محمد عابد الجابري

مفكر مغربي معاصر

محمد عابد الجابري (27 ديسمبر 1935 بفكيك، الجهة الشرقية - 3 مايو 2010[1] في الدار البيضاء)، مفكر وفيلسوف مغربي، له أكثر من 30 مؤلفاً في قضايا الفكر المعاصر، أبرزها «نقد العقل العربي» الذي تمت ترجمته إلى عدة لغات أوروبية وشرقية. كرّمته اليونسكو لكونه “ أحد أكبر المتخصصين في ابن رشد، إضافة إلى تميّزه بطريقة خاصة في الحوار ”.[2]

محمد عابد الجابري

معلومات شخصية
الميلاد 27 ديسمبر 1935
فجيج  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 3 مايو 2010 (74 سنة)
الدار البيضاء.
مواطنة المغرب  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
أفكار مهمة نقد العقل العربي.
المدرسة الأم جامعة محمد الخامس  تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات
المهنة صحفي،  وفيلسوف،  وأستاذ جامعي،  وكاتب  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات العربية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
مجال العمل فلسفة،  وعلوم تربوية  تعديل قيمة خاصية (P101) في ويكي بيانات
موظف في جامعة محمد الخامس  تعديل قيمة خاصية (P108) في ويكي بيانات
أعمال بارزة إشكاليات الفكر العربي المعاصر،  وفهم القرآن الحكيم التفسير الواضح حسب ترتيب النزول  تعديل قيمة خاصية (P800) في ويكي بيانات
الجوائز

نشأته

عدل

ولد محمد الجابري بمدينة سيدي لحسن في شوال 1354 هـ بمدينة فجيج الواقعة في شرق المغرب على خط الحدود الذي أقامه الفرنسيون بين المغرب والجزائر، وتتألف فجيج من سبعة قصور - أي تجمعات سكنية - من بينها قلعة زناكة التي ولد فيها الجابري بعد أن انفصلت والدته عن والده، فنشأ نشأته الأولى عند أخواله وكان يلقى عناية فائقة من أهله سواء من جهة أبيه أو أمه. وكان جده لأمه يحرص على تلقينه بعض السور القصيرة من القرآن وبعض الأدعية، وما لبث أن ألحقه بالكتاب فتعلم القراءة والكتابة وحفظ ما يقرب من ثلث القرآن، وما إن أتم السابعة حتى انتقل لكتاب آخر، وتزوجت أمه من شيخ الكتاب فتلقى الجابري تعليمه على يد زوج والدته لفترة قصيرة، ثم ألحقه عمه بالمدرسة الفرنسية فقضى عامين بالمستوى الأول يدرس بالفرنسية.

بدت أمارات التفوق على الجابري حين برع في الحساب كما كان يجيد القراءة في كتاب التلاوة الفرنسية، وكان الانتساب للمدرسة الفرنسية ينطوي على نوع من العقوق للوطن والدين فكان الآباء يخفون أبناءهم ولا يسمحون بتسجيلهم في هذه المدرسة إلا تحت ضغط السلطات الفرنسية.[3]

أتيحت للجابري فرصة الالتقاء بالحاج محمد فرج وهو من رجال السلفية النهضوية بالمغرب الذين جمعوا بين الإصلاح الديني والكفاح الوطني والتحديث الاجتماعي والثقافي، وكان محمد فرج إماما بمسجد زناكة الجامع، فكان الجابري وهو لا يتجاوز العاشرة يواظب على حضور دروسه بعد صلاة العصر، وفي هذه الأثناء راودت شيخه فكرة إنشاء مدرسة وطنية حرة بفجيج، وبالفعل حصل على رخصة من وزارة المعارف لإنشاء مدرسة «النهضة المحمدية» كمدرسة وطنية لا تخضع للسلطات الفرنسية ولا تطبق برامجها، بل يشرف عليها رجال الحركة الوطنية حيث جعلوا منها مدارس عصرية معربة لتصبح بديلا للتعليم الفرنسي بالمغرب، فالتحق الجابري بالمدرسة وتخرج فيها سنة 1368 هـ / 1949 بعد أن حصل على الابتدائية.[4]

مسيرته الدراسية

عدل

بعد حصوله على الشهادة الابتدائية ،التحق بالقسم الإعدادي في مدينة وجدة في إحدى المدارس الحرة الوطنية المعربة تسمى مدرسة التهذيب  العربية   لمدة سنة واحدة، ثم التحق بمدرسة عبد الكريم الحلو بالدار البيضاء لاستكمال تعليمه الاعدادي موسم  1951- 1952 ، بعد ذلك اجتاز امتحان الشهادة الثانوية الإعدادية حرا و امتحان الدبلوم الأول في الترجمة في أن واحد  بنجاح  سنة 1955 ، و بعدها حصل على الباكالوريا المغربية المعربة سنة 1957 حيث اجتازها طالبا حرا بتفوق.[5]

التحق محمد عابد الجابري بإحدى الجامعات السورية في دمشق لاستكمال دراسته الجامعية ، و لم يستمر سوى سنة واحدة يدرس تخصص الرياضيات و العلوم ليعود الى المغرب ،و بالضبط الى الرباط لمتابعة دراسته بكلية الآداب التي فتحت أبوابها خلال موسم 1958-1959  في تخصص الفلسفة و الفكر الإسلامي حيث حصل فيها على شهادة الإجازة سنة 1961.[6]

مسيرته المهنية

عدل

حصل على دبلوم الدراسات العليا في الفلسفة في عام 1967 ثم دكتوراه الدولة في الفلسفة عام 1970 من كلية الآداب بالرباط التابعة لجامعة محمد الخامس بإشراف العميد عزيز الحبابي، عمل كمعلم بالابتدائي (صف أول) ثم شغل كأستاذ للفلسفة والفكر العربي الإسلامي في كلية الآداب بالرباط. كما تولى خلال سنة 1968، وهو أستاذ بالجامعة، مهمة مفتش الفلسفة في التعليم الثانوي المعرب بالمغرب كله[7]

كان عضواً بمجلس أمناء المؤسسة العربية للديمقراطية.

مسيرته الصحفية

عدل

بدأت علاقة محمد عابد الجابري بالصحافة عندما بدأ يشتغل مترجما في جريدة العلم سنة 1957 ، عندما اختاره المهدي بن بركة لتفوقه [8] ، ثم غادرها الى جريدة "التحرير"حيث كان يكتب عمودا نقديا [9]،بعد توقيف جريدة "التحرير" ، عمل في جريدة "الرأي العام " ابتداء من 16 ديسمبر 1959[9].في مارس 1964 ساهم  في إصدار مجلة «أقلام»، كما كان متطوعا جريدة "المحرر" التي صدرت في يونيو 1964،و عمل مساعدا في  جريدة أسبوعية مغربية سميت ب  "فلسطين" وصدرت في 11 أكتوبر سنة 1968، و استمر في المساهمة في كتابة  العديد من المقالات في جريدة حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية   حتى بعد تقديم استقالته  منه سنة 1981[10]

مسيرته السياسية

عدل

بدأ محمد عابد الجابري مسيرته السياسية عضوا في الشبيبة الاستقلالية[5] ، ثم التحق بحزب الاتحاد الوطني للقوات الشعبية منذ تأسيسه سنة 1959[9] ، بعد استقلال المغرب اعتقل أزيد من شهرين عام 1963 مع عدد من قيادات حزب الاتحاد الوطني للقوات الشعبية، كما اعتقل مرة ثانية مارس 1965 مع مجموعة من رجال التعليم إثر اضطرابات عرفها المغرب في تلك السنة[11] استمر نضال الجابري في صفوف الاتحاد الوطني للقوات الشعبية سواء داخل هياكل التنظيم حيث انتخب الجابري عضوا في المجلس الوطني لهذا الحزب  في المؤتمر الثاني مايو 1962، و انتخب عضوا في المكتب السياسي لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية سنة 1975  إلى حين تقديم استقالته وإصراره عليها سنة 1981[12]

مسيرته العلمية

عدل

نقد العقل العربي

عدل

استطاع محمد عابد الجابري عبر سلسلة نقد العقل العربي القيام بتحليل العقل العربي عبر دراسة المكونات والبنى الثقافية واللغوية التي بدأت من عصر التدوين ثم انتقل إلى دراسة العقل السياسي ثم الأخلاقي وهو مبتكر مصطلح «العقل المستقيل» وهو ذلك العقل الذي يبتعد عن النقاش في القضايا الحضارية الكبرى. وفي نهاية تلك السلسلة يصل المعلم إلى نتيجة مفادها

  إن العقل العربي بحاجة اليوم إلى إعادة الابتكار  

وفي باب نقد العقل العربي، لا يغفل المفكر محمد عابد الجابري مسألة العود إلى البحث في الحفريات الابستيمية التي تنقب في مسألة التراث، فلا أحد يعترض بالقول أن النظر في التراث الفلسفي العربي القديم هو الملهم الأساس والدافع الرئيس لنقد العقل العربي وآلياته للانخراط في مسار الحداثة والتنوير.[13][14][15] يقول الجابري في هذا الصدد:

«الحداثة في نظرنا، لا تعني رفض التراث ولا القطيعة مع الماضي بقدر ما تعني الارتفاع بطريقة التعامل مع التراث إلى مستوى ما نسميه بـ» المعاصرة«؛ أعني مواكبة التقدم الحاصل على الصعيد العالمي»

تاريخ التعليم في المغرب من خلال كتاباته

عدل

ينطلق المفكر محمد عابد الجابري من كون المغرب اضطر الى قبول مفاوضات الاستقلال  مثله مثل تونس وفق مبدأ التسوية ، و اضطر الى أن يقبل في التعليم إحلال موظفين مغاربة محل موظفين فرنسيين وأن لا يتم المساس بجوهر النظام التعليمي القائم [16]

و قد اعتمد المغرب على سياسة المخططات تاريخيا : بدء من المخطط الخماسي الأول : 1960-1964  الذي اتخذ من المبادئ الوطنية الأربعة (التعميم و التوحيد و التعريب و مغربة الأطر )[17] ركائز له  ، ثم المخطط الخماسي الثاني 1968-1972[16] ، ثم المخطط الخماسي الثالث (1973-1977 )[16] ، ثم المخطط الثلاثي (1978-1980)[16] و المخطط الخماسي (1981-1985)ثم المخطط الخماسي أو ما سمي ب "مخطط المسار " ( 1988- 1992)  [16]

و قد عمل محمد عابد الجابري على وضع لبنات لنقد التعليم في المغرب خصوصا و المغرب العربي  عموما، و عدد مجموعة من المشاكل التي يرزح فيها و هي بالأكيد لم يتم التخلص منها الى حدود اليوم  و أهمها : عدم القدرة على خلق أطر ذات كفاءة عالية في مختلف المجالات الاقتصادية و الاجتماعية و الثقافية [18] و  ضعف المستوى و الذي يظهر خلال  الامتحانات و التقييمات الدولية [18]

كما حذر من ازياد تعقيد المشكل ، لذلك اقترح حلولا يمكن تلخيصها في : ضرورة التحرر من لغة المستعمر[19] و دمقرطة التعليم[18]

مآخذ منتقديه

عدل

حمل الجابري عددا من المشاريع الفكرية، صاحب صدورَها جدل ونقاش لم يتوقف حولها، فكانت «رباعية نقد العقل العربي» والتي تكونت من أربعة إصدارات رئيسية كانت باكورة أعمال الجابري، أعطى فيها للعقل دورا محوريا في إعادة قراءة العقل العربي.

تلك الإصدارات الأربعة هي: تكوين العقل العربي، وبنية العقل العربي، والعقل السياسي العربي والعقل الأخلاقي العربي، وقد أحدثت هزة في الأوساط الفكرية العربية. وقد دفعت هذه الرباعية كاتبا سورياً مثل جورج طرابيشي إلى إصدار كتاب ناقد لها سماه «نقد نقد العقل العربي» يرد فيه على الجابري.[20]

 
طه عبدالرحمن (يمين الصورة)، حمّو النقّاري (يسار الصورة)

ينتقد الأستاذ فتحي التريكي بعض أفكار الدكتور محمد عابد الجابري أن فكرة وجود عقل عربي وآخر غربي، التي قال بها الجابري،

كما خالف علي حرب الجابري في بعض القضايا الاصطلاحية أهمها «تفضيل حرب استخدام مصطلح الفكر على مصطلح العقل، لأن العقل واحد وإن اختلفت آلياته ومناهجه وتجلياته، كما يؤثره على مصطلح التراث».

يتنقد طه عبد الرحمن  كتابات محمد  عابد الجابري في مواضع شتى رغم اعترافه بقوة العمل خصوصا من حيث إعماله لآليات التقويم الحديث ، لكنه يعتبر نظرته تجزيئية في تعامله مع التراث حيث يأخذ عليه استعماله لآليات عقلانية تجريدية لا تخلو من تسيس و إيديولوجيا [21]

تأثيره عالميا

عدل

فقد تم تبني أفكار الجابري من قبل كل من الحداثيين الإسلاميين والتقليديين منذ أن أصبحت أعماله معروفة في إندونيسيا خلال منتصف التسعينيات. وقد تم استخدامها في تشكيل الفلسفة الإسلامية للتعليم وتحويل مفهوم أهل السنة والجماعة من مدرسة فقهية (مذهب) إلى منهج (منهج) لتحليل الخطاب النقدي كما أثر نقد الجابري للتراث الإسلامي على المثقفين المسلمين في إندونيسيا.[22]

أهم أعماله

عدل

له العديد من الكتب المنشورة:

  1. العصبية والدولة: معالم نظرية خلدونية في التاريخ الإسلامي [23]1971 .
  2. أضواء على مشكل التعليم بالمغرب 1973.
  3. مدخل إلى فلسفة العلوم[24] 1976.
  4. من أجل رؤية تقدمية لبعض مشكلاتنا الفكرية والتربوية[23]  1977.
  5. نحن والتراث: قراءات معاصرة في تراثنا الفلسفي[24] 1980.
  6. الخطاب العربي المعاصر: دراسة تحليلية نقدية[24]  1982.
  7. تكوين العقل العربي 1984.
  8. بنية العقل العربي 1986.
  9. السياسات التعليمية في المغرب العربي[23]، 1988.
  10. إشكاليات الفكر العربي المعاصر 1988.
  11. المغرب المعاصر: الخصوصية والهوية.. الحداثة والتنمية  1988.
  12. العقل السياسي العربي، 1990.
  13. حوار المغرب والمشرق : حوار مع د. حسن حنفي 1990.
  14. التراث والحداثة: دراسات ومـناقشات 1991.
  15. المسألة الثقافية 1994.
  16. المثقفون في الحضارة العربية الإسلامية، محنة ابن حنبل و نكبة ابن رشد 1995.
  17. مسألة الهوية : العروبة والإسلام ... والغرب  1995.
  18. الدين والدولة وتطبيق الشريعة 1996.
  19. المشروع النهضوي العربي  1996.
  20. الديمقراطية وحقوق الإنسان 1997.
  21. قضايا في الفكر المعاصر 1997.
  22. التنمية البشرية والخصوصية السوسيوثقافية : العالم العربي نموذجا، 1997.
  23. وجهة نظر : نحو إعادة بناء قضايا الفكر العربي المعاصر 1997.
  24. حفريات في الذاكرة، من بعيد 1997.
  25. الإشراف على نشر جديد لأعمال ابن رشد الأصيلة مع مداخل ومقدمات تحليلية وشروح 1997 - 1998
    • فصل المقال في تقرير ما بين الشريعة والحكمة من الاتصال.
    • الكشف عن مناهج الأدلة في عقائد الملة.
    • تهافت التهافت.
    • كتاب الكليات في الطب.
    • الضروري في السياسة: مختصر سياسة أفلاطون
  26. ابن رشد: سيرة وفكر 1998.
  27. العقل الأخلاقي العربي: دراسة تحليلية نقدية لنظم القيم في الثقافة العربية 2001.
  28. سلسلة مواقف
  29. في نقد الحاجة إلى الإصلاح، 2005.
  30. مدخل إلى القرآن 2006.
  31. فهم القرآن الحكيم التفسير الواضح حسب ترتيب النزول 2008.

له مجموعة من الكتب التعليمية التي اعتمدتها وزارة التعليم في المغرب كمقرارات دراسية :

  1. "دروس الفلسفة" لطلاب البكالوريا بجانب الأستاذين :"أحمد السطاتي " و "مصطفى العمري "1966
  2. " الفكر الإسلامي و دراسة المؤلفات "1967[25]

الجوائز والترشيحات

عدل

جوائز

عدل
  • جائزة بغداد للثقافة العربية اليونسكو. يونيو 1988
  • الجائزة المغاربية للثقافة. تونس مايو 1999
  • جائزة الدراسات الفكرية في العالم العربي، مؤسسة MBI تحت رعاية اليونسكو في 14-11-2005
  • جائزة الرواد. مؤسسة الفكر العربي بيروت في 07-12-2005
  • ميدالية ابن سينا من اليونسكو في حفل تكريم شاركت فيه الحكومة المغربية بمناسبة اليوم العالمي للفلسفة 16 نوفمبر 2006.
  • - جائزة ابن رشد للفكر الحر، أكتوبر/تشرين الأول 2008

جوائز اعتذر عنها

عدل

وفاته

عدل

توفى المفكر الجابري يوم الاثنين 03 مايو 2010 م في الدار البيضاء بعد معاناة طويلة مع المرض.[26]

انظر أيضاً

عدل

مراجع

عدل
  1. ^ رحيل مبتكر "العقل المستقيل" المفكر المغربي الكبير عابد الجابري، إيلاف، دخل في 3 مايو 2010 نسخة محفوظة 09 يوليو 2016 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ ثقافة وناس، العدد 78 الثلاثاء 14 تشرين الاول 2006 مقال
  3. ^ عبد العزيز الوهيبي، قراءة في فكر الدكتور محمد عابد الجابري، مجلة البيان، العدد 71.
  4. ^ الدكتور محمد عابد الجابري، حفريات في الذاكرة من بعيد، بيروت: مركز دراسات الوحدة العربية، الطبعة الأولى، 1417هـ/ 1997م.
  5. ^ ا ب محمد عابد الجابري (1997). حفريات في الذاكرة من بعيد (ط. 1). بيروت: مركز دراسات الوحدة العربية. ص. 150.{{استشهاد بكتاب}}: صيانة الاستشهاد: التاريخ والسنة (link)
  6. ^ محمد الغرباوي (04-2017). "محمد عابد الجابري : سيرة وفكر". أفكار ع. 15: 33. {{استشهاد بدورية محكمة}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  7. ^ "إرث محمد عابد الجابري" (PDF). مجلة أفكـــار ع. 15: 34. 15 أبريل 2017. {{استشهاد بدورية محكمة}}: الوسيط |الأول= يفتقد |الأخير= (مساعدة)
  8. ^ محمد عابد الجابري (08-1997). حفريات من الذاكرة من بعيد (ط. 1). بيروت: مركز دراسات الوحدة العربية. ص. 151. {{استشهاد بكتاب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)صيانة الاستشهاد: التاريخ والسنة (link)
  9. ^ ا ب ج محمد عابد الجابري (2009). في غمار السياسة الكتاب الأول (ط. 1). بيروت: الشبكة العربية للأبحاث و النشر. ص. 52.{{استشهاد بكتاب}}: صيانة الاستشهاد: التاريخ والسنة (link)
  10. ^ www.aljabriabed.net https://web.archive.org/web/20211211001850/http://aljabriabed.net/parcours.htm. مؤرشف من الأصل في 2021-12-11. اطلع عليه بتاريخ 2023-11-09. {{استشهاد ويب}}: الوسيط |title= غير موجود أو فارغ (مساعدة)
  11. ^ "محمد عابد الجابري.. سيرة مفكر". الجزيرة نت. مؤرشف من الأصل في 2023-11-10. اطلع عليه بتاريخ 2023-11-10.
  12. ^ www.aljabriabed.net https://web.archive.org/web/20211211001850/http://aljabriabed.net/parcours.htm. مؤرشف من الأصل في 2021-12-11. اطلع عليه بتاريخ 2023-11-10. {{استشهاد ويب}}: الوسيط |title= غير موجود أو فارغ (مساعدة)
  13. ^ علي عبود المحمداوي (2017). المفكرون العرب -مشاريع وتطلعات: سؤال الفلسفة والدين والسياسة في العالم العربي- (ط. 1). بيروت: دار الرافدين. ص. 491.
  14. ^ Jābirī, Muḥammad ʻĀbid (1999). Arab-Islamic Philosophy (بالإنجليزية). University of Texas Press. ISBN:978-0-292-70480-0. Archived from the original on 2023-09-08.
  15. ^ Ben Hammed, Mohamed Wajdi (4 May 2021). "(Dis)Enchanting modernity: Sufism and its temporality in the thought of Mohammed Abed al-Jabri and Taha Abdurrahman". The Journal of North African Studies (بالإنجليزية). 26 (3): 552–571. DOI:10.1080/13629387.2019.1697241. ISSN:1362-9387. Archived from the original on 2023-09-08.
  16. ^ ا ب ج د ه محمد عابد الجابري (1989). التعليم في العالم العربي (ط. 1). المغرب: دار النشر المغربية. ص. 63.
  17. ^ "نحو تصور جديد لحل أزمة التعليم بالمغرب". academia-arabia.com (بالإنجليزية). Archived from the original on 2023-03-21. Retrieved 2023-03-21.
  18. ^ ا ب ج محمد عابد الجاابري (1973). أضواء على مشكل التعليم بالمغرب (ط. 1). المغرب: دار النشر المغربية. ص. 152.
  19. ^ "حوار حول قضايا التعليم في المغرب مع الدكتور محمد عابد الجابري .. – مدونة : نشرة المحرر – Nachrat Almouharir". مؤرشف من الأصل في 2021-06-19. اطلع عليه بتاريخ 2023-03-21.
  20. ^ رحيل المفكر المغربي محمد عابد الجابري بي بي سي، تاريخ الولوج 5 مايو 2010 "نسخة مؤرشفة". مؤرشف من الأصل في 2012-12-05. اطلع عليه بتاريخ 2010-05-05.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: BOT: original URL status unknown (link)
  21. ^ "معالم الجدل الفلسفي واللغوي بين عابد الجابري وطه عبد الرحمن". Hespress - هسبريس جريدة إلكترونية مغربية. 15 يوليو 2014. مؤرشف من الأصل في 2023-03-14. اطلع عليه بتاريخ 2023-03-14.
  22. ^ Kersten, Carool (2018). Eyadat, Zaid; Corrao, Francesca M.; Hashas, Mohammed (eds.). Al-Jabri in Indonesia: The Critique of Arab Reason Travels to the Lands Below the Winds. Middle East Today (بالإنجليزية). New York: Palgrave Macmillan US. pp. 149–167. DOI:10.1057/978-1-137-59760-1_8. ISBN:978-1-137-59760-1. Archived from the original on 2023-09-08.
  23. ^ ا ب ج "كتب Google". books.google.com. مؤرشف من الأصل في 2024-03-04. اطلع عليه بتاريخ 2024-03-04.
  24. ^ ا ب ج "Goodreads". Goodreads. مؤرشف من الأصل في 2024-02-16. اطلع عليه بتاريخ 2024-03-04.
  25. ^ حسين الإدريسي (2010). محمد عابد الجابري و مشروع نقد العقل العربي (ط. 1). بيروت: مركز الحضارة لتنمية الفكر الإسلامي. ص. 21. SBN:978-9953-538-41-9. {{استشهاد بكتاب}}: تأكد من قيمة |sbn=: طول (مساعدة)صيانة الاستشهاد: التاريخ والسنة (link)
  26. ^ البشير - وفاة المفكر المغربي محمد عابد الجابري نسخة محفوظة 12 مايو 2017 على موقع واي باك مشين.

وصلات خارجية

عدل