محمد بن حاطب

الصحابي محمد بن حاطب بن الحارث ، قال البغويّ : هو أول من سمي في الإسلام محمدًا[2]، هاجر به أبوه حاطب بن الحارث إِلى الحبشة وهو طفل[3]، وقيل وُلدْ في السفينة قبل أن يصلوا إلى الحبشة[2]، شهد مع علي بن أبي طالب مشاهده كلها: الجمل، وصفين، والنهروان[3] .

محمد بن حاطب
محمد بن حاطب بن الحارث
معلومات شخصية
الوفاة 74 هـ
مكة، وقيل الكوفة
الكنية أبو إبراهيم[1]
الزوجة فاطمة بنت قدامة بن مظعون
مريمُ بنتُ مالكِ بنِ جنادة
أمُّ صفوانَ بنت عمرو
أبناء لقمانَ
الحارث
عمر
عبْدَ الرحمن
عليّ
سعْد
إبراهيم
يَعْلَى
محمد
إبراهيمَ الأصْغَر
أقرباء أمه أم جميل فاطمة بنت المجلل
أخوهالحارث بن حاطب بن الحارث
الحياة العملية
النسب القرشي الجُمَحي

نسبه وأسرتهعدل

  • مُحَمَّد بن حَاطِب بن الحَارِث بن مَعْمَر بن حَبِيب بن وَهْب بن حُذَافة بن جَمَح القرشي الجُمَحي .[3]
  • أمه أم جميل فاطمة بنت المجلل .[2]
  • أخوه الحارث بن حاطب بن الحارث .
  • تزوج من فاطمة بنت قدامة بن مظعون[4]، وأنجب منها : لقمانَ.
  • تزوج مريمُ بنتُ مالكِ بنِ جنادة، وأنجب منها :
  1. الحارثَ
  2. عمرًا
  3. عبْدَ الرحمن
  4. عليًّا
  5. سعْدًا
  6. إبراهيمَ
  7. يَعْلَى
  8. محمدًا
  • ثزوج من أمُّ صفوانَ بنت عمرو بن عطاء، وأنجب منها :إبراهيمَ الأصْغَرَ .

دعاء الشفاءعدل

  عن فاطمة بنت المجلل أنها قالت: أقبَلْتُ بكَ مِن أرضِ الحبشةِ حتَّى إذا كُنْتَ مِن المدينةِ على ليلةٍ أو ليلتينِ طبَخْتُ لك طبخةً ففني الحطَب فخرَجْتُ أطلُبُه فتناوَلْتَ القِدْرَ فانكفَأَت على ذراعِك فأتَيْتُ بكَ النَّبيَّ   فقُلْتُ: يا رسولَ اللهِ هذا محمَّدُ بنُ حاطبٍ وهو أوَّلُ مَن سُمِّي بك قالت: فتفَل رسولُ اللهِ   في فيك ومسَح على رأسِك ودعا لك وقال: أذهِبِ الباسَ ربَّ النَّاسِ واشْفِ أنتَ الشَّافي لا شفاءَ إلَّا شفاؤُكَ شفاءً لا يُغادِرُ سَقمًا قالت: فما قُمْتُ بكَ مِن عندِه إلَّا وقد برئت يدُك[5]  

وفاتهعدل

توفي محمد أَيام عبد الملك بن مروان سنة أَربع وسبعين بمكة[3]، وقيل بالكوفة في ولاية بشر على العراق[2]، وقيل توفي سنة ست وثمانين بالكوفة [3].

مراجععدل

  1. ^ "ص49 - كتاب المقتنى في سرد الكنى - أبو القاسم - المكتبة الشاملة الحديثة". al-maktaba.org. مؤرشف من الأصل في 09 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 09 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. أ ب ت ث الإصابة في تمييز الصحابة جـ6، ص 7 نسخة محفوظة 2019-12-22 على موقع واي باك مشين.
  3. أ ب ت ث ج أسد الغابة جـ5، ص 80 نسخة محفوظة 15 ديسمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ الطبقات الكبرى جـ6، ص 537 نسخة محفوظة 13 نوفمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ صحيح ابن حبان (2977)، مجمع الزوائد (5/116)