متلازمة البحر الأبيض المتوسط

متلازمة البحر الأبيض المتوسط هي صورة نمطية عنصرية في مجال الطب، حيث يتهم أخصائيو الرعاية الصحية السود والعرب بالمبالغة في أعراضهم وآلامهم، مما يؤدي إلى عدم الاهتمام بهم وفشل الرعاية الطبية الموجهة لهذه الفئة.

تم تسليط الضوء على هذا التعبير بشكل خاص خلال قضية نعومي موسينغا [الفرنسية] التي أثارت الرأي العام في عام 2017. وهو مشابه للصورة النمطية لمتلازمة شمال إفريقيا.

أصل المتلازمةعدل

وفقًا لديفيد لو بريتون، فإن مصطلح متلازمة البحر الأبيض المتوسط يأتي من الاعتقاد السائد أن الأشخاص المنحدرون من حافة البحر الأبيض المتوسط أقل مقاومة للألم.[1]

لم يتم إثبات وجود متلازمة البحر الأبيض المتوسط حقيقة مطلقًا بالمعنى السريري.[2]

لا يتم تدريس هذه الصورة النمطية في كلية الطب[3] ولكنها تبقى صورة نمطية يتم نداولها بشكل غير رسمي.[1][4] بالنسبة للطبيب والكاتب بابتيست بوليو، فإن ذلك ينبع من العنصرية المؤسساتية.[5]

النتائجعدل

يمكن أن يؤدي انخفاض الاهتمام بالأشخاص الذين يقعون ضحايا للعنصرية إلى إبطاء رعايتهم الطبية وبالتالي إهمال حالتهم.[1]

يعزى وفاة نعومي موسينغا في عام 2017 جزئيًا إلى وجود هذه الصورة النمطية العنصرية في عالم التطبيب.[6][7][8][5]

مراجععدل

  1. أ ب ت "Le syndrome méditerranéen : un stéréotype « raciste » et « dangereux » pour les patients". 2015-10-23. اطلع عليه بتاريخ 12 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ (بالإنجليزية) Gernot ErnstCatégorie:Utilisation du paramètre auteur dans le modèle article, « The Myth of the 'Mediterranean Syndrome': Do immigrants feel different pain? », في Ethnicity & Health, 2000, ص.  121-126 [lien DOI] 
  3. ^ "Au festival Nyansapo, le cliché raciste du "syndrome méditerranéen" ausculté". 2019-07-29. اطلع عليه بتاريخ 16 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ ""Elle en fait des tonnes !" : à l'hôpital, le cliché raciste du "syndrome méditerranéen"". 2018-05-24. اطلع عليه بتاريخ 12 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. أ ب "Naomi Musenge et le syndrome méditerranéen". 2018-05-15. اطلع عليه بتاريخ 12 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ "Naomi Musenga a-t-elle été victime du «syndrome méditerranéen»?". اطلع عليه بتاريخ 16 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ "Refus de soin, grossophobie, racisme: le cas de Naomi Musenga est loin d'être isolé". 2018-07-03. اطلع عليه بتاريخ 16 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ "«Syndrome méditerranéen» : une enquête évoque les maux de la régulation médicale". 2018-07-09. اطلع عليه بتاريخ 16 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
 
هذه بذرة مقالة عن العلوم الطبية بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.