متحف إستوديو في هارلم

متحف يقع في مدينة نيويورك الأمريكية

متحف الاستوديو في هارلم هو متحف فني أمريكي مخصص لعمل الفنانين المنحدرين من أصل أفريقي.[6] تم إغلاق صالات المتحف حاليًا استعدادًا لمشروع بناء سيحل محل المبنى الحالي، الواقع في 144 ويست ستريت بين آدم كلايتون باول جونيور بوليفارد وشارع لينوكس في هارلم، مانهاتن، مدينة نيويورك، بأخرى جديدة في نفس الموقع. تأسَّس المتحف عام 1968،[7] وهو يجمع ويحفظ ويفسر الفن الذي ابتكره الأمريكيون الأفارقة وأعضاء الشتات الأفريقي،[8] وفنانين من القارة الأفريقية. يشمل نطاقها المعارض وبرامج الفنانين المقيمين والبرامج التعليمية والعامة ومجموعة دائمة.[9]

متحف الاستوديو في هارلم
Studio Museum in Harlem
StudioMuseumHarlem.png
 
Studio Museum of Harlem.jpg
 

إحداثيات 40°48′30″N 73°56′51″W / 40.80841°N 73.94761°W / 40.80841; -73.94761  تعديل قيمة خاصية (P625) في ويكي بيانات
معلومات عامة
نوع المبنى متحف فنّي مخصَّص للفنانين المنحدرين من أصلٍ أفريقي[1]
الموقع هارلم  تعديل قيمة خاصية (P276) في ويكي بيانات
القرية أو المدينة هارلم، نيويورك[2]
الدولة  الولايات المتحدة
سنة التأسيس 1968[3]  تعديل قيمة خاصية (P571) في ويكي بيانات
التصميم والإنشاء
المهندس المعماري جاي ماكس بوند جونيور[4]  تعديل قيمة خاصية (P84) في ويكي بيانات
معلومات أخرى
الموقع الإلكتروني الموقع الرسمي  تعديل قيمة خاصية (P856) في ويكي بيانات
رقم الهاتف +1 (212) 864-4500[5]  تعديل قيمة خاصية (P1329) في ويكي بيانات

منذ افتتاحه في دور علوي مستأجر في الجادة الخامسة والشارع 125، حصل متحف الاستوديو على تقدير لدوره في الترويج لأعمال الفنانين المنحدرين من أصل أفريقي.[10] دعم برنامج آرتيست إن ريزيدنس (بالإنجليزية: Artist-in-Residence)‏ التابع للمتحف أكثر من مائة خريج ذهبوا إلى وظائف مرموقة.[11][12] تتضمن مجموعة متنوعة من البرامج التعليمية والعامة المحاضرات والحوارات وحلقات النقاش والعروض، فضلاً عن البرامج التفسيرية،[13] سواء داخل الموقع أو خارجه، للطلاب والمعلمين. وسع برنامج المعارض أيضًا نطاق الأدب التاريخي الفني من خلال إنتاج كتالوجات علمية وكتيبات ونشرات.[14]

التاريخعدل

 
المدخل (صورة ملتقَطة عام 2013)

تم تطوير الفكرة التي أصبحت متحف الاستوديو من قبل مجموعة متنوعة من المؤسسين اعتقادًا منهم أن المجتمع الأفريقي الأمريكي يجب أن يشتمل على متحف كجزء من تجربته اليومية، وأن يعكس اهتماماتهم. تم افتتاح متحف الاستوديو في هارلم عام 1968، في دور علوي مستأجر، وانتقل إلى موقعه الحالي في عام 1982،[15] حيث يركز على عرض أعمال الفنانين الناشئين والمعروفين من أصل أفريقي.[16]

احتفل المتحف في سبتمبر 1968 بافتتاح معرضه الأول، انعكاسات إلكترونية 2، يضم أعمال الفنان توم لويد. كان أول مدير للمتحف تشارلز إنيس.[17] وكانت الإدارة منذ ذلك الوقت إدوارد سبريغز، كورتني كالندر، ماري شميت كامبل، كينشاسا هولمان كونويل، لوري ستوكس سيمز، و ثيلما الذهبي، مديرها الحالي. من عام 1970 إلى عام 1978، وضع جيلبرت كوكر، أول أمين متحف للمتحف، نظام التسجيل لمجموعة إس إم آيتش (بالإنجليزية: SMH)‏ الفنية التي تم وضعها لاحقًا في مبنى مكتب الولاية. رتبت لحفظ وتنظيف جداريات دبليو بي إيه (بالإنجليزية: WPA)‏ في مستشفى هارلم التي قام بها تشارلز ألستون. قامت برعاية العديد من المعارض الرئيسية، من بينها، بوب طومسون (الذي أعاد إحياء الاعتراف بعمل طومسون الفني)، هيل وودروف: 50 عامًا من فنه، والمصورين الأمريكيين الأفارقة المعاصرين.[18][19]

في الأصل، ركز المتحف على ورش العمل وبرامج المعارض التي تم تصميمها لمنح الفنانين مساحة لممارسة حرفتهم، وإنشاء الأعمال وعرضها. دفعت هذه الفكرة أمناء المتحف إلى بدء برنامج أرتيست إن ريزيدنس (بالإنجليزية: Artist-in-Residence)‏. بعد ذلك، تمت كتابة اقتراح مكون الاستوديو الخاص بالمتحف من قبل الرسام الأمريكي الأفريقي ويليام تي ويليامز، الذي كان يعتقد أنه من المهم وجود فنانين سود يعملون في مجتمع هارلم، وكذلك عرض أعمالهم في هذا المجتمع. قام ويليامز والنحات ميل إدواردز بتنظيف وتجهيز المساحة العلوية الصناعية السابقة في الموقع الأصلي للمتحف في 2033 فيفث أفينيو (في شارع 125) لتحويلها إلى استوديوهات فنانين. كان أول فنان عمل في مساحة استوديو الطابق العلوي هو النحات والنحات فاليري ماينارد.[20]

كما يوجد بالمتحف قسم تعليمي. في السبعينيات من القرن الماضي، عمل الفنانان جانيت هنري وكاري ماي ويمس في إدارة التعليم.[21]

 
علم ديفيد هامونز الأفريقي الأمريكي (1990) وهو يرفرف خارج المتحف

في عام 2001، صمم المهندسون المعماريون روجرز مارفل أرشيتكت جناح دخول المبنى ومساحات العرض والقاعة، بالإضافة إلى المرافق الأخرى.[15][22]

احتفل برنامج الفنان المقيم في المتحف بعامه الأربعين في عام 2010. لقد ساعد في تنمية ممارسات صنع الفن والمهن لأكثر من مائة فنان، كما عزز المتحف وظائف العديد من المتخصصين في المتاحف أيضًا.[23] أقامت المنسقة السابقة نعيمة كيث، وهي الآن نائبة مدير متحف كاليفورنيا للأمريكيين من أصل أفريقي، العديد من المعارض الجديدة خلال فترة عملها، بما في ذلك المعارض التي تركز على مستقبل الأفارقة.[24][25]

في عام 2015، تم تكليف المهندس المعماري الحائز على جائزة ديفيد أدجاي - الذي قامت شركته أدجاي أسوييتس (بالإنجليزية: Adjaye Associates)‏ بتصميم المتحف الوطني للتاريخ والثقافة الأمريكية الأفريقية التابع لمؤسسة سميثسونيان - بتصميم منزل جديد لمتحف الاستوديو في هارلم، مما سيسمح للمتحف بتوسيعه. جدول المعرض.[26][27][28]

برنامج الفنان المقيمعدل

في كل عام، يقدم متحف الاستوديو إقامة استوديو لمدة 11 شهرًا لثلاثة فنانين محليين أو وطنيين أو دوليين ناشئين يعملون في أي وسيلة إعلامية. يُمنح كل فنان مساحة استوديو مجانية غير حية وراتب.[29] يمكن للفنانين الوصول إلى استوديوهات المتحف ومن المتوقع أن يعملوا في الاستوديو لمدة لا تقل عن 20 ساعة في الأسبوع والمشاركة في الاستوديوهات المفتوحة والبرامج العامة.[30] في نهاية الإقامة، يتم تقديم معرض لأعمال الفنانين في صالات العرض بالمتحف.[31][32]

المجموعةعدل

تحتوي المجموعة الدائمة لمتحف الاستوديو على ما يقرب من 2000 عمل، بما في ذلك الرسومات والباستيل والمطبوعات والصور الفوتوغرافية وأعمال الوسائط المختلطة والتركيبات. وهو يتألف من أعمال أنشأها فنانون أثناء إقامتهم، بالإضافة إلى القطع التي تم منحها للمتحف لإنشاء إطار تاريخي للفنانين المنحدرين من أصل أفريقي. ظهرت في المجموعة تيري آدكنز، ليلى علي، روماري بيردين، داوود باي، سكندر بوغوسيان، إليزابيث كاتليت، روبرت كوليسكوت، جريجوري كوتس، ملفين إدواردز، كيرا لين هاريس، ريتشارد هانت، هيكتور هيبوليت، سيرج جوليمو، لويس ميلو جونز، جاكوب لورانس، نورمان لويس، واردل ميلان، فيلوم أوبين، هواردينا بينديل، بيتي سار، ناري وارد، وهيل وودروف، من بين آخرين. المتحف هو أيضًا أمين أرشيف شامل لأعمال المصور جيمس فانديرزي، المؤرخ البارز لمجتمع هارلم خلال عشرينيات وثلاثينيات وأربعينيات القرن الماضي.[33] في عام 1985، حصل المتحف على جائزة الاستحقاق من جمعية الفنون البلدية في مدينة نيويورك تقديراً لمجموعته المتميزة من الفن الأسود.[34][35][36]

المراجععدل

 

  1. ^ "the studio museum in harlem – American Alliance of Museums"، American Alliance of Museums، مؤرشف من الأصل في 2 مارس 2021، اطلع عليه بتاريخ 26 نوفمبر 2021.
  2. ^ "Opportunity Calendar l Grants, Residencies & Internships for artists"، Women's Studio Workshop، 29 يوليو 2021، مؤرشف من الأصل في 18 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 26 نوفمبر 2021.
  3. ^ https://studiomuseum.org/studio-museum-harlem-fact-sheet
  4. ^ https://studiomuseum.org/creating-space
  5. ^ https://studiomuseum.org/contact-us
  6. ^ "Art Industry News: One of Francis Bacon's All-Time Spookiest Pope Paintings Could Fetch $45 Million Next Month at Phillips + Other Stories"، Artnet News، 28 أكتوبر 2021، مؤرشف من الأصل في 31 أكتوبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 26 نوفمبر 2021.
  7. ^ Boone, Keyaira (22 نوفمبر 2021)، "American Express Is Partnering With Julie Mehretu, Kehinde Wiley, And Harlem Studio Museum To Support Black Artists"، Essence، مؤرشف من الأصل في 23 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 26 نوفمبر 2021.
  8. ^ The Studio Museum in Harlem 25 Years of African-American Art، Manlius, NY: Salina Press، 1994، ص. 6، ISBN 0-942949-11-0.
  9. ^ "American Express Backs Emerging Artists with $1 Million in Sponsorship to The Studio Museum in Harlem"، Yahoo Finance، 18 نوفمبر 2021، مؤرشف من الأصل في 18 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 26 نوفمبر 2021.
  10. ^ Angeleti, Gabriella (28 أكتوبر 2021)، "Studio Museum in Harlem raises $210m for new David Adjaye building"، The Art Newspaper - International art news and events، مؤرشف من الأصل في 26 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 26 نوفمبر 2021.
  11. ^ "Boarder X - MOV"، MOV، 01 أكتوبر 2021، مؤرشف من الأصل في 15 أكتوبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 26 نوفمبر 2021. {{استشهاد ويب}}: النص "Museum of Vancouver" تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ "Artist-in-Residence | The Studio Museum in Harlem"، www.studiomuseum.org، مؤرشف من الأصل في 9 يونيو 2021، اطلع عليه بتاريخ 6 فبراير 2016.
  13. ^ "Studio Museum in Harlem"، NYC-ARTS، 20 أكتوبر 2015، مؤرشف من الأصل في 27 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 26 نوفمبر 2021.
  14. ^ "The Studio Museum in Harlem"، The Studio Museum in Harlem، 30 يوليو 2021، مؤرشف من الأصل في 24 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 26 نوفمبر 2021.
  15. أ ب Hill, John. Guide to Contemporary New York City Architecture. New York: W. W. Norton, 2011, p. 152.
  16. ^ "Studio Museum in Harlem Names 2021-22 Artists-in-Residence: Cameron Granger, Jacob Mason-Macklin, and Qualeasha Wood"، Culture Type، 20 أكتوبر 2021، مؤرشف من الأصل في 25 أكتوبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 26 نوفمبر 2021.
  17. ^ "Timeline"، The Studio Museum in Harlem، 21 مارس 2017، مؤرشف من الأصل في 27 أكتوبر 2021.
  18. ^ Evans, Christina Ohly (03 ديسمبر 2021)، "Curator Thelma Golden talks taste"، Financial Times، مؤرشف من الأصل في 17 ديسمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 29 ديسمبر 2021.
  19. ^ Cascone, Sarah (13 ديسمبر 2021)، "New Wave Art Weekend Aimed to Use Palm Beach's Largest Natural Resource—Rich Collectors—to Support Emerging Artists. Things Got Weird"، Artnet News، مؤرشف من الأصل في 17 ديسمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 29 ديسمبر 2021.
  20. ^ "Artist-in-Residence"، The Studio Museum in Harlem، 3 أبريل 2017، مؤرشف من الأصل في 27 أكتوبر 2021.
  21. ^ Bey, Dawoud; Weems, Carrie Mae (2009). "Carrie Mae Weems". BOMB (108): 60–67.
  22. ^ "Dee Kerrison's Life Was Forever Changed By Art. So What Comes Next?"، Cultured Mag، 05 نوفمبر 2021، مؤرشف من الأصل في 26 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 26 نوفمبر 2021.
  23. ^ Garber, Nick (29 أكتوبر 2021)، "Harlem Week In Review"، Harlem, NY Patch، مؤرشف من الأصل في 29 أكتوبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 26 نوفمبر 2021.
  24. ^ Boucher, Brian (March 17, 2015), "25 Women Curators on the Rise", Artnet. نسخة محفوظة 2016-03-16 على موقع واي باك مشين.
  25. ^ Maza, Erik (03 ديسمبر 2021)، "Kehinde Wiley on His Pandemic Portraits and Platinum Cards"، Town & Country، مؤرشف من الأصل في 4 ديسمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 29 ديسمبر 2021.
  26. ^ Jenna McKnight, "David Adjaye designs new home for Harlems Studio Museum", Dezeen, July 7, 2015. نسخة محفوظة 2021-01-17 على موقع واي باك مشين.
  27. ^ Jennifer Smith, "Harlem’s Studio Museum Will Expand", وول ستريت جورنال, July 6, 2015. نسخة محفوظة 2020-06-27 على موقع واي باك مشين.
  28. ^ "Archive of James Van Der Zee, 'One of the Nation's Most Important Picture Makers,' Headed to Metropolitan Museum of Art in Partnership With Studio Museum in Harlem"، Culture Type، 18 ديسمبر 2021، مؤرشف من الأصل في 26 ديسمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 29 ديسمبر 2021.
  29. ^ Halperin, Julia (02 ديسمبر 2021)، "5 Memorable Booths to Seek Out at Art Basel Miami Beach, From Karon Davis's Circus Installation to a Smashing Young Artist Debut"، Artnet News، مؤرشف من الأصل في 19 ديسمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 29 ديسمبر 2021.
  30. ^ Vicente, Álex (29 ديسمبر 2021)، "Naomi Beckwith quiere más mujeres y minorías en el Guggenheim de Nueva York"، El País (باللغة الإسبانية)، مؤرشف من الأصل في 6 يناير 2022، اطلع عليه بتاريخ 29 ديسمبر 2021.
  31. ^ The Studio Museum in Harlem (2010). Retrieved November 10, 2015. نسخة محفوظة 2017-06-23 على موقع واي باك مشين.
  32. ^ "Artists-in-Residence"، Studio Museum، Studio Museum in Harlem، مؤرشف من الأصل في 9 يونيو 2021، اطلع عليه بتاريخ 24 فبراير 2016.
  33. ^ Harlem Renaissance : art of Black America، Driskell, David C., Lewis, David Levering, 1936-, Willis, Deborah, 1948-, Studio Museum in Harlem.، New York: The Studio Museum in Harlem، 1987، ISBN 0810910993، OCLC 13945412، مؤرشف من الأصل في 8 مارس 2021.{{استشهاد بكتاب}}: صيانة CS1: آخرون (link)
  34. ^ The Studio Museum in Harlem 25 Years of African-American Art، Manlius, NY: Salina Press، 1994، ص. 6، ISBN 0-942949-11-0.The Studio Museum in Harlem 25 Years of African-American Art. Manlius, NY: Salina Press. 1994. p. 6. ISBN 0-942949-11-0.
  35. ^ Kai, Maiysha (17 ديسمبر 2021)، "This Is Your Last-Minute, Get-It-There-in-Time Gift Guide—Let's Go!"، The Root، مؤرشف من الأصل في 18 ديسمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 29 ديسمبر 2021.
  36. ^ Feighan, Maureen (15 ديسمبر 2021)، "Dance Theatre of Harlem finds 'Higher Ground' at Motown Museum"، The Detroit News، مؤرشف من الأصل في 15 ديسمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 29 ديسمبر 2021.

روابط خارجيةعدل