افتح القائمة الرئيسية

مجلس السيادة

N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (أبريل 2015)
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (فبراير 2019)

{{وضح https://ar.m.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D8%AC%D9%84%D8%B3_%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%8A%D8%A7%D8%AF%D8%A9_(%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%88%D8%AF%D8%A7%D9%86)

أعضاء المجلسعدل

 
اعضاء مجلس السيادة من اليسار نجيب الربيعي ثم محمد مهدي كبة ثم خالد النقشبندي
 
محمد نجيب الربيعي رئيس مجلس السيادة

تولى الفريق نجيب الربيعي منصب رئيس مجلس السيادة "من العرب السنة"، ريثما يتم انتخاب رئيس للجمهورية خلال ستة أشهر، وعضوية كل من الشيخ محمد مهدي كبة "من العرب الشيعة" والعقيد الركن خالد النقشبندي "من الكرد السنة". اذ تنص المادة (20) من الدستور المؤقت لعام 1958 على أن ((يتولى رئاسة الجمهورية مجلس السيادة ويتألف من رئيس وعضوين )).

مدة المجلس وسلطاتهعدل

يقوم المجلس بالمصادقة على التشريعات التي يصدرها مجلس الوزراء كما جاء في المادة (21) من الدستور المؤقت لعام 1958 أن ((يتولى مجلس الوزراء السلطة التشريعية بتصديق مجلس السيادة)) ، فكانت التشريعات تصدر بامضاء مجلس السيادة.

وفي عام 1959م استقال العضو الأول الشيخ محمد مهدي كبة من منصبه , في حين توفي العضو الثاني السيد خالد النقشبندي عام 1962 , فجرى تعيين عضوين بديلين للمجلس مع بقاء السيد نجيب الربيعي رئيسا له حتى سقوط النظام عام 1963م . ومن المعروف تاريخيا ان منصب رئيس مجلس السيادة المعادل لرئاسة الجمهورية الذي شغله الربيعي كان منصبا تشريفيا , اذ كانت السلطة الحقيقية بيد رئيس الوزراء عبد الكريم قاسم والذي كان في نفس الوقت القائد العام للقوات المسلحة في العراق ووزير الدفاع.

حركة يوليو 1958
تحرير
 
هذه بذرة مقالة عن مواضيع أو أحداث أو شخصيات أو مصطلحات سياسية بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.