محمد تقي المجلسي

الشيخ محمد تقي بن مقصود علي المجلسي (1003 هـ[1][2] - 1070 هـ[1][2]). هو رجل دين وفقيه ومُحدّث ومُتكلّم شيعي إيراني يُسمّى المجلسي الأول تمييزاً له عن المجلسي الثاني وهو ابنه محمد باقر المشهور بلقب العلامة المجلسي. وهو محل توثيق من ترجم له من مشايخ الشيعة؛ ومنهم: يوسف البحراني،(1) والحُر العاملي،(2) وابنه محمد باقر المجلسي،(3) وغيرهم.

محمد تقي المجلسي
معلومات شخصية
الميلاد 1003 هـ - 1595 م.[1][2]
أصفهان.[2]
الوفاة 1070 هـ - 1660 م.[1][2]
أصفهان.[2]

ومع أنه شيعي إلّا أنّ نسبه - كما تُصرّح بعض المصادر الشيعية - من جهة الأب يعود إلى المُؤرّخ السني أبي نعيم الأصفهاني، وأمّا من جهة الأم فنسبه يرجع إلى درويش بن الحسن النطنزي.[1]

مؤلفاتهعدل

الهوامشعدل

  • 1 - ذكره يوسف البحراني في لؤلؤته قائلاً عنه: ”كان فاضلاً مُحدّثاً ورعاً ثقة“.[3]
  • 2 - كتب الحر العاملي ترجمة صغيرة للمجلسي في كتابه أمل الآمل في تراجم علماء جبل عامل، ووصفه فيها بالتالي: ”كان فاضلاً عالماً مُحققاً مُتبحّراً زاهداً عابداً ثقة مُتكلماً فقيهاً“.[4]
  • 3 - نزّه محمد باقر المجلسي أباه عن كونه من الصوفية في رسالة الاعتقادات فقال: ”وإِيّاك أن تظن بالوالد أنّهُ من الصوفية وإنّما كان يُظهر أنّهُ منهم لأجل التوصُّل إلى ردّهم عن اعتقاداتهم الباطلة“.

مصادرعدل

  1. أ ب ت ث ج الأمين، محسن. أعيان الشيعة - ج9. صفحة 192. مؤرشف من الأصل في 13 ديسمبر 2019. 
  2. أ ب ت ث ج ح خ د ذ كحالة، عمر. معجم المؤلفين - ج9. صفحة 137. مؤرشف من الأصل في 13 ديسمبر 2019. 
  3. أ ب ت ث ج ح البحراني، يوسف. لؤلؤة البحرين في الإجازة لقُرّتي العينين. صفحة 57. 
  4. أ ب ت ث ج ح العاملي، الحر. أمل الآمل في تراجم علماء جبل عامل - ج2. صفحة 252. مؤرشف من الأصل في 13 ديسمبر 2019. 
  5. أ ب ت ث ج ح الأمين، محسن. أعيان الشيعة - ج9. صفحة 193. مؤرشف من الأصل في 13 ديسمبر 2019. 

مراجععدل

  • لؤلؤة البحرين في الإجازة لقرتي العينين. يوسف البحراني، طبع البحرين، عام 2008 - 1429 هـ، منشورات مكتبة فخراوي.
  • أمل الآمل في تراجم علماء جبل عامل. محمد بن الحسن الحر العاملي، طبع النجف - العراق، عام 1385 هـ، منشورات مطبعة الآداب.
  • الذريعة إلى تصانيف الشيعة. آغا بزرگ الطهراني، طبع بيروت - لبنان، 1403 هـ / 1983 م، منشورات دار الأضواء.
  • أعيان الشيعة. محسن الأمين، طبع بيروت - لبنان، تاريخ الطبع مفقود، منشورات دار التعارف.