افتح القائمة الرئيسية

محمد أحمد أبوسنينه

عالم دين ليبي
Crystal Clear app kedit.svg
هذه المقالة ربما تحتاج لإعادة كتابتها بالكامل أو إعادة كتابة أجزاءٍ منها، لتتناسب مع دليل الأسلوب في ويكيبيديا. فضلًا ساعد بإعادة كتابتها بطريقة مُناسبة. (ديسمبر 2018)
Commons-emblem-issue.svg
هذه المقالة عن موضوع أو شخصية ذات ملحوظية ضعيفة، وقد لا تستوفي معايير الملحوظية، ويحتمل أن تحذف ما لم يؤت بمصادر موثوقة لبيان أهمية الموضوع أو الشخصية. (ديسمبر 2018)


محمد أحمد علي أبو سنينه عالم من علماء ليببا.

محمد أحمد علي بوسنينه
معلومات شخصية
الميلاد 1928
بنغازي
تاريخ الوفاة سنة 1990 (61–62 سنة)  تعديل قيمة خاصية تاريخ الوفاة (P570) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة عالم

نشأتهعدل

محمد أحمد علي بوسنينه عالم من علماء ليببا من مواليد مدينة بنغازي الليبية عام 1928 من قبيلة أولاد الشيخ بيت سيدي فتح الله. بدأ في حفظ القرآن الكريم منذ صغره بمسجد المكحل بشارع الحمام على يدي الشيخ عثمان الجهاني امام وخطيب المسجد وبعدها انتقل إلى مسجد السلاك بشارع بن عيسى بجوار محل والده ليكون تحت رعايته ونظره حيث كان يعلمه القرآن آنذاك الشيخ سعد ارحيم الدرسي الذي كان يعمل بمهنة التجارة بالحي نفسه. كان امام وخطيب المسجد الشيخ أحمد مرسي أحد العلماء والمجاهدين ومفتشا بالمدارس القرآنية وكان الشيخ محمد رحمه الله يحضر معه حلقات الدروس بالمساجد. ولما نشبت الحرب العالمية الثانية بدأ في مراجعة وحفظ القرآن الكريم مع الشيخ محمود دهيميش وتعلم منه تجويد القرآن على رواية ورش عن نافع. وكان الشيخ محمود يحبه وكثيرا ما يقوم بزيارته في منزل والده لمراجعة القرآن الكريم والتدارس معا في احكام الفقه والعبادات. وبعد ذلك تعرف الشيخ محمد بوسنينه على فضيلة الشيخ محمد الصفراني وأصبح كثير الاجتماع به ويحضر معه الدروس الدينية والعلمية في المجالات كافة سوآءا التي يلقيها بالمساجد او بمنزله مع مجموعة من الطلبة الذين أصبح لهم دور كبير في نشر العلوم الدينية والشرعية بمدينة بنغازي من أمثال الشيخ عبد الهادي بصبع والشيخ على بوزغيبة وغيرهم. وبعد ذلك أكمل رحمه الله حفظ القرآن الكريم كاملا على يد فضيلة الشيخ محمد السوداني بمسجد الوحيشي والذي كان قاضيا ورئيسا بمحكم الاستئناف وكثيرا ما كان الشيخ محمد السوداني يكلفه بالأشراف والتدريس لطلبة مسجد الوحيشي عند غيابه.

دراستهعدل

ولما تحصل على إجازة حفظ القرآن الكريم كاملا والعلوم الدينية من الشيخ حسين يوسف بودجاجة مفتي عام ليبيا في عهد الإدارة البريطانية في ذلك الوقت تقدم لإكمال دراسته بالأزهر الشريف حيث بعث للدراسة هناك في عام 1949. ولما وصل إلى القاهرة وجد فضيلة الشيخ المرحوم العالم منصور المحجوب الذي كان يدرس دراسات عليا بالأزهر حيث قام باستقباله ومساعدته في إتمام إجراءات الالتحاق بالأزهر وأجرى له امتحان قبول للدراسة بكلية الشريعة من قبل أساتذة وعلماء مختصين. وكان من بين الطلبة الذين حضروا معه امتحان القبول فضيلة الشيخ مصطفى التريكي والشيخ جوان والشيخ محمد الجدي. وبالفعل تم اجتيازهم لامتحان القبول لكلية الشريعة ولكن الشيخ محمد رحمه الله طلب من إدارة الأزهر أن يبدأ الدراسة من الابتدائية الأزهرية النظامية فقال له شيخ الأزهر " عجبا لقد سمح لك بالدراسة في كلية الشريعة وانت ترفض ذلك فقال له الشيخ رحمه الله أنا اتيت لأدرس العلم من بدايته لا لكي اتحصل على شهادات وحسب. وفعلا أجرى له امتحان الشهادة الابتدائية ونجح بتفوق والتحق بالإعدادي والثانوي النظامي الحديث ونجح والتحق بكلية الشريعة. حيث درس بها خمس سنوات لا أربعة لان السنة الأخيرة يدرس بها الطلبة قوانين الحقوق والاحوال الشخصية. وتخرج من كلية الشريعة بالأزهر بتقدير ممتاز. وبعد ذلك أراد ان يكمل نصف دينه فتزوج من منطقة البدرشين القريبة من القاهرة وكان شقيقه الأستاذ علي كثيرا ما يزوره من وقت إلى اخر للاطمئنان على احواله. وقد قام والداه بزيارته اثناء فترة دراسته بالأزهر الشريف وهما في طريقهما إلى أداء فريضة الحد عام 1955 وشاءت إرادة الله ان يتوفاهما الله معا في ليلة واحدة بعد ان اكلا مناسك الحج ودفنا بالبقيع بالمدينة المنورة. ورجع رحمه الله إلى بدله ليبيا عام 1964 حاملا معه مكتبته الثمينة التي تضم الاف الكتب الثمينة والنادر من المحطوطات التي جمعها من قوته اليومي والتي امضى جل وقته في مطالعتها والاستفادة منها بما تحتويه من علوم نافعة. وبعدها تقدم للعمل بوزارة المعارف ووزارة العدل فجاء تعيينه بوزارة العدل في سلك القضاء وكانت أمنيته رحمه الله ان يكون محاضرا بكلية الحقوق لما لديه من علوم واسعة في شتى المجالات الفقهية والإسلامية والقانونية. فكان أول عمله قاضيا بمحكمة بنغازي ثم اجدابيا ثم المرج والبيضاء ودرنة ثم رئيسا لمحكمة اجدابيا الابتدائية ثم رئيسا للقضاء الشرعي بمحكمة بنغازي ثم مستشارا بالمحكمة ثم رئيسا لها. وكان رحمه الله لا يجامل في الحق أحدا ولا يبالغ ويقول الحق بكل مصداقية لا تأخذه في الله لومة لائم وقد كلف رحمه الله بإعداد بحث كامل فيما يتعلق بأحكام الطلاق وبالفعل قام بتجهيزه بالشرح الوافي الدقيق الشامل وأراء العلماء فيه وكان رحمه الله واسع الاطلاع بارعا في شتى العلوم داعيا في سبيل الله ملما بالديانات السماوية وكان يقوم بإلقاء المحاضرات الدينية والاجتماعية بالنادي الليبي المصري مساء كل خميس ببنغازي بالإضافة إلى لقاءاته بالراديو التلفزيون. وكذلك كان يقوم بألقاء الدروس الدينية بالمساجد وكان رحمه الله يحب اهل التصوف حيث يلقي الدروس والمحاضرات الدينية بالزوايا لإرشادهم إلى دينهم وينير لهم الطريق الحق ويشرح لهم القرآن وسنة رسول الله صل الله عليه وسلم ويفتح لهم مجال النقاش والحوار الهادف في الأمور الدينية والدنيوية التي كان تشغل حياتهم اليومية وليطهر نفوسهم , وقال انا أقوم بزيارة هذه الزوايا لأنني وجدت فيه الإخلاص والطريق الحق لعبادة الله ووجدت فيه محبة صادقة لرسول الله صلعم وبالفعل تجاوبت معه الزوايا وسجلت محاضراته وخطبه في اشرطة مرئية ومسموعة كثيرة . وقد قال رحمه الله عن التصوف هو التحلي بالفضائل والتخلي عن الرذائل التصوف علم اثر في قلوب الاولياء حين استنار بالعمل بكتاب الله وسنه رسوله صل الله عليه وسلم لكل من عمل بهما اكتسب علما وادبا والتزاما بآداب الشريعة الإسلامية السمحاء. ونبذ الشبهات. وفائدة التصوف اصلاح النسان نفسه ظاهرا وباطنا والطريقة الصوفية أساسها العكوف على العبادات والخضوع إلى الله سبحانه وتعالى والاعراض عن زخرف الدنيا وزينتها وقال أيضا كان المتصوف في الماضي متمسكا بآداب الشريعة الإسلامية عاملا زاهدا وورعا ذا همة قوية ومجاهدا لنفسه محافظا على طهارة بدنه وقلبه وجوارحه مراقبا لله تعالي في كل وقت محبا لإخوانه لا يفخر بعلمه ولا بجاهه مثابرا على الذكر وحسن الخلق وقيما بالعهد يعفوا عم اساء اليه كاظما للغيظ ذا علم وخشوع لا يحزن عليما فاته ولا يفرح بما اتاه اله من أمور الدنيا..

وفاتهعدل

وكان الشيخ محمد بوسنينه متواضعا رحيما محبا لكل الناس يسعى دائما في خدمة وقضاء مصالحهم وكم كان هذا الشيء يريحه جدا لا يرد سائلا استفتاه او سأله في أمور الشريعة وكان لا يقاطع أحدا اذا سأله او تكلم معه حتى يكمل كلامه ثم يجيبه بعد ذلك بكل راحة واطمئنان ولكن إرادة الله فوق كل شيء فأصيب بمرض عضال لم يمهله طويلا حتى انتقل إلى رحمة الله تعالي بتاريخ 27 يونيو 1990. ودفن رحمه الله بمقبرة سيدي اعبيد وحظر جنازته كبار علما واعيان مدينة بنغازي وقم قام فضيلة الشيخ العالم محمد الحامي رئيس محكمة استئناف بنغازي بالصلاة عليه وتأبينه. وقد كرم بعد وفاته رحمه الله من قبل وزارة العدل في عام 1991. وقد رثاه رحمه الله بقصيدة بعنوان "رثاء في المربي الجليل والمصلح النبيل" القاها في مآتمه الشيخ حامد محمد الكيلاني امام مسجد العتيق انذاك.

المصادرعدل

[1]

  1. ^ 1.   جريدة أخبار بنغازي عنوان المقال " أعلام من بنغازي" العدد 1040 لعام 2001