متلازمة طور التنامي الرخو

متلازمة طور التنامي الرخو، المعروفة أيضًا باسم متلازمة طور تنامي الشعر الرخو، هي اضطراب في نمو الشعر، ويُصنف ضمن الأمراض الجلدية. يتصف المرض بوجود منطقة من فروة الرأس تكون شعيرات طور التنامي فيها منزوعة أو قصيرة وغير مؤلمة.[1][2][3] قد تحدث هذه الحالة عفويًا، وقد تنتقل وراثيًا.[2][4]

متلازمة طور التنامي الرخو
Loose anagen syndrome
فقدان الشعر وضعفه في مؤخرة فروة الرأس
فقدان الشعر وضعفه في مؤخرة فروة الرأس

معلومات عامة
من أنواع فقدان الشعر،  وصلع  تعديل قيمة خاصية (P279) في ويكي بيانات

تصيب متلازمة طور التنامي الرخو بشكل أساسي الأطفال ذوي الشعر الفاتح الذين لديهم شعر سهل الانقلاع.[5] تشيع أكثر عند الأطفال الأصغر سنًا، بشكل عام في عمر بين 2 إلى 8 سنوات.[6] لوحظت المتلازمة بشكل خاص عند الأطفال الإناث ذوات الشعر الفاتح. يوجد اختلافات في الشعر بين الإناث والذكور، وما يزال هناك فجوات معرفية حول متلازمة طور التنامي الرخو عند الذكور، فنسبة حدوثها هي 6 إصابات عند الإناث مقابل إصابة واحدة عند الذكور. قد تُشخّص متلازمة طور التنامي الرخو خطًا عند الذكور، لأن شعرهم قصير تقليديًا.[7]

يعاني مرضى متلازمة طور التنامي الرخو من تساقط الشعر حول فروة الرأس بأكملها أو في فروة الرأس القذالية في مؤخرة الرأس. على الرغم من أنها حالة تصيب الشعر، لكن لم يُبلغ عن أي إصابات لحواجب المرضى.[4] لا توجد آثار ملحوظة على أي إصابة في مناطق أخرى من الجسم مثل الحاجبين والرموش. ولا يترافق مع أي اضطراب في الأظافر أو الأسنان أو الجلد.[7]

تظهر متلازمة طور التنامي الرخو في الغالب عند ذوي البشرة الفاتحة وليست شائعة عند ذوي البشرة الداكنة. أبلغ عبد الرؤوف والدين وعوض وأشرف ومحمد وحسام وحسن ومعتز وتاج ومحمد عن وجود مجموعة من الأفراد ذوي البشرة السمراء الذين يعانون من متلازمة طور التنامي الرخو. يُسجل سنويًا حوالي 2 إلى 2.5 إصابة لكل مليون شخص.[6][3]

الأسبابعدل

السبب المرضي الرئيسي لمتلازمة طور التنامي الرخو هو غياب أو عدم كفاية كمية غمد الجذر الداخلي في جذر الشعرة التي تمر بمرحلة طور التنامي. يؤدي ذلك إلى نقص ارتباط غمد الجذر الداخلي مع الجليدة (أو جذر الشعرة).[8] يتحفز نمو الشعرة بشكل طبيعي عند هؤلاء المرضى، لكن لن تنمو الشعيرات لتصبح طويلة بسبب الانفصال (ضعف الارتباط) الموجود في الوصلة.[9] يؤدي الشذوذ الموجود في غمد الجذر الداخلي إلى اضطراب في دعم وتثبيت شعيرات طور التنامي. يعاني مرضى متلازمة طور التنامي الرخو من طفرات في بروتين الكيراتين K6HF، الذي يتركز بين منتصف جذع الشعرة وغمد الجذر الداخلي.[10] تفسر هذه الطفرات النمط الظاهري لمتلازمة طور التنامي الرخوة.

يُلاحظ عند دراسة خلايا هكسلي الموجودة في غلاف الجذر الداخلي لشعر طور التنامي غير الطبيعي وجود فجوات وتراكم سوائل لا تُلاحظ في شعر الأشخاص الطبيعيين. يحدث أيضًا اضطرابات تقرنية في خلايا هنلي، وفي خلايا غمد الجذر الداخلي وجذع الشعرة. لوحظ أن جذع الشعر يكون رقيقًا في بعض الحالات، وطبيعيًا في حالات أخرى.[11] لا يحتوي غمد الجذر الداخلي لشعر طور التنامي الطبيعي على الكيراتين في خلايا هكسلي وخلايا هينلي وغمد الجذر الداخلي عادة.[8]

الوراثة هي أحد العوامل المسببة لمتلازمة طور التنامي الرخو، فقد تبين بعد الدراسات أن الحالة تنتقل بوراثة جسدية مسيطرة.[8]

انظر أيضًاعدل

المراجععدل

  1. ^ Baden, H., Kvedar, J., Magro, C. (1992). "Loose Anagen Hair as a Cause of Hereditary Hair Loss in Children". Arch Dermatol. 128 (1): 1349–1353. doi:10.1001/archderm.1992.01680200059007. PMID 1417022. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  2. أ ب Price, V., Gummer, C. (1989). "Loose anagen syndrome". Journal of the American Academy of Dermatology. 20 (2): 249–256. doi:10.1016/S0190-9622(89)70030-X. PMID 2915060. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  3. أ ب Dhurate, R. P., Deshpande, D. J. (2010). "Loose Anagen Hair Syndrome". International Journal of Trichology. 2 (2): 96–100. doi:10.4103/0974-7753.77513. PMC 3107966. PMID 21712911. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  4. أ ب Maxfield, Luke; Cook, Christopher (2020), "Loose Anagen Syndrome", StatPearls, StatPearls Publishing, PMID 30252286, مؤرشف من الأصل في 12 أغسطس 2021, اطلع عليه بتاريخ 28 مايو 2020 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  5. ^ Freedberg, et al. (2003). Fitzpatrick's Dermatology in General Medicine. (6th ed.). McGraw-Hill. (ردمك 0-07-138076-0).
  6. أ ب Leung, A., Barankin, B. (2006). "Why Is This Child's Hair Not Growing". Consultant. 15 (11). الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  7. أ ب "Loose Anagen Syndrome (pluckable hair, loose hair syndrome, loose anagen hair syndrome, syndrome of loosely attached hair in childhood)". Dermatology Advisor (باللغة الإنجليزية). 2019-03-13. مؤرشف من الأصل في 12 أغسطس 2021. اطلع عليه بتاريخ 28 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. أ ب ت Mirmirani, P., Uno, H., Price, V. H. (2011). "Abnormal inner root sheath of the hair follicle in the loose anagen hair syndrome: An ultrastructural study". Journal of the American Academy of Dermatology. 64 (1): 129–134. doi:10.1016/j.jaad.2010.01.026. PMID 21167408. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  9. ^ Chapalain, V., Winter, H., Langbein, L., Le Roy, J., Labreze, C., Nikolic, M., Schweizer, J., Taieb, A. (2002). "Is the Loose Anagen Hair Syndrome a Keratin Disorder?". Archives of Dermatology. 138 (4): 132–142. doi:10.1001/archderm.138.4.501. PMID 11939812. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  10. ^ Schneider, M., Schmidt-Ullrich, R., Paus, R. (2009). "The Hair Follicle as a Dynamic Miniorgan". Current Biology. 19 (3): 132–142. doi:10.1016/j.cub.2008.12.005. PMID 19211055. S2CID 2277193. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  11. ^ Lalević-Vasić B, Polić D, Milinković R. (1990). "Le syndrome des cheveux anagènes caducs [Loose anagen hair syndrome]". Ann Dermatol Venereol. 117 (10): 701–707. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)