افتح القائمة الرئيسية
عندما تعالج الربيطة الموجودة على يسار الصورة مع 3 مكافئات من هاليد الذهب الأحادي، بحيث تتناسق كل مجموعة فوسفين إلى ذرة ذهب، تحدث هنالك ظاهرة تآثر محب للذهب بين ذرات الذهب بشكل يعيق الدوران الحر حول الرابطة الأحادية. يقاس هذا التآثر المحب للذهب بدرجة الحرارة اللازمة لاستعادة الدوران الحر على مقياس مطيافية الرنين المغناطيسي النووي.[1]

التآثر المحب للذهب (ملاحظة 1) في الكيمياء هو ميل معقدات الذهب للتكتل والتجمع مع بعضها عن طريق تشكيل روابط Au-Au ضعيفة.[1][2] جرت البرهنة على وجود تلك الروابط الضعيفة باستخدام دراسة البلورات بالأشعة السينية لمعقدات الذهب العضوية.

الخواصعدل

يبلغ طول الرابطة Au-Au في التآثر المحب للذهب مقدار 3 أنغستروم (Å)؛ وتبلغ قوتها حوالي 7-12 كيلوكالوري/المول،[1] وهي مقاربة بذلك من قيمة بعض أنواع الروابط الهيدروجينية.

التفسيرعدل

يمكن أن يفسر التآثر المحب للذهب كنتيجة للارتباط الإلكتروني للغلاف المغلق للذرات، ولذلك بشكل مشابه تقريباً لتآثرات قوى فان دير فالس، ولكن بشكل أقوى بسبب التأثيرات النسبية للمدرات الإلكترونية في ذرة الذهب.[3][4]

طالع أيضاًعدل

هوامشعدل

مراجععدل

  1. أ ب ت Hubert Schmidbaur (2000). "The Aurophilicity Phenomenon: A Decade of Experimental Findings, Theoretical Concepts and Emerging Application". Gold Bulletin. 33 (1): 3–10. doi:10.1007/BF03215477. 
  2. ^ Hubert Schmidbaur (1995). "Ludwig Mond Lecture. High-carat gold compounds". Chem. Soc. Rev. 24 (6): 391–400. doi:10.1039/CS9952400391. 
  3. ^ Nino Runeberg؛ Martin Schütz & Hans-Joachim Werner (1999). "The aurophilic attraction as interpreted by local correlation methods". J. Chem. Phys. 110 (15): 7210–7215. Bibcode:1999JChPh.110.7210R. doi:10.1063/1.478665. 
  4. ^ Hubert Schmidbaur؛ Stephanie Cronje؛ Bratislav Djordjevic & Oliver Schuster (2005). "Understanding gold chemistry through relativity". J. Chem. Phys. 311: 151–161. Bibcode:2005CP....311..151S. doi:10.1016/j.chemphys.2004.09.023. 
 
هذه بذرة مقالة عن الكيمياء بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.