مجاعة منطقة الساحل 2010

مجاعة منطقة الساحل 2010 هي مجاعة حصلت من فبراير إلى أغسطس 2010 بشكل واسع النطاق في منطقة الساحل الإفريقي وأجزاء كثيرة من منطقة نهر السنغال بسبب الجفاف. تعد واحدة من أكبر المجاعات التي ضربت المنطقة في الآونة الأخيرة.[1]

وتعرف منطقة الساحل جغرافيا بأنها منطقة التحول الإيكولوجي والبيولوجي بين الصحراء الكبرى في شمال أفريقيا والسافانا السودانية في الجنوب، التي تغطي مساحة تبلغ 3.005.330 كيلومتر مربع. إنه إقليم إيكولوجي انتقالي من الأراضي العشبية شبه القاحلة والسافانا والسهول، والشجيرات الشوكية.[2]

في حين تعرف منطقة نهر السنغال المجاورة باحتوائها على عدة أنواع نباتية مختلفة تغطي أجزاءً أو كل من موريتانيا ومالي والسنغال وغينيا. ووفقًا للأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية وهيئة تنمية أحواض الأنهار السنغالية فإن معدل هطول الأمطار كان منخفضًا للغاية خلال الأعوام السابقة.[3][4]

في 22 يونيو سجل السودان رقما قياسيا جديدا في درجات الحرارة بلغ 49.7 درجة مئوية (121.3 درجة فهرنهايت) في بلدة دنقلا.[5]

مراجععدل

  1. ^ Famine Drought Spreads Across Continent Worldpress.org نسخة محفوظة 14 يناير 2020 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ "Sahelian Acacia savanna". Terrestrial Ecoregions. World Wildlife Fund. اطلع عليه بتاريخ 2009-12-07.
  3. ^ ACT Alert: Food Insecurity in Mauritania due to Drought situation in the Sahel region Reuters AlertNet نسخة محفوظة 3 نوفمبر 2010 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ ACT Preliminary Appeal: Food insecurity in Mauritania due to Drought in the Sahel region AlertNet نسخة محفوظة 25 أكتوبر 2010 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ Masters، Jeff. "NOAA: June 2010 the globe's 4th consecutive warmest month on record". Weather Underground. Jeff Masters' WunderBlog. مؤرشف من الأصل في 2010-07-19. اطلع عليه بتاريخ 2010-07-21.