مانع بن ربيعة المريدي

مانع بن ربيعة المريدي يرجع نسبه إلى الدروع من بني حنيفة من بكر بن وائل من ربيعة من عدنان نسباً [1]، وهو أقدم من يذكرهم التاريخ من أجداد أسرة آل سعود الحاكمة في المملكة العربية السعودية، ومؤسسس بلدة الدرعية التي أصبحت فيما بعد عاصمة الدولة السعودية الأولى بين عامي 1158 هـ و1233 هـ الموافق عامي 1744م و1818م. كانت أسرة مانع قد هاجرت في وقت غير معلوم إلى ساحل الخليج العربي وبنوا بلدة صغيرة قرب القطيف وبقيق أسموها الدروع وقيل "الدرعية"، ويبدو أنهم أسموها بذلك لكونهم ينتسبون لأسرة الدروع. في عام 850 هـ (1447م)، عاد مانع مع أسرته إلى منطقة وادي حنيفة في وسط نجد، وكان أمير أكبر بلدان الوادي، حجر اليمامة (الرياض الحالية)، قريباً له يقال له ابن درع من أسرة الدروع، فأقطع ابن درع للمريدي أراضي شمال حجر تسمى غصيبة والمليبيد، أنشأ مانع وأسرته عليها قرية جديدة أسموها أيضاً "الدرعية"، ربما امتناناً لابن درع على ذلك. توارث أبناء مانع إمارة الدرعية لأجيال عديدة واستقر الحكم لأسرة آل مقرن من ولد مانع الذين كان منهم محمد بن سعود، أول أئمة الدولة السعودية الأولى.[2]

لما توفى مانع خلفه ابنه ربيعة بن مانع فترأس أهل البلد، وتكاثر سكان الدرعية، فأراد ربيعة توسعة رقعتها بالاستحواذ على جانب من أراضي آل يزيد (من بني حنيفة) وكانت لهم قريتا النُعْمية والوصيل المجاورتان للدرعية، فدفعوه عنهم، فقاتلهم، وقوى ابن لربيعة، اسمه موسى فأصبح على الامارة في أيام أبيه، واستقر في الحكم وقضى على شوكة جيرانه آل يزيد، ودمر منازلهم وأجلاهم عن قريتيهم وألحقهما بأراضي الدرعية، وحكم بعده ابنه إبراهيم بن موسى [3] ثم ولده مرخان بن إبراهيم، وبعد وفاة مرخان، تأمر ابناه ربيعة ومقرن مشتركين معا، وتداول الإمارة بعدهما، ابناهما وطبان بن ربيعة بن مرخان، ومرخان بن مقرن بن مرخان. ثم ناصر بن محمد بن وطبان، فمحمد بن مقرن، فإبراهيم بن وطبان، فأدريس بن وطبان، إلى ان كانت أيام موسى بن ربيعة بن وطبان سنة 1131 هـ، فخلعه أهل الدرعية سنة 1132 هـ الموافق 1720م فتولاها سعود الأول بن محمد بن مقرن وتوفى سنة 1137 هـ الموافق 1725م وبعد وفاته، خلفه أكبر رجال الأسرة سناً، زيد بن مرخان بن وطبان وقتل سنة 1139 هـ الموافق 1726م وتولى محمد بن سعود بن محمد بن مقرن إمارة الدرعية الذي أصبح فيما بعد أول ائمة الدولة السعودية الأولى.[4]

مصادرعدل

  1. ^ وزارة الخارجية السعودية
  2. ^ راجع كتاب الدرعية لمحمد الفهد العيسى.
  3. ^ وثيقة قديمة بتاريخ 981 هـ (1573م) من أرشيف ووثائق الدولة العثمانية في أسطنبول، وفيه ذكر إبراهيم بن موسى كشيخ للدرعية في ذلك الوقت، والنسب المذكور في الوثيقة " إبراهيم بن موسى المريدي الدرعي الحنفي وأنه كان يقوم بحماية الحجاج والقوافل العابرين إلى مكة من بلاد العارض عام 981 هـ وقبلها أيضاً عام 980 هـ كما أوردت ذلك الوثائق العثمانية".
  4. ^ كتاب الوجيز في سيرة الملك عبد العزيز لخير الدين الزركلي.