مجلة ألف باء

مجلة أسبوعية عراقية
Question book-new.svg
تعرَّف على طريقة التعامل مع هذه المسألة من أجل إزالة هذا القالب.يفتقر محتوى هذه المقالة إلى الاستشهاد بمصادر. فضلاً، ساهم في تطوير هذه المقالة من خلال إضافة مصادر موثوقة. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (مارس 2016)
Ambox glass question.svg
تعرَّف على طريقة التعامل مع هذه المسألة من أجل إزالة هذا القالب.هذه المقالة بحاجة لمراجعة خبير مختص في مجالها. يرجى من المختصين مراجعتها وتطويرها. (يوليو 2016)

الف باء مجلة أسبوعية عراقية مشهورة تأسست في 22 ايار /مايو 1968 ساهم في تحريرها نخبة من الصحفيين الشباب آنذاك أمثال سجاد الغازي وضياء حسن وكانت تصدر عن المؤسسة العامة للصحافة في عهد الرئيس العراقي عبد الرحمن محمد عارف ثم صارت تصدر عن دار الجماهير للصحافة وبعدها صارت تصدر عن دار الف باء. وقد تعاقب على رئاسة تحريرها العديد من مشاهير الصحفيين من أمثال: عبد الجبارالشطب، خالد علي مصطفى وحسن العلوي، صاحب حسين، سامي مهدي، كامل الشرقي، أمير الحلو، رافع الفلاحي.

تعد الف باء مجلة اسبوعية ترصد الأخبار السياسية والثقافية والفنية والاجتماعية، الدولية منها والمحلية، اشتهرت لكونها مجلة تمتاز بتنوعها، وكانت تعتبر المجلة العراقية الأولى، كما أنها كانت تتمتع بسمعة عربية ودولية محترمة قبل الاحتلال.وتعتبر مجلة الف باء التي كانت تصدر كل يوم أربعاء من كل اسبوع، من المجلات العربية المتميزة في عدد النسخ التي كانت تطبع وتوزع منهاسبوعيا، فخلال عقد الثمانينات بلغ عدد النسخ المطبوعة منها اسبوعيا(175)الف نسخة، وكان السوق يطلب ربع مليون لكن إمكانية زيادة المطبوع لم تكن متوفرة لأسباب فنية تتعلق بمكائن الطبع، وبرغم الحصار الذي فرض على العراق منذ بداية عقد التسعينات وحتى الاحتلال عام 2003، والذي شمل كل مناحي الحياة ومستلزماتها، إلا أن مجلة الف باء استمرت في الصدور اسبوعيا واضطرت إلى تخفيض عدد النسخ المطبوعة منها حتى بلغت 30 الف نسخة اسبوعية وقلصت عدد الصفحات إلى 48 صفحة بدلا عن 80 صفحة، كان اخر عدد من مجلة الف باء قد صدر في يوم الأربعاء التاسع من نيسان 2003 حيث كان العدد جاهزا للتوزيع لكنه لم يوزع بسبب دخول قوات الاحتلال الأمريكية إلى بغداد، وبقيت الاعداد المطبوعة في مطبعة دار الحرية في الوزيرية والتي تعرضت بعد ذلك اليوم إلى النهب والحرق، وبذلك انتهت مسيرة مجلة الف باء التي استمرت 35 عاما وكان اخر رئيس تحرير للمجلة هو رافع الفلاحي، وبعد الاحتلال صدرت مجلة أخرى بنفس الاسم لكنها لاتشبه مجلة الف باء الاصلية في شيء برغم محاولة تقليدها واستغلال اسمها وسمعتها الطيبة وتاريخها الطويل.

Magazine.svg
هذه بذرة مقالة عن مجلة بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.