مجلس السيادة

مؤسسة حكومية عراقية تولت رئاسة العراق (1958-1963)

مجلس السيادة هو مجلس رئاسي عراقي كان يتولى مهام رئيس الجمهورية في العراق. استحدث إثر قيام الجمهورية العراقية بعد إنهاء الحكم الملكي في العراق بحركة 14 تموز 1958. ألغي في أعقاب انقلاب 8 شباط 1963. كان يتألف من رئيس وعضوين،[1] وكان رئيسه هو نجيب الربيعي. ومهامه سيادية تشريفية والسلطة الفعلية بيد رئيس الوزراء آنذاك عبد الكريم قاسم، وكان مقرّ المجلس في بناية البلاط الملكي القديم في الكسرة.[2]

مجلس السيادة
Iraq Sovereignty Council.jpg
 

البلد Flag of Iraq.svg العراق  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات
المقر الرئيسي بغداد  تعديل قيمة خاصية (P159) في ويكي بيانات
تاريخ التأسيس 14 يوليو 1958  تعديل قيمة خاصية (P571) في ويكي بيانات
الإحداثيات 33°21′28″N 44°22′35″E / 33.357685°N 44.376345°E / 33.357685; 44.376345  تعديل قيمة خاصية (P625) في ويكي بيانات

أعضاء المجلسعدل

 
أعضاء مجلس السيادة من اليسار محمد نجيب الربيعي ثم محمد مهدي كبة ثم خالد النقشبندي.
 
محمد نجيب الربيعي رئيس مجلس السيادة.

تولى الفريق نجيب الربيعي منصب رئيس مجلس السيادة العراقي [3] من العرب السنة، ريثما يتم انتخاب رئيس للجمهورية خلال ستة أشهر، وعضوية كل من محمد مهدي كبة «من العرب الشيعة» والعقيد الركن خالد النقشبندي «من الكرد السنة». إذ تنص المادة (20) من الدستور المؤقت لعام 1958 على أن (يتولى رئاسة الجمهورية مجلس السيادة ويتألف من رئيس وعضوين).[4][5]

مدة المجلس وسلطاتهعدل

يقوم المجلس بالمصادقة على التشريعات التي يصدرها مجلس الوزراء كما جاء في المادة (21) من الدستور المؤقت لعام 1958 أن (يتولى مجلس الوزراء السلطة التشريعية بتصديق مجلس السيادة)، فكانت التشريعات تصدر بتوقيع مجلس السيادة.[5]

وفي عام 1959 استقال العضو الأول الشيخ محمد مهدي كبة من منصبه، في حين توفي العضو الثاني السيد خالد النقشبندي عام 1962، فجرى تعيين رشاد عارف سعيد عضوا بديل عن خالد النقشبندي وعبد المجيد كمونة بدلا عن محمد مهدي كبة في المجلس مع بقاء السيد نجيب الربيعي رئيسا له حتى سقوط النظام عام 1963. ومن المعروف تاريخيا أن منصب رئيس مجلس السيادة المعادل لرئاسة الجمهورية الذي شغله الربيعي كان منصبا تشريفيا،[6] إذ كانت السلطة الحقيقية بيد رئيس الوزراء عبد الكريم قاسم الذي كان في نفس الوقت القائد العام للقوات المسلحة في العراق ووزير الدفاع.[7]

حركة تموز 1958
تحرير

التوازنعدل

وتمت مراعاة تمثيل المكونات العراقية الكبرى في المجلس فاختير الربيعي رئيساً لمجلس السيادة (رئيساً للجمهورية وهو «عربي سني» على اعتبار أنه عربي مثل الشيعة وسني مثل الكرد فيكون حلقة الوصل بين الكرد والشيعة وأن سنة العراق يتمركزون وسط البلاد والكرد في الشمال والشيعة في الجنوب) وعضوية محمد مهدي كبة عربي شيعي وخالد النقشبندي كردي سني، وبعد وفاة الأخير عين رشاد عارف سعيد بديلا عنه ،وبعد أستقالة محمد مهدي كبة سنة 1962 عين عبد المجيد كمونة بدلا عنه.[8][9]

مراجععدل

  1. ^ الدستور المؤقت لعام 1958 نسخة محفوظة 26 فبراير 2021 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ محمود فهمي درويش ومصطفى جواد وأحمد سوسة. دليل الجمهورية العراقية لسنة ١٩٦٠: دائرة معارف علمية تاريخية جغرافية إجتماعية صناعية زراعية تجارية. ص. 14.
  3. ^ الدستور. https://constitutionnet.org/sites/default/files/interim_constitution_of_1958.pdf. {{استشهاد بكتاب}}: الوسيط |title= غير موجود أو فارغ (مساعدة) وروابط خارجية في |عمل= (مساعدة)
  4. ^ "معايير تكوين مجلس السيادة". www.albasrah.net. مؤرشف من الأصل في 2011-03-03. اطلع عليه بتاريخ 2021-05-07.
  5. أ ب "قاعدة التشريعات العراقية". مؤرشف من الأصل في 2021-08-23. اطلع عليه بتاريخ 2021-07-13.
  6. ^ عدنان إبراهيم السراج. الإمام محسن الحكيم: دراسة تاريخية. ص. 215.
  7. ^ تاريخ العراق المعاصر للدكتور جعفر عباس حميدي ، طبعة جامعة بغداد لسنة 1999 ص 25
  8. ^ انظر تاريخ العراق المعاصر للدكتور جعفر عباس حميدي ، طبعة جامعة بغداد لسنة 1999 ص 25
  9. ^ كتاب محمد حسنين هيكل الموسوم. "الإمبراطورية الأمريكية و الإغارة على العراق". (القسم الأول ). ص 43