افتح القائمة الرئيسية

ما تخبئه لنا النجوم (فيلم)

فيلم أنتج عام 2014
Circle-icons-typography-ar.svg
هذه المقالة تحتاج لتدقيق لغوي أو إملائي. فضلًا ساعد في تحسين هذه المقالة بإجراء التصحيحات اللغوية المطلوبة.
الخطأ في نجومنا
(بالإنجليزية: The Fault in Our Stars)الاطلاع ومراجعة البيانات على ويكي داتا
Fault in our stars.jpg
معلومات عامة
الصنف الفني
تاريخ الصدور
6 يونيو، 2014 (الولايات المتحدة)
12 يونيو، 2014 (الشرق الأوسط)
مدة العرض
126 دقيقة[2]
اللغة الأصلية
مأخوذ عن
البلد
موقع التصوير
الجوائز
Teen Choice Award for Choice Movie - Drama  [لغات أخرى]الاطلاع ومراجعة البيانات على ويكي داتا
الطاقم
الإخراج
جوش بون
السيناريو
سكوت نوستادتير
مايكل إيتش. ويبير
البطولة
التصوير
بن ريتشاردسن
الموسيقى
مايك موجيس
نايت والكوت
التركيب
روب سوليفان
صناعة سينمائية
الشركات المنتجة
المنتج
ويك غودفري
مارتن بوين
التوزيع
الميزانية
12 مليون $ [3]
الإيرادات
263,645,000 $[3]

ما تخبئه لنا النجوم[4][5] (بالإنجليزية: The Fault in Our Stars) ويترجم حرفياً إلى الخطأ في أقدارنا، هو فيلم دراما ورومانسية أمريكي صدر عام 2014 من إخراج جوش بون، مقتبس من الرواية التي تحمل نفس العنوان للكاتب جون غرين ألّتي صدرت عام 2012. الفيلم من بطولة شايلين وودلي و أنسيل إلغورت كما يلعب كل من نات وولف ولورا ديرن وسام ترامل وويليم دافو أدوار ثانوية.شايلين وودلي تلعب دور هيزل غرايس لانكستر ، فتاة في السابعة عشر من عمرها مصابة بالسرطان يجبرها والديها على حضور اجتماع دعم لمرضى السرطان وهناك تتعرف وتقع في حب أوغستس واترز لاعب كرة سلة سابق الَّذي يلعب دوره أنسيل إلغورت.

عنوان الفيلم كحال الرواية، مستوحى من حوار في مسرحية يوليوس قيصر لوليم شكسبير، حيث يقول النبيل كاسيوس، مخاطبا بروتوس "الخطأ، يا عزيزي بروتوس، ليس في نجومنا [أقدارنا]، بل في أنفسنا، لأننا أشخاص ضئيلو الشأن".

بَدَأَ الإعداد لتصوير ما تخبئه لنا النجوم في يناير 2012 عندما حصل Fox 2000، وهو أحد اقسام تونتيث سينتشوري فوكس، على حقوق تحويل الرواية إلى فيلم. بدأ التصوير بالفعل في 26 اغسطس 2013 في بيتسبرغ بالولايات المتحدة مع أيام إضافية في أمستردام بهولندا قبل الانتهاء في 16 أكتوبر 2013.

صدر الفيلم في 6 يونيو 2014 بالولايات المتحدة، وفي الشرق الأوسط في 12 يونيو. تلقى الفيلم استقبال إيجابي من النقاد، مع مديح لأداء شايلين فضلا عن الفيلم بأكمله. الفيلم أيضاً حقق نجاح تجاري كبير، مع وصوله للمركز الأول في شباك التذاكر الأمريكي خلال أسبوعه الأول وقد وصلت إيراداته إلى 307 مليون $ حول العالم مقابل ميزانيته التي بلغت 12 مليون $.[3] صدر الفيلم على أقراص بلو راي ودي في دي في 16 سبتمبر 2014 وبلغت مبيعاتها أكثر من 42 مليون $.[6]

القصةعدل

هيزل غرايس لانكستر (شايلين وودلي) مراهقة ذكية ومرحة تعيش إنديانابوليس، مصابة بسرطان مزمن في الغدة الدرقية والذي تم اكتشافه في عامها الثالث عشر في المرحلة الرابعة من سرطان الغدة الدرقية، ثم امتد ليصيب رئتيها أيضًا لتمتلئا بالماء وتجعلها غير قادرة على التنفس وعندما ظنّ الأطباء أنها لن تستطيع البقاء على قيد الحياة تحسنت حالتها واستجابت للمضادات الحيوية وقاموا بسحب السوائل من رئتيها، ومن ثم خضعت لعلاج تجريبي لم يفلح مع أكثر من 70% من مرضى السرطان؛ ولكنه لسبب ما استجاب جسدها للعلاج، وهذا ما أسموه بالمعجزة. يرى أبوي هيزل أنها مكتئبة ويرغمونها على الذهاب إلى مجموعات الدعم لمرضى السرطان. لا تحبذ هي الفكرة ولكنها ترضخ نزولا على رغبتهما. خلال احدى الاجتماعات ، تتعرف هيزل في مركز الدعم بـ أوغستس الذي نجح في العلاج من سرطان العظام منه بعد بتر ساقه، ولكنه جاء اليوم لمساندة صديقه أيزاك المصاب بسرطان الشبكية الذي أدي لفقده لأحد عينيه من قبل وهو الآن على وشك فقدان الأخرى ، الاثنان يعجبان ببعضهما فوراً ويحاول أوغستس التقرب من هيزل ويدعوها لقضاء بعض الوقت سويا للتعرف عليها بعيدا عن قصة مرضها ، فيأخذها إلى منزله ويريها غرفته ويتحدثان عن اهتماماتهما ويتفقا على تبادل روياتهما المفضلة. فتقرأ هيزل رواية "مقاومة المتمرد" التي تحكي عن لعبة أوغستس المفضلة ، ويقرأ هو رواية "المحنة الإمبراطورية" التي تحكي عن فتاة مصابة بالسرطان للكاتب "بيتر فان هاوتن" الذي يستطيع أن يفهم مشاعرالاحتضار رغم عدم مروره بهذه التجربة الصعبة، ثم يتصل أوغستس بـ هيزل لمناقشة نهاية الكتاب التي لم تعجب أيًا منهما ، فالكاتب أنهى الرواية بمجرد موت الطفلة "آنا" ولم يذكر ماذا حدث لباقي الأبطال بعد موتها. فتذهب إليه بعد سماع صراخ صديقه أيزاك لمواساته والتخفيف عنه بعدما تركته حبيبته؛ لأنها غير مستعدة أن تكون معه بعدما يصير أعمى كليًا.

عدم رضا أوغستس عن النهاية جعلته يحاول مراسلة الكاتب، وهذا ما فعلته من قبل هيزل ولكن الكاتب لم يقم بالرد على أي من رسائلها وسمعت أنه انتقل لمدينة أمستردام في هولندا. ولكن هذه المرة ينجح أوغستس في التوصل لمُساعدة فان هاوتن التي أوصلت رسالته إليه، وقام بالرد عليها لتقوم هيزل بمراسلته وسؤاله عما حدث لباقي أبطال الرواية بعد موت "آنا" ، فيأتيها رده أنه لا يستطيع الإجابة عن طريق الإنترنت لكي لا تعد هذه تتمة لكتابه ولكن إن ذهبت إلى أمستردام فسيسعده أن تزوره ، ثم تقترح هيزل الذهاب إلى أمستردام على والدتها لكن الأخيرة ترفض بسبب القيود المالية والطبية. لاحقاً، يعرض على هيزل مشاركتها أمنيته للذهاب إلى أمستردام ومقابلة كاتبها المفضل، فهناك منظمة خيرية معنية بتحقيق أحلام الأطفال مرضى السرطان، فلا يزال أوغستس يحتفظ بها حتى الآن إما هيزل قد استنفدت أمنيتها بالفعل عندما ظنت أنها ستموت لا محالة منذ 4 سنوات واختارت الذهاب إلى عالم ديزني. قبل ايام من الرحلة، تعاني هيزل من انصباب جنبي وترسل إلى وحدة العناية الفائقة، مما دفع الأطباء إلى نصيحتها بعدم السفر إلى الخارج خوفاً على سلامتها لكن في نهاية المطاف يوافقون على ان تذهب معها والدتها وفي أمستردام يجد الحبيبان حجزا باسميهما في مطعم راق جدًا، إهداءً من فان هاوتن وهناك يعترف أوغستس بحبه لـ هيزل رغم كل شيء ، وبعد الأنتهاء من طعامهما يتجولان في المدينة ثم يعودان للفندق متحمسين لمقابلة فان هاوتن غدًا السبب الرئيس في قدومهما إلى أمستردام.

لكن المقابلة لم تسر وفق المطلوب، فالسيد فان هاوتن اتضح أنه سكير سليط اللسان، وأنه رد على رسائلهم بعد ضغط من مساعدته، وأنه لم يكن على علم بشأن الحجز في المطعم الراقي ،وحاولت هيزل تجاهل كل هذا، وطرح سؤالها الذي جاء بها كل تلك المسافة لكن المؤلف رفض أن يجيبها وأخبرها أنها شخصيات خيالية تبخرت بمجرد الانتهاء من الكتاب وحاولت هيزل أن تضغط عليه للحصول على إجابة، فما كان منه إلا أن أهانها وأهان مرضها وطلب منها المغادرة، فلعنته وغادرت.

بعد ذلك يذهب أوغستس وهيزل برفقة ليدفاي لزيارة منزل آن فرانك وتكافح هيزل لصعود السلالم الكثيرة لكنها تصل بنجاح إلى علية المنزل. هناك يتبادل هيزل وأوغستس قبلة رومانسية مع تصفيق من قبل السائحين الآخرين. ثم يعود الاثنان إلى الفندق لقضاء الليلة معًا. وفي اليوم التالي، يعترف أوغستس لـ هيزل بأن تصوير مقطعي بالإصدار البوزيتروني كشف ان السرطان قد عاد وانتشر في جميع أجزاء جسده وأنه لم يشأ أن يخبرها من قبل كي لا يفسد الرحلة. تبكي هيزل ولكن أوغستس يحاول أن يخفف عنها ويطلب منها فقط أن تعامله مثلما اعتادت على معاملته، أن لا تضع في حسبانها أنه يحتضر.

تتدهور صحة أوغستس بشكل كبير بعد عودتهما إلى إنديانابوليس وينتهي المطاف به في وحدة العناية المركزة لبضعة أيام ويدرك أنه يعيش أيامه الأخيرة. ويقوم أوغستس بدعوة هيزل وصديقه المفضل آيزك الذي أصبح أَعْمى بعد أن قام باستئصال عينه الأخرى إلى "جنازته المبكرة" حيث يقوم هيزل وآيزك بقراءة تأبين له،وبعد ذلك بثمانية أيام يتوقف قلب أوغسطس.

وفي الجنازة، تتفاجئ هيزل بحضور الكاتب فان هاوتن الذي يخبرها أن أوغستس كان يتواصل معه عبر الإنترنت قبل وفاته، وطلب منه القدوم لجنازته للرد على أسئلتها فيما يخص "آنا" وعائلتها،وكان رد فعل هيزل أن رفضت السماع منه، حتى بعد أن أخبرها أن "آنا" لم تكن شخصية خيالية؛ بل كانت ابنته التي أصيبت بسرطان الدم ورحلت وعمرها ثماني سنوات ، ثم يأتي آيزك لزيارتها والسؤال عنها ويسألها كيف جرت مقابلتها بالكاتب وعن الرسالة التي كان يحملها معه. وتتفاجيء هيزل عندما تعلم أن هذه الرسالة من أغسطس وأنه أراد من فان هاوتن أن يسلمها إليها،وكانت الرسالة هي خطاب تـأبين منه لها، فقد كانت هيزل قد أخبرته في الجنازة المبكرة أنها كانت تود ليكتب لها خطاب رثاء مثلما فعلت لأجله ثم ينتهي الفيلم بانتهاء قراءتها للخطاب واحتضانه في سلام.

المحنة الإمبراطوريةعدل

كتاب المحنة الإمبراطورية (An Imperial Affliction) والذي يتم ذكره في الرواية الأصلية والفيلم، هو كتاب وهمي، مثل حال كاتبه بيتر فان هاوتن؛ كلاهما استخدما على حد سواء لتعزيز القصة وموضوعتها.[7]

الاختلافات بين الرواية والفيلمعدل

وفقاً لـ ليندسي ويبر من موقع "Vulture.com" ، يوجد اختلافات بين الكتاب والفيلم إلا وهي:

1) في الكتاب تذكر الفرقة الموسيقية "Hectic Glow" والتي تعتبر الفرقة الموسيقية المفضلة لدي أوغستس ولا تذكر في الفيلم.

2) في الكتاب تذكر حبيبة سابقة لـ أوغسطس تدعى كارولين ماتت بسبب السرطان ولا تذكر في الفيلم.

3) في الكتاب يبلغ أوغسطس من العمر سبعة عشر سنة، بينما في الفيلم يبلغ ثمانية عشر سنة.

4) في الكتاب تظهر كايتلين صديقة هيزل السابقة ولا تظهر في الفيلم.

5) في الكتاب يلتقي هيزل وأوغسطس عندما تستدير هيزل لتجد أوغسطس ينظر أليها، بينما في الفيلم، يصطدمان ببعضهما قبل الدخول لأحد أجتماعات مجموعة.

6) في الكتاب لا يموت أوغسطس سريعاً كما حدث في الفيلم.

7) في الكتاب تبحث هيزل عن رسالة أوغسطس بينما في الفليم يعطيها لها فان هاوتن.

8) في الكتاب هيزل تعيش على الأطعمة النباتية ولا تاكل اللحوم بينما لا يشار إلي ذلك في الفيلم أطلاقًا.

9) في الكتاب لا يظهر مشهد اصطحاب أوغسطس هيزل ووالدتها بسيارة اليموزين عند مغادرتهم لـ أمستردام كما في الفيلم وعوضًا عن ذلك يتاخر أوغسطس وتذهب هيزل ووالدتها إلى منزله بسيارة أجرة لأنه على ما يبدو يتشاجر مع والديه بسب انتكاسة السرطان لديه والرحلة.[8]

طاقم التمثيلعدل

من أعلى إلى أسفل: شايلين وودلي بدور هيزل غرايس لانكستر و‌أنسيل إلغورت بدور أوغستس واترز و‌نات وولف بدور آيزك.
  • شايلين وودلي بدور هيزل غرايس لانكستر، مراهقة في السابعة عشر من عمرها مصابة بالسرطان يجبرها والديها على حضور اجتماع دعم مرضى السرطان وهناك تتعرف وتقع في حب أوغستس واترز. المخرج جوش بون وصف اختيارها: "أكثر من 250 فتاة قرأت النص، ولكن لم يكن حتى وقفت شايلين أمام الكاميرا رأيت حقاً هيزل لأول مرة.[9]
    • ليلي كينا بدور هيزل غرايس لانكستر في عمر الطفولة[10]
  • أنسيل إلغورت بدور أوغستس واترز، مراهق كان مصاب بورم غرني عظمي سبب له فقدان ساقه اليمنى، يلتقي بمصابة بالسرطان هيزل غرايس لانكستر خلال اجتماع مجموعة دعم مرضى السرطان.[11]
  • نات وولف بدور آيزك، صديق أوغستس المقرب والاعمى.[12]
  • لورا ديرن بدور فراني لانكستر، والدة هيزل[12]
  • سام ترامل بدور مايكل لانكستر، والد هيزل[13]
  • ويليم دافو بدور بيتر فان هاوتن[14]
  • لوت فيربيك بدور ليدفاي فليجينتهارت
  • مايك بيربيغليا بدور باتريك[15]

الإنتاجعدل

ما قبل الإنتاجعدل

في 31 يناير 2012، أعلن أن "Fox 2000" ، وهو أحد اقسام تونتيث سينتشوري فوكس، قد حصل على الحقوق لتحويل رواية ما تخبئه لنا النجوم للكاتب جون جرين إلى فيلم سينمائي.[16] تكفل المنتجان ويك غودفري ومارتن بوين بإنتاج الفيلم لصالح شركتهما Temple Hill Entertainment.[17] وثم في 19 فبراير 2013، تم التعاقد مع جوش بون كمخرج للفيلم.[18] وبعدها تم تكليف سكوت نوستادتير ومايكل ويبير بتحويل الرواية إلى سيناريو.[18][19]

أختيار الممثلينعدل

في نوفمبر 2012، وفقاً لموقع Hypable، أبدى المؤلف جون غرين أهتمامه عبر التويتر بالممثلة ماي ويتمان لتجسد دور هيزل غرايس لانكستر. في فبراير 2013، أعلن أن هيلي ستاينفيلد وشايلين وودلي لم يعرض عليهما الدور لكنهما محل أنظار لتأدية الدور الرئيسي. في 19 مارس 2013، أعلنت انترتينمنت ويكلي أن شايلين وودلي قد حصلت على الدور.[9] ومن ثم في 10 مايو، تم أختيار أنسيل إلغورت بدور أوغستس واترز، حبيب هيزل.[11] وبعدها في 23 يوليو، لورا ديرن انضمت إلى الطاقم بدور فراني لانكستر، والدة هيزل ونات وولف بدور آيزك، صديق أوغستس المقرب والاعمى.[12] وثم في 14 أغسطس، سام ترامل انضم بدور مايكل لانكستر، والد هيزل.[13] في 28 أغسطس، أعلن المؤلف جون غرين عبر التويتر أن مايك بيربيغليا سيلعب دور باتريك،[15] واخيراً في 6 سبتمبر، غرد جون مجدداً أن ويليم دافو سيجسد دور بيتر فان هاوتن.[14]

التصويرعدل

بدأ التصوير يوم 26 أغسطس 2013 في بيتسبرغ بولاية بنسيلفانيا،[20] الفندق التاريخي "Mansions on Fifth" قد ظهر بالفيلم.[21] مشاهد الكنيسة صورت في كنيسة القديس بولس الأسقفية بضاحية إم تي. ليبنون.[22] الإنتاج دام حتى العاشر من أكتوبر في بنسيلفانيا،[23] وانتقل بعدها الإنتاج إلى أمستردام وبدء التصوير في 14 أكتوبر.[24] واخيراً انتهى التصوير رسمياً في 16 أكتوبر 2013.[25]

في أمسترادم، صور مشهد لهيزل وأوغستس وهما يجلسان على أحد المقاعد الخضراء في المدينة ، و في 2 يوليو 2014، كشف أن المقعد قد اختفى وقال مسؤولو المدينة أنهم لا يعرفون أين ذهب ، وقال المتحدث الرسمي باسم المدينة ستيفان فان دير هوك " أنه أمر محرج قليلاً، لأننا كان يجب أن ننتبه عليه جيداً ولكن لا بأس." ووعد بوضع مقعد جلوس جديد خلال أسابيع ، [26] وبعدها بأسبوع فقط تم إيجاد المقعد المسروق و نشر إنترتينمنت ويكلي على حسابه الرسمى في تويتر صورة آخذت أثناء إعادة تركيبه.[27]

الموسيقى التصويريةعدل

مايك موجيس و‌نايت والكوت من فرقة برايت آيز قاما بترتيب موسيقى الفيلم.[28] القائمة الكاملة بأغاني الألبوم صدرت في 13 أبريل 2014، متضمنة أغاني من فنانين مثل إم 83 وكودلاين وجيك بغ وشارلي إكس سي إكس وتوم أوديل وإد شيران.[29] ألبوم الموسيقى التصويرية صدر في 19 مايو 2014 في الولايات المتحدة بواسطة اتلانتيك ريكوردز. بينما صدر في 23 يونيو في المملكة المتحدة.[27]

التسويق والترويجعدل

أول تريلر للفيلم نشر في 29 يناير 2014، وحظي بأكثر من 3 مليون مشاهدة في أقل من 24 ساعة بعد صدوره.[30] وبعد أقل من أسبوع، وصل التريلر إلى 15 مليون مشاهدة.[31] عرض مقطع فيديو قبل توزيع جوائز إم تي في للأفلام في 13 أبريل 2014 ثم تبع إصدار تريلر مطول في 28 أبريل. نشرت تونتيث سينتشوري فوكس مزيد من مقاطع الفيديو عبر اليوتيوب كترويج لإصدار الفيلم.[32]

في 2 أبريل 2014، أعلن الاستوديو إطلاق برنامج جولة ترويجية للفيلم اسمه "مطلبنا نجوم" (Demand Our Stars)، حيث يقوم المؤلف وطاقم التمثيل الرئيسي بزيارة الولايات التي تحصل على أكثرية الأصوات.[33] أربعة ولايات ربحت البرنامج، بداية من ميامي بفلوريدا في 6 مايو، كليفلاند بأوهايو في 7 مايو، ناشفيل بتينيسي في 8 مايو، وانتهت في دالاس بتكساس في 9 مايو.[34][35]

الاستقبالعدل

الإصدارعدل

الفيلم صدر في 6 يونيو 2014 بالولايات المتحدة وفي 12 يونيو بالشرق الأوسط.[36] وصدر على أقراص بلو راي ودي في دي في 16 سبتمبر 2014.[12]

شباك التذاكرعدل

بحلول 12 أغسطس 2014، كسب ما تخبئه لنا النجوم 124,295,189$ في أمريكا الشمالية و 147,400,000$ في الدول الأخرى، وبذلك وصلت إيراداته حول العالم إلى 271,695,189 $.[3]

خلال الاسبوع الأول من عرضه، جمعَ ما تخبئه لنا النجوم 48.2 مليون $ من 3,173 صالة عرض بمعدل 15,128 $ للصالة الواحدة، مما جعله في صدارة شبابيك التذاكر في أمريكا الشمالية والعالم.[37] في أمريكا الشمالية، كسب 8.2 مليون $ في ليلة افتتاحه، متفوقاً على مختلف ومتساوي تقريباً مع أفلام القصص المصورة الصادرة حديثاً، مثل الرجل العنكبوت المذهل 2 (8.7 مليون $) ورجال-إكس: أيام المستقبل الماضي (8.1 مليون $). الفيلم تلقى دفعة أساسية من "الليلة قبل نجومنا" (The Night Before Our Stars)، وهو حدث ذو سعر مرتفع سبق الاصدار الرسمي للفيلم، حيث يعرض فيه الفيلم وأسئلة وأجوبة مع طاقم التمثيل من ضمنهم شايلين وودلي وأنسيل إلغورت ونات وولف والمؤلف جون غرين، تذاكر الحدث وصلت إلى سعر 25 دولار للواحدة.[38] خلال اليوم الأول لأفتتاحه العالمي، كسب الفيلم 26.1 مليون $، متفوقاً على فيلم حافة الغد ل‌توم كروز، الذي أفتتح على 10.7 مليون $. الفيلم تفوق على ملافسينت (24.3 مليون $) و‌مختلف (22.8 مليون $).[39]

رأي النقادعدل

تلقى الفيلم مراجعات إيجابية من قبل النقاد، مع إشادة كبيرة لأداء شايلين وودلي واعتبارها منافسة للترشيح لجائزة الأوسكار. الفيلم حصل على تقييم 80% على موقع الطماطم الفاسدة مع متوسط تقييم 6.8/10، بناءً على 164 مراجعة. الأجماع النقدي في الموقع نص على: "حكيم ومضحك وجارح للقلب دون اللجوء إلى الاستغلال، ما تخبئه لنا النجوم يعطي مادة المصدر الشهيرة حقها."[40] ميتاكريتيك أعطى الفيلم 69 من 100 بناءً على 45 مراجعة نقدية.[41] موقع سينماسكور أعطى الفيلم علامة "A" على مقياس +A إلى F.[42] متوسط التقييم الحالي على قاعدة بيانات الأفلام على الإنترنت هو 8.2/10.[43]

ريتشارد روبر من صحيفة شيكاغو سن-تايمز أعطى الفيلم علامة كاملة (4 نجوم) ومدح أداء شايلين بكونه "فائق". هو يعتقد أن أدائها دور هيزل يستحق الأوسكار، مشيراً إلى "انها بارزة إلى تلك الدرجة".[44] سكوت مندلسون من مجلة فوربس قال أن الفيلم "ترفيه سائد عالية الجودة بصورة استثنائية" ووصفه أيضاً ب"عمل فني أصيل".[45] آنا سميث من مجلة إمباير قالت أنه كان "رومانسية مؤثرة وأنه أفضل أداء لشايلين حتى الآن".[46] إيما دبدن من موقع Digital Spy كتبت أن، "ما تخبئه لنا النجوم عمل حزين حاد وعاطفي راقي يصب في شخصياته المراهقة ذكاء نادر، ويتناول موضوعه الكئيب مع طرافة لاذعة وحنان".[47] اندي ليا من صحيفة ديلي ستار البريطانية قال "بالنسبة لرومانسية المراهقين، هذا عمل قوي".[48] ويلسون موراليس من موقع BlackFilm.com مدح أداء شايلين وأنسيل قائلاً أنهم "آسران جداً وحقيقيان في أدائهم، بحيث يتمكنان من جعل هذا الفيلم الحزين مؤثر للغاية ورومانسي وممتع جداً".[49] سامح سعد من موقع الشاشة الغربية أعطى الفيلم 4/5 وقال أن الفيلم "مثال ناجح على كيفية تحويل رواية بكل ما تحملها من مشاعر وأفكار إلى الشاشة الكبيرة".[50]

بيتر ترافيرز من رولينغ ستون قال أن الفيلم "قصة حب حية وجديدة، مع وفرة من الفكاهة والحسرة" وأشاد ب شايلين ووصفها بممثلة عظيمة غير قادرة على عمل حركة خطأ أمام الكاميرا.[51] الناقد ريتشارد كورليس من مجلة تايم كتب، "هيزل وأوغستس سيعيشان في قلب الفيلم بسبب الممثلين الشباب اللذان يجسدانهم".[52] كريس فونغر من صحيفة ذا دالاس مورنغ نيوز أعطى الفيلم علامة B+ بكون "الفيلم ظريف وحي وجياش للعاطفة في أحيان كثيرة".[53] كلوديا بويغ من يو أس توداي قالت أن الفيلم "مكتوب بإتقان وممثل بإتقان، لاذع ومضحك وملاحظ بحكمة"، واعطته 3.5 من 4.[54] بروس ديونز من النيويوركر قال، "الفيلم يتحاشى مزالق الأعمال الدرامية المبتذلة عن السرطان مع الفكاهة والدفء الطبيعي".[55] كوني أوغل من ذا ميامي هيرالد قالت عنه "فيلم رومانسي عذب مليء بالدفء المفاجئ والفكاهة".[56] موقع AV Club أعطى الفيلم "B" قائلاً عنه "مبارك بشرارات من الطرافة ومدعوم بمواهب ممثليه الكاريزمية".[57]

بيتر برادشو من الغارديان أعطى الفيلم مراجعة سلبية، مشبه الفيلم ب"ان تتعرض للسطو من قبل محترف في فنون القتال المختلطة وأنت لا تستطيع سوى ان تلاحظ وتقدر ذلك، رغم أنك تتعرض للضرب بوحشية، ثم تجر على الأرض وانت مصاب بالكدمات وتنزف ثم تجبر على مشاهدة المعتدي عليك يعطي 45% من نقودك للجمعيات الخيرية".[58] كريستي لومير التي تكتب في لصالح موقع روجر إيبرت أعطت الفيلم 2 نجوم من 4. انتقده لكونه "خامل عاطفياً، على الرغم من اللحظات العديدة التي تهدف لوضع غصة في حلوقنا". بينما أنتقدت أداء أنسيل، أمتدحت أداء شايلين.[59] روبي كولين من الدايلي تيليغراف أنتقد شخصية أوغستس، "غس هو شيء من الهوس العابث الجذاب: النسخة الأقل ملاحظة من النوع المريب الذي تعشقه حيبيته يجسدها في بعض الأحيان كريستن دانست ونتالي بورتمان وزوي ديشانيل".[60] ديفيد ادلشتاين من الإذاعة الوطنية العامة (NPR) قال، "أعلم أن هناك أناس بكوا عن مشاهدة التريلر لفيلم المراهقين الرومانسي عن السرطان ما تخبئه لنا النجوم — عند مشاهدة الفيلم سيحتاجون إلى طوق نجاة لكي لا يغرقوا في طوفان من الدموع. شخصياً، أنا لم أبكي، وإن وخزتني قنوات الدموع في بعض الأحيان، كنت على الحافة. الفيلم لامع قليلاً لذوقي، مهندس جداً. لكن تم إخراجه بلطف بواسطة جوش بون وممثل بشكل جميل. أي كان الخطأ، فهو ليس في النجوم".[61]

مراجعان مسيحيان[62][63] وبعض اللاهوتيين[64] لاحظوا احتمال وجود مواضيع مسيحية في الفيلم. القس روبرت بارون الذي يكتب لصالح وكالة الانباء الكاثوليكية أكدَ في قوله، "لا أعتقد أنه على الأقل من قبيل الصدفة أن واترز [ماء] (اسم العائلة ل أوغستس) وغريس [نعمة] (اسم العائلة ل هيزل) اجتمعا في القلب المقدس للمسيح وبالتالي، على الرغم من معاناتهم المشتركة، تمكنا من إعطاء الحياة لبعضهما البعض... [وهكذا] ترفض هيزل بفعالية العدمية والمادية عندما ترد عبر حاجز الموت على سؤال غس "حسناً"". ويختتم قائلاً أن ما تخبئه لنا النجوم "بالكاد... عرض مرضي للمسيحية" لكن "ليس مكانا سيئا تماما للبدء" لأولئك الذين يكافحون لإيجاد المعنى في الإيمان.[65] شاليني لانجر من انديان اكسبريس أعطت الفيلم تقييم 2.5 من 5 وأعرب عن، "الفيلم وفي لحد الخطأ من الحوارات إلى الملابس والأماكن والطعام، وحتى حينما يتخطى بعض التفاصيل غير السارة".[66]

الجوائزعدل

الجائزة الفئة المتلقي النتيجة
جوائز العرض الدعائي الذهبي الخامسة عشر[67] أفضل رومانسية ما تخبئه لنا النجوم فوز
جائزة الإبرة الفضائية الذهبية أفضل فيلم ما تخبئه لنا النجوم ترشُح
جائزة اختيار المراهقين[68] الفيلم المختار ما تخبئه لنا النجوم فوز
ممثل فيلم المختار: دراما أنسيل إلغورت فوز
ممثلة فيلم المختارة : دراما شايلين وودلي فوز
النجم الصاعد المختار أنسيل إلغورت فوز
الممثل المختار القوي في مشهد نات وولف فوز
التجاذب المختار شايلين وودلي وأنسيل إلغورت ونات وولف فوز
أفضل قبلة أنسيل إلغورت وشايلين وودلي فوز
جوائز شباب هوليوود[69] الممثل المفضل للجمهور - ذكر أنسيل إلغورت فوز
الممثل المفضل للجمهور - مؤنث شايلين وودلي ترشُح
الممثل الصاعد أنسيل إلغورت ترشُح
أفضل ثنائي على الشاشة أنسيل إلغورت وشايلين وودلي فوز
أفضل تجاذب بين طاقم - فيلم ما تخبئه لنا النجوم فوز
الفيلم المفضل ما تخبئه لنا النجوم فوز

نسخة هندية جديدةعدل

في 6 أغسطس 2014، أعلنت القسم الهندي من فوكس ستار ستوديو عن نيتهم إنتاج نسخة هندية من الفيلم.[70] الرئيس التنفيذي للاستوديو قال أن النسخة الأنكليزية من ما تخبئه لنا النجوم التي صدرت في الهند بنهاية يوليو قد ربحت أكثر من مليون $.[71] ولكن توقف العمل بسبب اصابه شاروخانب مرض غامض واعتذار اميتاب باتشان عن تصوير الفيلم لسخافت القصه ولم يجدو ممثل يقبل ان يمثل هذا العمل

انظر أيضاعدل

مراجععدل

  1. ^ ‘The Fault in Our Stars’ Sets Out to Make You Cry — تاريخ الاطلاع: 7 أبريل 2016
  2. أ ب "THE FAULT IN OUR STARS (12A)". تونتيث سينتشوري فوكس. المجلس البريطاني لتصنيف الأفلام. May 8, 2014. مؤرشف من الأصل في 14 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ May 8, 2014. 
  3. أ ب ت ث ج "The Fault In Our Stars (2014)". بوكس أوفيس موجو. IMDB. مؤرشف من الأصل في 05 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ September 2, 2014. 
  4. ^ "13 أكتوبر.. فيلم "ما تخبئه لنا النجوم" بسينما قلمي". مصرس. مؤرشف من الأصل في 23 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 23 ديسمبر 2018. 
  5. ^ almaghribtoday. "almaghribtoday". Almaghribtoday. مؤرشف من الأصل في 06 أكتوبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 23 ديسمبر 2018. 
  6. ^ "The Fault in Our Stars (2014)". The Numbers. Nash Information Services, LLC. مؤرشف من الأصل في 18 سبتمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 10 أغسطس 2016. 
  7. ^ Bennett، Alanna (June 6, 2014). "Is Peter Van Houten's 'Imperial Affliction' a Real Book? Here's What You Need To Know About John Green's Creations". bustle.com. مؤرشف من الأصل في 23 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ September 23, 2014. 
  8. ^ Weber، Lindsey (June 6, 2014). "21 Reasons The Fault in Our Stars Movie Is Better Than the Book". vulture.com. مؤرشف من الأصل في 23 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ September 16, 2014. 
  9. أ ب Sara Vilkomerson (March 19, 2013). "Shailene Woodley offered lead role for 'The Fault in Our Stars'". انترتينمنت ويكلي. مؤرشف من الأصل في 18 ديسمبر 2014. اطلع عليه بتاريخ March 19, 2013. 
  10. ^ Sperling، Nicole (February 15, 2014). "As 'The Fault in Our Stars' is filmed, John Green turns astrologer". latimes.com. مؤرشف من الأصل في 16 يناير 2018. اطلع عليه بتاريخ August 29, 2014. 
  11. أ ب Sneider، Jeff (May 10, 2013). "'Divergent' Star Ansel Elgort to Join Shailene Woodley in 'The Fault In Our Stars'". thewrap.com. مؤرشف من الأصل في 30 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ August 11, 2014. 
  12. أ ب ت ث Vilkomerson، Sara (July 23, 2013). "Nat Wolff cast as Isaac in 'The Fault in Our Stars'". Entertainment Weekly. مؤرشف من الأصل في 06 أكتوبر 2014. اطلع عليه بتاريخ July 23, 2013. 
  13. أ ب Sneider، Jeff (August 14, 2013). "'True Blood's' Sam Trammell Joins Shailene Woodley in 'The Fault in Our Stars'". thewrap.com. مؤرشف من الأصل في 30 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ August 11, 2013. 
  14. أ ب Bahr، Lindsey (September 6, 2013). "Willem Dafoe cast as Peter Van Houten in 'The Fault in Our Stars'". ew.com. مؤرشف من الأصل في 06 أكتوبر 2014. اطلع عليه بتاريخ August 29, 2014. 
  15. أ ب Green، John (August 28, 2013). "Mike Birbiglia will play Patrick". twitter.com. مؤرشف من الأصل في 15 سبتمبر 2014. اطلع عليه بتاريخ August 29, 2014. 
  16. ^ Deahl، Rachel (January 31, 2012). "Fox Options John Green's 'Fault in Our Stars'". بابليشرز ويكلي. مؤرشف من الأصل في 12 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ July 23, 2013. 
  17. ^ Abrams، Rachel (February 1, 2012). "Fox 2000 options 'Fault in Our Stars'". variety.com. مؤرشف من الأصل في 28 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ August 10, 2014. 
  18. أ ب Kit، Borys؛ Lewis، Andy (February 19, 2013). "'The Fault in Our Stars' Movie Lands Director". hollywoodreporter.com. مؤرشف من الأصل في 30 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ August 10, 2014. 
  19. ^ Fleming Jr، Mike (March 28, 2012). "Fox 2000 Sets Neustadter & Weber To Adapt 'The Fault In Our Stars'". deadline.com. مؤرشف من الأصل في 16 يوليو 2014. اطلع عليه بتاريخ August 10, 2014. 
  20. ^ Christine (August 26, 2013). "'The Fault in Our Stars' filming in Pittsburgh (Filming Locations Open Thread)". On Location Vacations. مؤرشف من الأصل في 30 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ April 17, 2014. 
  21. ^ Payne، Sara (May 6, 2014). "When movies film in Pittsburgh, experiences vary — Pittsburgh Post-Gazette". Post-gazette.com. مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ May 23, 2014. 
  22. ^ Yiin، Wesley (June 6, 2014). "Mt. Lebanon church channels Hollywood with 'Fault in Our Stars' screening". post-gazette.com. مؤرشف من الأصل في 25 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ August 9, 2014. 
  23. ^ "Production Exclusive – Filming Wraps on "The Fault in Our Stars" Movie Adaptation". trulyluminary.com. October 18, 2013. مؤرشف من الأصل في 21 يوليو 2015. اطلع عليه بتاريخ August 9, 2014. 
  24. ^ Christine (October 15, 2013). "The Fault In Our Stars moves from Pittsburgh to Amsterdam". onlocationvacations.com. مؤرشف من الأصل في 21 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ August 9, 2014. 
  25. ^ Green، John. "Last day with my Gus". twitter.com. مؤرشف من الأصل في 21 أغسطس 2014. اطلع عليه بتاريخ 09 أغسطس 2014. 
  26. ^ Beaumont-Thomas، Ben (July 2, 2014). "Bench from The Fault in Our Stars goes missing in Amsterdam". theguardian.com. مؤرشف من الأصل في 21 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ August 9, 2014. 
  27. أ ب McHenry، Jackson (July 7, 2014). "The 'Fault in Our Stars' bench is back in Amsterdam". ew.com. مؤرشف من الأصل في 22 أكتوبر 2014. اطلع عليه بتاريخ September 30, 2014. 
  28. ^ Sims، Andrew (July 9, 2013). "'The Fault in Our Stars' movie to be scored by Bright Eyes". Hypable. مؤرشف من الأصل في 13 نوفمبر 2014. اطلع عليه بتاريخ April 17, 2014. 
  29. ^ "'The Fault in Our Stars' Soundtrack Details". filmmusicreporter.com. April 13, 2014. مؤرشف من الأصل في 30 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ August 29, 2014. 
  30. ^ Kellogg، Carolyn (January 30, 2014). "'The Fault in Our Stars' movie trailer hits; the book is on top". لوس أنجلوس تايمز. مؤرشف من الأصل في 27 أبريل 2014. اطلع عليه بتاريخ January 30, 2014. 
  31. ^ Wickman، Kase (April 13, 2014). "This 'Fault In Our Stars' Clip Hits Us Right In The Feelings Bone". mtv.com. مؤرشف من الأصل في 16 أبريل 2014. اطلع عليه بتاريخ April 14, 2014. 
  32. ^ Strecker، Erin (April 28, 2014). "New 'Fault in Our Stars' trailer: More tears, more laughs, more pot?". ew.com. مؤرشف من الأصل في 22 أكتوبر 2014. اطلع عليه بتاريخ August 29, 2014. 
  33. ^ Sims، Andrew (April 2, 2014). "John Green and the 'Fault' movie cast to go on nationwide tour, vote for your city to receive a visit". hypable.com. مؤرشف من الأصل في 26 أكتوبر 2014. اطلع عليه بتاريخ August 9, 2014. 
  34. ^ "Demand Our Stars Tour - May 6-May 9". thefaultinourstarsmovie.com. مؤرشف من الأصل في 19 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ August 10, 2014. 
  35. ^ Christine (May 6, 2014). "Meet the cast of 'The Fault In Our Stars' in a city near you this week". onlocationvacations.com. مؤرشف من الأصل في 21 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ August 10, 2014. 
  36. ^ Deutsch، Lindsay (October 8, 2013). "' The Fault in Our Stars (2014) Release Info". imdb. مؤرشف من الأصل في 17 أبريل 2016. اطلع عليه بتاريخ October 10, 2013. 
  37. ^ Coyle، Jake (June 8, 2014). "'The Fault in Our Stars' tops box office with $48.2 million". Newsday. مؤرشف من الأصل في 14 يوليو 2014. اطلع عليه بتاريخ July 9, 2014. 
  38. ^ Subers، Ray (June 5, 2014). "Forecast: 'Fault' to Push Cruise to the 'Edge' of the Box Office". بوكس أوفيس موجو. مؤرشف من الأصل في 30 يونيو 2018. 
  39. ^ Subers، Ray (June 7, 2014). "Friday Report: 'Fault' Shines, 'Edge' Flatlines on Friday". بوكس أوفيس موجو. مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2018. 
  40. ^ "The Fault In Our Stars". Rotten Tomatoes. مؤرشف من الأصل في 02 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ June 6, 2014. 
  41. ^ "The Fault in Our Stars Reviews". Metacritic. مؤرشف من الأصل في 08 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ June 6, 2014. 
  42. ^ McClintock، Pamela (June 7, 2014). "Box Office: 'Fault in Our Stars' Eyes Stunning $52M-Plus Debut, Crushes 'Edge of Tomorrow'". The Hollywood Reporter. مؤرشف من الأصل في 13 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ July 9, 2014. 
  43. ^ "The Fault in Our Stars (2014)". imdb.com. مؤرشف من الأصل في 24 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ August 12, 2014. 
  44. ^ "'The Fault in Our Stars': A lovely work led by the transcendent Shailene Woodley". Chicago Sun-Times. May 30, 2014. مؤرشف من الأصل في 24 أكتوبر 2014. اطلع عليه بتاريخ June 6, 2014. 
  45. ^ "Review: Shailene Woodley's 'Fault In Our Stars' Is A Generational Classic". مؤرشف من الأصل في 15 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ August 3, 2014. 
  46. ^ "The Fault In Our Stars". مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ August 3, 2014. 
  47. ^ "The Fault in Our Stars review: An acerbic and sophisticated weepie". مؤرشف من الأصل في 25 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ August 3, 2014. 
  48. ^ "Review and trailer: The Fault In Our Stars (12A) is a touching teen romance". مؤرشف من الأصل في 15 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ August 3, 2014. 
  49. ^ "The Fault In Our Stars: Film Review". مؤرشف من الأصل في 01 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ August 3, 2014. 
  50. ^ سعد، سامح (june 12, 2014). "'الخطأ في أقدارنا .. The Fault in Our Stars". الشاشة الغربية. مؤرشف من الأصل في 14 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ June 14, 2014. 
  51. ^ Travers، Peter (May 27, 2011). "'The Fault in Our Stars' Movie Review". Rolling Stone. مؤرشف من الأصل في 30 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ June 6, 2014. 
  52. ^ Corliss، Richard. "The Fault In Our Stars Review: Shailene Woodley and Ansel Elgort". Time. مؤرشف من الأصل في 19 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ June 6, 2014. 
  53. ^ Vognar، Chris (June 5, 2014). "'The Fault in Our Stars' hits the big screen with its best qualities intact (B+)". Dallas Morning News. مؤرشف من الأصل في 04 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ June 6, 2014. 
  54. ^ "'The Fault in Our Stars' is nearly flawless". USA Today. April 6, 2014. مؤرشف من الأصل في 17 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ June 6, 2014. 
  55. ^ "The Fault In Our Stars: Review". مؤرشف من الأصل في 11 يوليو 2014. اطلع عليه بتاريخ August 3, 2014. 
  56. ^ "'The Fault in Our Stars' (PG-13)". مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2016. اطلع عليه بتاريخ August 30, 2014. 
  57. ^ "The Fault In Our Stars: Review". مؤرشف من الأصل في 09 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ August 30, 2014. 
  58. ^ Bradshaw، Peter (June 19, 2014). "The Fault in our Stars review – manipulative and crass". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 18 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ June 19, 2014. 
  59. ^ "The Fault in Our Stars Movie Review by Christy Lemire". RogerEbert.com. مؤرشف من الأصل في 30 يناير 2019. اطلع عليه بتاريخ June 11, 2014. 
  60. ^ Collin، Robbie (June 17, 2014). "The Fault in Our Stars, film review: 'tenderly performed'". ديلي تلغراف. مؤرشف من الأصل في 24 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ August 12, 2014. 
  61. ^ Edelstein، David (June 6, 2014). "Beautiful Acting Aside, It Isn't Hard To Find Fault In 'Our Stars'". الإذاعة الوطنية العامة. مؤرشف من الأصل في 30 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ August 12, 2014. 
  62. ^ Baird، David (June 27, 2014). "The Fault in Our Stars". Thinking Faith. Jesuits in Britain. مؤرشف من الأصل في 17 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ July 7, 2014. 
  63. ^ ""The Fault In Our Stars": A commentary by Fr. Barron (spoilers)". wordonfire.org. Word on Fire Ministires. مؤرشف من الأصل في 26 يوليو 2014. اطلع عليه بتاريخ 18 يوليو 2014. 
  64. ^ Mena، Adelaide. "'The Fault in Our Stars' hailed for themes on suffering, love". catholicnewsagency.com. Catholic News Agenchy. مؤرشف من الأصل في 14 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 18 يوليو 2014. 
  65. ^ Barron، Robert. "'The Fault in Our Stars' and the Sacred Heart of Jesus". Catholic News Agency. مؤرشف من الأصل في 05 أبريل 2015. اطلع عليه بتاريخ July 7, 2014. 
  66. ^ Langer، Shalini (July 4, 2014). "The Fault in Our Stars film review". اكسبريس الهندية (صحيفة). مؤرشف من الأصل في 30 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ August 12, 2014. 
  67. ^ "15th Golden Trailer Awards". مؤرشف من الأصل في 15 أغسطس 2015. اطلع عليه بتاريخ June 13, 2014. 
  68. ^ "Teen Choice Awards 2014 Nominees". مؤرشف من الأصل في 22 أكتوبر 2014. اطلع عليه بتاريخ June 17, 2014. 
  69. ^ "2014 Young Hollywood Award Nominees". مؤرشف من الأصل في 13 أبريل 2017. اطلع عليه بتاريخ June 30, 2014. 
  70. ^ Frater، Patrick (August 6, 2014). "'The Fault in Our Stars' to Get Bollywood Remake Treatment From Fox India". variety.com. مؤرشف من الأصل في 17 يناير 2019. اطلع عليه بتاريخ August 8, 2014. 
  71. ^ Bhushan، Nyay (August 6, 2014). "'The Fault In Our Stars' to Get Bollywood Remake". hollywoodreporter.com. مؤرشف من الأصل في 03 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ August 11, 2014. 

وصلات خارجيةعدل