متحف هالشتات

متحف في النمسا

متحف هالشتات ((بالألمانية: Museum Hallstatt)‏) هو متحف يقع في مدينة هالشتات، النمسا العليا، يحوي المتحف مجموعة لا مثيل لها من الاكتشافات من مناجم الملح المحلية ومن مقابر العصر الحديدي، يعرض المتحف عدة ثقافات وأهمها ثقافة هالستات الهامة. المتحف قريب من أسفل مناجم الملح. خصص المتحف ومناجم الملح وكهف داتشستين الجليدي كموقع للتراث العالمي لليونسكو.

متحف هالشتات
Hallstatt Museum.jpg
 

إحداثيات 47°33′43″N 13°38′56″E / 47.5619°N 13.649°E / 47.5619; 13.649  تعديل قيمة خاصية (P625) في ويكي بيانات
معلومات عامة
الموقع هالشتات  تعديل قيمة خاصية (P276) في ويكي بيانات
الدولة Flag of Austria.svg النمسا[1]  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات
سنة التأسيس 1884  تعديل قيمة خاصية (P571) في ويكي بيانات
معلومات أخرى
الموقع الإلكتروني الموقع الرسمي  تعديل قيمة خاصية (P856) في ويكي بيانات

نبذة تاريخيةعدل

 
متحف هالشتات القديم
 
حالة عرض قديمة من المتحف السابق ، تستخدم لعرض سلع قبور هالشتات

أولى الاكتشافات بدأت في عام 1846 من قبل يوهان جورج رامساور الذي كان مسؤول مناجم الملح هابسبورغ. ومن حينها بدأت سلسلة من الحفريات الدقيقة حول المناجم بين 1846 و1867. وقد ساعده في ذلك إيزودور إنجل مسؤول التعدين وقتها.

خلال عام 1871 حتى عام 1878 واصل إنجل أعمال التنقيب نيابة عن متحف فرانسيسكو كارولينوم في لينز. وفي عام 1884 بدأت جمعية متحف هالستات في تشكيل كيانها. وفي عام 1889 انضمت جمعية الأنثروبولوجيا في فيينا ومتحف التاريخ الطبيعي في النمسا (Naturhistorisches) إلى أعضاء متحف هالشتات لإجراء المزيد من التنقيب.

كان مسؤول التنقيب وقتها بيرجرات هاتر وساعده إيزودور إنجل، حيث عرضا العديد من أهم الاكتشافات في فيينا. في عام 1895 أصبح إنجل أمين متحف متحف هالشتات.[2] وفي عام 1907 بدأت عمليات حفر جديدة بعد الحصول على دعم القيصر فرانز جوزيف والقيصر فيلهلم، وحفر 40 موقع. بعد الحرب العالمية الأولى صادرت الحكومة الصربية الحفريات الأخيرة. وفي عام 1934 تم بيع المجموعة من الاكتشافات في الولايات المتحدة الأمريكية من قبل متحف بيبودي في كامبريدج، ماساتشوستس.

في عام 1927 بدأ المنقب فريدريك مورتون وأدولف مهر سلسلة جديدة من الحفريات في مكان يشبه المقبرة. كانت حفرياتهم في البداية في منطقة "Grünerwerk" من تعدين ملح العصر البرونزي. وأعقب ذلك في 1937-1939 حفريات في «الدويس» والجزء الشمالي الغربي من المقبرة، حيث تمكنا من العثور على 61 مدفن يعود تاريخها إلى الفترة 600 - 350 قبل الميلاد.

 
درج خشبي يعود تاريخه إلى العصر البرونزي في المنجم

بعد الحرب العالمية الثانية، أعيد تنظيم الاكتشافات من قبل المنقبان فرانز زاهلر وكارل هوبلينجر. وفي عام 1969 أعيدت تسمية المتحف باسم «متحف Praehistorisches».

خلال هذه الفترة استمرت دراسة الاكتشافات بالاشتراك مع متحف فيينا (Naturhistorisches). أعيد افتتاح متحف هالشتات في عام 2002 في المبنى الحالي وأعيد العديد من الاكتشافات من فيينا. منذ عام 2002 أنشأ متحف التاريخ الطبيعي في النمسا (Naturhistorisches) مركز دراسة فرعي "Die montanarchäologischen Forschungen"، ومن مهام المركز إجراء المزيد من البحث والحفريات.

في عام 2010 كشفت مجموعة أخرى مهمة من المقابر وفي عام 2013 اكتشف درج خشبي أثري ونقل على الفور إلى منطقة العرض داخل المتحف، حيث تبين من خلال علم تحديد أعمار الأشجار أنه يعود إلى العصر البرونزي: 1344 -1343 قبل الميلاد.

تسجيلات رامساورعدل

خلال فترة 1846 - 1863 بدأ يوهان جورج رامساور بالعمل على تسجيل وتوثيق اكتشافاته التي سجلت رقما قياسيا.[3] تُعرف هذه السجلات باسم "Protokoll" وهي محفوظة الآن في متحف التاريخ الطبيعي في النمسا (Naturhistorisches). شملت الاكتشافات تسجيل نحو 980 مدفن إضافة إلى نحو 19.497 قطعة أثرية.[4]

في عام 1859 طلب رامساور من القيصر فرانز جوزيف الأول على أمل أن يتم نشر هذه السجلات ولكن تم رفض ذلك، على الأرجح بسبب التكلفة الكبيرة للطباعة الملونة.

مناجم الملحعدل

أظهرت عمليات التنقيب وجود مناجم الملح في منطقة هالشتات منذ أواخر العصر الحجري الحديث، ويعرض في المتحف معدات حجرية من العصر الحجري الحديث، ومطارق بفأس رمح ربما من العصر البرونزي، استخدمت خلال تلك الفترة.

المدافنعدل

السيوف والفؤوس والأسلحةعدل

دلو برونزية، سيتولا، أوعيةعدل

الفخارعدل

زخارف شخصيةعدل

بقايا رومانيةعدل

يضم متحف هالشتات أيضًا مجموعة واسعة من القطع الأثرية الرومانية، والتي تدل إلى أنه خلال الفترة الرومانية تم استئناف استخراج الملح على نطاق واسع وتشييد المباني الحجرية الضخمة لذلك، حيث يعرض بالمتحف صورة لـ تجريب حجري مثير للإعجاب.

في عام 1987 عثر على بقايا كثيرة من مبنى حجري خلال بناء متجر للملابس الرياضية في المدينة وهي متاحة للعامة.[5][6] تتضمن الاكتشافات الرومانية العديد من أواني وير ساميان.

انظر أيضًاعدل

  • الكلت
  • متحف كيلتن، هالين
  • مقبرة هوخدورف تشيفتين
  • Heuneburg
  • جلاوبيرج
  • مقابل مانشينج
  • Oppidum
  • فيكس ومونت لاسوا

المراجععدل

  1. ^ تاريخ النشر: 18 أغسطس 2017 — https://tools.wmflabs.org/heritage/api/api.php?action=search&format=json&srcountry=at&srlanguage=de&srid=17015
  2. ^ Museum Hallstatt
  3. ^ B Cunliffe “The Ancient Celts” Oxford University Press, 1997, 28-31.
  4. ^ Hodson, F.R. (1990). Hallstatt: The Ramsauer Graves
  5. ^ http://www.hotel-hallstatt.com/en/experience-hallstatt/unesco-world-heritage/archeological-excavations.html Janu Sports Store 1987 نسخة محفوظة 2017-02-05 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ http://www.dachsteinsport.at/ausgrabungen/ueberblick.php This provides a detailed account of the Roman excavations. نسخة محفوظة 2018-02-17 على موقع واي باك مشين.

قراءة متعمقةعدل

  • Fritz Eckart Barth، "The Hallstatt Salt Mines"، in V. Kruta، et al. ed. The Celts (London: Thames & Hudson، 1991)، pp.   167-173.
  • هدسون، فرنسا (1990). هالستات: قبور رامساور. (ردمك 3-7749-2460-0) .
  • بيتر س. ويلز: «ظهور اقتصاد العصر الحديدي. مجموعات مقابر مكلنبورغ من هالشتات وستينا»، (مجموعة مكلنبورغ. المجلد 3، المدرسة الأمريكية لبحوث ما قبل التاريخ. نشرة. المجلد 33). متحف بيبودي، كامبريدج MA 1981، (ردمك 0-87365-536-2) .

روابط خارجيةعدل