محمد زاهد بن عمر

عالم مسلم حجازي

محمد زاهد بن عمر بن زاهد (1859 - 8 مارس 1929) (1275 - 27 رمضان 1347) عالم مسلم ومدرس ديني حجازي. ولد في المدينة ونشأ بها. درس أولًا على والديه فحفظ القرآن وجوّده فبرع فيه وأصبح حافظًا وقارئًا مشهورًا. ثم اتجه إلى المسجد النبوي فتلقی فيها دروسه على جملة من العلماء منهم يحيى دفتردار وعبد القادر الطرابلسي وعمر بري الأول وعبد الجليل برادة و حسن الأسكوبي وإبنه إبراهيم وأجازه شيوخه بالتدريس. فأصبح مرجعًا دينيًا سلفي العقيدة، حنفي المذهب، واسع الاطلاع. تصدر للتدريس بالمسجد النبوي وبعد سنوات عيّن إمامًا وخطيبًا فيها. فهو من ضمن الذين سجنوا في قلعة الطائف في العهد العثماني سنة 1907. استشاره الشريف الحسين بن علي في موضوع الخلافة، فأخبره أنه لم يتأهل لها بعد. وبعده خرج من المدينة إلى موريس بأفريقيا عام 1917 ومكث بها سنوات وقد عمل كثيرًا على نشر العلوم الدينية الإسلامية هناك. رجع إلى وطنه وتوفي بها. [2][3][4]

الشيخ  تعديل قيمة خاصية (P511) في ويكي بيانات
محمد زاهد بن عمر
Muhammad Zahid ibn Omar.png
 
صورة لمحمد زاهد عمر زاهد بِزيّ ديني  تعديل قيمة خاصية (P18) في ويكي بيانات 

معلومات شخصية
الميلاد سنة 1859  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
المدينة المنورة  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 8 مارس 1929 (69–70 سنة)  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
المدينة المنورة  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of the Ottoman Empire (1844–1922).svg الدولة العثمانية (1859–1916)
Flag of Hejaz 1917.svg مملكة الحجاز (1916–1925)
Flag of the Kingdom of Hejaz and Nejd.svg مملكة الحجاز ونجد وملحقاتها (1925–1929)  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الديانة أهل السنة والجماعة[1]  تعديل قيمة خاصية (P140) في ويكي بيانات
الحياة العملية
تعلم لدى يحيى دفتردار،  وعبد الجليل برادة،  وإبراهيم الاسكوبي  تعديل قيمة خاصية (P1066) في ويكي بيانات
التلامذة المشهورون علي حافظ،  وعثمان حافظ  تعديل قيمة خاصية (P802) في ويكي بيانات
المهنة فقيه،  وحافظ،  وقارئ القرآن،  ومدرس،  وإمام  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات العربية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات

سيرتهعدل

هو محمد زاهد بن عمر بن زاهد بن إسماعيل بن محمد بن عبد الله زاهد. ولد في المدينة عام 1275 هـ/ 1859 م في عائلة مسلمة عريقة فوالده الخطيب عمر زاهد (1263 - 1318 هـ) ( 1847 - 1901 م) أحمد علماء الحجاز والمدرس بالمسجد النبوي. نشأ محمد زاهد محاطًا بالعلماء فنبع منذ صغره فبدأ بحفظ القرآن على يد الشيخ النملة، وكانت تراجعه له والدته الحافظة فاطمة البوسنوية وجدته أيضًا ميمونة الخطيب من أشهر بيوت العلوم في دمشق. فحفظ محمد زاهد القرآن وجوّده فبرع فيه وأصبح حافظًا مشهورًا. [4][2]

تعليمه في المسجد النبويعدل

وبعذ ذلك اتجه إلى المسجد النبوي فتلقی أولا على يد والده ثم التحق بحلقة عمه أخا والده من أمه يحيى دفتردار فدرس عليه بعض العلوم الفقهية والأحكام الشرعية. وبعده بحقلة عبد القادر الطرابلسي وقرأ عليه كثيرًا من العلوم، وعمر بري الأول ودرس عليه بعض العلوم العربية والدينية كالتفسير والحديث وعلم المنطق. وبعد ذلك التحق بحلقة الأديب عبد الجليل برادة ودرس على يديه كتب الأدبية والدينية مثل الكامل في اللغة والأدب للمبرد وأدب الكاتب لابن قتيبة وآداب القالي وديوان الحماسة وديوان المتنبي ومقامات الحريري وتتلمذ عليه في العلوم الأدبية. ثم درس على يديه الحديث والفقه الحنفي وعلوم اللغة العربية. [4][2]
وبعده درس على حسن الأسكوبي وقرأ عليه الكامل للمبرد مرة ثانية بحواشي الطليوسي وحواشي ابن الحاج ومجمع الأمثال للميداني والمقامات الحريري بشرح المسعودي وديوان أبي تمام ودرس عليه علم الفلك. ودرس أيضًا على إبراهيم بن حسن الأسكوبي الفقه والحديث والتفسير والمنطق والأدب والهيئة . وانصرف محمد زاهد يتزود بزاد العلوم ولا يقف عند حد معين فجد واجتهد فكان قوي الحافظة، سريع الفهم، أثيرًا عند شيوخه، سلفي العقيدة، حنفي المذهب، واسع الاطلاع، فأصبح مرجعًا لطالب العلم، وأجازه شيوخه بالتدريس. [4][2]

تدريسه بالمسجد النبويعدل

تصدر للتدريس بالمسجد النبوي وأصبح من علماء المسجد، فالتف الطلاب حوله وآثروه على غيره فكانت حلقته من أكبر الحلقات في دروس العربية والدينية‌، وكان يجيد علم المنطق وأصول القرأءات ويجيد التفسير والحديث وأصول الفقه. ومن تلاميذه : عمر بري ومصطفى خليفة وعلي عبد القادر حافظ وعثمان عبد القادر حافظ وسالم خليفة وحسن جياد.
وقد توارث محمد زاهد مهنة الإمامة والخطابة من آبائه وأجداده، فعندما تفرس فيه خطباء المسجد النبوي الفصاحة عيّن بأمر من شيخ الأئمة والخطباء إمامًا وخطيبًا.[4][2]

إقامته في موريشيوسعدل

فهو من ضمن الذين سجنوا في قلعة الطائف في العهد العثماني سنة 1325 هـ/ 1907 م. استشاره الشريف الحسين بن علي في موضوع الخلافة، فأخبره أنه لم يتأهل لها بعد. وبعده خرج من المدينة إلى موريشوس بأفريقيا عام 1335 هـ/ 1917 م ومكث بها سنوات وقد عمل كثيرًا على نشر العلوم الدينية الإسلامية هناك، وقد عاد إلى وطنه في الحكم السعودي، وعنما استقر في مسقط رأسه جاءه وفد من موريس يطلبوه ليعود معهم فاعتذر محمد زاهد. [4][2]
وفي عام 1343 هـ/ 1925 م وبعد استقرار الحكم السعودي على الحجاز، حاول عبد العزيز آل سعود أن يعينه قاضيًا للمدينة فاعتذر عن ذلك بحجة المرض، وبقي يدرس في منزله. وكان يختم القرآن كل ليلة من ليالي رمضان في أيام تقاعده عن التدريس . [4][2]

حياته الشخصيةعدل

تزوج وله من الأبناء مصطفى وعبد الله وإبراهيم. [4]لقد جمع محمد زاهد مكتبة قيمة وفيها نوادر الكتب والمخطوطات التي كتبها بيده وعلق عليها وشرحها بأسلوبه . ولقد كانت موجودة عند حفيده زاهد مصطفى زاهد. [2]

وفاتهعدل

توفي محمد زاهد بن عمر في 27 رمضان 1347 هـ/ 8 مارس 1929 عن عمر يناهز الثالثة والسبعين.[4][2]

مراجععدل

  1. ^ ISBN 978-603-02-1547-8
  2. أ ب ت ث ج ح خ د ذ عبد الله بن أحمد آل علاف الغامدي (2015م/ 1436 هـ)، أئمة المسجد النبوي في العهد السعودي 1345 - 1436 هـ (ط. الثانية)، الطائف، السعودية: دار طرفين، ص. 22-28. {{استشهاد بكتاب}}: تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  3. ^ فهد العرابي الحارثي (1999)، موسوعة أسبار للعلماء والمتخصصين في الشريعة الإسلامية في المملكة العربية السعودية، الطائف، السعودية: أسبار للدراسات والبحوث والإعلام، ص. 992.
  4. أ ب ت ث ج ح خ د ذ أنس الكتبي (1993)، أعلام من أرض النبوة (ط. الأولى)، المدينة، السعودية: الخزانة الكتبية الحسنية الخاصة، ص. 221-229.