محمد بن مقرن بن سند

محمد بن مقرن بن سند بن علي بن عبد الله بن فطاي بن سابق بن حسن الودعاني الدوسري قاضي، ومن أعلام الحنابلة في القرن الثالث عشر الهجري. ذكره عبد الرحمن العاصمي في كتابه الدرر السنية في الأجوبة النجدية، وعبد الرحمن آل الشيخ في كتابه مشاهير علماء نجد وغيرهم،[1] وبكر بن عبد الله أبو زيد في كتابه علماء الحنابلة من الإمام أحمد إلى تمام القرن الرابع عشر،[2] و عبد الله البسام في كتابه علماء نجد خلال ثمانية قرون ، وله ترجمة حافلة في كتاب عنوان المجد في تاريخ نجد لعثمان بن بشر.

محمد بن مقرن بن سند
معلومات شخصية
مكان الميلاد الصفرات - Flag of the First and Second Saudi State.svg الدولة السعودية الأولى
الوفاة 1267 هـ
القرينة - Flag of the Third Saudi State.svg الدولة السعودية الثانية
الحياة العملية
المهنة قاضي وفقيه حنبلي

نسبهعدل

قال المؤرخ عثمان بن بشر كتابه عنوان المجد في تاريخ نجد في معرض حديثه عن محمد بن مقرن بن سند بن علي بن عبد الله بن فطاي الودعاني الدوسري: «وكان من بيت حسب ونسب، يجتمع نسبه مع عشيرته أهل الصفرة في فطاي بن سابق، وهم يجتمعون مع أهل بلد الشماسية المعروفة في القصيم في سابق بن حسن، ثم هم يجتمعون مع الحمدات أهل بلد العودة المعروفة في سدير الذين يقال آل شماس مع أهل الشماس المعروف عند بلد بريدة في القصيم في جد واحد، ويجتمع الجميع مع قبيلة الوداعين في غانم بن ناصر بن ودعان بن سالم بن زايد، وهو الذي تنسب إليه قبائل آل زايد الدواسر».[3]

وكان جدة يشار اليه في الصفرة ، ملك فيها عقارات كثيرة اكثرها من غرسة ، و ابنائه هم مقرن ، زومان ، سلطان وعلي [4] .

سيرتهعدل

تربى محمد بن مقرن في كنف والده ، وقرأ القران وحفظه تجويداً ثم حفظه عن ظهر قلب [5] . فلما شبّ انتقل هو وأبناء عمه إلى القرينة فأنشأها وذلك عام 1222 هـ وفيها نشأ ،و اللتي تقع شمال غرب مدينة الرياض ، ذكر ابن بشر في كتابة «فلما كان على رأس المئتين بعد الالف هجرية ظهر أولاد سند المذكورين في قرية دقلة المعروفة ، فغرسوها واحكموا بنائها ، وكان ماؤها يفور في سنين الجدب فلما نشأ الشيخ وكبر وكان له فطنة ومعرفة منذ صغره أشار على بني عمه بغرس قرية القرينة المعروفة عن بلد حريملاء فظهر فيها هو وعمة سلطان وبنوه وبنو أعمامه علي وزومان و اخوتة زامل وعبدالعزيز وحمد وذلك في سنة اثنين وعشرين ومائتين والألف، فغرسوها وأحكموا سورها ونزلها الشيخ ونزلوها معه»[4] .

ثم رحل إلى الدرعية و الوشم وغيرها ، لطلب العلم فقرأ على علماء نجد .

شيوخهعدل

وكان من اشهرهم :

وغيرهم من علماء الدرعية و الوشم وغيرهما [5][6] .

وفي عهد الإمام سعود بن عبدالعزيز بعد اتساع وتمدد الدولة ، قام الإمام سعود بأرسال الشيخ محمد بن مقرن إلى عُمان إلى البريمي التي تعتبر القاعدة الرئيسية للدولة في تلك المنطقة، لتعليم الناس امور دينهم[7].

ولايته للقضاءعدل

استعمله الإمام سعود الكبير بن عبد العزيز بن محمد آل سعود قاضيًا في بلدان إقليم المحمل و الشعيب ، فصار تارة يأتيه الخصوم في قريتة وتارة يأتونه إلى حريملاء[8]، وكذلك ارسله قاضياً إلى عُمان ونفع الله به وأصلحهم الله على يدية بعد خلاف نشب بسنهم. ثم أرسله قاضياً إلى عسير عند عبدالوهاب أبونقطة[9]، وارسله ايضاً إلى غير ذلك. ثم في ولاية الإمام تركي أرسل إليه وأقامه عنده قربة وجعله من مرافقيه ومستشاريه الخاصين ، ثم جعله قاضيًا في ناحية المحمل وحريملاء في عام 1240 هـ [10]. ، ثم لما ولي عبد الله بن ثنيان إمارة نجد أقام عنده، وصار أحد مستشارية وخاصته. لما استتدب الأمر للإمام فيصل، وذهب الشقاق الذي حدث بين أمراء نجد، أكرمه وأرسله قاضيًا على الأحساء في وقت الموسم، فمرض بحمى ولم يزل محمومًا حتى توفي.

تلاميذهعدل

كان له مجلس في حريملاء لتعليم الناس ، ويجلس عنده حلقة أول في النهار و أخرى وسط النهار وانتفع به عدد كثير من طلاب العلم و أخذ عنه العلم جماعة من أهل نواحي نجد وأهل المحمل[11] اشهرهم :

  1. عبدالرحمن بن عدوان ، من قضاة الإمام فيصل في الرياض، وقد قرأ على الشيخ محمد بن مقرن ولازمه وأخذ عنه التوحيد والتفسير والحديث والفقه والفرائض وعلوم العربية[12]، وكان ينوب عن الشيخ محمد بن مقرن في حال غيابة[12].
  2. عبدالرحمن بن عزاز ، قاضي الإمام فيصل على الغزو الذي بعثة إلى عُمان.
  3. عبدالعزيز بن حسن بن يحيى ، وقد لازم الشيخ محمد بن مقرن وانتفع بعلمه وقرأ عنده كثيراً من كتب المذهب ، وخلفه على قضاء المحمل والتدريس والوعظ فيه.
  4. حمد بن عبدالعزيز العوسجي ، وقد قرأ على الشيخ محمد بن مقرن ولازمة في فترة من الفترات ، وقد ولي القضاء على سدير في عهد الامام فيصل و ابنه ثم ولي القضاء على الوشم ، ثم خلف الشيخ عبدالعزيز بن حسن بعد وفاته على القضاء في بلدان الشعيب والمحمل[13].

وغيرهم ممن لم يتولوا القضاء ، وله أجوبة في العقيدة والفقة.[14]

غزواتهعدل

في عهد الإمام سعود بن عبدالعزيزعدل

شهد الشيخ محمد بن مقرن وكان مع الجيش الذي ذهب لإخضاع حمود بن محمد الخيراتي الملقب بأبي مسمار في المخلاف السليماني وذلك في عام 1224هـ

عهد الإمام تركي بن عبداللهعدل

شهد الشيخ محمد بن مقرن حروب بلدان سدير و حصار المجمعة وذلك في عام 1239هـ ، قال ابن بشر «استنفر الامام تركي اهل بلدان المحمل فنفروا معة وركب معهم الشيخ العالم التقي القاضي محمد بن مقرن»[15]

عهد الإمام عبدالله بن ثنيانعدل

لما أراد الإمام عبدالله بن ثنيان بأجلاء الأتراك عن نجد قرب الشيخ محمد بن مقرن، وجعلة مستشاراً فحظي عنده، وصار لايسلك جهة إلا وهو معة، ولا يقطع أمراً دونه[16].

عهد الإمام فيصل بن تركيعدل

شهد الشيخ محمد بن مقرن مع الإمام فيصل في غزوه لبلاد الأفلاج عام 1261 هـ

الشعرعدل

ذكر محمد القاضي في مجمل حديثة عن الشيخ محمد بن مقرن وقال «وكان نسابة وشاعراً بارعاً وكان في مطلع عمره يميل إلى الشعر النبطي» [17]، فإنه لما عزم على التوجة إلى عسير ليتولى منصب القضاء فيها انشد قول الشاعر:

مع السلامه يالقدوعوالعود الأزرق و اللحم
بشر عيونك بالدموعمن كثر تنفيخ الفحم

وكان على لسانه دائماً بعض الحكم فكان مما يردده قول الشاعر:

إذا كان حب الهائمين من الورىبليلى وسلمى يسلب اللب والعقلا
فما ذا عسى أن يصنع الهائم الذيسرى قلبه شوقاً إلى العالم الأعلى

مخطوطاتعدل

يوجد في مكتبة الملك عبد العزيز العامة مخطوطتين نسخت بيد الشيخ محمد بن مقرن :

وفاتهعدل

عاد الشيخ محمد بن مقرن من قضاء موسم القطيف محموماً ، فلم يزل به المرض حتى توفي في مطلع عام 1267 هـ .

قال ابن بشر في عنوان المجد في حوادث عام 1267 هـ [20]

«وفي أول هذه السنة توفي العالم الفقية اليقظ النبية ذو العقل الفائق والرأي الصائب مفيد الطالبين، وأحد الفقهاء المدرسين ، من قد اشتهر فضله وسيرته وترجع ملوك عصره إلى مشورته ، الشيخ القاضي محمد بن مقرن بن سند بن علي بن عبدالله بن فطاي الودعاني الدوسري رحمه الله تعالى وعفا عنه برحمته ، واسكنه بحبوحة جنتة امين»

وذكر الشيخ محمد القاضي في كتابة[21]

«فهو عالم جليل واسع الاطلاع ثاقب الرأي ذو مكانة مرموقة بين الناس والولاة وله محبة في قلوبهم وكلمة نافذة عندهم صداعاً باالأمر بالمعروف و النهي عن المنكر ولم تزل هذه حالته حتى وافاه أجلة»

أبنائهعدل

توفي وقد خلف اربعة أبناء وهم :

  1. عبدالمحسن ، وقد تناسلوا وكثروا وهم آل عبدالمحسن من عائلة آل مقرن أهل القرينة
  2. عبدالعزيز
  3. عبدالله
  4. عبدالرحمن

المراجععدل

  1. ^ عبد الرحمن بن عبد اللطيف بن عبد الله آل الشيخ (1394 هـ). مشاهير علماء نجد وغيرهم (الطبعة الثانية). السعودية - الرياض. دار اليمامة للبحث والنشر والترجمة صفحة 243
  2. ^ فهارس محتويات الكتب علماء الحنابلة الدرر السنية. وصل لهذا المسار في 16 نوفمبر 2016 نسخة محفوظة 17 نوفمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ الحمدات في تاريخ ابن بشر د.عبد العزيز بن محمد الفيصل صحيفة الجزيرة 20 سبتمبر 2013. وصل لهذا المسار في 16 نوفمبر 2016 نسخة محفوظة 17 نوفمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  4. أ ب عثمان بن عبدالله بن بشر (1403 هـ). عنوان المجد في تاريخ نجد الجزء الثاني (الطبعة الرابعة). الرياض: دارة الملك عبدالعزيز. صفحة 288. 
  5. أ ب محمد بن عثمان بن صالح بن عثمان القاضي (1400 هـ). روضة الناظرين عن مآثر علماء نجد وحوادث السنين الجزء الثاني (الطبعة الأولى). (د.ن). صفحة 186. 
  6. ^ 24 قاضياً تولوا القضاء بحريملاء فكانوا أنموذجاً أمثل للعدل والحكمة صحيفة الرياض 12 مايو 2013. وصل لهذا المسار في 16 نوفمبر 2016 نسخة محفوظة 21 أبريل 2017 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ د.محمد مرسي عبدالله (1978). إمارات الساحل وعمان والدولة السعودية الأولى (الطبعة الاول). القاهرة: المكتب المصري الحديث للطباعة والنشر. صفحة 226. 
  8. ^ عبدالله بن عبدالرحمن بن صالح البسام (1419 هـ). علماء نجد خلال ثمانية قرون الجزء السادس (الطبعة الثانية). الرياض: دار العاصمة. صفحة 395. 
  9. ^ عثمان بن عبدالله بن بشر (1403 هـ). عنوان المجد في تاريخ نجد الجزء الثاني (الطبعة الرابعة). الرياض: دارة الملك عبدالعزيز. صفحة 287. 
  10. ^ عبدالله بن عبدالرحمن بن صالح البسام (1419 هـ). علماء نجد خلال ثمانية قرون الجزء السادس (الطبعة الثانية). الرياض: دار العاصمة. صفحة 396. 
  11. ^ عثمان بن عبدالله بن بشر (1403 هـ). عنوان المجد في تاريخ نجد الجزء الثاني (الطبعة الرابعة). الرياض: دارة الملك عبدالعزيز. صفحة 289. 
  12. أ ب إبراهيم عبدالله ال ابراهيم (1989). تاريخ قضاه حريملاء (الطبعة الأولى). الرياض: دار الوطن. صفحة 21. 
  13. ^ عبدالله بن عبدالرحمن بن صالح البسام (1419 هـ). علماء نجد خلال ثمانية قرون الجزء الثاني (الطبعة الثانية). الرياض: دار العاصمة. صفحة 82. 
  14. ^ الدرر السنية في الأجوبة النجدية المكتبة الشاملة. وصل لهذا المسار في 16 نوفمبر 2016 نسخة محفوظة 17 نوفمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ عثمان بن عبدالله بن بشر (1403 هـ). عنوان المجد في تاريخ نجد الجزء الثاني (الطبعة الرابعة). الرياض: دارة الملك عبدالعزيز. صفحة 32. 
  16. ^ عبدالله بن عبدالرحمن بن صالح البسام (1419 هـ). علماء نجد خلال ثمانية قرون الجزء السادس (الطبعة الثانية). الرياض: دار العاصمة. صفحة 397. 
  17. ^ محمد بن عثمان بن صالح بن عثمان القاضي (1400 هـ). روضة الناظرين عن مآثر علماء نجد وحوادث السنين الجزء الثاني (الطبعة الأولى). (د.ن). صفحة 188. 
  18. ^ مخطوطات مكتبة الملك عبدالعزيز العامة ، مخطوطة رقم 4579
  19. ^ مخطوطات مكتبة الملك عبدالعزيز العامة ، مخطوطة رقم 4576
  20. ^ عثمان بن عبدالله بن بشر (1403 هـ). عنوان المجد في تاريخ نجد الجزء الثاني (الطبعة الرابعة). الرياض: دارة الملك عبدالعزيز. صفحة 286. 
  21. ^ محمد بن عثمان بن صالح بن عثمان القاضي (1400 هـ). روضة الناظرين عن مآثر علماء نجد وحوادث السنين الجزء الثاني (الطبعة الأولى). (د.ن). صفحة 189.