محسن البرازي

سياسي سوري

الدكتور محسن البرازي (ولد في حماة سنة 1904 (وفي بعض المصادر 1902[1]) وأُعدِم في دمشق في 14 أغسطس 1949) هو محامٍ وأكاديمي وسياسي سوري تولى رئاسة وزراء سوريا لفترة وجيزة عام 1949 وأُعدِم إثر انقلاب عسكري أطاح بحكومته.

محسن البرازي
Muhsen Barazi.jpg

رئيس وزراء سوريا
في المنصب
25 يونيو 194914 أغسطس 1949
الرئيس حسني الزعيم
معلومات شخصية
الميلاد 1904
حماة، سوريا العثمانية
الوفاة 14 أغسطس 1949
دمشق، سوريا
سبب الوفاة إعدام رميا بالرصاص  [لغات أخرى]   تعديل قيمة خاصية (P509) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of Syria.svg سوريا  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الديانة مسلم
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة ليون (1896-1969)  [لغات أخرى]  تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات
المهنة دبلوماسي،  ومحامي  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات

ولد البرازي في عائلة البرازي الكردية المعروفة في حماة، ودرس القانون في فرنسا وحصل على شهادة في القانون من جامعة ليون سنة 1930، ثم عمل محاميًا وأستاذًا للقانون الدولي بجامعة دمشق.[1] حصل البرازي على شهادة الدكتوراه في الحقوق من جامعة السوربون، وعمل محاميًا وأستاذًا للقانون الدولي بجامعة دمشق.[1]

في سنة 1933 شارك مع عدد من المفكرين العرب (من بينهم المؤرخ قسطنطين زريق والفيلسوف زكي الأرسوزي والسياسي صبري العسلي) في تأسيس عصبة العمل القومي، والتي كان من أهدافها مناوأة التأثير الاستعماري الأوروبي. وقد كان للعصبة وجود بارز في كل من سوريا ولبنان، ودعت إلى إلغاء الانتداب الفرنسي والبريطاني على الدول العربية وإلى الوحدة الاقتصادية العربية.[2]

العمل السياسيعدل

عمل البرازي وزيرًا للمعارف في الفترة من أبريل إلى سبتمبر 1941 في وزارة خالد العظم الأولى، ثم عينه الرئيس شكري القوتلي مساعدًا له بين عامي 1943 و1946، وكان مستشارًا قانونيًا للقوتلي وكاتبًا لخطاباته ومبعوثًا له إلى الخارج.[2]

رئاسته للوزراءعدل

في مارس 1949 وقع انقلاب عسكري بقيادة قائد الجيش حسني الزعيم، أطاح بنظام الرئيس شكري القوتلي، وقد كان محسن البرازي هو الرجل الوحيد من رجال القوتلي الذي احتفظ بموقعه في النظام الجديد، ليصبح من المستشارين المقربين إلى الزعيم.[2]

وفي يوليو 1949 قام الزعيم بتعيين محسن البرازي رئيسًا لوزرائه، فاستغل البرازي علاقاته الواسعة بقادة الدول العربية في كل من السعودية والأردن ومصر ولبنان لكسب التأييد العربي لنظام الزعيم.[2]

مفاوضاته مع إسرائيلعدل

كُلف البرازي بإجراء مفاوضات سرية مع إسرائيل بهدف عقد معاهدة سلام مع الدولة العبرية، وبحث إمكانية عقد مؤتمر قمة بين الزعيم ورئيس الوزراء الإسرائيلي بن غوريون. وقد وصلت المفاوضات إلى مستويات متقدمة، واتصل وزير الخارجية الإسرائيلي موشيه شاريت بالبرازي في 6 أغسطس 1949 لبحث تحديد موعد لعقد محادثات سلام رسمية.[2]

الحزب السوري القومي الاجتماعيعدل

 
القمة السورية اللبنانية في يوليو 1949، ويظهر في الصورة من اليمين إلى اليسار الرئيس اللبناني بشارة الخوري ورئيس الوزراء اللبناني رياض الصلح والرئيس السوري حسني الزعيم ورئيس وزرائه محسن البرازي

نجح البرازي في عقد اتفاق بين الزعيم ورئيس الوزراء اللبناني رياض الصلح سلم بموجبهِ أنطون سعادة مؤسس الحزب السوري القومي الاجتماعي إلى لبنان حيث أُعدِم بعد محاكمة صورية سريعة في فجر يوم 8 يوليو 1949، مقابل دعم لبنان لنظام الزعيم وموافقة الحكومة اللبنانية على عدد من المعاهدات الاقتصادية طويلة الأمد في قمة يوليو 1949 التي جرت بين رئيسي البلدين. وقد كان إعدام سعادة ودور حسني الزعيم في تسليمهِ إلى خصومهِ سببًا في إثارة الضباط المنتمين إلى الحزب السوري القومي الاجتماعي ضد الزعيم، وهو ما أسقط حكم الزعيم في النهاية.[2]

النهايةعدل

في 14 أغسطس 1949 قاد سامي الحناوي مع عدد من ضباط الجيش المنتمين إلى الحزب السوري القومي الاجتماعي انقلابًا عسكريًا أسقط نظام الزعيم، واقتيد الزعيم مع رئيس وزرائه محسن البرازي إلى الإعدام رميًا بالرصاص في الساعات الأولى من فجر ذلك اليوم.[3]

المراجععدل

  1. أ ب ت موقع آل البرازي: لقاء حرشو البرازي على فضائية الدنيا: ليس تفاخراً واستعراضاً للبطولات، وإنما كي نأخذ العبرة مما جرى ولا ننسى دروس الماضي نسخة محفوظة 6 مارس 2020 على موقع واي باك مشين. "نسخة مؤرشفة". Archived from the original on 6 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 16 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: BOT: original-url status unknown (link)
  2. أ ب ت ث ج ح Moubayed, Sami M. (2006). Steel & Silk: Men & Women Who Shaped Syria 1900–2000. Cune Press. صفحات 204–205. ISBN 1-885942-41-9. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Moubayed, Sami M. (2000). Damascus Between Democracy and Dictatorship. University Press of America. صفحات 48–50. ISBN 978-0-7618-1744-4. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)