ماري وماكس (فيلم)

ماري وماكس (بالإنجليزية: Mary and Max)‏ فيلم كوميدي درامي أسترالي من نوع كوميديا سوداء، من كتابة وإخراج آدم إليوت وإنتاج ميلاني كومب في 2009. وأداء أصوات توني كوليت، فيليب سيمور هوفمان، وإريك بانا.

ماري وماكس
Mary and Max
Mary and max poster.jpg
البوستر الدعائي
معلومات عامة
التصنيف
الصنف الفني
المواضيع
تاريخ الصدور
15 يناير، 2009 (مهرجان صاندانس)
9 أبريل، 2009 (أستراليا)
مدة العرض
90 دقيقة
اللغة الأصلية
العرض
البلد
موقع التصوير
الجوائز
الطاقم
المخرج
الكاتب
السيناريو
الراوي
البطولة
الأصوات
الديكور
التصوير
جيرالد طومسون
الموسيقى
دال كورناليوس
التركيب
بيل مورفي
صناعة سينمائية
المنتج
ميلاني كومب
التوزيع
نسق التوزيع
الميزانية
8.24 مليون دولار أسترالي[1]
الإيرادات
1,725,381 دولار أمريكي[2]

عُرض الفيلم لأول مرة في ليلة افتتاح مهرجان صاندانس السينمائي عام 2009.[5] وفاز الفيلم بجائزة آنسي كريستال في مهرجان آنسي الدولي لأفلام الرسوم المتحركة عام 2009، وأفضل فيلم رسوم متحركة في حفل توزيع جوائز الشاشة في آسيا والمحيط الهادئ في نوفمبر 2009.

لمحة عن القصةعدل

ندور أحداث الفيلم في 1976، حول ماري ديزي دينكل، طفلة وحيدة تبلغ من العمر 8 سنوات تعيش في إحدى ضواحي مدينة ملبورن الأسترالية. عائلة ماري هي عائلة فقيرة بعض الشيء حيث لا تستطيع شراء ألعاب أو ملابس جيدة لها، دائماً ما يتم مضايقة ماري من قبل زملائها في المدرسة بسبب الوحمة الموجودة على جبينها. والدها نورمان، دائماً منعزل عن الأخرين ولا يتكلم مع أي أحد ووالدتها فيرا، مدمنة كحول ومصابة بمرض السرقة. أقرب شيء لماري كصديق هو جارها العجوز الذي تحضل له ماري البريد لين هيسلوب، محارب قديم كان قد خسر ساقيه في أحد السجون أثناء مشاركته في الحرب العالمية الثانية، ومصاب أيضاً برهاب الخلاء.

في أحد الأيام تقرر ماري كتابة رسالة لشخص يعيش في نيويورك وبالصدفة تختار ماكس جيري هورويتز من دليل التليفون. يتبين بأن ماكس هو شخص مصاب بالسمنة المرضية ويبلغ من العمر 44 سنة ولديه عدة مشاكل عقلية (مثل نوبات الهلع والإفراط في الطعام) جعلته غير قادر على تكون علاقات قريبة مع الأخرين. يقرر ماكس الرد على رسالة ماري ويصبح الاثنان أصدقاء. مع مرور الوقت تبدأ ماري بطرح العديد من الأسئلة حول حياة البالغين الأمر الذي يفاقم نوبات هلع ماكس مما يؤدي إلى دخول إلى مصح عقلي لفترة من الزمن. أثناء توجده هناك، يتم تشخيص ماكس بالاكتئاب وبمتلازمة أسبرجر. الآن وقد أصبح لديه علم لماذا لا يستطيع التأقلم مع الآخرين، تتغير نظرة ماكس إلى حياته ويستكمل مراسلاته مع ماري.

طاقم التمثيلعدل

الموضوعاتعدل

يعالج الفيلم عدة موضوعات مثل الإهمال في مرحلة الطفولة، الصداقة، المضايقات، الوحدة، التوحد (متلازمة أسبرجر على وجه الخصوص)، السمنة، الاكتئاب، القلق.[7]

الإنتاجعدل

يستند الفيلم على قصة حقيقية. في مقابلةٍ أجريت معه في أبريل 2009، أوضح الكاتب والمخرج إليوت أن شخصية ماكس مستوحاةٌ من «صديقٍ لي بالمراسلة في نيويورك، وقد كنت أكتب له لأكثر من عشرين عاماً».[1][8]

استمرت مرحلة التصوير الرئيسي أكثر من 57 أسبوعاً، وتم استخدام 133 موقع تصويرٍ منفصلٍ، 212 دميةٍ، و475 مجسمٍ مصغرٍ، «بما في ذلك آلة كتابةٍ من نوع أندروود تعمل بشكلٍ كاملٍ والتي على ما يبدو استغرق تصميمها وبناؤها 9 أسابيع».[9]

الإصدارعدل

العرض الرسميعدل

عُرض الفيلم رسمياً في صالات السينما في 9 أبريل، 2009، إلّا أنه لم يتم عرضه في أي سينما عامة في الولايات المتحدة، على الرغم من أنه قد تم عرضه في العديد من المهرجانات السنيمائية الأمريكية، وعرض لفترةٍ وجيزةٍ في أحد مسارح الليامول في منطقة لوس أنجليس. الموزع الأمريكي للفيلم (IFC Films) أتاح الفيلم عبر نظام الفيديو حسب الطلب.

الميزانية والإيراداتعدل

بلغت ميزانية الفيلم 8.24 مليون دولار أسترالي، وحقق إيراداتٍ بلغت 1,004,379 دولار في شباك التذاكر الأسترالية. وبلغت إيراداته عالمياً 1,725,381 دولار.

ردود النقادعدل

تلقى الفيلم مراجعات إيجابية جداً من مختلف النقاد حيث حصل على نسبة 95% على موقع الطماطم الفاسدة بناءً على 55 مراجعة.[10]

الجوائز والترشيحاتعدل

حصل الفيلم على الجائزة الكبرى لأفضل فيلم رسوم متحركة في مهرجان أوتاوا الدولي للرسوم المتحركة لعام 2009 وفاز بالتشارك مع فيلم كورالاين بجائزة أفضل فيلم لعام 2009 في مهرجان آنسي الدولي لأفلام الرسوم المتحركة. وكان الفيلم أيضاً على قائمة المرشحين لجائزة الأوسكار لأفضل فيلم رسوم متحركة في مهرجان توزيع جوائز الأوسكار الثاني والثمانين، لكن في النهاية لم يتم ترشيحه

مراجععدل

  1. أ ب Milfull, Tim (05 أبريل 2009)، "Cinema: An Interview with Adam Elliot"، مؤرشف من الأصل في 14 يناير 2016، اطلع عليه بتاريخ 10 ماي 2010. {{استشهاد بخبر}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  2. ^ Mary & Max، Box office mojo، .
  3. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش مذكور في: ماري وماكس. تاريخ النشر: 15 يناير 2009.
  4. أ ب ت ث مذكور في: قاعدة بيانات الأفلام التشيكية السلوفاكية. لغة العمل أو لغة الاسم: التشيكية. تاريخ النشر: 2001.
  5. ^ Jones, Michael (19 نوفمبر 2008)، "'Mary and Max' to open Sundance"، Variety magazine، مؤرشف من الأصل في 03 مارس 2009، اطلع عليه بتاريخ 10 ماي 2010. {{استشهاد بخبر}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  6. أ ب ت ث "فيليب سيمور هوفمان يلتحق بماري"، variety.com، مؤرشف من الأصل في 18 ديسمبر 2013، اطلع عليه بتاريخ 9 ديسمبر 2013.
  7. ^ Schembri, Jim، "Mary and Max"، theage.com.au Sidney، مؤرشف من الأصل في 11 يناير 2018، اطلع عليه بتاريخ 9 ديسمبر 2013.
  8. ^ Milfull, Tim (6 أفريل 2009)، "Informer Cinema: Adam Elliot – Mary And Max Interview"، Rave Magazine، مؤرشف من الأصل في 02 مارس 2012، اطلع عليه بتاريخ 10 ماي 2010. {{استشهاد بخبر}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= و|تاريخ= (مساعدة)، غير مسموح بالترميز المائل أو الغامق في: |ناشر= (مساعدة)
  9. ^ Ravier, Matt (12 فبراير 2009)، "Review: Mary and Max (2009)"، In Film Australia، مؤرشف من الأصل في 26 أبريل 2013، اطلع عليه بتاريخ 24 سبتمبر 2010.
  10. ^ "Mary and Max"، موقع الطماطم الفاسدة، مؤرشف من الأصل في 11 أكتوبر 2016، اطلع عليه بتاريخ 9 ديسمبر 2013.

وصلات خارجيةعدل