افتح القائمة الرئيسية

محمد حمدان دقلو

قائد قوات الدعم السريع في السودان
Ambox current red.svg
هذه المقالة عن شخص طرفٍ في حدثٍ جارٍ. يمكن للمعلومات أن تتغير بسرعة مع تطور الأحداث، وقد تكون التقارير الصحفية الأولية غير موثوقة. التحديثات الأخيرة لهذه المقالة قد لا تعكس آخر المستجدات. رجاءً لا تتردد في تحسين المقالة أو مناقشة التغييرات في صفحة النقاش.

محمد حمدان دقلو ويُعرف أيضًا باسمِ حميدتي (من مواليد 1975 في قبيلة الرزيقات) هوَ عسكري سوداني وهو قائد قوات الدعم السريع في السودان.[3] برزَ اسمهُ خلال الاحتجاجات السودانية التي اندلعت في 19 ديسمبر/كانون الأول من عام 2018 والتي أسقطت الرئيس عمر البشير الذي ظل يحكمُ البلاد لما يزيد عن ثلاثة عقود.[4]

محمد حمدان دقلو
قائد قوات الدعم السريع السودانيّة
تولى المنصب
2010
نائب رئيس المجلس العسكري الانتقالي
تولى المنصب
13 نيسان/أبريل 2019
معلومات شخصية
تاريخ الميلاد 1976 (العمر 43 سنة)
الإقامة دارفور
الخرطوم
الجنسية  السودان
عضو في المجلس السيادة الانتقالي[1]  تعديل قيمة خاصية عضو في (P463) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة عسكري،  وسياسي[2]  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
الحزب لا منتمِ
الخدمة العسكرية
الولاء قوات الدعم السريع
الرتبة فريق أوّل
المعارك والحروب حرب دارفور

الحياة المُبكّرة والتعليم

وُلد محمد حمدان عام 1975 في قرية الرزيقات وترعرع هناك. انقطعَ عنِ الدراسة في سنّ الخامسة عشر بعدما توجّه لممارسة تجارة الإبل والقماش وحماية القوافل. عُرف عنه في طفولتهِ قيادته لمجموعة صغيرة من الشباب التي كانت تعملُ على تأمين القوافل وردع قطاع الطرق واللصوص. خِلال تلك الفترة؛ كان محمد دائم التنقل بين تشاد وليبيا ومصر تارةً لبيع الإبل وتارة أخرى لحماية القوافل فنجحَ في جمعِ ثروة كبيرة مكّنتهُ في وقتٍ لاحق من تأسيس ميليشيا مُسلّحة زادت شهرتها خاصّة بعدما لفتت انتباه صناع القرار في السودان في ظلّ سعي الحكومة إلى ضم القبائل لتحالفها مع الجنجويد لمواجهة التمرد في دارفور.[5]

المسيرة العسكرية والسياسية

البِداية

لم يتلق محمد حمدان دقلو تعليما أكاديميا ولم ينخرط في الجيش أصلا، إنما شق طريقه للقوة والنفوذ بنفسه. برزَ حينما شكّلت الحكومة في الخرطوم قوات شعبية من القبائل الموالية فعيّنت حميدتي قائدًا لها. لم تكن القوات نظاميّة في بداية الأمر؛ وكانَ يغلبُ عليها الطابع القبلي لكنّها تطورت شيئًا فشيئًا حتى تمّت هيكلتها وصارت قوات قوميّة ثمّ غُيّر اسمها فيما بعد إلى «قوات الدعم السريع». [6]

حرب دارفور

بحلول عام 2010؛ شكّلت السلطات السودانيّة «قوات الدعم السريع» بقيادة حميدتي انطلاقًا من مجموعة من الميليشيات التي كانت مُنخرطةً في الحربِ الدائرة في دارفور. لقيت هذه القوات دعمًا مُباشرًا من عمر البشير وصارت قوّة موازيّة مكوّنة من حوالي 40.000 مُقاتل ومجهزة بالعتاد والسلاح.[7] انخرطت مُباشرةً في الحرب وسطَ أخبار تحدثت عن ارتكابها لجرائم حرب وجرائم ضدّ الإنسانيّة. [8] ورغم الانتقادات فإن الثقة التي تحظى بها القوات من الرئيس السوداني عمر البشير منحتها المزيد من القوة والنفوذ والدعم، لتكون إحدى أذرع النظام القوية.

أصدرت منظمة هيومن رايتس ووتش الحقوقيّة بيانًا ندّدت فيهِ بما يقومُ به محمد حمدان وذكرت في أحدِ تقاريرها «أنّ قوات الدعم السريع بقيادة حميدتي مُتهمة بارتكاب عددٍ منَ الانتهاكات فضلًا عن سمعتها السيّئة في دارفور وفي مناطق أخرى[9]» فيما طالبت المنسقية العامة لمعسكرات النازحين واللاجئين المحكمة الجنائية الدولية بإدراج محمد حمدان دقلو ضمن قوائمِ المطلوبين لدى المحكمة وتقديمه للعدالة.[10] جديرٌ بالذكر هنا أنّ زعيم حزب الأمة السوداني المعارض الصادق المهدي قد اعتُقلَ لمدة شهر لاتهامه قوات دقلو بارتكاب «تجاوزات» ضد المدنيين في دارفور وذلك في مايو/أيار 2014.[11]

قمع انتفاضة 2013

اتهم الناشطون السودانيون قوات الدعم السريع بقتل ما يزيد عن 250 مواطنًا سودانيًا خلال التظاهرات بالخرطوم في سبتمبر 2013؛[12] لكن حميدتي صرح في حوار تلفزيوني أن قواته لم يكن لها أي علاقة بفض هذه التظاهرات ملقيا باللائمة بشكل ضمني على جهاز الأمن السوداني.[13]

حرب اليمن

منذ عام 2015، تحوّل محمد حمدان دقلو إلى لاعب مهم في السياسة الإقليمية حيثُ دفعَ إلى مشاركة السودان في حرب اليمن من خِلال قوات الدعم السريع. في سبتمبر 2017؛ صرح دقلو أن 412 جنديًا سودانيًا قد قتلوا في الحربِ باليمن.[14] بعد أن قامت التظاهرات الشعبية بإسقاط البشير من سدة الحكم، علت الأصوات المطالبة برجوع القوات السودانية من اليمن، لكن دقلو - بصفته نائب رئيس المجلس العسكري الانتقالي - صرح بأن القوات السودانية ستبقى مشاركة في التحالف العربي لاستعادة الشرعية في اليمن حتى تحقق أهدافها هناك [15]

الاتحاد الأوربي ومحاربة الهجرة غير الشرعية

تحولت قوات حميدتي إلى حليف للاتحاد الأوربي في محاربة الهجرة غير الشرعية من إريتريا وإثيوبيا، الأمر الذي نفاه الاتحاد الأوربي؛[16] لكن حميدتي هدّد الاتحاد في خطاب متلفز بوقف التعاون إذا لم يعترف علنًا بتعاونه مع قواته. وقد كشف تقرير صحافي عن دور قوات حميدتي في وقف مهاجرين بصحراء السودان وهو ما اعتبرهُ مراقبون أنه بمثابة إضافة شرعية لقوات متهمة بتنفيذ مذابح بدارفور بغض النظر عما كانت هذه القوات تحصل على دعم مالي مباشر أم لا.[17]

احتجاجات 2019

لم يظهر حميدتي في بداية الاحتجاجات التي طالبت بإسقاط نظام البشير لكنّ هذا الأخير كانَ قد استدعى قوات الدعم السريع في مُحاولة منه للسيطرة على الاحتجاجات. وصلت القوات في وقتٍ ما للخرطوم بغرض تهدئة الأوضاع وضبطها لكنّ قائدها حميدتي رفضَ المشاركة في قمع التظاهرات. بُعيدَ انقلاب القوات المسلّحة بقيادة أحمد عوض بن عوف وعزلها للرئيس السوداني ثم إعلانها تشكيل مجلس عسكري انتقالي لمدة عامين؛ أصدرَ محمد حمدان بيانًا رفض فيهِ ضمنيًا ما جاءَ بهِ عوض بن عوف وطالبَ بوضعِ فترة انتقالية لا تزيد عن ستة شهور كما أصرّ على تشكيل مجلس انتقالي عسكري مهمته إنقاذ الوضع الاقتصادي وتوفير الاحتياجات الأساسية للمواطنين، وتشكيل حكومة مدنية يتم الاتفاق عليها بواسطة القوى السياسية.[18]

تطوّرت الأمور فيما بعد في ظلّ الرفض الشعبي المُتزايد لبن عوف الذي اضطرّ بعد أقل من 24 ساعة إلى تمرير رئاسة المجلس الانتقالي لقائد القوات البريّة عبد الفتاح البرهان.[19] هذا الأخير لقيَ دعمًا من حميدتي الذي سُرعان ما عُيّن كنائب للبرهان في قيادة المجلس العسكري الانتقالي الذي من المُفترض أن يقود السودان في الفترة الانتقاليّة إلى حين تشكيلِ الحكومة الجديدة.[20][21]

نجحَ حميدتي في فرضِ نفسه في المجلس العسكري ولو بشكلٍ مؤقت ومعَ الدعم الذي حصل عليهِ من بعض الدول الإقليميّة وعلى رأسها السعودية والإمارات ثمّ مصر من خلال الاعتراف بهِ ومن ثمّ دعوته لعددٍ من الاجتماعات؛ صارَ حميدتي «كمسؤول كبير» في الدولة دون انتخابات ولا أي شيء من هذا القبيل بل إنّه حصل على منصبه كنائب لرئيس المجلس العسكري عبر انقلابٍ نفذه الجيش أطاحَ بالرئيس المعزول عمر البشير.[22] في أوّل زيارة خارجيّة له؛ توجّه حميدتي صوبَ السعودية في الـ 24 من مايو/أيّار 2019 حيثُ التقى ولي العهد السعودي محمد بن سلمان لعدة ساعات في مدينة جدة وبحثَ الاثنان سبلَ التعاون بين البلدين.[23]

تحركات حميدتي أثارت الجدل الكبير في الداخل السوداني حيثُ اتُهمت القوات التي يقودها بقتلِ عددٍ منَ المتظاهرين في ساحة الاعتصام خِلال محاولات عدة لتفريقهِ كما اتُهم المجلس العسكري بعرقلة المفاوضات معَ قادة الحراك وتبني «موقف متشدد» من أجل البقاء في السلطة. بحلول الثالث من يونيو/حزيران من نفسِ العام هاجمت القوات الأمنيّة وقوات الدعم السريع التي يقودها حميدتي المحتجين في ساحة الاعتصام قُرب مقر القوات المسلّحة واستعملت الرصاص الحيّ لتفريق المتظاهرين مما تسبّب في مقتل أزيد من 100 شخصٍ.[24] في المنحى ذاته؛ حمّل تجمّع المهنيين السودانيين المجلس العسكري مسؤولية ما حصل فيما نفى الأخير كل التُهم الموجهة له متحدثًا عن وجود «عناصر خطيرة» في بعض المناطق على مقربة من ساحة الاعتصام.[25]

المراجع

  1. ^ https://www.nytimes.com/2019/04/11/opinion/sudan-bashir-out.html — تاريخ الاطلاع: 22 أبريل 2019 — تاريخ النشر: 11 أبريل 2019
  2. ^ http://www.sudanembassy.de/index.php/11-newsblog/3303-daglo-meets-eu-ambassador — تاريخ الاطلاع: 22 أبريل 2019
  3. ^ "بعد رفضه الانضمام للمجلس العسكري السوداني.. من هو حمدان حميدتي؟ - بوابة الشروق". www.shorouknews.com. مؤرشف من الأصل في 13 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 14 أبريل 2019. 
  4. ^ "SudanTimes - السودان: حميدتي يدعو الحكومة لتوفير الخدمات للمواطنين". sudantimes.net. مؤرشف من الأصل في 14 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 14 أبريل 2019. 
  5. ^ "من هو الجنرال محمد حمدان "حميدتي"؟". إرم نيوز. 13 April 2019. مؤرشف من الأصل في 14 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 14 أبريل 2019. 
  6. ^ "عوّل عليه البشير فخذله.. حميدتي تاجر الإبل الذي يسيطر على الخرطوم". www.aljazeera.net. مؤرشف من الأصل في 14 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 14 أبريل 2019. 
  7. ^ "الفريق حميدتي: يد ملطخة بالدماء تصطف مع ثوار السودان". إضاءات. 13 April 2019. مؤرشف من الأصل في 18 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 14 أبريل 2019. 
  8. ^ "ميليشيات الجنجويد وجرائمها في دارفور... حين تمرّ على قرية تنتهي من الوجود". رصيف 22. 26 January 2018. مؤرشف من الأصل في 14 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 14 أبريل 2019. 
  9. ^ "التقرير العالمي 2018: السودان". Human Rights Watch. 10 January 2018. مؤرشف من الأصل في 15 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 14 أبريل 2019. 
  10. ^ "مطالبة الجنائية الدولية بإدراج (حميدتي) ضمن المطلوبين وبرناج الغذاء العالمي بوقف التجويع". راديو دبنقا. اطلع عليه بتاريخ 14 أبريل 2019. 
  11. ^ ""الدعم السريع" بالسودان.. قوة ضاربة ومهام مثيرة للجدل". www.aljazeera.net. مؤرشف من الأصل في 13 يناير 2019. اطلع عليه بتاريخ 25 أبريل 2019. 
  12. ^ "سبتمبر تهز عرش الانقاذ". شبكة عاين (باللغة الإنجليزية). 2018-10-13. اطلع عليه بتاريخ 25 أبريل 2019. 
  13. ^ سودان توك (2017-01-18)، لقاء قائد الجنجويد حميدتي مع الطاهر حسن التوم على قناة سودانية 24 # يناير 2017، اطلع عليه بتاريخ 25 أبريل 2019 
  14. ^ "Sudan's Controversial Rapid Support Forces Bolster Saudi Efforts in Yemen". Jamestown (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 22 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 25 أبريل 2019. 
  15. ^ Sputnik. "المجلس العسكري السوداني يؤكد بقاء القوات المشاركة في حرب اليمن هناك". arabic.sputniknews.com (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 16 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 25 أبريل 2019. 
  16. ^ "EU actions on Migration in Sudan". EEAS - European External Action Service - European Commission (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 25 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 25 أبريل 2019. 
  17. ^ Kingsley، Patrick (2018-04-22). "By Stifling Migration, Sudan's Feared Secret Police Aid Europe". The New York Times (باللغة الإنجليزية). ISSN 0362-4331. مؤرشف من الأصل في 11 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 25 أبريل 2019. 
  18. ^ "السودان.. لماذا غيّر 'حميدتي' موقفه؟". قناة الحرة. مؤرشف من الأصل في 15 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 14 أبريل 2019. 
  19. ^ "تشكيل جديد للمجلس العسكري بالسودان.. حميدتي نائبا للبرهان". الاعلام لبنان (مجمعة أخبار). مؤرشف من الأصل في 14 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 14 أبريل 2019. 
  20. ^ "من هو الفريق " حميدتي".. تاجر الإبل الذي خلع " البشير" وعصف بـ" بن عوف"؟ • صحيفة المرصد". 14 April 2019. مؤرشف من الأصل في 23 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 14 أبريل 2019. 
  21. ^ "تشكيلة المجلس العسكري الانتقالي في السودان". RT Arabic. مؤرشف من الأصل في 15 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 14 أبريل 2019. 
  22. ^ "ماذا يفعل حميدتي في السعودية وسط التوتر مع المحتجين؟". الخليج أونلاين. اطلع عليه بتاريخ 03 يونيو 2019. 
  23. ^ "حميدتي في ضيافة بن سلمان". www.alhurra.com. مؤرشف من الأصل في 5 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 03 يونيو 2019. 
  24. ^ "12 قتيل على الأقل في هجوم لـ(الدعم السريع) على مقر الإعتصام - سودان تربيون". www.sudantribune.net. مؤرشف من الأصل في 3 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 03 يونيو 2019. 
  25. ^ "عشرات القتلى والجرحى بمجزرة اعتصام الخرطوم و"العسكري" يعلق". عربــي 21. مؤرشف من الأصل في 3 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 03 يونيو 2019.