افتح القائمة الرئيسية

محمد حسين النائيني

محمد حسين الغروي النائيني (بالفارسية: محمد حسین غروی نائینی)،(1860 م - ) هو الميرزا محمّد حسين بن الشيخ عبدالرحيم الغروي النائيني مرجع ديني شيعي إيراني.[1]، من مؤيدي الحركة المشروطة في إيران

محمد حسين النائيني
(بالفارسية: محمدحسین نائینی تعديل قيمة خاصية الاسم باللغة الأصلية (P1559) في ويكي بيانات
معلومات شخصية
الميلاد 16 يونيو 1869  تعديل قيمة خاصية تاريخ الميلاد (P569) في ويكي بيانات
نائين  تعديل قيمة خاصية مكان الولادة (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 14 أغسطس 1936 (67 سنة)  تعديل قيمة خاصية تاريخ الوفاة (P570) في ويكي بيانات
النجف  تعديل قيمة خاصية مكان الوفاة (P20) في ويكي بيانات
مواطنة
Flag of Iran.svg
إيران  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
التلامذة المشهورون محسن الحكيم،  وأبو القاسم الخوئي،  وعبد المهدي مطر،  وقاسم محي الدين،  ومحمد أمين الصافي النجفي،  ومحمد طاهر راضي،  ومحمد صادق بحر العلوم،  وناجي خميس الحلي  تعديل قيمة خاصية طلاب (P802) في ويكي بيانات
المهنة سياسي،  وموظف ديني  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
آيت الله ميرزا نائيني في النجف

اسمه و نشأتهعدل

هو محمد حسين بن عبد الرحيم بن محمد سعيد الغروي النائيني، ولد في 25 ذي القعدة 1277هـ بمدينة نائين في إيران، الموافق 1860م.درس المبادئ والعلوم الأدبية في مسقط رأسه نائين، وفي أوائل بلوغه سافر إلى أصفهان التي كانت آنذاك مركزاً للحوزة العلمية، لإكمال دراسته هناك، و بعد سبع سنوات سافر إلى مدينة سامراء عام 1303 هـ للاستفادة من المجددالشيرازي ، وفي عام 1314 هـ بعد وفاة الشيرازي بسنتين سافر إلى مدينة كربلاء، وبقي فيها سنتين، ثمّ انتقل إلى مدينة النجف الأشرف و بقي فيها إلى آخر حياته. انتقلت إليه المرجعية بعد وفاة الشيخ فتح الله الإصفهاني.و كان النائيني من العلماء الإيرانيين الذين أيدوا الحركة الدستورية في بداية القرن العشرين في إيران.[2]

النائيني و مواقفه السياسيةعدل

المنفىعدل

أساتذتهعدل

  1. محمّد باقر الأصفهاني.
  2. محمد حسين الأصفهاني.
  3. أبو المعالي الكلباسي.
  4. محمد حسن الشيرازي، المعروف بالشيرازي الكبير.

ما قيل فيهعدل

قال عنه محمد حسين آل كاشف الغطاء: (كانت كل أحواله وأعماله وعلومه تدل على نفس كبيرة ذات قدسية كريمة، قليلة النظير أو معدومة المثيل).

و قال آغا بزرك الطهراني: (كان إذا وقف للصلاة ارتعدت فرائصه، وابتلّت لحيته من دموع عينيه).

كذلك قوله فيه: (أمَّا هو في الأُصول فأمر عظيم، لأنّه أحاط بكلِّياته، ودقَّقه تدقيقًا مدهشًا، وأتقنه إتقانًا غريبًا، وقد رنَّ الفضاء بأقواله ونظرياته العميقة، كما انطبعت أفكار أكثر المعاصرين بطابع خاص من آرائه، حتّى عُدَّ مُجدِّدًا في هذا العلم، .... وكان لبحثه ميزة خاصَّة لدقَّة مسلكه، وغموض تحقيقاته، فلا يحضره إلاّ ذووا الكفاءة من أهل النظر، ولا مجال فيه للناشئين والمتوسّطين، لقصورهم عن الاستفادة منه).

تلامذتهعدل

مؤلفاتهعدل

  1. رسالة الصلاة في المشكوك.
  2. تعليقة على العروة الوثقى.
  3. رسالة في المعاني الحرفية.
  4. رسالة في التعبّدية والتوصّلية.
  5. رسالة في الترتّب.
  6. وسيلة النجاة.
  7. مناسك الحج.
  8. ذخيرة العباد، باللغة الفارسية.
  9. الفتاوى.
  10. تنبيه الأُمَّة وتنزيه الملّة (في وجوب إقامة النظام الدستوري).
  11. أجود التقريرات، و هو بحوث في الأُصول.
  12. فوائد الأُصول.
  13. منية الطالب.
  14. المكاسب والبيع.
  15. كتاب الصلاة.

وفاتهعدل

توفّي الشيخ النائيني في 26 جمادى الأُولى 1355هـ بمدينة النجف الأشرف عن عمر يناهز 76 عاماً.، ودفن في مرقد الإمام علي ابن أبي طالب.

انظر ايضاًعدل

المصادرعدل

المراجععدل