مانويل الأول ملك البرتغال

(بالتحويل من مانويل الأول)

كان مانويل الأول (بالبرتغالية:Manuel I)، عرف بلقب المحظوظ، ملكًا على البرتغال منذ عام 1495 حتى عام 1521. بصفته فردًا في عائلة أفيز، كان مانويل دوق بيجا ودوق فيسيو قبل أن يخلف ابن عمه، جواو الثاني، كملك على البرتغال. حكم مانويل خلال فترة توسع مكثف للإمبراطورية البرتغالية الناتجة عن الاكتشافات البرتغالية الكثيرة التي حققت خلال فترة حكمه. وأسفرت رعايته لفاسكو دا جاما عن اكتشاف البرتغاليين لطريق بحري إلى الهند في عام 1498، الأمر الذي دفع إلى بناء أسطول الهند البرتغالية التي ضمنت احتكار البرتغال لتجارة التوابل. بدأ مانويل استعمار البرتغال للأمريكيتين والهند البرتغالية، وأشرف على إقامة إمبراطورية تجارية واسعة في أفريقيا وآسيا.

ملك البرتغال والغرب
مانويل الأول ملك البرتغال
مانويل الأول ملك البرتغال

ملك البرتغال والغرب
فترة الحكم
25 أكتوبر 1495 - 13 ديسمبر 1521
27 أكتوبر 1495
جواو الثاني
جون الثالث ملك البرتغال
معلومات شخصية
الميلاد 31 مايو 1469(1469-05-31)
ألكوشتيه ,  البرتغال
الوفاة 13 ديسمبر 1521 (52 سنة)
لشبونة ,  البرتغال
سبب الوفاة طاعون  تعديل قيمة خاصية (P509) في ويكي بيانات
مكان الدفن دير جيرونيموس  تعديل قيمة خاصية (P119) في ويكي بيانات
مواطنة مملكة البرتغال  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
اللقب ملك البرتغال والغرب
الديانة مسيحي كاثوليكي
الزوجة إيزابيلا من أراغون، أميرة أستورياس
ماريا من أراغون
إليونور من النمسا
الأولاد ميغيل باز
جواو الثالث
إيزابيلا ملكة إسبانيا
بياتريس دوقة سافوي
هنريك الأول
لويس دوق بيجا
إدوارد دوق غيمارايش
الأب فرناندو دوق فيسيو
الأم بياتريس البرتغالية  تعديل قيمة خاصية (P25) في ويكي بيانات
إخوة وأخوات
عائلة بيت أفيس
الحياة العملية
المهنة حاكم  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات البرتغالية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
الجوائز
التوقيع
 

أسس مانويل بيت الهند، الذي كان مؤسسة أدارت احتكارات البرتغال وتوسعها الإمبراطوري. ومول العديد من الملاحين البرتغاليين الشهيرين، من بينهم بيدرو ألفاريز كابرال (الذي اكتشف البرازيل) وأفونسو دي ألبيكورك (الذي أسس الهيمنة البرتغالية في المحيط الهندي)، من بين أمور أخرى كثيرة. جعلت المداخيل التي كانت تأتي من احتكارات التجارة البرتغالية والأراضي المستعمرة من مانويل الملك الأكثر ثراءا في أوروبا، الأمر الذي أتاح له ليكون واحدًا من رعاة النهضة البرتغالية، التي أسفرت عن العديد من المنجزات الأدبية والفنية الهامة. رعى مانويل العديد من المفكرين البرتغاليين،[1][2] من بينهم الكاتب المسرحي جيل فيسينتي (الذي سمي أبو المسرح الإسباني والبرتغالي).[3] وكان الأسلوب المانويلي، وهو فن معماري وطني معتبر في البرتغال، قد سمي على اسم الملك.[4]

النشأة عدل

ولد مانويل في ألكوشيتشي في 31 من شهر مايو من عام 1469، وكان الابن التاسع لفيرديناند دوق فيسيو وبياتريز من البرتغال. كان والده، فيرديناند، ابن ادوارد، ملك البرتغال، وشقيق ألفونسو الخامس ملك البرتغال، في حين كانت والدته، بياتريز، حفيدة ملك البرتغال جون الأول. إضافة إلى ذلك، كانت شقيقته إيليانور أفيس زوجة ملك البرتغال جون الثاني.[5]

نشأ مانويل وسط صراع بين عائلات نبلاء البرتغال والملك جون الثاني. وفي عام 1483، أعدم فيرناندو الثاني، دوق براغانزا، زعيم البيت الإقطاعي الأكثر قوة في البرتغال، بتهمة الخيانة. لاحقًا، اتهم شقيق مانويل الأكبر سنًا، ديوغو دوق فيسيو، بتهمة حياكة مؤامرة ضد التاج وطعن حتى الموت في عام 1484 من قبل الملك نفسه.[6][7]

بعد وفاة ابنه الأمير ألفونسو ومحاولاته الفاشلة في شرعنة ابنه غير الشرعي، خورخي دي لينكاستر، دوق كويمبرا، عين جون الثاني مانويل وريثًا للعرش. خلف مانويل جون كملك على البرتغال في عام 1495.[8]

فترة حكمه عدل

التوسع الإمبراطوري عدل

أثبت مانويل أنه خلف صالح لابن عمه جواو الثاني في دعمه لاستكشاف البرتغال للمحيط الأطلنطي وتطوير التجارة البرتغالية. خلال فترة حكمه، تحققت الإنجازات التالية: [9]

  • 1498 – اكتشاف الطريق البحري إلى الهند من قبل فاسكو دا جاما.[10]
  • 1500 – اكتشاف البرازيل من قبل بيدرو ألفاريز كابرال.
  • 1501 – اكتشاف لابرادور من قبل جاسبار وميجيل كورت ريال
  • 1503 – بناء أول مؤسسة تجارية في البرازيل من قبل فيرناو دي لورونيا وبناء حصن في مملكة كوتشين الحليفة في الهند من قبل ألفونسو دي ألبيكورك
  • 1505 – بناء حصون كيلوا وسوفالا وأنجيديفا وكانانوري من قبل فرانسيسكو دي ألميدا بصفته أول حاكم عام للهند
  • 1506 – الاستيلاء على الصويرة في المغرب من قبل ديوغو دي أزامبوجا
  • 1507 – الاستيلاء على سقطرى من قبل تريستاو دي كونيا وأومان من قبل ألفونسو دي ألبيكورك
  • 1508 – الاستيلاء على آسفي في المغرب من قبل ديوجو أزامبوجا
  • 1510 – الاستيلاء على جوا في الهند من قبل ألفونسو دي ألبيكورك
  • 1511 – الاستيلاء على ملقا في ماليزيا من قبل ألفونسو دي ألبيكورك
  • 1513 – الاستيلاء على أزمور في المغرب من قبل دوم جايم دوق براجانزا
  • 1515 – الاستيلاء على أورموس في الخليج الفارسي من قبل ألفونسو دي ألبيكورك

كان الاستيلاء على ملقا في ما هو ماليزيا في يومنا هذا في عام 1511 نتيجة لخطة وضعها مانويل الأول لمنع تجارة المسلمين في المحيط الهندي عبر الاستيلاء على عدن وإعاقة التجارة عبر الإسكندرية والاستيلاء على مملكة هرمز عن طريق الخليج الفارسي وبيروت، والاستيلاء على ملقا للتحكم بالتجارة مع الصين.

كل هذه الأحداث جعلت البرتغال ثرية من التجارة الخارجية مع تأسيسها لإمبراطورية واسعة في الخارج. استخدم مانويل الثروة لبناء عدد من المباني الملكية (على الطراز «المانويلي») ولجذب الفنانين إلى بلاطه.[11]

أبرمت معاهدات تجارية وتحالفات دبلوماسية مع سلالة مينغ في الصين والسلالة الصفدية الفارسية. استقبل الأب ليو العاشر هيئة ممثلين دبلوماسيين يرأسها سفير من البرتغال خلال فترة حكمه كانت تهدف إلى لفت الأنظار إلى الثروات التي نالتها البرتغال مؤخرًا في كامل أوروبا.[12]

شأنه شأن ألفونسو الخامس، وسع مانويل لقبه الرسمي ليعكس توسع البرتغال. وأطلق على نفسه لقب ملك البرتغال والألغارفيس، على هذا الجانب ووراء البحار في أفريقيا، لورد غينيا ولورد حروب الاسترداد والملاحة والتجارة في إثيوبيا وبلاد العرب وبلاد فارس والهند.[13]

الإصلاح القضائي عدل

خلال حكم مانويل، كانت الملكية المطلقة نمط الحكم. التقت البلاطات البرتغالية (جمعية المملكة) 4 مرات فقط خلال حكمه، وكان اللقاء دائمًا في مدينة لشبونة، مقر كرسي الملك.[14]

أجرى الملك إصلاحات بلاط القضاء وميثاقات البلدية مع التاج، وحدث نظام الضرائب ومفاهيم الإتاوة والحقوق. خلال فترة حكم مانويل، أعيد تدوين القوانين السارية في المملكة مع إصدار مراسيم مانويل.[15][16]

السياسة الدينية عدل

كان مانويل رجلًا شديد التدين واستثمر مبالغ ضخمة من مداخيل البرتغال لإرسال مبشرين إلى جميع المستعمرات، من بينهم فرانسيسكو ألفاريس، ورعى بناء أبنية دينية، مثل دير جيرونيموس. وسعى مانويل أيضًا إلى شن حملة صليبية جديدة ضد الأتراك.[11]

في بداية حكمه، سهل مانويل الشروط التي كانت قد أبقت اليهود في حالة عبودية فعلية في ظل حكم جواو الثاني. إلا أنه في الوقت الذي كان يسعى فيه إلى الزواج بإنفانتا إيزابيلا من أراغون في عام 1496، رضخ مانويل لضغوط والديه، فيرديناند وإيزابيلا، وأصدر مرسومًا يقضي بمغادرة اليهود الذين يرفضون نيل المعمودية للبلاد. في تلك الفترة، قبل انقضاء المهلة النهائية لطردهم، نجح مانويل في جعل جميع اليهود يعتنقون المسيحية من خلال مرسوم ملكي.[17]

أنهت تلك الفترة فعليًا وجود اليهود في البرتغال. بعد ذلك، سيشار إلى جميع اليهود الذين اعتنقوا المسيحية وسلالاتهم بأنهم «مسيحيون جدد» ومنحوا مهلة لمدة 30 عامًا لن تجرى فيها أي تحقيقات حول إيمانهم، ومددت لاحقًا لتنتهي في عام 1534.[18]

خلال مجزرة لشبونة في عام 1506، قتل آلاف ممن اتهموا بأنهم يهود. وأعدم قادة أعمال القتل تلك من قبل مانويل.[19]

إضافة إلى ذلك أمر مانويل أيضًا بطرد المسلمين من البرتغال، واشتهر بأنه مارس ضغوطًا على فيرديناند وإيزابيلا في إسبانيا لإنهاء أي تسامح حيال الإسلام في مملكتهما.

العائلة عدل

توفيت إيزابيلا خلال الولادة، الأمر الذي وضع عائقًا أمام المطامح البرتغالية للحكم في إسبانيا، التي كان قد امتلكها العديد من الحكام منذ حكم الملك فيرديناند الأول (1367 - 1383). توج ابن مانويل وإيزابيلا الصغير، ميجيل دا باز، أميرًا على أستورياس وأميرًا على البرتغال وأميرًا على جيرونا، مما جعله الوريث الظاهري لقشتالة والبرتغال وأراغون حتى وفاته في عام 1500، عن عمر سنتين، لتنتهي مطامح الملوك الكاثوليك ومانويل.[20] كانت زوجة مانويل التالية، ماريا من أراغون، الشقيقة الأصغر لزوجته الأولى. وأصبح اثنان من أولادهما في وقت لاحق ملوكًا على البرتغال.[21]

النسب عدل

سبقه
جون الثاني
ملك البرتغال

1495 - 1521

تبعه
جون الثالث

الهوامش عدل

  1. ^ Stephens 1891، صفحة 178.
  2. ^ Livermore 1976، صفحة 142.
  3. ^ Stephens 1891، صفحة 177.
  4. ^ Smith 1968، صفحة 23.
  5. ^ Rebelo 2003، صفحة 534.
  6. ^ McMurdo 1889، صفحة 21.
  7. ^ Marques 1976، صفحة 210.
  8. ^ Sanceau 1970، صفحات 1-2.
  9. ^ Sanceau 1970، صفحة 168.
  10. ^ Marques 1976، صفحة 214.
  11. ^ ا ب Smith 1968، صفحة 16.
  12. ^ Sanceau 1970، صفحات 95-102.
  13. ^ Sanceau 1970، صفحة 34.
  14. ^ Livermore 1976، صفحة 132.
  15. ^ Marques 1976، صفحة 174.
  16. ^ McMurdo 1889، صفحات 59-60.
  17. ^ Rebelo 2003.
  18. ^ Marques 1976، صفحة 213.
  19. ^ Sanceau 1970، صفحة 129.
  20. ^ Stephens 1891، صفحة 174.
  21. ^ McMurdo 1889، صفحة 58.

روابط خارجية عدل

المصادر عدل

  • السعدون، خالد (2012). مختصر التاريخ السياسي للخليج العربي منذ أقدم حضاراته حتى عام 1971. جداول للنشر والتوزيع