افتح القائمة الرئيسية

محمد المكي الكتاني

عالم ديني مغربي

محمّد المكّي الكتّاني (1894 - 1973م)، عالم دين مغربي ، هو الشّيخ محمّد المكّي بن محمّد بن جعفر بن إدريس الكتّاني الإدريسي الحسني حيث ينتهي نسبه إلى سيّدنا الحسن بن علي.[1] والده هو الشيخ محمد بن جعفر الكتاني.

محمّد المكّي بن محمّد بن جعفر بن إدريس الكتّاني
محمد المكي الكتاني الادريسي.jpg

معلومات شخصية
الميلاد 1894
فاس - المغرب
الوفاة 1973
دمشق - سوريا
سبب الوفاة بعد عمليّة جراحيّة
الجنسية  المغرب
الديانة الإسلام - السُنة
الأب محمد بن جعفر الكتاني
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة القرويين
المهنة عالم دين، كاتب

وفاتهعدل

توفّي بدمشق بعد مغرب يوم الإثنين 16ذي القعدة 1393هـ، الموافق 10 كانون الأوّل سنة 1973م بعد عمليّة جراحيّة في مستشفى دار الشّفاء، وصُلي عليه في المسجد الأموي في اليوم التّالي، حيث شيّعته الجماهير المؤمنة بما يقارب النّصف مليون مشيّع، ودفن في مقبرة أسرته بالباب الصّغير مع غروب الشّمس رحمه الله.

من اعمالهعدل

  • علّم ودرّس وأقرأ شتّى العلوم والفنون وبخاصّة الحديث الشّريف رواية، ودراية والتّصوف والفقه المالكي، في كثير من مساجد دمشق وفي داره.
  • تولّى منصب إفتاء المذهب المالكي في سوريّة.

نشط في تأسيس الجمعيّات:

  • أسّس (جمعيّة تحرير المغرب العربي) لدعم المجاهدين المغاربة والجزائريين، ومساعدة الطّلبة.
  • ساهم بإنشاء (رابطة العلماء) بدمشق، وكان فيها نائباً للرّئيس الشّيخ أبي الخير الميداني، ثمّ أصبح رئيسها بعد وفاته سنة 1380هـ.
  • ساهم بإنشاء (رابطة العالم الإسلامي) بمكة المكرّمة، وكان عضواً فيها ممثلاً لعلماء سورية منذ إنشائها إلى وفاته رحمه الله تعالى.
  • اشترك بتأسيس (رابطة العلماء) بالمغرب.
  • أسهم في كثير من الجمعيات منها (جمعية الهداية الإسلامية) و(الجمعية الغرّاء) و(جمعيّة أنصار المغرب العربي وتحريره) وغيرها.
  • مثّل سوريّة والمغرب في مؤتمرات وندوات عربيّة وإسلاميّة عديدة هامّة، وكانت له في قضايا الحقّ جولات، وقام برحلات دعويّة وتعليميّة.

من مؤلفاتهعدل

وصلات خارجيةعدل

المراجععدل