محاولة انقلاب 2014 في غامبيا

في 30 ديسمبر 2014، وقعت محاولة انقلاب عندما اندلع إطلاق نار في العاصمة الغامبية بانجول.

محاولة انقلاب 2014 في غامبيا
التاريخ 30 ديسمبر 2014  تعديل قيمة خاصية (P585) في ويكي بيانات
البلد Flag of The Gambia.svg غامبيا  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات
الموقع بانجول  تعديل قيمة خاصية (P276) في ويكي بيانات

خلفيةعدل

في وقت محاولة الانقلاب، كان الرئيس يحيى جامع قد هرب وكان خارج البلاد، مع اختلاف المصادر حول ما إذا كان في فرنسا أو دبي.[1] جامع، الذي سبق أن وصل إلى السلطة في انقلاب 1994، شهد عدة محاولات انقلاب ضد نظامه، واتهمَ أحيانًا المملكة المتحدة والولايات المتحدة بالوقوف وراء هذه المحاولات.[2] في أكتوبر 2014، قامت الولايات المتحدة بإلغاء غامبيا من أحد برامجها التجارية.[3][4]

التخطيطعدل

في عام 2013، أقال الرئيس جامع قائد حرسه الرئاسي المقدم لامين سانيه. ثم فر سانيه إلى واشنطن العاصمة، والتقى نجاغا جاني، وهو لاجئ زميل من غامبيا وضابط سابق في الحرس الوطني في كنتاكي. سرعان ما بنى سانيه وجاني وآخرين تصورا لمؤامرة تُطيح بالرئيس جامع.

أقنع جاني شيرنو نيجي، وهو رجل أعمال غامبي من تكساس، بالمساعدة في تمويل المشروع. جند جاني أيضًا بابا فال وألاجي بوي،[5] وغامبيين آخرين وقدامى المحاربين في الجيش الأمريكي، بالإضافة إلى العديد من الغامبيين الذين يعيشون في أوروبا. زعم بانكا مانه، وهو لاجئ غامبي آخر وصديق لسانيه، أنه سيتمكن من جمع 160 جنديًا من داخل غامبيا للمساعدة في الانقلاب.[6]

الأحداثعدل

في 30 ديسمبر 2014، هاجم المسلحون الذين جندهم المتآمرون مبنى الدولة في غامبيا، المقر الرئاسي الرسمي. تعرفت وسائل الإعلام المحلية بسرعة على أنهم دخلوا البلاد من السنغال المجاورة تحت قيادة المقدم لامين سانيه.[7] واشتبك المسلحون في نيران كثيفة مع القوات الحكومية. أغلق الجنود عدة نقاط دخول إلى المدينة،[8] وفُرض تعتيم كامل للإذاعة والتلفزيون الحكوميين.[9]

وتوقف القتال في وقت لاحق خلال النهار. ظلت البنوك والشركات الأخرى مغلقة، حيث عزفت الإذاعة الحكومية الموسيقى التقليدية ولم تذكر شيئًا عن أحداث الليلة.[10] قُتل أربعة أشخاص، من بينهم سانيه ونجاغا جاني، وأصيب عدد آخر.[7][6][11]

مع عدم قدرة المسلحين على تعزيز السيطرة، فشل الانقلاب في النهاية. عاد جامع في اليوم التالي، ثم قام بتعديل وزارته في 10 يناير.[12]

بعد الانقلابعدل

بعد فشل الانقلاب، دخل بابا فال، أحد المتآمرين المشاركين، السفارة الأمريكية في داكار بالسنغال طالبًا الحماية. ومع ذلك، تم استجوابه. في 1 يناير 2015، داهم مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي منازل في جورجيا وكنتاكي ومينيسوتا وتكساس كجزء من التحقيق في الانقلاب. في نهاية الأسبوع نفسه، داهم مكتب التحقيقات الفيدرالي أيضًا مكاتب شركة تطوير في تكساس. تم القبض على مالك شركة تكساس، تشيرنو نيجي، في مطار واشنطن دولس الدولي ووُجِّهت إليه تهمة انتهاك قانون الحياد لعام 1794.[6] أثناء اقتحام منزل نيجي في تكساس، عثر مكتب التحقيقات الفيدرالي على بيان بعنوان «غامبيا تولد من جديد: ميثاق للانتقال من الديكتاتورية إلى الديمقراطية والتنمية»، بالإضافة إلى جدول بيانات يوضح بالتفصيل ميزانية محاولة الانقلاب التي بلغت 221 ألف دولار بتمويل من نيجي، الذي كان مليونيراً.[13] تم توجيه الاتهام إلى فال، واعترف في النهاية.[14][15] كما اتهم اثنان آخران، ألاجي بارو من ولاية تينيسي، وبنك مانه من جورجيا.[16][17] كلاهما اعترف لاحقا.[18]

كشفت صحيفة واشنطن بوست في وقت لاحق أن مكتب التحقيقات الفيدرالي قد أجرى مقابلة مع سانيه في منزله في ماريلاند وبعد ذلك أبلغ المسؤولين السنغاليين بالمؤامرة من خلال وزارة الخارجية.[15]

انظر أيضاعدل

مراجععدل

  1. ^ "Gambia rocked by shooting while Jammeh abroad". بي بي سي. 30 December 2014. مؤرشف من الأصل في 25 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 30 ديسمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Hirsch, Afua (9 October 2013). "The Gambia accuses UK and US of 'relentless efforts' to arrange a coup". الغارديان. مؤرشف من الأصل في 25 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 30 ديسمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Saine, Pap; Flynn, Daniel (30 November 2014). "Gambia condemns EU pressure on anti-gay law, says to break ties". رويترز. مؤرشف من الأصل في 25 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 30 ديسمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Lavers, Michael K. (24 December 2014). "Gambia dropped from U.S. trade program". Washington Blade. مؤرشف من الأصل في 2 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 30 ديسمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ "Gambia: Raleigh Man Taken Into Custody In Connection With The December 30, Failed Coup In The Gambia! - Freedom Newspaper". Freedom Newspaper (باللغة الإنجليزية). 2016-08-06. مؤرشف من الأصل في 25 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 يناير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. أ ب ت Rice, Andrew (21 July 2015). "The reckless plot to overthrow Africa's most absurd dictator". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 17 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 يوليو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. أ ب Jarju, P. K. (30 December 2014). "Gambia Deaths As 'Coup' Foiled". Jollof News. مؤرشف من الأصل في 01 يناير 2015. اطلع عليه بتاريخ 30 ديسمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Touray, Suwaibou (30 December 2014). "Gunshots Reported at President's Residence in Gambia Capital". بلومبيرغ نيوز. مؤرشف من الأصل في 2 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 30 ديسمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ "Gunfire Reported in Gambian Capital as President Away". نيويورك تايمز. 30 December 2014. مؤرشف من الأصل في 30 ديسمبر 2014. اطلع عليه بتاريخ 30 ديسمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Felix, Bate; Lewis, David (30 December 2014). "Soldiers lock down Gambia capital after overnight shooting". رويترز. مؤرشف من الأصل في 2 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 30 ديسمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ Rosen, Armin (17 January 2015). "A US Veteran Died Trying To Topple An African Dictatorship Last Month". Business Insider. مؤرشف من الأصل في 2 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 يوليو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Gambia reshuffles cabinet after coup attempt نسخة محفوظة 2 يناير 2020 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ Brown, Hayes (6 January 2015). "Meet the Man Who Wanted to Rule the Gambia". BuzzFeed. مؤرشف من الأصل في 2 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 يوليو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ "Two Defendants Charged For Their Role In An Attempted Coup In The Gambia" (Press release). U.S. Attorney's Office - District of Minnesota. 5 January 2015. مؤرشف من الأصل في 2 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 يوليو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. أ ب Whitlock, Craig; Goldman, Adam (31 May 2015). "How a reviled African ruler survived a coup hatched in the United States". The Washington Post. مؤرشف من الأصل في 26 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 يوليو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ "Third American Citizen Charged in Gambia Coup Plot". Voice of America. 30 January 2015. مؤرشف من الأصل في 2 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 يوليو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ Nyang, Modou (23 March 2015). "Banka Manneh Charged In the US In Relation To State House Attack". Foroyaa Newspaper. مؤرشف من الأصل في 2 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 يوليو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ Nyang, Modou (4 May 2015). "In U.S. Trial: Banka Manneh, Alagie Barrow to Plead Guilty". Foroyaa Newspaper. مؤرشف من الأصل في 13 يوليو 2015. اطلع عليه بتاريخ 21 يوليو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)