ناجي القشطيني

شاعر عراقي
(بالتحويل من محمد ناجي القشطيني)

ناجي بن عبد الوهاب بن عبد الحميد الجلبي القشطيني (1899 - 1972) شاعر عربي عراقي في القرن العشرين الميلادي/الرابع عشر الهجري عُرِف بإتجاهه الوطني. ولد في كربلاء أو بقرب بغداد ويتصل نسبه بآل حمدان (أمراء حلب). تعلم بالكلية الحميدية في سامراء، وعمل في التدريس. ثم كان مديرا للمطبوعات فمديرا للمكتبة العامة بغداد. ونشر ديوان شعره اللهفات و عيون الشعر من مختاراته، واعتزل العمل في أواخر أيامه. وتوفى بسكتة قلبية في بغداد.[2][3][4][5]

ناجي القشطيني
معلومات شخصية
الميلاد سنة 1899  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
كربلاء  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة سنة 1972 (72–73 سنة)  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
بغداد  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
سبب الوفاة نوبة قلبية  تعديل قيمة خاصية (P509) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of the Ottoman Empire.svg الدولة العثمانية
Flag of Iraq (1924–1959).svg المملكة العراقية
Flag of Iraq (1959–1963).svg جمهورية العراق
Flag of Iraq (1963–1991); Flag of Syria (1963–1972).svg الجمهورية العراقية البعثية  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الديانة الإسلام[1]  تعديل قيمة خاصية (P140) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة شاعر،  ومدرس،  ومدير مدرسة  [لغات أخرى]  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات العربية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
موظف في وزارة المعارف،  ووزارة الداخلية العراقية  تعديل قيمة خاصية (P108) في ويكي بيانات

سيرتهعدل

ولد ناجي أو محمد ناجي بن عبد الوهاب بن عبد الحميد الجلبي القشطيني سنة 1899 هـ/ 1317 هـ في كربلاء. فاتصل بعلماء العصرة وأدبائه وشعرائه كصديق وقرأ ما وصلت إليه من منظوم ومنثور وعرف بين أقرانه بالجرأة والصراحة. وافسحت له صدور الدواوين وهم لم يبلغ العشرين من العمر. تعلم بالكلية الحميدية في سامراء، وعمل في التدريس.
نظم الشعر وأنشده متأثراً بأساتذته الذين كانوا يجيدون نظمه وإنشاده اخص منهم خاله العلامة عباس حلمي القصاب. وأول قصيدة نشرتها له جريدة الزهور البغدادية سنة 1916. وذلك بمناسبه انتصار العراقيين على الإنكليز بعد حصار الكوت (29 أبريل 1916) في شهر مايو تلك السنة.
توفي ناجي القشطيني بسكتة قلبية في بغداد في سنة 1392 هـ/1972 م.

عملهعدل

عين معلمًا في مدرسة رأس القرية الابتدائية (1918)، ثم مديرًا لمدرسة البارودية الابتدائية (1921)، ثم نقل مدرسًا إلى المدرسة الثانوية المركزية للبنين في بغداد (1924)، فمدرسًا في مدرسة الكرخ (1929)، فمديرًا للمدرسة الشرقية المتوسطية (1938)، وبعدها انتقل إلى وزارة الداخلية مميزًا للمطبوعات مدة قصيرة ليعود من ثم إلى وزارة المعارف (1939) وليعين مديرًا للثانوية المسائية، ثم لمتوسطة الكرخ (1941)، أعيد إلى وزارة الداخلية مميزًا للمطبوعات العربية حتى عام 1946، ثم عودة إلى وزارة المعارف مرة أخرى مفتشًا اختصاصيًا (1954) وظل حتى أحيل إلى التقاعد (1963).

شعرهعدل

اعتقد القشطيني إن القدرة على نظم الشعر واجادته هي "موهبة إلهية" وإن عوامله ودواعيه كثيرة. وأهمها الرغبة الشخصية ثم تقدر الناس وإعجابهم. وأكد أن الشعر العراقي - بل والعربي - قد تأثر بالحوادث السياسية العنيفة:المحلية والعالمية وترفع عما كان عليه الشعراء من استجداء ونفاق. وانطلق يعبر عن رأيه بصراحة ولقد ساهم كأكثر الشعراء المعاصرين له في النهضة العربية فظهرت شخصيتها كشاعر الوطني. يتكون ديوانه اللهفات من منظوم ومنثور وشروح ومقتبسات. وله مختارات سماها عيون الشعر.

انظر أيضًاعدل

وصلات خارجيةعدل

مراجععدل

  1. ^ http://www.almoajam.org/poet_details.php?id=6927
  2. ^ يوسف عز الدين (1969). الشعراء العراقيون في القرن العشرين. الجزء الأول. بغداد، العراق: مطبعة أسد. صفحة 145-150. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ خير الدين الزركلي (2002). الأعلام. المجلد السابع (الطبعة الخامسة عشرة). بيروت،‌ لبنان: دار العلم للملايين. صفحة 344. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ كامل سلمان الجبوري (2003). معجم الأدباء من العصر الجاهلي حتى سنة 2002. بيروت، لبنان: دار الكتب العلمية. صفحة 321. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ إميل يعقوب (2009). معجم الشعراء منذ بدء عصر النهضة. المجلد الثالث ل - ي (الطبعة الأولى). بيروت: دار صادر. صفحة 1311. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)