مجزرة قندهار

مجزرة قندهار أو مجزرة بانجواي على نحو أدق،[1] وقعت في الساعات الأولى من صباح يوم 11 مارس 2012، عندما تم قتل ستة عشر مدنيًا واصابة ستة اخرين في منطقة بانجواي في ولاية قندهار، أفغانستان. تسعة من الضحايا كانوا من الاطفال، وإحدى عشرة من القتلى من عائلة واحدة. أُحرِقت بعض الجثث جزئيًا. في وقت لاحق من صباح ذلك اليوم ادخل الرقيب روبرت باليز من جيش الولايات المتحدة إلى السجن عندما أبلغ السلطات بأنه من فعل ذلك. في 23 أغسطس 2013، حكم عليه بالسجن مدى الحياة دون إمكانية الإفراج المشرط من قبل هيئة محلفين في قاعدة لويس ماكشورد المشتركة في فورت لويس، واشنطن.[2]

مجزرة قندهار
Kandahar in Afghanistan.svg

Kandahar in Afghanistan.svg
الموقع في ولاية قندهار، أفغانستان. منطقة بانجواي تُشكل الجزء الغربي الأوسط من الولاية

المعلومات
الموقع منطقة بانجواي، ولاية قندهار، أفغانستان
الإحداثيات 31°31′37″N 65°29′56″E / 31.527°N 65.499°E / 31.527; 65.499  تعديل قيمة خاصية (P625) في ويكي بيانات
التاريخ 11 مارس 2012 (2012-03-11)
03:00 بتوقيت أفغانستان (ت ع م+04:30)
نوع الهجوم غارة على ثلاثة منازل، قتل فترة، مجزرة
الأسلحة بندقية إم-4 القصيرة مع إم 203 قاذفة قنابل يدوية ومسدس إم-9. تم العثور على بعض الضحايا مطعونين بعد أن أُطلق النار عليه.
الخسائر
الوفيات 16 مدنيين
الإصابات 6 مدنيين
الضحايا أربعة رجال وأربع نساء وتسعة أطفال
المنفذ رقيب أول روبرت باليز

إعتذرتا السلطات الأمريكية وقوات المساعدة الدولية (ايساف) عن الوفيات. أدانت السلطات الأفغانية الفعل، واصفة إياه بأنه "قتل مُتَعمد". أصدرت الجمعية الوطنية قرارًا يطالب بإجراء محاكمة علنية في أفغانستان، ولكن بعد ذلك، قرر وزير الدفاع الأمريكي ليون بانيتا أن محاكمة الجندي ستتم بموجب القانون العسكري الأمريكي. أقر الجندي روبرت باليز بفعلته في 5 يوليو 2013 بتهمة القتل العمد لـ 16 مدنيًا في تبادل مع محاكمة لا تسعى لتنفيذ عقوبة الإعدام، وصرح بأنه لا يعرف لماذا ارتكب هذه الجريمة.

خلصت سلطات الولايات المتحدة أن عمليات القتل كانت من فعل جندي واحد. في 15 مارس 2012، قام فريق التحقيق البرلماني الأفغاني الذي شمل أعضاء من الجمعية الوطنية لأفغانستان، التي قد تكهنت إلي أن ما يصل إلى 20 جنديًا أمريكًا قد شاركوا في عملية القتل. صرح الفريق في وقت لاحق انه لا يستطيع تأكيد المزاعم بهذا الشأن.

الخلفياتعدل

'التصعيد' في جنوب أفغانستانعدل

بانجواي هي مسقط رأس حركة طالبان والمعقل التقليدي لهم.[3] كانت للمنطقة ثقل في المعارك عام 2010،[4] التي جلبت زيادة أكبر من ناحية الغارات الجوية،[5] الغارات الليلية على المنازل الأفغانية،[6] وخسائر في صفوف المسلحين،[7] وزيادة بنحو ستة أضعاف في عمليات القوات الخاصة في جميع أنحاء أفغانستان.[8] تفاقم الصراع بين المدنين والقوات الأمريكية في منطقة بانجواي بشكل خاص والمناطق المجاورة زهاري، وارغنداب ومنطقة قندهار[9] بسبب تدمير بعض القرى من قبل القوات الأمريكية،[10][11] والاعتقالات الجماعية،[12] وقتل المدنيين في منطقة مايواند من قبل وحدات مارقة،[13] وخسائر كبيرة جراء العبوات الناسفة.[14]

إحدى الأسر التي استهدفت في عملية إطلاق النار في قندهار كانوا قد عادوا إلى المنطقة في عام 2011 بعد أن نزحوا منها سابقًا من جراء التصعيد، وخوفًا من طالبان ولكن بتشجيع من حكومة الولايات المتحدة، والجيش، والحكومة الأفغانية، استوطنوا بالقرب من قاعدة عسكرية أمريكية لأنهم اعتقدوا أنه سيكون مكانا آمنا للحياة.[9][15]

قبل ما يقرب من ثلاثة أسابيع من الحادث، توترت العلاقات بين الولايات المتحدة وأفغانستان بسبب حادث حرق نسخ من القرآن في قاعدة بغرام الجوية. قبل بضعة أشهر من إطلاق النار، مجموعة من مشاة البحرية الأمريكية ظهروا في فيديو يتبولوا فيه على مقاتلي طالبان بعد قتلهم.

مزاعم القضايا في فورت لويسعدل

مطلق النار، روبرت باليز ، واستند في إحدى السباقات المشتركة في قاعدة لويس . مرفق المعالجة الطبية الأولية في القاعدة، مركز ماديجان الطبي التابع للجيش، وقد تأتي في إطار التحقيق لخفض مستوى التشخيص لحالة للجنود مع اضطرابات ما بعد الصدمة إلى أمراض أخرى أدنى من ذلك. وزعمت مجموعات الدعم العسكري حول القاعدة أن قادة القاعدة لم تعط القوات العائدة الوقت الكافي للتعافي قبل أن يرسل لهم أمر المزيد من الانتشار، وأن الوحدة الطبية للقاعدة قد عانت من نقص وتطغى عليها أعداد كبيرة الجنود العائدين الذين يعانون من الصدمة طبيا ونفسيا.[16][17]

روبرت باليزعدل

زعم أن روبرت باليز، وهو البالغ من العمر 38 سنة جيش الولايات المتحدة رقيب أول المتمركزة في معسكر بيلامباى، كان الشخص الوحيد المسؤول عن اطلاق النار.[18] وفقا ل وزير الدفاع الولايات المتحدة ليون بانيتا، مباشرة بعد إلقاء القبض عليه، واعترف بإقتراف القتل و"قام بسرد ما حدث".[19] ومع ذلك، سأل بسرعة عن محام ورفض التحدث مع المحققين حول دوافعه

في وقت لاحق، محام باليز المدني جون هنري براون ، وقال:" وأنا لا أعرف أن الحكومة سوف تثبت ذلك إذ ليس هناك أدلة خاصة بالطب الشرعي وليس هناك اعترافات "

بعد مغادرة الكلية في عام 1996، عملت باليز لعدد من شركات الخدمات المالية في عام 2003، وجد القضاة باليز مسؤولا عن الاحتيال المالي في التعامل مع حسابات التقاعد، وأمر باليز بدفع 1.4 مليون دولار كتعويض.

ردود الفعلعدل

 
رئيس الولايات باراك أوباما يتحدث هاتفيا مع رئيس أفغانستان حامد كرزاي في أعقاب عمليات القتل.

رد الفعل من أفراد أسر الضحايا والمجتمع الأفغانيعدل

وقالت امرأة فقدت أربعة من أفراد أسرتها في الحادث، وأضافت "لا أعرف لماذا جاء هذا الجندي الأجنبي وقتل أفراد أسرتنا الأبرياء، فإما أنه كان في حالة سكر أو كان يستمتع بقتل المدنيين."[20] وتحدث عبد الصمد، وهو مزارع عمره 60 عاما الذي فقد 11 من أفراد أسرته، ثمانية منهم من الأطفال، حول الحادثة: "أنا لا أعرف لماذا قتلوهم قالت حكومتنا أن نعود إلى القرية، من ثم ولكنهم سمحوا للأميركيين بقتلنا.."[9] وقالت إحدى الأمهات الثكلى وكانت تحمل رضيعا ميتا على ذراعيها، ، واضافت "انهم قتلوا طفلا، هل كان هذا الطفل من طالبان؟ صدقوني، أنا لم أر عضوا يبلغ عامان في حركة طالبان حتى الآن."[21]

"أنا لا أريد أي تعويض. أنا لا أريد المال، وأنا لا أريد رحلة إلى مكة، وأنا لا أريد منزل. لا أريد شيئا، ولكن كل ما أريده على الإطلاق هو معاقبة الاميركيين. هذا هو مطلبي، هذا هو مطلبي، هذا هو مطلبي،"، قال أحد القرويين، الذي قتل شقيقه.[22]

تجمع أكثر من 300 من السكان المحليين بانجواي حول القاعدة العسكرية للاحتجاج على القتل.[23] بعضهم جلب بعض البطانيات المحروقة لتمثيل أجساد القتلى.[4] في بيت واحد، صرخت امرأة عجوز: "اللهم أقتل الابن الوحيد لكرزاي، لذلك حتى يشعر بما نشعر به."[24] يوم 13 مارس، تظاهر مئات من طلاب الجامعات في مدينة بشرق أفغانستان جلال آباد,[25] وهم يهتفون "الموت لأمريكا - الموت لأوباما" وحرقوا دمى لرئيس الولايات المتحدة والصليب المسيحي.[25][26] يوم 15 مارس تجمع حوالي 2,000 شخص شاركوا في احتجاج آخر في اقليم زابل الجنوبي.[27]

المراجععدل

  1. ^ Shah, Taimoor, "Days Of Horror And Grief: Reporting The Panjwai Massacre", نيويورك تايمز, 9 November 2012
  2. ^ "Soldier Gets Life Without Parole in Deaths of Afghan Civilians". NY Times. مؤرشف من الأصل في 27 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 23 أغسطس 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ {{cite news |title=Taliban fire on Afghan president's brothers at shooting memorial service |url=https://www.csmonitor.com/World/Latest-News-Wires/2012/0313/Taliban-fire-on-Afghan-president-s-brothers-at-shooting-memorial-service |newspaper=كريسشان ساينس مونيتور |agency=أسوشيتد برس |date=13 March 2012 |accessdate=13 March 2012}} نسخة محفوظة 27 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.
  4. أ ب Taimoor Shah; Graham Bowley (11 March 2012). "U.S. Sergeant Is Said to Kill 16 Civilians in Afghanistan". New York Times. مؤرشف من الأصل في 27 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 11 مارس 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Adam Levine (October 15, 2010). "What the numbers say about progress in Afghanistan". The Guardian. Washington. مؤرشف من الأصل في 4 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 31 يناير 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ "Study: NATO night الغارات تسبب ردود أفعال افغانية عنيفة". Defense News. وكالة فرانس برس. 19 September 2011. اطلع عليه بتاريخ 22 مارس 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Eric Schmitt (December 26, 2010). "Taliban Fighters Appear Blunted in Afghanistan". The New York Times. Washington. مؤرشف من الأصل في 30 يناير 2019. اطلع عليه بتاريخ 31 يناير 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Miller, Greg (September 20, 2009). "CIA expanding presence in Afghanistan". Los Angeles Times. مؤرشف من الأصل في 26 سبتمبر 2009. اطلع عليه بتاريخ February 9, 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. أ ب ت Shah, Taimoor; Bowley, Graham (12 March 2012). "An Afghan Comes Home to a Massacre". نيويورك تايمز. مؤرشف من الأصل في 27 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 13 مارس 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ "NATO Is Razing Booby-Trapped Afghan Homes". نيويورك تايمز. 16 November 2010. مؤرشف من الأصل في 24 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 18 مارس 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ Wiseman, Jamie and Richard Pendlebury: Dicing with death in the devil's playground: In a heartstopping dispatch, the Mail's Richard Pendlebury joins troops clearing roadside bombs in the Afghan valley where every step could be your last. Mail Online, 25 October 2010. نسخة محفوظة 28 مايو 2016 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ Porter, Gareth: Kandahar gains come with "brutal" tactics. آسيا تايمز، 21 ديسمبر 2010. نسخة محفوظة 22 يوليو 2016 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ "Murder in Afghanistan: SPIEGEL TV's 'Kill Team' Documentary". صحيفة شبيغل الإلكترونية. January 4, 2011. مؤرشف من الأصل في 27 أبريل 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ Norland, Rod and Taimoor Shah: NATO is Razing Booby-Trapped Afghan Homes. نيويورك تايمز, 16 November 2010. نسخة محفوظة 29 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ "Afghan Massacre: After Losing Homes in NATO Attacks, Victims Moved Near U.S. Base Hoping for Safety". الديمقراطية الآن!. 14 March 2012. مؤرشف من الأصل في 19 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ Whitlock, Craig; Leonnig, Carol D. (13 March 2012). "Seeking Clues In Afghan Killings". واشنطن بوست. صفحة 1. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ Yardley, William, Serge F. Kovaleski and James Dao, "Home Base Of Accused Soldier Has Faced Scrutiny", نيويورك تايمز, 14 March 2012.
  18. ^ "Army Identifies Afghanistan Shooting Suspect". وزارة دفاع الولايات المتحدة. 17 March 2012. مؤرشف من الأصل في 14 أبريل 2012. اطلع عليه بتاريخ 18 مارس 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ "Afghan Massacre Suspect: 'I Did It'". إيه بي سي نيوز. 13 March 2012. مؤرشف من الأصل في 1 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 14 مارس 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ "Karzai calls Afghan civilian deaths 'assassination'". WNCN. 11 March 2012. مؤرشف من الأصل في 16 مارس 2012. اطلع عليه بتاريخ 13 مارس 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ "U.S. Soldier Accused of Killing 16 Afghans, Including Women and Children". إيه بي سي نيوز. 11 March 2012. مؤرشف من الأصل في 3 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 13 مارس 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ "Karzai says he's at 'end of the rope' with US over Afghanistan massacre". إم إس إن بي سي. 17 March 2012. مؤرشف من الأصل في 4 مايو 2012. اطلع عليه بتاريخ 17 مارس 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ Taimoor Shah; Graham Bowley (11 March 2012). "Army Sergeant Accused of Slaying 16 in Afghan Villages". New York Times. مؤرشف من الأصل في 27 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 11 مارس 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ "US vows to probe soldier's deadly Afghan rampage". وكالة فرانس برس. 11 March 2012. مؤرشف من الأصل في 14 مارس 2012. اطلع عليه بتاريخ 12 مارس 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. أ ب "Hundreds take to streets to protest at killing of 16 Afghan civilians". ديلي تلغراف. 13 March 2012. مؤرشف من الأصل في 13 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 13 مارس 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ "Afghan Villagers Recount Weekend Shooting Rampage". إيه بي سي نيوز. أسوشيتد برس. 13 March 2012. مؤرشف من الأصل في 18 مارس 2012. اطلع عليه بتاريخ 13 مارس 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ "Afghan massacre US soldier 'reluctant to serve'". BBC. 16 March 2012. مؤرشف من الأصل في 21 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)