افتح القائمة الرئيسية

محمد العماري

عسكري جزائري

الفريق محمد العماري (7 يونيو 1939 في الجزائر العاصمة - 13 فبراير 2012) عسكري جزائري قائد أركان الجيش الوطني الشعبي الجزائري بين 1993 - 2004. بزغ نجمه مع بداية 1992، واتُّهم بلعب دور أساسي في إزاحة الرئيس الشاذلي، مما أدى إلى بدأ حرب شرسة بين الجيش والجماعات الإسلامية المسلحة، والتي لعب العماري دورا أساسيا فيها، بقيادته قوةَ نخبةٍ من 15 ألف فرد.[4]

محمد العماري
محمد العماري.png

ANP.png رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي الجزائري
في المنصب
10 جويلية 1993[1]3 أوت 2004 [2]
(11 سنةً و24 يومًا)
الرئيس اليامين زروال
عبد العزيز بوتفليقة
Fleche-defaut-droite-gris-32.png عبد المالك قنايزية
أحمد قايد صالح Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
معلومات شخصية
الميلاد 7 يونيو 1939(1939-06-07)
الجزائر
الوفاة 13 فبراير 2012 (72 سنة)
طولقة
سبب الوفاة ذبحة صدرية[3]
الجنسية جزائرية
الحياة العملية
المدرسة الأم أكاديمية ميخائيل فاسيليفتش فرونز العسكرية  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
المهنة عسكري  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
الخدمة العسكرية
في الخدمة
19573 أوت 2004
الولاء  الجزائر
ANP.png الجيش الوطني الشعبي الجزائري
الفرع ANP.png القوات البرية الجزائرية
الرتبة General army corps (Algeria).gif فريق
القيادات رئيس الأركان

محتويات

حياتهعدل

تنحدر عائلته من برج بن عزوز ولاية بسكرة جنوب الجزائر العاصمة. درس في العاصمة وانضم إلى الجيش الفرنسي. كان التحاقه بالثورة الجزائرية في وقت متأخر منها، حيث هرب من الجيش الفرنسي سنة 1962 وأسس مع زملائه الهاربين الجيش الشعبي الجزائري الموالي للثورة الجزائرية وجبهة التحرير الجزائرية.[5]

بعد الاستقلال تلقى تكوينا عسكريا رفيعا في أكاديمية موسكو العسكرية بالاتحاد السوفييتي. ويمثل النخبة العسكرية الفرونكفونية العلمانية التي تلقت تكوينا عالي المستوى في المدارس الحربية الفرنسية لاحقا.

مسيرته العسكريةعدل

تولى منصب قائد أركان الجيش لناحية عسكرية من 1970 إلى سنة 1976، وبعدها شغل منصب قائد فرقة المشاة الميكانيكية إلى غاية سنة 1982 ورئيس قسم عمليات أركان الجيش الوطني الشعبي إلى غاية سنة 1988 ثم قائد الناحية العسكرية الخامسة (قسنطينة) إلى غاية سنة 1989 وأشرف على وحدات قتالية.[6]

ثم أصبح قائد القوات البرية إلى غاية سنة 1992، وهي السنة التي رقي خلالها إلى رتبة فريق. عين سنة 1993 قائدا لاركان الجيش الجزائري وبقي في المنصب إلى غاية استقالته سنة 2004.[7]

أحداث التسعيناتعدل

كان في قلب الأحداث التي عاشتها الجزائر مطلع 1992 بعد توقيف الانتخابات، حيث تدخل الجيش لوقف زحف الإسلاميين إلى السلطة بزعامة الجبهة الإسلامية للإنقاذ. اجتمع العماري في ثكنة بعين النعجة بالضاحية الجنوبية للجزائر العاصمة، واتخذوا بقيادة وزير الدفاع خالد نزار، قرارا بإجبار الرئيس الشاذلي بن جديد على الاستقالة حتى يتوفر مبرر إلغاء نتائج الانتخابات، وسمي هذا الحدث بحركة 11 يناير.

إستقالتهعدل

استقال في الثالث من أغسطس 2004، ثلاثة أشهر بعد إعادة انتخاب الرئيس بوتفليقة لعهدة ثانية، جاء في الجريدة الرسمية أنه قد أنهيت مهامه من طرف الرئيس والقائد الأعلى للقوات المسلحة عبد العزيز بوتفليقة.

قال هو لأسباب شخصية في حين تؤكد الصحف الجزائرية أنها جاءت بعد خلاف طويل وكبير مع الرئيس بوتفليقة حول طريقة تسيير الجيش والتدخل من الرئيس في صلاحياته ومحاولة من بوتفليقة فرض الرأي الواحد.

وفاتهعدل

توفي الفريق محمد العماري صباح الاثنين 13 فبراير 2012 في مستشفى محمد زيوشي طولقة بولاية بسكرة جنوب شرق العاصمة الجزائرية عن عمر ناهز 72 عاما إثر وعكة صحية.[8]

انتقاداتعدل

ينتقده الكثير من المعارضين ويرون فيه اليد القمعية للسلطة في الجزائر ويلقبونه برجل السياسات القذرة ويتهمونه إلى جانب الجنرال خالد نزار بارتكاب جرائم ضد الإنسانية

انظر أيضاعدل

مراجععدل

  1. ^ مرسوم رئاسي يتضمن تعيين اللواء محمد لعماري رئيسا لأركان الجيش - الجريدة الرسمية الجزائرية السنة 1993 العدد 46 ص 20 نسخة PDF
  2. ^ مرسوم رئاسي يتضمن إنهاء مهام رئيس الأركان الفريق محمد العماري - الجريدة الرسمية الجزائرية السنة 2004 العدد 49 ص 28 نسخة PDF
  3. ^ بمنزله في طولفة الفريق محمد العماري في ذمة الله - إذاعة وطني نسخة محفوظة 02 مارس 2018 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ العماري.. سنوات الصعود والأفول نسخة محفوظة 16 فبراير 2012 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ الفريق محمد العماري الرجل الصامت والخفي المحور، تاريخ الولوج 13 فبراير 2012 نسخة محفوظة 06 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ رحيل أحد صقور المؤسسة العسكرية الأخبار، تاريخ الولوج 14 فبراير 2012 نسخة محفوظة 23 أبريل 2012 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ محمد العماري.. مسيرة جنرال جزائري كسر شوكة المتشددين المسلحين وانهزم في معركة سياسية أمام رئيس البلاد الشرق الأوسط، تاريخ الولوج 13 فبراير 2012[وصلة مكسورة]
  8. ^ وفاة رئيس الأركان الجزائري السابق محمد العماري محيط، تاريخ الولوج 13 فبراير 2012 نسخة محفوظة 22 أبريل 2012 على موقع واي باك مشين.