والعمل لمختلف وسائل الإعلام، وحتى يعمل كمحرر لصحيفة اللغة العربية ليبيراتيون اليوم.[3] 

المسيرة الأدبيةعدل

على مدى حياته، اختلف أسلوب ناجي الفني، بدءا من كتابة القصائد إلى كتابة الروايات. ومع ذلك، تتقاسم أعماله موضوعا مشتركا يتمثل في التجربة البشرية والتواصل مع الطبيعة.[2] ومن المثير للاهتمام، أن أعماله في بعض الأحيان أخذت منحنى سياسيا، وهو من أشهر أعماله المعروفة، رواية الافندي (التي ترجمت أيضا باسم الأفندي، أو مجرد "إفندي" باللغة الإنجليزية)، على سبيل المثال، كانت "انتقادا من الطبقة الوسطى مهوسة بمطاردة المكاسب النقدية والشخصية على حساب الأمة والمجتمع ".[4] ومع ذلك، حتى مع هذه القصة، قاوم ناجي الإغراء لإنتاج أعمال سياسية بحتة، حيث أشار أحد الناقدين إلى ما يلي: "على السطح، يبدو أن  محمد ناجي مثل كتاب آخر من تلك الكتب المحفوفة بالغضب حول الفساد الذي يأكل مصر المعاصرة من في الداخل ... [ولكن] يستخدم ناجي القالب المجزأ الآن من الشاب المصري الذي يثني طريقه حتى باستخدام قصاصات غير أخلاقية وخفيفة من ناحية، ويحولها على رأسها عن طريق كتابة شيء أقرب إلى الحديث حكاية خيالية."[5] في أعماله، يظهر ناجي تقارب خاص لمدينة الإسكندرية، حيث أشار أحد المؤلفين إلى أنه هو وغيره من "بروتو-موديرنيستس" مثل محمود سعيد يستخدم الإسكندرية، "أن معظم المدن المزيفة"، كنموذج لما يشكل "مصرية" ".[6] وحتى الآن، لا يزال ناجي يعتبر واحدا من أكثر الكتاب تأثيرا من أي وقت مضى من المنطقة العربية.

وفاتهعدل

وبعد إصابته بالالتهاب الكبدي الوبائي أجبر محمد ناجي على التوقف عن الكتابة. تلقى ناجي جلسات علاجية في باريس، في حين كان الأهل والأصدقاء يأملون أن يتمكن من العودة مرة أخرى إلى إنتاج المصنفات الأدبية. وفي حديثه الأخير مع جريدة الشرق الأوسط، تحدث ناجي عن مرضه قائلا: "كنت أتعرض لظروف أكثر خطورة وخطورة من هذا المرض القاتل. في الواقع، هناك شيء أصعب من الموت وهو الحاجة إلى التنازل عن القيم الخاصة بك. هذه هي اللحظة التي ترغب في الموت فيها حتى لا تفعل ذلك ". بعد معركة دامت 4 سنوات مع مرضه، توفي ناجي في 19 نوفمبر 2014[7][8] في باريس، في حين تعافى من عملية زراعة الكبد في الأسبوع اللاحق، و دفن في مقبرة الصحافي في مدينة 6 أكتوبر[9][8]

مراجععدل

  1. ^ Heba Helmy. "Mohamed Nagy dies leaving behind creative wealth of literary works". مؤرشف من الأصل في 27 ديسمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ March 3, 2015. 
  2. أ ب Jamal Ashour. "Novelist Mohamed Naji". مؤرشف من الأصل في 5 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ March 24, 2015. 
  3. ^ "Mohamed Naji Profile". مؤرشف من الأصل في 27 نوفمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ April 24, 2015. 
  4. ^ Nada Ramadan. "The Egyptian Contemporary Novel: A Survey of a Revolutionary Endeavour". مؤرشف من الأصل في 5 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ March 30, 2015. 
  5. ^ Ahmed Khalifa. "The Effendi by Mohamed Nagui". مؤرشف من الأصل في 5 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ March 30, 2015. 
  6. ^ Marion True and Kenneth Harma. "Alexandria and Alexandrianism".  Missing or empty |url= (help); |access-date= requires |url= (help)
  7. ^ Heba Helmy. "Mohamed Nagy dies leaving behind creative wealth of literary works". مؤرشف من الأصل في 27 ديسمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ March 3, 2015. 
  8. ^ "Mohamed Nagy passes away". مؤرشف من الأصل في 7 نوفمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ April 20, 2015. 
  9. ^ "Novelist Mohamed Nagui Dies". مؤرشف من الأصل في 7 نوفمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ April 16, 2015.