افتح القائمة الرئيسية

متلازمة موت الرضيع الفجائي

متلازمة موت الرضع الفجائي (بالإنجليزية: Sudden Infant Death Syndrome) ويختصر بـ(SIDS) هو موت مفاجئ غير متوقع لرضيع عمره أقل من عام واحد.[1] ويطلق البعض على هذه الحالة اسم "موت المهد"؛ لأنها عادة ما تحدث أثناء النوم[2] بين الساعة 00:00 و09:00.[3] ويتطلب التشخيص أن يبقى الموت غير مفسر حتى بعد إجراء تشريح شامل وفحوصات دقيقة لسبب الموت.[4] وعادة لا يكون هناك أي دليل على صراع مع عدم حدوث ضجيج.[5]

متلازمة موت الرضيع الفجائي
شعار حملة سيف تو سليب أو حملة العودة للنوم
شعار حملة سيف تو سليب أو حملة العودة للنوم

معلومات عامة
من أنواع موت القلب المفاجئ،  واضطراب جيني،  ومتلازمة  تعديل قيمة خاصية صنف فرعي من (P279) في ويكي بيانات
فيديو توضيحي

السبب الدقيق لمتلازمة موت الرضيع الفجائي غير معروف،[6] وتم اقتراح شرط الجمع بين عدة عوامل بما في ذلك وجود قابلية محددة، ووقت معين أثناء التطور، وضغط محيط.[2][6] وقد تشمل هذه الضغوطات المحيطة النوم على المعدة أو الجانب، وارتفاع درجة الحرارة، والتعرض لدخان التبغ،[6] كما يمكن أن يلعب الاختناق العارض من تقاسم الفراش (المعروف أيضًا باسم النوم المشترك) أو الأجسام الناعمة دورًا أيضًا،[2][7] كما تُعتبر الولادة قبل 39 أسبوع من الحمل عامل خطر آخر.[8] وتشكل تلك المتلازمة حوالي 80 ٪ من وفيات الرضع المفاجئة وغير المتوقعة.[2] وتشمل الأسباب الأخرى العدوى، والاضطرابات الوراثية، ومشاكل القلب.[2] وفي حين أن إساءة معاملة الأطفال في شكل الاختناق المتعمد قد تُشَخَص خطأ على أنها متلازمة موت الرضيع الفجائي، إلا أنه يعتقد أنها تشكل أقل من 5٪ من الحالات.[2]

الطريقة الأكثر فعالية للحد من مخاطر تلك المتلازمة هي وضع الطفل على ظهره للنوم عندما يكون عمره أقل من سنة واحدة.[8] وتشمل التدابير الأخرى فراشًا ثابتًا منفصلًا عن القائمين على رعايتهم، ولكن على مقربة منهم، وبيئة نوم باردة نسبيًا مع استخدام لهاية، وتجنب التعرض لدخان التبغ.[9] كما يمكن للرضاعة الطبيعية والتحصين أن تكون وقائية.[9][10] وتشمل الإجراءات التي قد لا تكون مفيدة أجهزة تحديد المواقع وشاشات مراقبة الأطفال،[9][10] والأدلة ليست كافية لاستخدام المراوح.[9] إن دعم الأسر المتضررة من متلازمة موت الرضيع الفجائي أمر مهم، حيث أن موت الرضيع يكون مفاجئا، بدون شهود، وغالبا ما يرتبط بالتحقيق.[2]

وتختلف معدلات حدوث المتلازمة عشرة أضعاف في البلدان المتقدمة من واحد من الألف إلى ألف من عشرة آلاف.[2] وعلى الصعيد العالمي أدى ذلك إلى وفاة حوالي 19200 شخص في عام 2015 من 22000 حالة وفاة في عام 1990.[11][12] وكانت تلك المتلازمة هي السبب الرئيسي الثالث للوفاة بين الأطفال الذين تقل أعمارهم عن سنة واحدة في الولايات المتحدة في عام 2011،[13] وهو السبب الأكثر شيوعا للوفاة بين شهر واحد وعمر السنة.[8] وتحدث حوالي 90٪ من الحالات قبل ستة أشهر من العمر مع كونها أكثر شيوعا بين شهرين وأربعة أشهر من العمر،[2][8] وهو أكثر شيوعا في الأولاد من البنات.[8]

التعريفعدل

متلازمة موت الرضيع الفجائي هو تشخيص بالاستبعاد، ويجب تطبيقه فقط على الحالات التي يكون فيها موت الرضيع مفاجئًا، وغير متوقع، ولا يزال غير مفسَر بعد إجراء تحقيق كافٍ بعد الوفاة، بما في ذلك:

بعد التحقيق، وُجِد أن بعض هذه الوفيات ناتجة عن الاختناق العرضي أو ارتفاع الحرارة أو انخفاض الحرارة أو الإهمال أو بعض الأسباب الأخرى المحددة.[14]

يُستخدم مصطلح الموت المفاجئ غير المتوقع في مرحلة الطفولة SUDI الآن في كثير من الأحيان بدلا من متلازمة موت الرضع المفاجئ (SIDS)؛ لأن بعض الأطباء يفضلون استخدام مصطلح "غير محدد" لموت كان يعتبر سابقا SIDS. ويتسبب هذا التغيير في تحول تشخيصي في بيانات الوفيات.[15]

بالإضافة إلى ذلك، اقترحت مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة مؤخرًا أن تسمى هذه الوفيات "وفيات الرضع المفاجئة غير المتوقعة" (SUID) وأن متلازمة موت الرضع المفاجئ هي مجموعة فرعية منها.[16]

العمرعدل

وبحسب التعريف، تحدث وفيات متلازمة موت الرضيع الفجائي تحت سن سنة واحدة مع حدوث الذروة عندما يكون الرضيع في عمر 2-4 أشهر من العمر. وتعتبر هذه الفترة حرجة؛ لأن قدرة الطفل على الاستيقاظ من النوم ليست ناضجة بعد.[2]

عوامل الخطرعدل

سبب متلازمة موت الرضيع الفجائي غير معروف. وعلى الرغم من أن الدراسات قد حددت عوامل الخطر، مثل وضع الرضع على السرير على بطونهم، لم يكن هناك فهم يذكر للعملية البيولوجية للمتلازمة أو أسبابها المحتملة. ويبدو أن تواتر المتلازمة يتأثر بعوامل اجتماعية واقتصادية وثقافية، مثل تعليم الأم والعِرق والفقر.[17] ويُعتقد أنها تحدث عندما يتعرض الرضيع ذو الضعف البيولوجي الكامن، والذي هو في سن النمو الحرج، لمحرض خارجي.[2] وتساهم عوامل الخطورة التالية بشكل عام إما في الضعف البيولوجي الأساسي أو تمثل محفزًا خارجيًا:

دخان التبغعدل

معدلات المتلازمة أعلى بالنسبة لأطفال الأمهات اللاتي يدخن أثناء الحمل،[18][19] وترتبط المتلازمة بمستويات النيكوتين ومشتقاته في الرضيع.[20] ويسبب النيكوتين ومشتقاته تغيرات مهمة في النمو العصبي الجنيني.[21]

النومعدل

يزيد وضع الرضيع للنوم مستلقيا على المعدة أو الجانب من الخطر،[9] ويكون ذلك الخطر المتزايد أكبر في عمر شهرين إلى ثلاثة أشهر،[9] كما أن ارتفاع درجة حرارة الغرفة أو انخفاضها يزيد أيضًا من المخاطر،[22] كما يفعل الفراش الواسع، والملابس الواسعة، وأسطح النوم الناعمة، والحيوانات المحشوة.[23] وقد تزيد أسرة الرضع من الخطر بسبب خطر الاختناق، ولا ينصح بها للأطفال دون سن سنة واحدة؛ لأن مخاطر الاختناق تفوق بشكل كبير خطر حدوث ارتطام الرأس أو الأطراف في قضبان السرير.[9]

يزيد تقاسم السرير مع الوالدين أو الأشقاء من خطر الإصابة،[24] وهذا الخطر أكبر في الأشهر الثلاثة الأولى من الحياة عندما تكون المرتبة ناعمة، وعندما يتشارك شخص أو أكثر في سرير الرضيع، خاصة عندما يستخدم شركاء السرير المخدرات أو الكحول أو يدخنون.[9] ومع ذلك، لا يزال الخطر قائما حتى مع الأهل الذين لا يدخنون أو يتعاطون المخدرات.[25] لذا توصي الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال "تقاسم الغرفة دون تقاسم الفراش"، مشيرة إلى أن ذلك يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بتلك المتلازمة بنسبة تصل إلى 50٪. وعلاوة على ذلك، أوصت الأكاديمية ضد الأجهزة التي تم تسويقها لجعل تقاسم الفراش "آمنا".[26]

الرضاعة الطبيعيةعدل

ترتبط الرضاعة الطبيعية بانخفاض خطر الإصابة بمتلازمة موت الرضيع الفجائي.[27] وليس من الواضح ما إذا كان النوم المشترك مع الأمهات اللواتي يرضعن بدون أي عوامل خطر أخرى يزيد من خطر المتلازمة.[28]

الرضيع وعوامل الحملعدل

تنخفض معدلات حدوث متلازمة موت الرضيع الفجائي مع زيادة سن الأم، كما تتعرض الأمهات المراهقات لخطر أكبر أيضا،[18] كما أن تأخير الرعاية السابقة للولادة أو عدم كفايتها تؤدي إلى زيادة المخاطر،[18] وأيضا انخفاض الوزن عند الولادة هو عامل خطر كبير. وفي الولايات المتحدة من عام 1995 إلى عام 1998، كان معدل وفيات الرضع بتلك المتلازمة للأطفال الرضع الذين يتراوح وزنهم بين 1000-1499 غرام 2.89/1000، بينما كان فقط 0.51/1000 إذا كان الوزن عند الولادة 3500-3999 جم.[29][30] وتزيد الولادة المبكرة من خطر موت الرضع بتلك المتلازمة بأربعة أضعاف تقريبًا.[18][29] ومن عام 1995 إلى عام 1998، كان معدل متلازمة موت الرضيع الأمريكي الفجائي للولادات عند 37-39 أسبوعا من الحمل 0.73/1000، في حين كان المعدل للولادات عند 28-31 أسبوعا من الحمل 2.39/1000.[29]

وتم ربط فقر الدم أيضًا بمتلازمة موت الرضيع الفجائي[31] (مع العلم أنه، وفقًا لقائمة الخصائص الوبائية الواردة أدناه، لا يمكن تقييم مدى فقر الدم أثناء تشريح الجثة؛ لأنه لا يمكن قياس إجمالي الهيموجلوبين للرضيع إلا خلال الحياة[32]). ويرتفع معدل حدوث المتلازمة من الصفر عند الولادة، لأعلى معدل من عمر شهرين إلى أربعة أشهر، وينخفض نحو الصفر بعد السنة الأولى للرضيع.[33]

علم الوراثةعدل

تلعب الوراثة دورًا، حيث أن المتلازمة أكثر انتشارًا عند الذكور،[34][35] وهناك زيادة ثابتة بنسبة 50 ٪ من الذكور لكل 1000 مولود حي من كلا الجنسين. وبالنظر إلى معدل المواليد الذكور، يبدو أن هناك 3.15 حالة من الحالات في الذكور لكل أنثى.[34][35] وتمثل هذه القيمة 61٪ حالات موت بتلك المتلازمة في الولايات المتحدة بمتوسط 57 ٪ من الذكور السود، و62.2 ٪ من الذكور البيض، و 59.4 ٪ لجميع الأعراق الأخرى مجتمعة. لاحظ أنه عندما يتعلق الأمر بنسب متعددة الأعراق، يتم تعيين عرق الأطفال بصورة تعسفية لفئة أو أخرى؛ في معظم الأحيان يتم اختياره من قِبل الأم. وقد أظهرت فرضية الربط الوراثي لـلمتلازمة وزيادة الذكور في وفيات الرضع أن زيادة الذكور بنسبة 50٪ يمكن أن يكون مرتبطا بأليل سائد مرتبط بالكروموسوم X.

ومن المعتقد أن حوالي 10 إلى 20٪ من الحالات ترجع إلى اعتلال القنوات، وهي عيوب موروثة في القنوات الأيونية التي تلعب دورا مهماً في انقباض القلب.[36]

الكحولعدل

يرتبط شرب الوالدين للكحول بمتلازمة موت الرضيع الفجائي،[37] حيث وجدت دراسة ما علاقة إيجابية بين الاثنين خلال احتفالات العام الجديد وعطلات نهاية الأسبوع.[38] ووجدت دراسة أخرى أن اضطراب استخدام الكحول كان مرتبطا بها مرتين أكثر كعامل خطر.[39]

عوامل أخرىعدل

هناك رابط مبدئي مع المكورات العنقودية الذهبية والإشريكية القولونية.[40] ولا تزيد التطعيمات من خطر المتلازمة. على النقيض من ذلك، فهي ترتبط بمخاطر أقل بنسبة 50٪.[41][42]

وقد ارتبطت المتلازمة أيضا بالطقس البارد، حيث يعتقد أن هذا الارتباط يرجع إلى زيادة الملابس وبالتالي زيادة درجة الحرارة.[43]

ووجد تقرير عام 1998 أن المركبات المحتوية على الأنتيمون والفوسفور المستخدمة كمثبطات للحريق مع كلوريد متعدد الفاينيل ومواد صناعة مراتب أسرة الرضع الأخرى ليست سببًا في المتلازمة،[44] كما يذكر التقرير أنه لا يمكن توليد غازات سامة من الأنتيمون في المراتب، وأن الأطفال الرضع يتعرضون للموت الفجائي على مراتب لا تحتوي على المركب.

وتم تحديد مجموعة من عوامل الخطر تشمل: زيادة معدل حدوث متلازمة موت الرضيع الفحائي مع ترتيب المواليد الأحياء، وانخفاض خطر حدوثها في الأشقاء اللاحقة لطفل مات نتيجة لها، كما يزيد معدل حدوثها أثناء النوم.[45]

التشخيص التفريقيعدل

تشمل بعض الحالات التي غالبا ما تكون غير مشخصة، ويمكن الخلط بينها وبين متلازمة موت الرضيع الفجائي:

على سبيل المثال، يمكن أن يكون الرضيع يعاني من نقص أسيل مرافق الإنزيم أ المتوسط سلسلة الإنزيم النازع للهيدروجين قد مات بسبب "متلازمة موت الرضيع الفجائي الكلاسيكية" إذا وجد مغطى الرأس بغرفة مرتفعة الحرارة حيث كان يدخن الوالدان. ولا تحمي الجينات التي تشير إلى القابلية للإصابة بنقص أسيل مرافق الإنزيم أ المتوسط سلسلة الإنزيم النازع للهيدروجين ومتلازمة كيو تي الطويلة الرضيع من الموت من متلازمة موت الرضيع الفجائي الكلاسيكية. لذلك، فإن وجود جينات القابلية لحدوث نقص أسيل مرافق الإنزيم أ المتوسط سلسلة الإنزيم النازع للهيدروجين يعني أن الرضع قد ماتوا إما من المتلازمة أو من نقص MCAD، ومن المستحيل حاليًا أن يميز الطبيب الشرعي بينهما.

نظرت دراسة أجريت عام 2010 في 554 عملية تشريح لأطفال في ولاية كارولينا الشمالية أدرجت فيها المتلازمة على أنها سبب الوفاة، واقترحت أن العديد من هذه الوفيات ربما كانت بسبب الاختناق العرضي. ووجدت الدراسة أن 69 ٪ من عمليات التشريح المذكورة أقرت عوامل الخطر المحتملة الأخرى التي يمكن أن تؤدي إلى الموت، مثل الفراش غير الآمن أو النوم مع البالغين.[53]

وتم الكشف عن عدة حالات من قتل الأطفال تم تشخيصهم في الأصل بالمتلازمة،[54][55] وتتراوح تقديرات النسبة المئوية لوفيات المتلازمة التي هي في الواقع قتل للأطفال من أقل من 1 ٪ إلى 5 ٪ من الحالات.[56]

وقد قلل البعض من شأن خطر وفاة اثنين من أطفال متلازمة موت الرضيع الفجائي التي تحدث في نفس العائلة، وأصدرت جمعية الإحصاء الملكية بيانًا إعلاميًا يدحض شهادة الخبراء في إحدى القضايا في المملكة المتحدة والتي تم فيها إبطال الإدانة في وقت لاحق.[57]

الوقايةعدل

هناك عدد من التدابير الفعالة في منع متلازمة موت الرضيع الفجائي، بما في ذلك تغيير وضع النوم، والرضاعة الطبيعية، والحد من الفراش الناعمة، وتحصين الرضع، واستخدام اللهايات.[9] ولم يعد استخدام الشاشات الإلكترونية مفيدًا كاستراتيجية وقائية،[9] لم يتم دراسة التأثير الذي قد يكون للمراوح بشكل جيد بما يكفي لتقديم أي توصية حولهم.[9] ووجد استعراض عام 2016 دليلاً مبدئياً على أن لف الرضيع بالقماش يزيد من خطر حدوث متلازمة موت الرضيع الفجائي، خاصة بين الأطفال الذين يوضعون على بطونهم أو جانبهم أثناء النوم.[58]

وضع النومعدل

وجِد أن النوم على الظهر يحد من مخاطر الموت الفجائي للرضع،[59] ومن ثَم أوصت به الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال، وتم الترويج له كأفضل ممارسة من قِبَل المعهد الوطني الأمريكي لصحة الطفل والتنمية البشرية (NICHD) تحت مسمى حملة "آمنة للنوم". وانخفض عدد الحالات في عدد من البلدان التي اعتمدت فيها هذه التوصية على نطاق واسع.[60] ولا يبدو أن النوم على الظهر يزيد من خطر الاختناق حتى في أولئك المصابين بمرض الارتجاع المعدي المريئي.[9] وفي حين أن الرضع قد ينامون في هذا الوضع أقل إلا أن ذلك ليس ضارًا.[9] وقد يؤدي تقاسم نفس غرفة الوالدين ولكن في سرير مختلف إلى تقليل الخطر بمقدار النصف.[9]

  • ضع الرضيع عل ظهره دائما أثناء النوم، ححتى خلال فترات القيلولة .
  • ضع الرضيع عل سطح نوم ثابت، مثل فرشة شير آمنة ومغطاة ب ر ششف مثبت بشكل مت ي عل الفرشة.
  • ل تضع الطفل الرضيع لينام عل وسادة، أو لحاف، أو بطانية تدفئة، أو جلد غنم، أو أي من ا لأسطح الناعمة

الأخرى .

  • تجنب وضع اللعب اللينة، والمواد اللينة ي

الأخرى ف منطقة نوم الرضيع .

  • عند استخدام البطانية، ضع أقدام الطفل ي

ف نهاية الشير، ثم اث ن البطانية حول الطفل من منطقة الصدر إلى ا لأسفل حول وتحت فرشة الشير، وتجنب وضع البطانية بالقرب من وجه الطفل .

  • احرص عل مُراقبة الرضيع بشكل مُبا ر ش .
  • ل تدخن أو تسمح بالتدخ ي ي

ف أماكن تواجد الرضيع

  • خلال الستة أشه ر الأولى من عمر الرضيع ل

ّ

اللهاياتعدل

يبدو أن استخدام اللهايات يقلل من خطر الموت الفجائي للرضع على الرغم من أن السبب غير واضح.[9] وتعتبر الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال استخدام اللهايات لمنع الموت الفجائي للرضع معقول.[9] ولا يبدو أن اللهايات تؤثر على الرضاعة الطبيعية في الأشهر الأربعة الأولى، على الرغم من أن هذا مفهوم خاطئ شائع.[61]

الفراشعدل

ينصح خبراء سلامة المنتجات بعدم استخدام الوسائد أو المراتب الناعمة أو مصدات سرير الأطفال) أو الحيوانات المحشوة أو الفراش الرقيق في سرير الأطفال والتوصية بدلاً من ذلك بارتداء الطفل ملابس تجعله دافئا والحفاظ على سريره "عاريا".[62]

ولا يجب وضع البطانيات أو الملابس الأخرى على رأس الطفل.[63]

أكياس النومعدل

في البيئات الباردة، أصبح استخدام "حقيبة نوم الطفل" أو "كيس النوم" أكثر شعبية للحفاظ على درجة حرارة الجسم. وهي عبارة عن حقيبة ناعمة بها فتحات لأذرع ورأس الطفل، مع وجود سحاب يسمح للكيس أن تكون مغلقة حول الطفل. وأظهرت دراسة نشرت في المجلة الأوروبية لطب الأطفال في أغسطس 1998[64] الآثار الوقائية لكيس النوم بأنه يقلل من حدوث تقلب من الخلف إلى الأمام أثناء النوم، مما يعزز وضع الطفل على النوم على ظهره لوضعه في كيس النوم ومنع الفراش من الخروج على الوجه مما يؤدي إلى زيادة درجة الحرارة وإعادة ثاني أكسيد الكربون. وخلصوا في دراستهمإلى أنه "يجب الترويج بشكل خاص لاستخدام كيس النوم للرضع ذوي الوزن المنخفض عند الولادة". كما أوصت بها الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال بأنها نوع من الفراش الذي يدفئ الطفل دون تغطية رأسه.[65]

التطعيمعدل

خلص تحقيق كبير حول اللقاح الثلاثي والرابطة المحتملة له مع الموت الفجائي للرضع من قِبَل جامعة برلين للصحة العامة إلى أن "زيادة تغطية التحصين باللقاح الثلاثي ترتبط بانخفاض وفيات متلازمة موت الرضيع الفجائي. ويجب التأكيد على التوصيات الحالية بشأن اللقاح الثلاثي في الوقت المناسب لمنع ليس فقط الأمراض المعدية المحددة ولكن أيضا للموت الفجائي للرضع المحتمل.[66]

كما توصلت دراسات أخرى عديدة إلى استنتاجات مفادها أن اللقاحات تقلل من خطر الموت الفجائي للرضع، وتظهر الدراسات عموما أن الخطر ينخفض إلى النصف تقريبا عن طريق اللقاحات.[67][68][69][70][71]

الإدارةعدل

يجب تقديم الدعم العاطفي والمشورة للعائلات المتضررة.[72] وتتأثر تجربة الحزن ومظاهره عند فقدان الرضيع بالاختلافات الثقافية والفردية.[73]

وبائياتعدل

تسببت المتلازمة على مستوى العالم في حوالي 22.000 حالة وفاة اعتبارًا من عام 2010، بانخفاض عن 30.000 حالة وفاة في عام 1990.[74] وتختلف المعدلات بشكل كبير من حيث عدد السكان من 0.05 لكل 1000 في هونغ كونغ إلى 6.7 لكل 1000 في الهنود الأمريكيين.[75]

وكانت المتلازمة مسؤولة عن 0.54 حالة وفاة لكل 1000 مولود حي في الولايات المتحدة في عام 2005.[29] وهي مسؤولة عن وفيات أقل بكثير من الاضطرابات الخلقية والاضطرابات المرتبطة بالفترة القصيرة من الحمل، على الرغم من أنها السبب الرئيسي للوفاة بين الرضع الأصحاء بعد شهر واحد من العمر.

انخفضت وفيات المتلازمة في الولايات المتحدة من 4895 في عام 1992 إلى 2247 في عام 2004.[76] ولكن خلال الفترة الزمنية نفسها من عام 1989 إلى عام 2004، انخفضت معدلات الوفاة المفاجئة بين الرضع بسبب المتلازمة من 80٪ إلى 55٪.[76]

العِرقعدل

 
معدلات متلازمة موت ارضيع الفجائي حسب العرق / الإثنية في الولايات المتحدة، 2009

في عام 2013، كانت هناك تفاوتات مستمرة في وفيات متلازمة موت الرضيع الفجائي بين المجموعات العرقية والإثنية في الولايات المتحدة. وفي عام 2009، تراوحت معدلات الوفاة من 20.3 لكل 100,000 ولادة حية لآسيا / جزر المحيط الهادئ إلى 119.2 لكل 100,000 ولادة حية للهنود الأمريكيين / سكان ألاسكا الأصليين. ويعاني الأطفال الأمريكيون من أصل أفريقي من خطر أكبر بـ 24٪ من الوفاة المرتبطة بـالمتلازمة.[77] ويزيد عدد الحالات بنسبة 2.5٪ عن الرضع القوقازيين.[78]

تشير الأبحاث إلى أن العوامل التي تسهم بشكل مباشر في مخاطر ذلك الموت الفجائي للرضع: عمر الأم، والتعرض للتدخين، وممارسات النوم الآمنة، وما إلى ذلك تختلف حسب المجموعة العرقية والإثنية، وبالتالي يختلف التعرض للمخاطر أيضًا حسب هذه المجموعات،[2] وتشمل عوامل الخطر المرتبطة بأنماط النوم للأسر الأمريكية الأفريقية سن الأم، ومؤشر الفقر الأسري، والحالة الريفية/الحضرية للإقامة، وسن الرضيع. وتم وضع أكثر من 50٪ من الرضع الأمريكيين من أصل أفريقي في أماكن نوم غير موصى بها وفقاً لدراسة تمت في كارولينا الجنوبية،[79] كما يمكن أن تكون العوامل الثقافية وقائية وأيضا مضرة.[80]

ويختلف معدل الحدوث لكل 1000 مولود في المجموعات العرقية المختلفة في الولايات المتحدة:[22][81]

  • أمريكا الوسطى وأمريكا الجنوبية: 0.20
  • آسيا/ جزر المحيط الهادئ: 0.28
  • المكسيكيون: 0.24
  • بورتوريكو: 0.53
  • البيض: 0.51
  • الأمريكيون الأفارقة: 1.08
  • الهنود الحمر: 1.24

الثقافة والمجتمععدل

يظهر الكثير من تصوير وسائل الإعلام للرضع وجودهم في أماكن النوم غير الموصى بها.[9]

انظر أيضاعدل

مراجععدل

  1. ^ "Sudden Infant Death Syndrome (SIDS): Overview". National Institute of Child Health and Human Development. 27 June 2013. مؤرشف من الأصل في 23 February 2015. اطلع عليه بتاريخ 09 مارس 2015. 
  2. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س Kinney HC، Thach BT (2009). "The sudden infant death syndrome". N. Engl. J. Med. 361 (8): 795–805. PMC 3268262 . PMID 19692691. doi:10.1056/NEJMra0803836. 
  3. ^ Optiz، Enid Gilbert-Barness, Diane E. Spicer, Thora S. Steffensen ; foreword by John M. (2013). Handbook of pediatric autopsy pathology (الطبعة Second edition.). New York, NY: Springer New York. صفحة 654. ISBN 9781461467113. 
  4. ^ "Centers for Disease Control and Prevention, Sudden Infant Death". مؤرشف من الأصل في March 18, 2013. اطلع عليه بتاريخ March 13, 2013. 
  5. ^ Scheimberg، edited by Marta C. Cohen, Irene (2014). The Pediatric and perinatal autopsy manual. صفحة 319. ISBN 9781107646070. 
  6. أ ب ت "What causes SIDS?". National Institute of Child Health and Human Development. 12 April 2013. مؤرشف من الأصل في 2 April 2015. اطلع عليه بتاريخ 09 مارس 2015. 
  7. ^ "Ways To Reduce the Risk of SIDS and Other Sleep-Related Causes of Infant Death". NICHD. 20 January 2016. مؤرشف من الأصل في 7 March 2016. اطلع عليه بتاريخ 02 مارس 2016. 
  8. أ ب ت ث ج "How many infants die from SIDS or are at risk for SIDS?". National Institute of Child Health and Human Development. 19 November 2013. مؤرشف من الأصل في 2 April 2015. اطلع عليه بتاريخ 09 مارس 2015. 
  9. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ Moon RY، Fu L (July 2012). "Sudden infant death syndrome: an update.". Pediatrics in Review. 33 (7): 314–20. PMID 22753789. doi:10.1542/pir.33-7-314. 
  10. أ ب "How can I reduce the risk of SIDS?". National Institute of Child Health and Human Development. 22 August 2014. مؤرشف من الأصل في 27 February 2015. اطلع عليه بتاريخ 09 مارس 2015. 
  11. ^ GBD 2013 Mortality and Causes of Death، Collaborators (17 December 2014). "Global, regional, and national age-sex specific all-cause and cause-specific mortality for 240 causes of death, 1990–2013: a systematic analysis for the Global Burden of Disease Study 2013.". Lancet. 385: 117–71. PMC 4340604 . PMID 25530442. doi:10.1016/S0140-6736(14)61682-2. 
  12. ^ GBD 2015 Mortality and Causes of Death، Collaborators. (8 October 2016). "Global, regional, and national life expectancy, all-cause mortality, and cause-specific mortality for 249 causes of death, 1980-2015: a systematic analysis for the Global Burden of Disease Study 2015.". Lancet. 388 (10053): 1459–1544. PMC 5388903 . PMID 27733281. doi:10.1016/s0140-6736(16)31012-1. 
  13. ^ Hoyert DL، Xu JQ (2012). "Deaths: Preliminary data for 2011" (PDF). National vital statistics reports. National Center for Health Statistics. 61 (6): 8. مؤرشف (PDF) من الأصل في 2014-02-02. 
  14. ^ "Sudden Unexpected Infant Death and Sudden Infant Death Syndrome: About SUID and SIDS". Centers for Disease Control and Prevention. مؤرشف من الأصل في April 20, 2016. اطلع عليه بتاريخ April 16, 2016. 
  15. ^ NZ Ministry of Health نسخة محفوظة December 12, 2009, على موقع واي باك مشين.
  16. ^ "Sudden Unexpected Infant Death" (PDF). Centers for Disease Control and Prevention. مؤرشف من الأصل (PDF) في May 13, 2016. اطلع عليه بتاريخ April 16, 2016. 
  17. ^ Pickett, KE, Luo, Y, Lauderdale, DS. Widening Social Inequalities in Risk for Sudden Infant Death Syndrome. Am J Public Health 2005;94(11):1976–1981. doi:10.2105/AJPH.2004.059063
  18. أ ب ت ث Sullivan FM، Barlow SM (2001). "Review of risk factors for Sudden Infant Death Syndrome". Paediatric Perinatal Epidemiology. 15 (2): 144–200. PMID 11383580. doi:10.1046/j.1365-3016.2001.00330.x. 
  19. ^ Office of the Surgeon General of the United States Report on Involuntary Exposure to Tobacco Smoke نسخة محفوظة 2011-08-06 على موقع واي باك مشين.(PDF نسخة محفوظة 2009-02-05 على موقع واي باك مشين.)
  20. ^ Bajanowski T.؛ Brinkmann B.؛ Mitchell E.؛ Vennemann M.؛ Leukel H.؛ Larsch K.؛ Beike J.؛ Gesid G. (2008). "Nicotine and cotinine in infants dying from sudden infant death syndrome". International journal of legal medicine. 122 (1): 23–28. PMID 17285322. doi:10.1007/s00414-007-0155-9. 
  21. ^ Lavezzi AM، Corna MF، Matturri L (July 2010). "Ependymal alterations in sudden intrauterine unexplained death and sudden infant death syndrome: possible primary consequence of prenatal exposure to cigarette smoking". Neural Dev. 5: 17. PMC 2919533 . PMID 20642831. doi:10.1186/1749-8104-5-17. 
  22. أ ب Moon RY، Horne RS، Hauck FR (November 2007). "Sudden infant death syndrome". Lancet. 370 (9598): 1578–87. PMID 17980736. doi:10.1016/S0140-6736(07)61662-6. 
  23. ^ Fleming PJ، Levine MR، Azaz Y، Wigfield R، Stewart AJ (June 1993). "Interactions between thermoregulation and the control of respiration in infants: possible relationship to sudden infant death". Acta Paediatr Suppl. 82 (Suppl 389): 57–9. PMID 8374195. doi:10.1111/j.1651-2227.1993.tb12878.x. 
  24. ^ McIntosh CG، Tonkin SL، Gunn AJ (2009). "What is the mechanism of sudden infant deaths associated with co-sleeping?". N. Z. Med. J. 122 (1307): 69–75. PMID 20148046. 
  25. ^ Carpenter، R؛ McGarvey، C؛ Mitchell، EA؛ Tappin، DM؛ Vennemann، MM؛ Smuk، M؛ Carpenter، JR (2013). "Bed sharing when parents do not smoke: is there a risk of SIDS? An individual level analysis of five major case-control studies". BMJ Open. 3 (5): e002299. PMC 3657670 . PMID 23793691. doi:10.1136/bmjopen-2012-002299. مؤرشف من الأصل في 2016-04-15.   
  26. ^ Moon RY (November 2011). "SIDS and other sleep-related infant deaths: expansion of recommendations for a safe infant sleeping environment.". Pediatrics. 128 (5): 1030–9. PMID 22007004. doi:10.1542/peds.2011-2284. 
  27. ^ Hauck، FR؛ Thompson، JM؛ Tanabe، KO؛ Moon، RY؛ Vennemann، MM (July 2011). "Breastfeeding and reduced risk of sudden infant death syndrome: a meta-analysis.". Pediatrics. 128 (1): 103–10. PMID 21669892. doi:10.1542/peds.2010-3000. 
  28. ^ Fleming، PJ؛ Blair، PS (2 February 2015). "Making informed choices on co-sleeping with your baby.". BMJ (Clinical research ed.). 350: h563. PMID 25643704. doi:10.1136/bmj.h563. 
  29. أ ب ت ث "Cdc Wonder". Centers for Disease Control and Prevention (CDC). 2010-02-24. مؤرشف من الأصل في 2010-04-24. اطلع عليه بتاريخ 17 أبريل 2010. 
  30. ^ Hunt CE (November 2007). "Small for gestational age infants and sudden infant death syndrome: a confluence of complex conditions". Arch. Dis. Child. Fetal Neonatal Ed. 92 (6): F428–9. PMC 2675383 . PMID 17951549. doi:10.1136/adc.2006.112243. 
  31. ^ Poets CF، Samuels MP، Wardrop CA، Picton-Jones E، Southall DP (April 1992). "Reduced haemoglobin levels in infants presenting with apparent life-threatening events—a retrospective investigation". Acta Paediatr. 81 (4): 319–21. PMID 1606392. doi:10.1111/j.1651-2227.1992.tb12234.x. 
  32. ^ Giulian GG، Gilbert EF، Moss RL (April 1987). "Elevated fetal hemoglobin levels in sudden infant death syndrome". N Engl J Med. 316 (18): 1122–6. PMID 2437454. doi:10.1056/NEJM198704303161804. 
  33. ^ Mage DT (1996). "A probability model for the age distribution of SIDS". J Sudden Infant Death Syndrome Infant Mortal. 1: 13–31. 
  34. أ ب See CDC WONDER online database and "Archived copy". مؤرشف من الأصل في 2004-06-27. اطلع عليه بتاريخ 18 مارس 2006.  for data on SIDS by gender in the US and throughout the world.
  35. أ ب Mage DT، Donner EM (September 2004). "The fifty percent male excess of infant respiratory mortality". Acta Paediatr. 93 (9): 1210–5. PMID 15384886. doi:10.1080/08035250410031305. 
  36. ^ Behere، SP؛ Weindling، SN (2014). "Inherited arrhythmias: The cardiac channelopathies.". Annals of Pediatric Cardiology. 8 (3): 210–20. PMC 4608198 . PMID 26556967. doi:10.4103/0974-2069.164695. 
  37. ^ Van Nguyen، JM؛ Abenhaim، HA (October 2013). "Sudden infant death syndrome: review for the obstetric care provider.". American Journal of Perinatology. 30 (9): 703–14. PMID 23292938. doi:10.1055/s-0032-1331035. 
  38. ^ Phillips، DP؛ Brewer، KM؛ Wadensweiler، P (March 2011). "Alcohol as a risk factor for sudden infant death syndrome (SIDS).". Addiction. 106 (3): 516–25. PMID 21059188. doi:10.1111/j.1360-0443.2010.03199.x. مؤرشف من الأصل في 2017-09-06 |archive-url= بحاجة لـ |url= (مساعدة). 
  39. ^ O'Leary، CM؛ Jacoby، PJ؛ Bartu، A؛ D'Antoine، H؛ Bower، C (March 2013). "Maternal alcohol use and sudden infant death syndrome and infant mortality excluding SIDS.". Pediatrics. 131 (3): e770–8. PMID 23439895. doi:10.1542/peds.2012-1907. 
  40. ^ Weber MA، Klein NJ، Hartley JC، Lock PE، Malone M، Sebire NJ (May 31, 2008). "Infection and sudden unexpected death in infancy: a systematic retrospective case review.". Lancet. 371 (9627): 1848–53. PMID 18514728. doi:10.1016/S0140-6736(08)60798-9. 
  41. ^ Vennemann، MM؛ Höffgen، M؛ Bajanowski، T؛ Hense، HW؛ Mitchell، EA (21 June 2007). "Do immunisations reduce the risk for SIDS? A meta-analysis". Vaccine. 25 (26): 4875–9. PMID 17400342. doi:10.1016/j.vaccine.2007.02.077. 
  42. ^ "Vaccine Safety: Common Concerns: Sudden Infant Death Syndrome (SIDS)". مراكز مكافحة الأمراض واتقائها. 28 August 2015. مؤرشف من الأصل في 17 April 2016. اطلع عليه بتاريخ 15 أبريل 2016. 
  43. ^ "NIH alerts caregivers to increase in SIDS risk during cold weather". National Institutes of Health (NIH) (باللغة الإنجليزية). 3 September 2015. مؤرشف من الأصل في 10 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 27 يوليو 2018. 
  44. ^ See FSID Press release. نسخة محفوظة 14 مارس 2015 على موقع واي باك مشين.
  45. ^ Mage DT، Donner EM (2004). "Is SIDS at Borkmann's Point?". Medical Hypotheses. 1 (2/3): 131–7. 
  46. ^ Yang Z، Lantz PE، Ibdah JA (December 2007). "Post-mortem analysis for two prevalent beta-oxidation mutations in sudden infant death". Pediatr Int. 49 (6): 883–7. PMID 18045290. doi:10.1111/j.1442-200X.2007.02478.x. 
  47. ^ Nevas M، Lindström M، Virtanen A، Hielm S، Kuusi M، Arnon SS، Vuori E، Korkeala H (January 2005). "Infant botulism acquired from household dust presenting as sudden infant death syndrome". J. Clin. Microbiol. 43 (1): 511–3. PMC 540168 . PMID 15635031. doi:10.1128/JCM.43.1.511-513.2005. 
  48. ^ Millat G، Kugener B، Chevalier P، Chahine M، Huang H، Malicier D، Rodriguez-Lafrasse C، Rousson R (May 2009). "Contribution of long-QT syndrome genetic variants in sudden infant death syndrome". Pediatr Cardiol. 30 (4): 502–9. PMID 19322600. doi:10.1007/s00246-009-9417-2. 
  49. ^ Stray-Pedersen A، Vege A، Rognum TO (October 2008). "Helicobacter pylori antigen in stool is associated with SIDS and sudden infant deaths due to infectious disease". Pediatr. Res. 64 (4): 405–10. PMID 18535491. doi:10.1203/PDR.0b013e31818095f7. 
  50. ^ Bajanowski T، Vennemann M، Bohnert M، Rauch E، Brinkmann B، Mitchell EA (July 2005). "Unnatural causes of sudden unexpected deaths initially thought to be sudden infant death syndrome". Int. J. Legal Med. 119 (4): 213–6. PMID 15830244. doi:10.1007/s00414-005-0538-8. 
  51. ^ Du Chesne A، Bajanowski T، Brinkmann B (1997). "[Homicides without clues in children]". Arch Kriminol (باللغة الألمانية). 199 (1–2): 21–6. PMID 9157833. 
  52. ^ Williams FL، Lang GA، Mage DT (2001). "Sudden unexpected infant deaths in Dundee, 1882–1891: overlying or SIDS?". Scottish medical journal. 46 (2): 43–47. PMID 11394337. 
  53. ^ "Archived copy". مؤرشف من الأصل في 11 أغسطس 2011. اطلع عليه بتاريخ 20 يوليو 2011. 
  54. ^ Glatt، John (2000). Cradle of Death: A Shocking True Story of a Mother, Multiple Murder, and SIDS. Macmillan. ISBN 0-312-97302-0. 
  55. ^ Havill، Adrian (2002). While Innocents Slept: A Story of Revenge, Murder, and SIDS. Macmillan. ISBN 0-312-97517-1. 
  56. ^ Hymel KP (July 2006). "Distinguishing sudden infant death syndrome from child abuse fatalities.". Pediatrics. 118 (1): 421–7. PMID 16818592. doi:10.1542/peds.2006-1245. 
  57. ^ "About Statistics and the Law" نسخة محفوظة 2007-09-02 على موقع واي باك مشين. (Website). Royal Statistical Society. (2001-10-23) Retrieved on 2007-09-22
  58. ^ Pease، AS؛ Fleming، PJ؛ Hauck، FR؛ Moon، RY؛ Horne، RS؛ L'Hoir، MP؛ Ponsonby، AL؛ Blair، PS (June 2016). "Swaddling and the Risk of Sudden Infant Death Syndrome: A Meta-analysis.". Pediatrics. 137 (6): e20153275. PMID 27244847. doi:10.1542/peds.2015-3275. Limited evidence suggested swaddling risk increased with infant age and was associated with a twofold risk for infants aged >6 months. 
  59. ^ Mitchell EA (November 2009). "SIDS: past, present and future.". Acta Paediatrica. 98 (11): 1712–9. PMID 19807704. doi:10.1111/j.1651-2227.2009.01503.x. 
  60. ^ Mitchell EA، Hutchison L، Stewart AW (July 2007). "The continuing decline in SIDS mortality". Arch Dis Child. 92 (7): 625–6. PMC 2083749 . PMID 17405855. doi:10.1136/adc.2007.116194. 
  61. ^ Jaafar، Sharifah Halimah؛ Ho، Jacqueline J.؛ Jahanfar، Shayesteh؛ Angolkar، Mubashir (2016-08-30). "Effect of restricted pacifier use in breastfeeding term infants for increasing duration of breastfeeding". The Cochrane Database of Systematic Reviews (8): CD007202. ISSN 1469-493X. PMID 27572944. doi:10.1002/14651858.CD007202.pub4. 
  62. ^ "What Can Be Done?". American SIDS Institute. مؤرشف من الأصل في 21 يونيو 2003. 
  63. ^ Syndrome، Task Force on Sudden Infant Death (24 October 2016). "SIDS and Other Sleep-Related Infant Deaths: Updated 2016 Recommendations for a Safe Infant Sleeping Environment". Pediatrics. 138: e20162938. ISSN 0031-4005. doi:10.1542/peds.2016-2938. مؤرشف من الأصل في 25 October 2016. 
  64. ^ L'Hoir MP، Engelberts AC، van Well GT، McClelland S، Westers P، Dandachli T، Mellenbergh GJ، Wolters WH، Huber J (1998). "Risk and preventive factors for cot death in The Netherlands, a low-incidence country". Eur. J. Pediatr. 157 (8): 681–8. PMID 9727856. doi:10.1007/s004310050911. 
  65. ^ "The Changing Concept of Sudden Infant Death Syndrome: Diagnostic Coding Shifts, Controversies Regarding the Sleeping Environment, and New Variables to Consider in Reducing Risk". الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال. مؤرشف من الأصل في 03 ديسمبر 2008. اطلع عليه بتاريخ 06 نوفمبر 2008. 
  66. ^ Müller-Nordhorn، Jacqueline؛ Hettler-Chen، Chih-Mei؛ Keil، Thomas؛ Muckelbauer، Rebecca (28 January 2015). "Association between sudden infant death syndrome and diphtheria-tetanus-pertussis immunisation: an ecological study". BMC Pediatrics. 15 (1). doi:10.1186/s12887-015-0318-7. 
  67. ^ Mitchell، E A؛ Stewart، A W؛ Clements، M (1 December 1995). "Immunisation and the sudden infant death syndrome. New Zealand Cot Death Study Group.". Archives of Disease in Childhood. 73 (6): 498–501. PMC 1511439 . doi:10.1136/adc.73.6.498. 
  68. ^ Fleming، P. J (7 April 2001). "The UK accelerated immunisation programme and sudden unexpected death in infancy: case-control study". BMJ. 322 (7290): 822–822. doi:10.1136/bmj.322.7290.822. 
  69. ^ Vennemann، M.M.T.؛ Höffgen، M.؛ Bajanowski، T.؛ Hense، H.-W.؛ Mitchell، E.A. (2007). "Do immunisations reduce the risk for SIDS? A meta-analysis". Vaccine. 25 (26): 4875–9. PMID 17400342. doi:10.1016/j.vaccine.2007.02.077. 
  70. ^ Hoffman، HJ؛ Hunter، JC؛ Damus، K؛ Pakter، J؛ Peterson، DR؛ van Belle، G؛ Hasselmeyer، EG (April 1987). "Diphtheria-tetanus-pertussis immunization and sudden infant death: results of the National Institute of Child Health and Human Development Cooperative Epidemiological Study of Sudden Infant Death Syndrome risk factors.". Pediatrics. 79 (4): 598–611. PMID 3493477. 
  71. ^ Carvajal، A؛ Caro-Patón، T؛ Martín de Diego، I؛ Martín Arias، LH؛ Alvarez Requejo، A؛ Lobato، A (4 May 1996). "[DTP vaccine and infant sudden death syndrome. Meta-analysis].". Medicina clinica. 106 (17): 649–52. PMID 8691909. 
  72. ^ Adams SM، Good MW، Defranco GM (2009). "Sudden infant death syndrome". Am Fam Physician. 79 (10): 870–4. PMID 19496386. 
  73. ^ Koopmans L، Wilson T، Cacciatore J، وآخرون. (Jun 13, 2013). "Support for mothers, fathers and families after perinatal death". Cochrane Database of Systematic Reviews. 6. doi:10.1002/14651858.CD000452.pub3. 
  74. ^ Lozano R، Naghavi M، Foreman K، Lim S، Shibuya K، Aboyans V، Abraham J، Adair T، Aggarwal R، Ahn SY، وآخرون. (Dec 15, 2012). "Global and regional mortality from 235 causes of death for 20 age groups in 1990 and 2010: a systematic analysis for the Global Burden of Disease Study 2010.". Lancet. 380 (9859): 2095–128. PMID 23245604. doi:10.1016/S0140-6736(12)61728-0. 
  75. ^ Sharma BR (March 2007). "Sudden infant death syndrome: a subject of medicolegal research.". The American Journal of Forensic Medicine and Pathology. 28 (1): 69–72. PMID 17325469. doi:10.1097/01.paf.0000220934.18700.ef. 
  76. أ ب Bowman L, Hargrove T. Exposing Sudden Infant Death In America. Scripps Howard News Service. "Archived copy". مؤرشف من الأصل في 26 فبراير 2009. اطلع عليه بتاريخ 30 سبتمبر 2008. 
  77. ^ Powers، D. A.؛ Song، S. (2009). "Absolute change in cause-specific infant mortality for blacks and whites in the US: 1983–2002". tion Research and Policy Review. 28 (6): 817–851. doi:10.1007/s11113-009-9130-0. 
  78. ^ Pollack، H. A.؛ Frohna، J. G. (2001). "A competing risk model of sudden infant death syndrome incidence in two US birth cohorts". The Journal of Pediatrics. 138 (5): 661–667. PMID 11343040. doi:10.1067/mpd.2001.112248. 
  79. ^ Smith، M. G.؛ Liu، J.؛ Helms، K. H.؛ Wilkerson، K. L. (2012). "Racial differences in trends and predictors of infant sleep positioning in south carolina, 1996–2007". Maternal and Child Health Journal. 15 (1): 72–82. doi:10.1007/s10995-010-0718-0. 
  80. ^ Brathwaite-Fisher, T, Bronheim, S. Cultural Competence and Sudden Infant Death Syndrome and Other Infant Death: A Review of the Literature from 1990–2000. National Center for Cultural Competence, Georgetown University Center for Child and Human Development 2001. DOI: "Archived copy". مؤرشف من الأصل في 17 ديسمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر 2013. 
  81. ^ Burnett، Lynn Barkley. "Sudden Infant Death Syndrom". Medscape. مؤرشف من الأصل في 2016-08-01. 

موسوعة الملك عبدالله ابن عبدالعزيز الصحية.

لمزيد من القراءةعدل

روابط خارجيةعدل