افتح القائمة الرئيسية

محمد لعموري

عسكري جزائري،عبيد نابليون

محمد لعموري مناضل ومجاهد ثوري ولد في عين ياقوت بباتنة سنة 1929، تولى قيادة الولاية الأولى برتبة عقيد وتوفي في ماي 1959 بتونس.

محمد لعموري
Mohamed Lamouri.jpg
محمد لعموري في 1956

معلومات شخصية
الميلاد جوان 1929
عين ياقوت، باتنة، الجزائر
الوفاة مارس 1959
تونس
الجنسية الجزائر جزائري
الحياة العملية
المهنة قائد ولاية عسكرية إبان الثورة التحريرية
الخدمة العسكرية
الرتبة عقيد  تعديل قيمة خاصية الرتبة العسكرية (P410) في ويكي بيانات
المعارك والحروب ثورة التحرير الجزائرية  تعديل قيمة خاصية الصراع (P607) في ويكي بيانات

محتويات

نشأتهعدل

ولـد محمد لعموري بأولاد سي علي بلدية عين ياقوت في جوان 1929 وترعرع وسط عائلة متواضعة تمتهن الفلاحة من أجل كسب قوتها ، تتلمذ على يـد شيوخ دواره فحفظ القرآن الكريم ثم التحق بالمدرسة الابتدائية بعين ياقوت سنة 1935 ودرس بها أربع سنوات حتى عام 1939 ليلتحق بعدها بمعهد الإمام عبد الحميد بن باديس بقسنطينة ويكمل دراسته به إلى غاية 1947 وهناك تأصلت عقيدته الإسلامية وتشبع بالروح الوطنية متأثرا بروادها آنذاك، وبعدهـا عاد إلى مسقط رأسه واشتغل بالتجـارة.

نشاطه قبل الثورةعدل

إنضم محمد لعموري لحركة انتصار الحريات الديمقراطية ونتيجة لنشاطه تم اعتقاله في 1951 وسجنه إلى غاية 1955

نشاطه أثناء الثورةعدل

بعد خروجه من السجن سنة 1955 انضم إلى الثورة وكلفه بن بولعيد رفقة مصطفى رعايلي ويوسف لعلاوي وأحمد قادة بالاتصال بقادة الولاية الثالة وإبلاغ كريم بلقاسم بحضور الاجتماع الذي سيعقد في شهر مارس بالجبل الأزرق [1]، وفي طريق عودته ألقي عليه القبض من طرف المصاليين لعدة أشهر ولم يتم إطلاق سراحه إلا بعد مفاوضات عديدة.

 
العقيد محمد لعموري على اليسار، العقيد عميروش آيت حمودة في الوسط والرائد علي النمر على اليمين

بعد قدوم عميروش إلى الأوراس سنة 1956 تمت ترقيته إلى رقيب مسؤول عن المنطقة الأولى [2] وفي سنة 1957 عين عضوا في المجلس القيادي للولاية مكلفا بالجانب السياسي وبنفس العام أصبح قائدا للولاية الأولى برتبة عقيـد خلفا لمحمود الشريف الذي أصبح عضوا في لجنة التنسيق والتنفيذ، ولما أنشأ كريم لجنة العمليات العسكرية الشرقية إلتحق بمجلس القيادة فيها وخلفه أحمد نواورة على رأس الولاية الأولى.

استشهادهعدل

تم اعتقاله في مدينة الكاف التونسية يوم 16 نوفمبر 1958 [3] وتم محاكمته من طرف الحكومة المؤقتة فيما يعرف بحادثة العقداء وحكم عليه بالإعدام واستشهد في مارس 1959.[4]

مراجععدل

  1. ^ بارو سليمان: حياة البطل الشهيد مصطفى بن بولعيد ص74
  2. ^ محمد العربي مداسي، مغربلو الرمال الأوراس ص 199-200
  3. ^ الطاهر زبيري: مذكرات آخر قادة الأوراس التاريخيين (1929-1962) ص203
  4. ^ مذكرات الشاذلي بن جديد الجزء1: ملامح حياة (1929-1979) ص127