مجلس شورى كويته

مجلس شورى مكون من قادة حركة طالبان الأفغانية

مجلس شورى كويته هو مجلس شورى مكون من قادة حركة طالبان الأفغانية، ويعتقد أن مقره منذ حوالي عام 2001 في مدينة كويته بإقليم بلوشستان الباكستاني. تشكل مجلس الشورى بعد الإطاحة بإمارة أفغانستان الإسلامية كجزء من الأحداث التي وقعت في أواخر عام 2001، وكانت القيادة العليا في ذلك الوقت بما في ذلك محمد عمر تُقيم في باكستان.[1][2][3][4]

مجلس شورى كويته
البلد Flag of the Taliban.svg أفغانستان  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات
تاريخ التأسيس 2001  تعديل قيمة خاصية (P571) في ويكي بيانات

التاريخعدل

بعد انحسار حكومة طالبان عام 2002، شكل المجلس عشرة رجال ممن شغلوا مناصب في الحكومة، منهم ثمانية قادة مخضرمين رفيعي المستوى من المنطقة الجنوبية من أفغانستان، وآخر من بكتيكا، وآخر من بكتيا. ثم ارتفع عدد أعضاء مجلس الشورى في مارس 2003 إلى 33 فرداً. وخلال شهر أكتوبر 2006 أصبح المجلس مؤلف من 13 عضواً أساسياً.[5] كان مسؤولو الأمن الباكستانيون قد اعتبروا في السابق طالبان أفغانستان، ومجلس شورى كويته، وطالبان باكستان ثلاثة كيانات منفصلة. لكنهم قد غيروا سياستهم في أوائل عام 2010، وقرروا معاملة المنظمات الثلاث كمنظمة واحدة، واتخذوا إجراءات صارمة ضد مجلس شورى كويته. وأُلقى القبض على تسعة من قادته الثمانية عشر في أواخر فبراير وأوائل مارس 2010.

في أغسطس 2019 قُتل بعض قادة طالبان، بمن فيهم حافظ أحمد الله شقيق أمير طالبان هبة الله آخند زاده في انفجار قنبلة بمسجد خير المدريس، الذي كان بمثابة مكان الاجتماع الرئيسي لطالبان.[6][7]

وفي 29 مايو 2020 أفيد أن نجل ملا عمر، ملا محمد يعقوب، كان يتصرف كزعيم لطالبان بعد إصابة العديد من أعضاء مجلس الشورى في كويته بفيروس كورونا.[8] وفي 7 مايو 2020 أصبح ملا يعقوب رئيسًا للجنة العسكرية لطالبان.[9][8]

انظر أيضًاعدل

مراجععدل

  1. ^ The Quetta Shura Taliban: An Overlooked Problem, International Affairs Review, 2009-11-23 نسخة محفوظة 7 أغسطس 2020 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ Going the Distance, واشنطن بوست, 2009-02-15 نسخة محفوظة 3 ديسمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Besides Mullah Baradar, several Taliban shadow governors and other senior leaders have been arrested inside Pakistan in recent weeks. Mark Mazzetti and Jane Perlez (24 فبراير 2010)، "CIA and Pakistan work together, but do so warily"، New York Times، مؤرشف من الأصل في 27 أغسطس 2019.
  4. ^ Baradar is being investigated for crimes in Pakistan before being extradited. Karin Brulliard (25 فبراير 2010)، "Pakistan to hand over Taliban No. 2, says Afghanistan"، Washington Post، مؤرشف من الأصل في 26 مارس 2021.
  5. ^ American Foreign Policy Council (30 يناير 2014)، The World Almanac of Islamism: 2014، Rowman & Littlefield، ISBN 978-1442231443، مؤرشف من الأصل في 04 أغسطس 2021. {{استشهاد بكتاب}}: |مؤلف1= has generic name (مساعدة) (this text is classified: Political Science › International Relations)
  6. ^ "Brother of Afghan Taliban leader killed in Pakistan mosque blast"، www.aljazeera.com، مؤرشف من الأصل في 1 سبتمبر 2020.
  7. ^ Farmer, Ben؛ Mehsud, Saleem (16 أغسطس 2019)، "Family of Taliban leader killed in 'assassination attempt' on eve of historic US peace deal"، The Telegraph، مؤرشف من الأصل في 18 أغسطس 2021.
  8. أ ب "Taliban Leadership in Disarray on Verge of Peace Talks"، مؤرشف من الأصل في 23 أغسطس 2021.
  9. ^ Ben Farmer (7 May 2020), "Taliban founder's son appointed military chief of insurgents", The Telegraph. Retrieved 7 June 2020. نسخة محفوظة 19 أغسطس 2021 على موقع واي باك مشين.