مانويل سيفيرينو أوريبي

سياسي أوروغواياني

مانويل سيفيرينو أوريبي الرئيس الرابع لأوروغواي مواليد (12 نوفمبر 1857 26 أغسطس 1792).[1][2][3] هو مانويل نجل الكابتن فرانسيسكو وماريا فرانسيسكا فيانا، وهو أول حاكم من مونتفيديو. شارك متطوعًا في بداية ثورة الاستقلال في ريو دي لا بلاتا. شارك مع المقاومة مع خوسيه جرفاسيو أرتيغاس ضد الغزو البرتغالي البرازيلي في 1816.

مانويل سيفيرينو أوريبي
Manuel Oribe por Rose.jpg

معلومات شخصية
الميلاد 26 أغسطس 1792(1792-08-26)
مونتيفيديو
الوفاة 12 نوفمبر 1857 (65 سنة)
مونتيفيديو
مكان الدفن مونتفيدو  تعديل قيمة خاصية (P119) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of Uruguay.svg الأوروغواي  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
مناصب
رئيس أوروغواي   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
1 مارس 1835  – 24 أكتوبر 1838 
رئيس أوروغواي   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
16 فبراير 1843  – 8 أكتوبر 1851 
Fleche-defaut-droite-gris-32.pngFructuoso Rivera  [لغات أخرى] 
الحياة العملية
المهنة جندي،  وسياسي،  وعسكري  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات الإسبانية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
الخدمة العسكرية
الرتبة فريق أول  تعديل قيمة خاصية (P410) في ويكي بيانات
المعارك والحروب الحروب الأهلية الأرجنتينية  تعديل قيمة خاصية (P607) في ويكي بيانات
التوقيع
Manuel Oribe Signature.png

في أواخر عام 1817، مع تراجع مجموعته في مونتيفيديو على يد البرتغالي البرازيليين، انتقل إلى بوينس آيرس مع شقيقه إغناسيو والعقيد روفينو، وأخذ معه كتيبة المعتقون وكتيبة مدفعية.

السيرةعدل

مانويل أوريبي هو نجل الكابتن فرانسيسكو أوريبي وماريا فرانسيسكا فيانا وهو سليل خوسيه خواكين دي فيانا أول حاكم لمدينة مونتفيديو. وقد تجند في صفوف الوطنيين في بداية ثورة الاستقلال في ريو دي لابلاتا حيث شارك كمتطوع .وخضع لتعميده بالنار أثناء معركة ثيريتو في 31 ديسمبر عام1812 أثناء الحصار الثاني المفروض على مونتفيديو وقدم عمل بطولي انتهى بانتصار الوطنيين، وشارك بجانب خوسيه جرفاسيو أرتيغاس في المقاومة ضد الغزو البرتغالي البرازيلي في عام1816م. وفي آواخر 1817م عند سقوط مونتفيديو في أيدي الغزو البرتغالي البرازيلي انتقل إلى بوينس آيرس مع شقيقه إغناسيو والعقيد روفينو باوثا وأخذ معه كتيبة الأحرار وكتيبة المدفعية.

التنافس مع ريفيراعدل

ذكر المؤرخ فرانسيسكو باوثا نجل روفينو باوثا في كتابه" تاريخ احتلال إسبانيا لأوروغواي" (1880-1882) بشأن إصرار أرتيغاس المحموم لتأييد فروكتوسو ريفيرا كقائد عسكري للمنطقة التي تقع جنوب ريو نيجرو لمواجهة الغزو، وهو الأمر الذي أدى إلى تراشق روفينو باوثا وومانويل أوريبي بالألفاظ ضد أرتيغاس الذي كان وضعه العسكري خارج السيطرة .ونظراً للتنافس الشخصي بين ريفيرا وأوريبي-والذي ظهر جلياً في مثل تلك الوقائع- قرر الضابط الشاب التخلي عن قائده. وعرض كارلوس فيدريكو ليكور قائد قوات الاحتلال أنه لا يوجد أي عائق لمرور المسؤولين الشرقيين في بينوس آريس إلا أنه لم يستطع أن يجذبهم إلى صفه بينما كان ريفيرا وأعوانه في خدمة الغزاة البرتغاليين.

المراجععدل

  1. ^ "معلومات عن مانويل سيفيرينو أوريبي على موقع aunamendi.eusko-ikaskuntza.eus". aunamendi.eusko-ikaskuntza.eus. مؤرشف من الأصل في 14 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ "معلومات عن مانويل سيفيرينو أوريبي على موقع datos.bne.es". datos.bne.es. مؤرشف من الأصل في 23 يوليو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ "معلومات عن مانويل سيفيرينو أوريبي على موقع isni.org". isni.org. مؤرشف من 0000 3878 4534 الأصل تحقق من قيمة |مسار= (مساعدة) في 14 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
 
هذه بذرة مقالة عن موضوع له علاقة بسياسي من الولايات المتحدة الأمريكية بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.