افتح القائمة الرئيسية

مجزرة كنتاكي هي مجزرة تمت في صنعاء ، اليمن على مدى خمسة أيام من الأحد 18 سبتمبر إلى 23 سبتمبر 2011 ضد المتظاهرين في ساحة التغيير اثناء قيامهم بمسيرة تصعيدية ضد حكم الرئيس السابق علي عبد الله صالح الذي كان حينها يعالج منذ ثلاثة أشهر في السعودية بعد إصابته في 3 يونيو بهجوم وقع على دار الرئاسة أثناء تواجده فيه. واستخدمت قوات الامن الرصاص الحي وخراطيم المياه وقنابل الغاز المسيل للدموع والمدفعية [4] ورشاشات الدوشكا ضد المتظاهرين الذين وصلوا مساء الأحد 18 سبتمبر إلى شارع الزبيري في وسط صنعاء قادمين من ساحة التغيير بعدما تجاوزوا ثلاثة حواجز للقوات الحكومية في حي القاع المجاور لساحة الإعتصام.[5] حيث أن صنعاء مقسمة منذ شهور في متاهة من نقاط التفتيش وحواجز الطرق والعربات المصفحة بين ساحة الاعتصام المحمية بقوات الفرقة الأولى مدرع المؤيدة للثورة وفي الجانب الآخر قوات صالح.

مجزرة جولة كنتاكي
جزء من ثورة الشباب اليمنية 2011
التاريخ 18 - 23 سبتمبر 2011
المكان  اليمن صنعاء (ساحة التغيير) شارع الزبيري
الأهداف إسقاط نظام علي عبد الله صالح
المظاهر
الأطراف
اليمن المتظاهرين ضد الحكومة ونظام صالح اليمن الحكومة اليمنية


الخسائر
+100 قتيل[1]

+500 جريح [3]

4 جنود مصابين


تصوير: فادي بيني - فليكر - قناة الجزيرة الإنجليزية

ونقل المصابون على دراجات نارية إلى مستشفى ميداني في ساحة التغيير بصنعاء والتي يعتصم فيها محتجون منذ ثمانية شهور لمطالبة صالح بانهاء حكمه بعد 33 عاما قضاها في السلطة.[1][1] واتهمت وزارة الداخلية اليمنية المتظاهرين بانهم اصابوا اربعة من عناصر القوات الامنية والقوا زجاجات حارقة على مولدات كهرباء في صنعاء واحرقوا سيارتين لقوات الامن، وذلك في تصريحات نقلها التلفزيون الحكومي. وتمكن المحتجون من توسيع منطقة اعتصامهم بنحو كيلومتر وقضى المئات ليلتهم فيها ودخلت قوات الفرقة المنطقة وأخذت تحصنها بأجولة الرمال وبعد توسيع منطقة الاعتصام أصبح المحتجون وقوات الفرقة التي تدعمهم على بعد 500 متر عن قوات أحمد علي صالح ابن الرئيس وقائد وحدات الحرس الجمهوري الموالية للحكومة.

قتل في هذه الأحداث المئات وجرح الآلاف من المتظاهرين وعدد من جنود قوات الفرقة الأولى مدرع التي تتولى حماية ساحة التغيير [6] ومن بين القتلى مصور قناة الإخبارية الفضائيةالسعودية حسن الوظاف الذي أصيب برصاصتين في رأسه وكتفه، والطفل أنس السعيدي الذي يبلغ من العمر 10 أشهر حيث قتل أنس صباح يوم الإثنين الموافق 19 سبتمبر من رصاصة قناص في رأسه في شارع هائل المجاوز لساحة الإعتصام [7].

أندلعت بعد المظاهرات اشتباكات مسلحة وحرب شوارع بين القوات الموالية للثورة والقوات الموالية للحكومة في المناطق التي توسع إليها الإعتصام، وتوقف القتال يوم الثلاثاء 20 سبتمبر بعد مساعي نائب الرئيس عبد ربه منصور الذي يتولى بالوكالة مهام رئيس الدولة، إلا أنه استؤنف ظهر الثلاثاء.

محتويات

معلومات أساسيةعدل


قامت مظاهرات شعبية على غرار الثورة التونسية و زادت حدتها بعد ثورة 25 يناير المصرية[8] خرج المتظاهرون للتنديد بالبطالة[9] و الفساد الحكومي و عدد من التعديلات الدستورية التي كان ينويها علي عبد الله صالح[10] ، مؤشر التنمية البشرية منخفض جدا في اليمن, إذ تحتل البلاد المرتبة 133 من 169 دولة يشملها التقرير[11] و الحكومة يمنية هي أكثر الحكومات فسادا سياسيا و عسكريا و إقتصاديا[12] جاء ترتيب اليمن في المرتبة 164 من 182 دولة شملها تقرير الشفافية الدولية لعام 2011 المعني بالفساد , و لا تتجاوزه دول عربية أخرى سوى العراق و الصومال[13] حكم علي عبد الله صالح اليمن لمدة 33 سنة و أستأثر أقاربه و أبناء منطقته بمناصب مهمة و حساسة في الدولة[14] و صنف اليمن كدولة فاشلة و احتل المرتبة 13 من قبل مؤسسة صندوق دعم السلام المعني بتصنيف فشل الدول[15]

 
مظاهرة في صنعاء

خرج مايقارب 16,000 متظاهر في 27 يناير 2011 تنديدا بالأوضاع الإقتصادية و السياسية للبلاد[16] و أعلن صالح أنه لن يرشح نفسه لفترة رئاسية جديدة و لن يورث الحكم لإبنه أحمد ، في 2 فبراير [17] تظاهر 20,000 شخص في الميادين العامة مطالبة بتنحي صالح دون شروط[18] في بدايات شهر مارس , بدأ الأمن المركزي باستعمال العنف ضد المتظاهرين , فقتل ثلاثة أشخاص في صنعاء و شخص في المكلا و في 18 مارس , في ما سمي بجمعة الكرامة قتل أكثر من 52 شخص برصاص قناصة[19] و رغم أن اليمن من أكثر بلدان العالم تسلحا , حاول الثوار المحافظة على سلمية ثورتهم قدر المستطاع و لم يشكل الطلبة و الشباب الذين كانوا لب الإحتجاجات أي ميليشيات مسلحة للتصدي لقوات الأمن المركزي[20] .

 
صورة العام لمتظاهر يمني مصاب بعدسة صاموئيل آراندا لصحيفة النيويورك تايمز

الأحداثعدل

قامت بهذه المجزرة قوات الامن المركزي التابعة والموالية لعلي عبد الله صالح بالإضافة إلى بعض المرتزقين الماجورين في ما يسمى بجولة كنتاكي في العاصمة اليمنية صنعاء. كان الهدف هو محاولة ، مستخدمين فيها لقذائف الآر بي جي، ورصاص معدلات 12/7،في ظاهره هي الأولى من نوعها مما تسبب في سقوط نحو 30 شهيدا، ونحو 300 جريح بالرصاص الحي، و800 مصاب بالغازات السامة.

في 19 سبتمبر 2011 قتلت قوات الامن اليمنية 21 شخصا بعضهم بنيران قناصة من فوق الاسطح وسط حشد من المحتجين المطالبين بالاطاحة بالرئيس علي عبد الله صالح ، وأصيب 113 محتجا آخرين

وأفاد صحفيا من رويترز أنه رأى قناصة يطلقون النار من فوق الاسطح ومن الطوابق العليا للمباني على المحتجين. وبدا أن بعض القتلى سقطوا بعد إطلاق قذائف ار.بي.جي. ، ونقل المصابون على دراجات نارية إلى المستشفى الميداني في ساحة التغيير بصنعاء ، وتمكن المحتجون من توسيع منطقة اعتصامهم بنحو كيلومتر وقضى المئات ليلتهم فيها ، ودخلت قوات الفرقة الأولى مدرع - الموالية للثورة - المنطقة وأخذت تحصنها بأجولة الرمال ، وبعد توسيع منطقة الاعتصام أصبح المحتجون والقوات المنشقة التي تدعمهم على بعد 500 متر عن قوات أحمد علي صالح ابن الرئيس اليمني وقائد وحدات الحرس الجمهوري الموالية للحكومة.[1]

وفي يوم 20 سبتمبر 2011 وقال أطباء لرويترز إن تسعة جنود من قوات اللواء علي محسن الذي أعلن تأييده للمحتجين في مارس اذار الماضي قتلوا. وأصيب الجنود بقذائف المورتر التي لم تصب فقط قاعدة اللواء المتمرد بل أصابت أيضا "ساحة التغيير" التي يعتصم بها محتجون منذ ثمانية أشهر بالقرب من هذه القاعدة العسكرية ، وقال أطباء وشهود ان خمسة آخرين قتلوا برصاص قناصة اعتلوا أسطح المباني وطلقات طائشة في مناطق تشهد اشتباكات بين الجنود بالقرب من مخيم الاعتصام. ورفع القتلى الذين سقطوا يوم الأربعاء عدد الضحايا إلى 85 قتيلا خلال أربعة أيام واقام عشرات الآلاف صلاة الجنازة في شارع الستين الرئيسي في صنعاء يوم الأربعاء على القتلى الذين حملت نعوشهم وسط الحشود وقد لفت في اعلام اليمن في حين دوت اصوات الانفجارات بالقرب منهم. وتصاعدت أعمدة الدخان في منطقة أخرى من صنعاء ودوت أبواق سيارات الإسعاف بينما بدأ المشيعون السير ناحية المقابر وهم يرددون هتافات تطالب بالثأر للشهداء.[21]

وفي 23 سبتمبر 2011 بلغ عدد القتلى أكثر من مائة قتيل خلال 5 أيام من الإشتباكات بين القوات الموالية للثورة والموالية لنظام علي صالح وبرصاص قوات القناصة المتواجدين حول ساحة التغيير بصنعاء [22]

أحداث مصاحبةعدل

في حي الحصبة شمال ساحة الإعتصام تجدد القتال صباح يوم الأربعاء 21 سبتمبر 2011 بين القوات الموالية للحكومة اليمنية والمسلحين المعارضين ورجال القبائل بقيادة الشيخ صادق الأحمر، في وقت تستمر فيه الجهود لاحياء المبادرة الخليجية للنقل السلمي للسلطة في اليمن. كما ذكر شهود عياد ان عددا من الانفجارات هزت العاصمة اليمنية يوم الخميس. وسمع دوي انفجارت ضخمة في حي حدة السكني (غرب دار الرئاسة) فيما يعتقد انها قذائف مدفعية سقطت على منزلي اللواء علي محسن الأحمر، والشيخ المعارض للنظام حميد الأحمر.[23] وشهدت عدد من المدن اليمنية يوم الخميس تظاهرات واحتجاجات تنديدا بقتل المتظاهرين واصرارا على ما يسميها المتظاهرون بـ "الحسم الثوري". كما تدور مواجهات ضارية في محيط قاعدة الصمع العسكرية التابعة للحرس الجمهوري في منطقة أرحب شمال صنعاء مع رجال القبائل بالتزامن مع قصف جوي ومدفعي على مناطق عدة.

الطفل أنس السعيديعدل

 
وفاة الشهيد أنس السعيدي في المستشفى.

أنس السعيدي هو أصغر شهداء الثورة اليمنية السلمية[24]، من محافظة ريمةويبلغ من العمر 10 أشهر فقط. قتل أنس صباح يوم الإثنين الموافق 19 سبتمبر 2011 من رصاصة قناص من الخلف إلى اليسار قليلًا لتخرج بعدها من جبهته.

ويروي والد الطفل أنس السعيدي لوكالة رويترز "كنا في السيارة في شارع هائل (القريب من الاشتباكات). نزلت من السيارة لشراء بعض الطعام وتركت ولدي الاثنين في السيارة وسمعت الابن الأكبر يصرخ. أصيب الابن الأصغر في الرأس مباشرة." [1]

كان أنس مع والديه وأخاه الأكبر لؤي في السيارة متجهين صوب شارع الرقاص ليشتروا أدواتٍ مدرسية للؤي. أوقف والد أنس السيارة وخرج هو ووالدة أنس ليشتريا الأغراض، حيث ظل لؤي مع أنس في السيارة. بعد فترة وجيزة من الزمن لاحظ والد أنس لؤي يخرج من السيارة مذعورًا يتشبث بالناس، فلما وصل إليه يسأله عما حصل، رد لؤي صارخًا: قتلوا أخي! قتلوا أخي! فنظر والد أنس إلى السيارة فصدم من الموقف فأخرج أنس من السيارة وسار به في الشارع قائلاً: ولدي! ولدي! وكان الناس مذهولين من الموقف حتى صاح أحدهم وأخبر والد أنس أن يسعفه، فأسعفه بعدها إلى المستشفى الميداني (ساحة التغيير)، حيث توفي بعدها أنس بدقائق معدودة.[25]

ردود الأفعالعدل

أوباماعدل

أبدى الرئيس الأمريكي باراك أوباما تعاطفه مع المحتجين اليمنيين في الكلمة التي ألقاها يوم الأربعاء أمام الجمعية العامة للامم المتحدة.

وقال "أمريكا تؤيد تطلعاتهم... يجب أن نعمل مع جيران اليمن ومع شركائنا في العالم للبحث عن مسار يسمح بانتقال سلمي للسلطة من الرئيس صالح وتحرك نحو انتخابات حرة ونزيهة في أسرع وقت ممكن." [21]

هيومان رايتس ووتشعدل

حذرت منظمة هيومان رايتس ووتش يوم الأربعاء من ان الاستخدام المفرط للقوة لقمع المحتجين أظهر الخطر الكامن في الخطة الانتقالية الخليجية الذي يتمثل في احتمال منح صالح والمقربين منه حصانة من المحاسبة.

وقال جو ستورك نائب مدير قطاع الشرق الأوسط بالمنظمة "اعمال القتل الاخيرة التي قامت بها قوات الامن اليمنية تظهر بوضوح لماذا يتعين ألا يكون هناك ضمان بالخروج الامن لاولئك المسؤولين (عن مثل هذه الاعمال)." [21]

وصلات خارجيةعدل

انظر أيضاعدل

المراجععدل

  1. أ ب ت ث ج قوات يمنية تقتل 21 متظاهرا في العاصمة صنعاء نسخة محفوظة 20 مارس 2017 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ بعد يوم دامٍ راح ضحيته 26 قتيلاً و550 جريحاً سقوط 20 قتيلاً بينهم طفلان وثلاثة من الجنود في اليمن نسخة محفوظة 19 ديسمبر 2011 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ 26 قتيلاً و500 جريح في إطلاق نار على متظاهرين في اليمن نسخة محفوظة 04 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ مواجهات عنيفة في العاصمة اليمنية صنعاء بين أنصار صالح وخصومه نسخة محفوظة 04 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ سقوط قتلى في صنعاء خلال مظاهرات مناهضة لنظام علي صالح نسخة محفوظة 04 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ بقصف لليوم الثالث في صنعاء
  7. ^ شهداء الربيع العربي يتحول إلى رمز للثورة اليمنية، دار الخليج، تاريخ الولوج: 9 أكتوبر 2011.
  8. ^ "Yemen Protests: Thousands Call on President to Leave". BBC News. 27 January 2011.
  9. ^ Ghobari, Mohammed; Sudam, Mohamed (20 January 2011). "Update 1 – Protests Erupt in Yemen, President Offers Reform". Reuters. Archived from the original on 20 January 2011. Retrieved 14 May 2011
  10. ^ b "Yemen Protests: 'People Are Fed Up with Corruption'". BBC News. 27 January 2011
  11. ^ Human Development Reports نسخة محفوظة 04 ديسمبر 2011 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ [1] Transparency International's 2009 corruption index: the full ranking of 180 countries نسخة محفوظة 16 أكتوبر 2011 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ 2011 Corruption Perceptions Index - Results نسخة محفوظة 10 أغسطس 2012 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ "Yemen Protests: Thousands Call on President to Leave". BBC News. 27 January 2011. نسخة محفوظة 06 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ states Index. Fund for Peace
  16. ^ "Yemenis in Anti-President Protest". The Irish Times. Reuters. 27 January 2011 نسخة محفوظة 01 سبتمبر 2011 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ "Tens of Thousands Turn Out for Rival Rallies in Yemen". Los Angeles Times.
  18. ^ Yemen protests: 20,000 call for President Saleh to go. BBC News نسخة محفوظة 03 فبراير 2011 على موقع واي باك مشين.
  19. ^ Yemen president Saleh fights to keep grip on power. Reuters نسخة محفوظة 24 سبتمبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  20. ^ [2]|Yemen’s Opposition Goes to Code Pink نسخة محفوظة 05 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  21. أ ب ت http://ara.reuters.com/article/topNews/idARACAE78K12J20110921?pageNumber=2&virtualBrandChannel=0&sp=true انهيار هدنة هشة في اليمن بفعل القذائف ورصاص القناصة
  22. ^ القتال يهز عاصمة اليمن وارتفاع عدد القتلى إلى 100 نسخة محفوظة 28 ديسمبر 2011 على موقع واي باك مشين.
  23. ^ http://arabic.rt.com/news/567305/ روسيا اليوم اليمن: قتلى بتجدد الاشتباكات في صنعاء .. واستمرار الجهود لاحياء المبادرة الخليجية
  24. ^ أصغر شهداء الربيع العربي يتحول إلى رمز للثورة اليمنية، دار الخليج، تاريخ الولوج: 9 أكتوبر 2011.
  25. ^ منبر الثورة - لقاء مع والد الشهيد الطفل أنس على يوتيوب، قناة سهيل، تاريخ الولوج: 9 أكتوبر 2011.